إستهدف تجمعات المرتزقة شمال ميدي    رفضت التهميش والأقصاء وتمثيلها بأصحاب القرارات الفردية .. مكونات الحراك الجنوبي بالمسيمير الحواشب تعقد لقاءًا وتصدر بيانًا هامًا    خطة هندسية للمباني الأمنية المتضررة من الحرب في المحافظات المحررة    برايتون يصعق وست هام بثلاثية في الدوري الانجليزي    تصفح يمني سبورت من :    تصفح يمني سبورت من :    مصر.. الداخلية توضح تفاصيل مواجهات الواحات وتعلن عدد الضحايا    مادة في الدستور لم يتم استخدامها تطيح بحلم كاتالونيا بالانفصال وهكذا ستطبقها مدريد    دورات تدريبية للمتطوعات ومشرفي فرق حملة التحصين بصنعاء    تعرف على اسماء أبواب صنعاء في أقدم خريطة تاريخية وتكشف عن أمر هام..؟!تفاصيل هامة    تصفح يمني سبورت من :    بن حفيظ يدعو إلى إنجاح حملة التحصين ومسح الأمراض المزمنة    وزير الثقافة يوجه بتشكيل لجنة لصيانة وترميم واعادة تأهيل المتاحف    هادي يستقبل ولد الشيخ والأخير يكشف عن عدد من بنود مبادرته الجديدة    الوكيل جابر: أعددنا خطة نزول لجميع المحافظات المحررة لعمل دراسات هندسية للمباني الأمنية المتضررة من الحرب    إختتام حملة النظافة العامة بمدينة ذمار وتكريم العمال المشاركين فيها    منتدى الصحافة والإعلام بكلية الاداب ينظم البرنامج التدريبي ‘‘كيف تختار تخصصك الإعلامي‘‘ ؟    الاتفاق النووي الإيراني... الفوضى التي خلفها أوباما    قوات آل الأحمر اليمنية تتمركز في مثلث مفرق ‘‘الخشعة‘‘ بإتجاه مدينة عتق وحقل العقلة النفطي    استعدادات لإفتتاح المرحلة الأولى من مشروع طريق الشهيد عثمان احمد    بين رفض الانفصال وإلغاء الأكراد    محافظ إب يلتقي ممثلة منظمة أطباء بلا حدود السويسرية    مدير البريقة يدشن توزيع السلة الغذائية لجرحى المقاومة ذوي الإعاقات الدائمة    بتمويل من المؤسسة الاقتصادية .. مئات الأطنان من المواد الغذائية الخاصة بتموين المؤسستين العسكرية والأمنية تصل عدن    ندوة حول أثار العدوان والحصار على الأوضاع الإقتصادية والصحية والتعليمية والزراعية بجامعة صنعاء    الألمانية جورجيس تحصد لقب كأس الكرملين للتنس    إعلامية المؤتمر تدعو لتفويت الفرصة على مروجي الفتن وتؤكد الحرص على الصف الوطني    مقتل 15 شخصا في هجوم استهدف أكاديمية عسكرية غرب كابل    فعالية تأبينية بالمكلا في أربعينية الفقيد المهندس عوض سعد السقطري    مدير التربية بشبوة يصدر القرار رقم 82 للعام 2017م بتعين الأستاذ محمد كرنون رئيس لقسم الرقابة لتربية بيحان    عودة خدمة الانترنت بعد إصلاح كابل الألياف الضوئية    الرياض وموسكو : تقارب إيجابي بدأ بعملية جراحية لصالح !    في حوار مع (عدن الغد).. وسيم القعر: كيف سنبني منتخباً قوياً.. ودورينا متوقف؟!    ريال مدريد ينتظر موافقة زيدان لحسم صفقة جديدة    مدير الهلال الأحمر الإماراتي يستقبل الجرحى العائدين من الهند بالورود    أبرز خطوات إنقاذية ممكنة للريال اليمني بعيداً عن الأمطار وتقلبات المناخ!    قرار تعويم الريال.. مسمار في نعش الاقتصاد اليمني    الحوثيون يصفون صالح ب ‘‘الخائن والجبان‘‘ ويطالبون ب‘‘شنقه وسحله‘‘    إذا مات اهل شمال اليمن ستموت الخيانة    وفد من وزارة النقل يشارك في اجتماع مجلس وزراء النقل العرب بالإسكندرية    انطلاق حملة الرش الضبابي في مديريتي الشيخ عثمان ودار سعد بعدن    الحكومة تستكمل الإجراءات المالية للبدء بصرف مرتبات افراد القوات المسلحة والأمن    القعيطي يهبر : محافظ البنك المركزي يتقاضى أكثر من 19 مليونا شهريا    عرض الصحف البريطانية.. التايمز: بريطانيون في ورطة.. مواصلة القتال أم الرجوع للوطن    إنفوغرافيك.. أكثر 10 لغات انتشارا بالعالم بينها العربية    أبل تسرق اسم تطبيق لتسمية ميزة في "آيفون إكس"    طلاب اليمن ومدرّسوه مطلوبون للقتال إلى جانب الحوثي    هكذا تؤثر أفلام الرعب على عقول المراهقين!    فوائد الفيتامين "ج" لا تُحصى... لكن أين تجدينها؟    صور.. من زفاف أحمد سعد وسمية الخشاب    سعد لمجرد يعود للمغرب إثر فوزه بجائزة "باما"    ريال مدريد يفقد كيلور نافاس أسبوعين    دراسة أمريكية: الموتى يُدركون حالة وفاتهم    قيادي إصلاحي يقول ان اليهود والنصارى هم من افشل دخول قوات الشرعية    ناقش تقارير الموارد المالية والنشاطات الجمركية... تنفيذي حضرموت يعقد اجتماعه العادي الثاني برئاسة المحافظ البحسني    نقابة موظفي الأوقاف تدين بشدة ملاحقة واعتقال موظفي الوزارة وتدعو بقية المنظمات الحقوقية للتضامن    نص كلمة الرئيس الصماد في حفل تخرج دفعة البنيان المرصوص    مناقشة الجوانب المتعلقة بتنمية الموارد المالية بعمران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحرب تتجه باليمنيين إلى المنشطات الجنسية
نشر في عدن بوست يوم 12 - 08 - 2017


يلجأ اليمنيون إلى استخدام الأدوية المنشطة جنسيًا للحصول على تأثير مشابه لتعاطي المخدرات، وسط اشتداد الأزمة الداخلية التي أضرت بمختلف جوانب الحياة اليومية. ويذكر أحد مواطني مدينة تعز اليمنية ويبلغ من العمر 25، المرة الأولى التي رأى فيها أصدقاءه يتناولون حبوب منشّطة جنسيًا ، فقال: “كنت أحضر حفل زفاف لأحد أصدقائي في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ورأيتهم يضعون “الفياغرا” في مشروبات الطاقة، وقالوا إن ذلك يمنحهم طاقة لا حدود لها، وبلا آثار جانبية، فقررت تجربة ذلك”. ومنذ ذلك الحين بدأت رحلته مع مجموعة من الشبان نحو الوصول لما وصفه ب”الاعتمادية” على عقار يتم تسويقه في الغرب على أنه حل للمشاكل الجنسية. لكن في اليمن الذي يعاني من حرب قتل فيها الآلاف ويعيش الملايين من سكانها على حافة المجاعة، ومع تدمير مرض الكوليرا لأضعف ضعفائهم، بدأ العديد من الرجال باللجوء إلى “الفياغرا” والأدوية الشبيهة به كوسيلة للترفيه عن أنفسهم. وبدأ عدد كبير من متعاطي هذا الدواء يبلغون عن إدمانهم النفسي عليه. واكتشف عقار “الفياغرا” في التسعينيات من القرن الماضي خلال البحث عن دواء للقلب، وهو يعمل على رفع نسبة التشبع بالأكسجين في الدم، لكن يرجح أنه لا يؤدي إلى آثار “مخدّرة” ملحوظة. إلا أن أحد الشبان المتعاطين في اليمن قال: ” في اليوم الأول بالكاد شعرت بأي تأثيرات جنسية، لكن الآن الشعور العام أفضل بكثير من ذي قبل، بيد أنني إن توقفت عن تناول العقار لمدة أسبوع أبدأ بالشعور بالتعب، لذلك لا أنصح الشباب بتناول الفياغرا أو أي عقاقير مشابهة”. حرب.. ولا رقابة. ذكرت وزارة الصحة اليمنية أنه تم بيع حبوب منشطة جنسيًا مجموع ثمنها 400 مليون ريال يمني (1.6 مليون دولار) في العام 2014، وكان المستخدمون الرئيسون من الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20-45 عامًا. غير أن الحرب الجارية في اليمن شهدت زيادة كبيرة في استخدام المنشطات الجنسية وسط انخفاض الرقابة على الأسواق. وحتى في العام 2014 كانت المنشطات تعد ثالث أكثر الأدوية مبيعًا على الإطلاق في اليمن، بنسبة تبلغ 13% من إجمالي الأدوية المباعة. ويبلغ متوسط ثمن الحبوب المنشطة جنسيًا مثل “الفياغرا” والحبوب المماثلة 250 ريالًا يمنيًا (1 دولار)، وتبيعها غالبية الصيدليات في اليمن دون وصفة طبية، على الرغم من أن ذلك غير قانوني. وأكد مصدر في وزارة الصحة لموقع “ميدل إيست آي” أن هناك طلبًا أكثر على الحبوب المنشطة جنسيًا الآن، مقارنةً بالطلب عليها قبل بدء الحرب، وبيّن المصدر أن وزارة الصحة لا تستطيع إرسال مراقبين إلى الصيدليات بسبب نقص الميزانية. وأوضح المصدر: “نحن نعلم عن مخالفات بيع المنشطات الجنسية دون وصفة طبية، ونحن نعلم عن تهريب هذه الحبوب، وعلاوة على ذلك نعرف المصانع والصيدليات التي تنتج الحبوب المنشطة جنسيًا بصورة غير مشروعة، ولكن لا يمكننا وقفها في الوقت الحاضر، حيث إن هناك أمورًا أكثر أهمية من هذا على الوزارة القيام بها“. وفي حين يقع بعض المصانع المنتجة للحبوب في اليمن نفسها، يتم استيراد البعض الآخر من الخارج. من جانبه، أشار طبيب الباطنية في تعز أكرم الحويش إلى أن الحرب أدت إلى تفاقم مشكلة كبيرة بالأصل، مبينًا أن الاكتئاب والمشاكل الزوجية والضغط النفسي ومشاكل العمل كلها تعد من الأسباب الرئيسة للضعف الجنسي. وأضاف الحويش: “يعاني الكثير من الأفراد من هذه المشاكل وسط الحرب، وهذا الضعف يقودهم لتناول المنشطات الجنسية”. ويذكر أن تعز كانت موقعًا للاشتباكات العنيفة بين المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، والحوثيين المتحالفين مع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. كما وقف تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية ضد الحوثيين، واستخدم فراغ السلطة لفرض سلطته على المدينة، والسيطرة على مراكز الشرطة وبعض المستشفيات. الإدمان والحاجة. وأدى شح العمل بالكثير من الشباب اليمنيين إلى الركود ومواجهة صعوبات يومية من انعدام الدخل وعدم توافر الوظائف. وقال أحد الشبان والذي يعيل أسرة من 5 أشخاص: “عندما فقدت عملي بدأت العمل كعامل بناء، ووجدت أن الكثير من زملائي يتناولون المنشطات الجنسية”. ويعزو الشبان السبب الرئيس لتناولهم المنشطات الجنسية إلى معاناتهم، حيث قالوا: “ساعدت المنشطات الجنسية على حفاظنا على علاقات جيدة مع زوجاتنا، ويعاني أي رجل لا يملك المال من مشاكل داخلية مع زوجته، وهذا هو وضعي، لذلك قررت تناول المنشطات الجنسية للحفاظ على علاقة جيدة مع زوجتي”. وعلى الرغم من أن بعض الشبان يشترون حبة واحدة فقط في الأسبوع، حيث أصبحت ضرورة بالنسبة لهم، إلا أن العديد منهم يتناولون أكثر من حبة واحدة من المنشطات الجنسية في المرة الواحدة. وقال أحد الشبان: “لا اعتقد أن الأغنياء يتناولون المنشطات الجنسية مثل المحتاجين، لأن هذه الحبوب تساعد المحتاجين الذين يعانون من الاكتئاب ويحاولون العيش بسعادة حتى ليوم واحد في الأسبوع”. وأضاف أنه لم يكن يتناول المنشطات الجنسية عندما كان يحصل على راتب مناسب. بيد أن الأطباء يقولون إن الاستخدام المتكرر للمنشطات الجنسية يمكنه أن يؤدي إلى مخاطر صحية. وحذّر الطبيب “الحويش” من أن مخاطر إدمان الفياغرا تزداد إذا تم تناول الحبوب دون وصفة طبية مناسبة. وقال: “يمكن أن تقتل هذه الحبوب كبار السن ومرضى القلب، لذلك يجب أن يتناولها الأفراد بناءً على إرشادات الطبيب فقط”. ولا يزال الكثير من الشبان مقتنعين بأن استخدامهم للمنشطات الجنسية هو أحد أعراض ظروفهم الحالية من الحرب، وقلة فرص العمل، حيث قالوا: “نأمل أن تكون هذه فترة مؤقتة، وعندما نعود إلى أعمالنا السابقة أو نعثر على عمل جديد، من المؤكد أننا سنتوقف عن تناول الحبوب المنشطة جنسيًا”.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.