حسن زيد يحرّض الحوثيين من جديد على قتل " صالح "    ورد الان : التفاصيل الكاملة لخطة انتشار القوات العسكرية السعودية بعدن    ورد الان : علي البخيتي يكشف تفاصيل اعلان الحوثيين الحرب على المؤتمر الشعبي العام    مصدر رفيع في حزب صالح : الحوثيون يخططون لإغلاق مداخل صنعاء الأربع قبل ساعات من مهرجان السبعين    اليمنية تشغل رحلة إضافية من عدن الى جدة مع موسم الحج    مراد: حشود غير مسبوقة من أبناء ريمة ستشارك بمهرجان 24 أغسطس    مقتل شخص وإصابة 3 بانفجار معمل للذخيرة في ذمار    الملك سلمان يستقبل الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني    مفوضية حقوق الإنسان تقيم ورشة عمل للتعريف بالخدمات التي تقدمها المنظمات في محافظة إب    القبض على الطبيبة الهندية المتهمة بقتل زوجها اليمني بطريقة بشعة    الوكيل سعيد سعدان يترأس اجتماعا موسع بإدارة كلية التربية بمحافظة المهره    دواعش صنعاء !    السفير السعودي يعلن تركيب أربع رافعات في الموانئ اليمنية    عملية دهس جديدة عند نقطة تفتيش في برشلونة    وفاة شابين غرقاً في سد مائي بمحافظة إب ( الاسماء +صور)    عاجل : محمد علي الحوثي يصعد ضد صالح ويدعو انصاره الى قطع مداخل صنعاء صباح يوم 24 اغسطس    نقابة الصحفيين تنعي عباس غالب    مفوضية حقوق الإنسان تقيم ورشة عمل للتعريف بالخدمات التي تقدمها المنظمات في إب    شاهد بالصور : وصول الرئيس هادي إلى " طنجة " للقاء الملك سلمان    السعودية تخصص 7 رحلات جوية لنقل حجاج قطر من الدوحة    مناقشة خطة مكتب الزراعة بالجوف وآلية توزيع البذور للمزارعين    وصول طائرتي شحن لليونيسيف مطار صنعاء الدولي    تصفح يمني سبورت من :    دولة الإمارات تتكفل بعلاج 96 جريح في مستشفيات الهند    الشعب لا يجيد السباحة يا قعيطي    60 متطوع في منفذ الوديعة الحدودي لخدمة الحجاج للثمانية الأيام القادمة (صور) :    الأمم المتحدة: 8 ملايين يمني فقدوا دخلهم بسبب الحرب    بن دغر يؤكد عودته إلى عدن خلال أيام ويبشر ويحذر قبل فوات الأوان    الشعب لا يجيد السباحة يا قعيطي    ريال مدريد يتوج بكأس السوبر الإسباني    مؤسسة فجر الأمل تبدأ ترتيبات نقل اول دفعة إغاثة تركية من مدنية عدن الي تعز    تشييع الصحفي الكبير الاستاذ عباس غالب الى مثواه الاخير بصنعاء    إيما ستون تتصدر قائمة فوربز لأعلى الممثلات أجرا    إتحاد الأدباء بالحديدة ينعي الشاعر عبدالله مجمل    بريطانيا تحذر من هجمات على السفن التجارية في باب المندب    مكتب الصحة م/ خنفر يقيم ورشة عمل في جعار    رئيس عربي يرسل تهنئة لزعيم كوريا الشمالية    المنظمة الدولية للهجرة والأعمال الإنسانية النبيلة    اوكسفام تحذر من الخطر الكارثي بحق اليمنيين    المدير الرياضي لبرشلونة: اقتربنا من ضم كوتينيو وديمبلي    واقعنا المؤلم بعد الحرب هل نستطيع اجتيازه؟    زمانهُ بالماضي والحاضر    لا يَرْتَد عن الإيمان بالقضية الجنوبية إلا من كان يتاجر بها...!    غوتيريس: حان الوقت لخفض التوتر حول كوريا الديمقراطية    صور.. خاتم خطبة ضاع قبل 13 سنة ووجدوه في جزرة!    محافظ حضرموت يناقش أوضاع سير عمل مصنع المكلا لتعليب الأسماك (الغويزي)    بسمة بوسيل تحتفل بميلاد تامر حسنى عبر انستجرام: سنين مليئة بالنجاحات    فعالية توعوية حول مرض الثلاسيميا بأمانة العاصمة    وطني الحزين .. وحلمنا الآتي يتبدد نحو عالم آخر مجهول    رئيس الصليب الاحمر : الصراع في اليمن اتخذ منحا خطيرا فاق التوقعات    مبادرة رئيس تونس للمساواة في الميراث تثير جدلا واسعا في تونس وخارجها    أقدام أسينسيو تلقن برشلونة درسا قاسيا في السوبر الإسباني    تصفح يمني سبورت من :    تصفح يمني سبورت من :    تفويج نحو عشرة آلاف حاج يمني إلى المشاعر المقدسة    الى حكومتي صنعاء وعدن ..ارحموا بنك شعب ذل؟!.. الحقيقة دائماً مرة .. تفاصيل    تكدس حجاج اليمن في منفذ الوديعة الحدودي    هداف منتخب اليمن ( ايمن الهاجري ) يخوض تجربة احترافية جديدة في الهند    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عطوان: ما هي انعكاسات مَقتل أربعة جُنود إماراتيين على الأزمة اليمنيّة؟
نشر في اليمن السعيد يوم 13 - 08 - 2017


مقتل أربعة جُنود إماراتيين نتيجة تحطّم طائرتهم المروحيّة في اليمن، كانوا يُؤدّون مهامهم في إطار التّحالف الدّولي الذي تتزعّمه المملكة العربية السعودية، حسب بيان بثّته وكالة “وام” الرسمية وللمرّة الأولى مُنذ بِضعة أشهر، يُوحي أن الحرب في اليمن بدأت تدخل مرحلةً جديدةً من التّصعيد ومن جانب التّحالف الحوثي المُؤتمري هذه المرّة، خاصّةً أن تحطّم هذه المروحيّة تزامن على استهداف بارجةٍ حربيّةٍ إماراتية في المياه الإقليمية اليمنية في البحر الأحمر بصواريخ أطلقها زورق صغير يُعتقد أنه تابعٌ للحوثيين. ما يُمكن استقراؤه من بين سُطور هذه الأنباء، أن هناك تركيزًا مُتعمّدًا على استهداف الطائرات والبوارج الحربية الإماراتية، ربّما بسبب دور الإمارات المُهيمن على جنوب اليمن، وهذا لا يعني أن القوّات السعودية خاصّةً في الحُدود اليمنية الشمالية باتت في مأمن. البيان الرّسمي الذي أصدرته القوّات المُسلّحة الإماراتية، أكّد أن المروحيّة سقطت بسبب خللٍ فنّي، ولكن هناك تقارير تُؤكّد أن التحالف الحوثي المُؤتمري حصل على صواريخ جديدة، وصَنّع أخرى، وبات يُهدّد بإطلاقها على أهداف التحالف العربي، كان آخرها في منطقة المخا، وهذه الصواريخ يُمكن أن تُحدث بعض التعديل في مَوازين القِوى لصالح الطّرف اليمني في الحرب. *** كلّما طال أمد الأزمة اليمنية، كلّما ازدادت قوّةً وفاعلية الطرف اليمني الذي تستهدفه “عاصفة الحزم” وطائراتها وصواريخها، وعلى عكس ما كان يُخطّط له التحالف العربي وجِنرالاته وسياسييه، ومن الواضح أنه بعد عامين ونصف العام نجح التحالف الحوثي الصالحي ليس في امتصاص الصّدمة، والتعايش مع القَصف فقط، وإنّما أيضًا في توسيع دائرة الهُجوم، سواء بالتصدّي لطائرات وبوارج التحالف، أو بالتوغّل في عُمق الأراضي السعودية الجَنوبية. استعانة التحالف السعودي بقوّات التدخّل السّريع السودانية يُؤكّد هذه الحقيقة، ويَكشف عن أزمة حقيقيّة في صُفوف هذا التّحالف، ونقصًا في العُنصر البشري المُقاتل على الأرض، ولكن لا نعتقد أن هذه القوّات السودانية ستُعدّل الكفّة، وربّما يُعطي وجودها نتائج عكسيّة في ميادين القِتال، وعلى الحُكومة نفسها التي زجّت بها في آتون المعارك، وعرّضتها لاتهامات مُتعدّدة ب”الارتزاق” من هذهِ الحرب، الأمر الذي قد يُلحق إساءةً كبيرةً بسُمعة المؤسّسة العسكرية السودانية وهَيبتها. إرسال قوّات التدخّل السريع السودانية إلى اليمن، يُؤكّد أن خَمسة آلاف جندي سوداني جرى إرسالهم مُنذ بداية الأزمة يتردّدون في القِتال ضد أشقائهم اليمنيين، ويُفضّلون الوقوف في المواقع الخلفية، ويُطالب بعضهم بالعودة أحياء إلى بلادهم وليس في توابيت، وهذا ما قد يُفسّر إرسال القوّات السودانية “النَخبوية” في الجيش السوداني إلى اليمن بطلبٍ سُعودي. دول التحالف العربي ارتكبت أخطاء كارثية في حرب اليمن عندما شدّدت الحِصار، وأغلقت مطار صنعاء، واستهدفت المدنيين في قَصفها، مما أدّى إلى استعداء الشعب اليمني برمّته، وإضعاف حليفها الرئيس عبد ربه منصور هادي وجناحه في الأزمة، وتصاعد التعاطف الدولي مع اليمنيين المُحاصرين الذين تَفتك بهم المَجاعة وأمراض الكوليرا. إغلاق مطار صنعاء من قِبل التحالف وتهديد الملاحة فيه في وقت الإجازات الصيفية، ودون أي مُبرّر أخلاقي أو قانوني، يَرتقي إلى مَستوى جرائم الحرب، والقرصنة الجوية، والتعمّد في إذلال المدنيين اليمنيين، وتحويل حياتهم إلى جحيم، حتى أن المَبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ المُتّهم بالتواطؤ مع التحالف السعودي، خَرج عن طَوره، وبات يُطالب علانيّةً بفتح مطار صنعاء، ويَرفض المطالب السعودية باشتراط إشراف الأمم المتحدة على المطار قبل تحقيق هذه المطالب. *** اللواء يحيى محمد عبد الله صالح، ابن شقيق الرئيس السابق، وأحد أبرز قيادته العسكرية، هدّد بقَصف مطارات السعودية والإمارات كرد على استمرار إغلاق مطار صنعاء، وهذا التهديد يجب أن يُؤخذ بالجديّة القُصوى، لأنه لا يوجد للتحالف الحوثي الصالحي ما يُمكن أن يَخسره، ولكن أي صواريخ تُطلق باتجاه الطائرات السعودية والإماراتية سيترتّب عليها تداعيات خطيرة جدًّا، تصوّروا لو سقط أحد الصواريخ في مطار دبي أو جدة أو الرياض، حتى لو جَرى التصدّي له وإسقاطه؟ في ظِل أزمة خليجية خانقة انعكست خسائر مادية ومَعنوية كبيرة على طرفيها، ويكفي الإشارة إلى أن طيران الإمارات خسر حوالي 80 بالمئة من أرباحه السنوية، بينما بلغت خسائر طيران الاتحاد المَملوك لأبو ظبي حوالي 1.8 مليار دولار في العام الماضي فقط. نَظرة التّحالف العربي وسياساته الخاطئة لحرب اليمن بحاجةٍ إلى مُراجعة جذريّة، قبل فوات الأوان، وتضخّم الخسائر، التحالف الحوثي المُؤتمري لن يَستسلم، وتزداد قاعدته الشعبية اتساعًا يمنيًّا وعربيًّا ودوليًّا، بينما تتراجع قاعدة الرئيس هادي وأنصاره، وبات من النّادر ذكر اسم الرجل حاليًّا، والدّفاع عن الحَرب التي تُريد إعادته إلى السلطة. إفتحوا مطار صنعاء، عودوا إلى مائدة المُفاوضات بحثًا عن حل يُوفّر لكم المَخارج المَقبولة من قِبل الأزمة، ويُوقف النزيف البشري والمادّي، أما العِناد فلن يُفيد، وسيُعطي نتائج كارثيّة.. والأيام بيننا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.