برعاية الرئيس هادي .. أبين تحتفل بيوم الاستقلال الوطني ال30 من نوفمبر    برنامج الدعم النفسي الاجتماعي التربوي في البيئة المدرسية بخنفر يهدف إلى تنمية المواهب الإبداعية والمهارات    "قناص صنعاء".. مجهول يصطاد قيادات الحوثيين    المندوبة الامريكية في الأمم المتحدة تعرض بالصور ادلة دعم ايران للحوثيين بالصواريخ    التحالف : تدخل إيران في اليمن لا يقتصر على الصواريخ الباليستية    تصفح يمني سبورت من :    تصفح يمني سبورت من :    تصفح يمني سبورت من :    الإمارات تعلن رسميا تحالفها مع حزب الإصلاح    قنص سبعة من مرتزقة العدوان في مأرب وشبوة    قرقاش يعلق على لقاء محمد بن زايد مع قيادة الاصلاح    نائب وزير الداخلية يؤكد أهمية بدء عمل رئاسة مصلحة الأحوال المدنية من عدن    أنور قرقاش يعلق على لقاء ولي عهد أبوظبي بقادة حزب الإصلاح اليمني    السعودية ترحب بتقرير أممي أدان تدخلات إيران في المنطقة    إقامة وقفة احتجاجية في كلية العلوم الإدارية بجامعة عدن تضامناً مع فلسطين    مدير عام البريقة يترأس اجتماعاً لمناقشة البرنامج الإستثماري للمديرية للعام القادم    اللجنة الدولية للصليب الأحمر تعقد لقاء تعريفي للإعلاميين بعدن    أبوبكر سالم بلفقيه    السلطة المحلية بالشحر تعقد اجتماع بالمكاتب الإيرادية بالمديرية    عميد المعهد التقني الصناعي بالمكلا يلتقي برئيس مؤسسة حضرموت للاختراع والتقدم العلمي    رئيس الوزراء يعزي في وفاة الأديب الدكتور عبد الرحمن عثمان    هام.. الرئيس الصماد يوجه الحكومة بالتوجيهات التالية..    توزيع كراسي متحركة على المعاقين حركياً وذهنياً في الحديدة    بعد ان اصطاد 3 قيادات بارزة.. قناص صنعاء يثير الرعب في نفوس القيادات الحوثية...    الشيخ محمد بن زايد .. ومواجهة زعماء الإصلاح    بن ربيعه يعود إلى أرض الوطن سالما معافى    الكشف عن شعار "خليجي 23"    الحكومة الفلسطينية تجدد مطالبتها بتوفير الحماية الدولية لشعبها    إسرائيل تغلق معبرين مع قطاع غزة    نقابة الصحافيين تنعي الدكتور عبدالرحمن عبدالخالق    تعميم هام من وزارة الاوقاف والإرشاد اليمنية    اقول له ايه..    حضرموت .... والتموين بالقطارة    اسعار صرف العملات اليوم الخميس    من اين لليمنيين بذو القرنيين يجعل بينهم وبين الحوثيين سدا؟    فخر أبوظبي احرج الملكي رغم الخسارة !!    شعر .. صور من ملكوت الله    الاكاديمي والاديب العدني عبدالرحمن عبدالخالق في ذمة الله    وكيل حضرموت لشئون الساحل والهضبة يتفقد مؤسسات إعلامية وصحفية    وكيل محافظة حضرموت لشؤون الوادي والصحراء يزور مجموعة كردوس القابضة    أطباء بلا حدود: قوات ميانمار قتلت 6700 روهينغي خلال شهر واحد    الحوثيون يرفعون الحظر عن مواقع التواصل بعد إعلان الحكومة عزمها تحرير قطاع الاتصالات من يدهم    ارتفاع النفط بفعل تراجع المخزونات لكن تنامي الإنتاج يكبحه    لا تضع البيض المسلوق بالميكروويف أبداً.. وهذا السبب!    نصائح لمواجهة رائحة الفم الكريهة    جراح بريطاني يوقع بالأحرف الأولى على كبد مريضين    اليابان تعلن مساهمتها بفاعلية في إعادة الإعمار باليمن    دار آل بفقيه في مدينة تريم تستقبل المعزين بوفاة الراحل أبوبكر سالم (صور)    كأس إيطاليا.. فيورنتينا يتأهل بركلة جزاء قاتلة    الحكومة اليمنية تسعى للتعافي وإعادة الإعمار    مصر.. تأييد حكم قضائي بحبس الممثل عمرو واكد 3 أشهر    3 عوامل تحدد سر طول الحياة    فوائد الفازلين وتأثيره على الجلد    اتفاق «يمني سعودي» جديد بشأن وضع المقيمين والمغتربين في المملكة    تعرف على الأسباب الحقيقية لبطئ الإنترنت في اليمن    ظلموا فسلط عليهم من لم يرحمهم !    أكثر من 28 مليون حصيلة إيرادات إدارة الواجبات الزكوية بساحل حضرموت لشهر نوفمبر المنصرم    رابطة علماء اليمن تدين تدنيس أحد الصهاينة للأراضي المقدسة والمسجد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحرب تتجه باليمنيين إلى المنشطات الجنسية
نشر في عدن بوست يوم 12 - 08 - 2017


يلجأ اليمنيون إلى استخدام الأدوية المنشطة جنسيًا للحصول على تأثير مشابه لتعاطي المخدرات، وسط اشتداد الأزمة الداخلية التي أضرت بمختلف جوانب الحياة اليومية. ويذكر أحد مواطني مدينة تعز اليمنية ويبلغ من العمر 25، المرة الأولى التي رأى فيها أصدقاءه يتناولون حبوب منشّطة جنسيًا ، فقال: “كنت أحضر حفل زفاف لأحد أصدقائي في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ورأيتهم يضعون “الفياغرا” في مشروبات الطاقة، وقالوا إن ذلك يمنحهم طاقة لا حدود لها، وبلا آثار جانبية، فقررت تجربة ذلك”. ومنذ ذلك الحين بدأت رحلته مع مجموعة من الشبان نحو الوصول لما وصفه ب”الاعتمادية” على عقار يتم تسويقه في الغرب على أنه حل للمشاكل الجنسية. لكن في اليمن الذي يعاني من حرب قتل فيها الآلاف ويعيش الملايين من سكانها على حافة المجاعة، ومع تدمير مرض الكوليرا لأضعف ضعفائهم، بدأ العديد من الرجال باللجوء إلى “الفياغرا” والأدوية الشبيهة به كوسيلة للترفيه عن أنفسهم. وبدأ عدد كبير من متعاطي هذا الدواء يبلغون عن إدمانهم النفسي عليه. واكتشف عقار “الفياغرا” في التسعينيات من القرن الماضي خلال البحث عن دواء للقلب، وهو يعمل على رفع نسبة التشبع بالأكسجين في الدم، لكن يرجح أنه لا يؤدي إلى آثار “مخدّرة” ملحوظة. إلا أن أحد الشبان المتعاطين في اليمن قال: ” في اليوم الأول بالكاد شعرت بأي تأثيرات جنسية، لكن الآن الشعور العام أفضل بكثير من ذي قبل، بيد أنني إن توقفت عن تناول العقار لمدة أسبوع أبدأ بالشعور بالتعب، لذلك لا أنصح الشباب بتناول الفياغرا أو أي عقاقير مشابهة”. حرب.. ولا رقابة. ذكرت وزارة الصحة اليمنية أنه تم بيع حبوب منشطة جنسيًا مجموع ثمنها 400 مليون ريال يمني (1.6 مليون دولار) في العام 2014، وكان المستخدمون الرئيسون من الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20-45 عامًا. غير أن الحرب الجارية في اليمن شهدت زيادة كبيرة في استخدام المنشطات الجنسية وسط انخفاض الرقابة على الأسواق. وحتى في العام 2014 كانت المنشطات تعد ثالث أكثر الأدوية مبيعًا على الإطلاق في اليمن، بنسبة تبلغ 13% من إجمالي الأدوية المباعة. ويبلغ متوسط ثمن الحبوب المنشطة جنسيًا مثل “الفياغرا” والحبوب المماثلة 250 ريالًا يمنيًا (1 دولار)، وتبيعها غالبية الصيدليات في اليمن دون وصفة طبية، على الرغم من أن ذلك غير قانوني. وأكد مصدر في وزارة الصحة لموقع “ميدل إيست آي” أن هناك طلبًا أكثر على الحبوب المنشطة جنسيًا الآن، مقارنةً بالطلب عليها قبل بدء الحرب، وبيّن المصدر أن وزارة الصحة لا تستطيع إرسال مراقبين إلى الصيدليات بسبب نقص الميزانية. وأوضح المصدر: “نحن نعلم عن مخالفات بيع المنشطات الجنسية دون وصفة طبية، ونحن نعلم عن تهريب هذه الحبوب، وعلاوة على ذلك نعرف المصانع والصيدليات التي تنتج الحبوب المنشطة جنسيًا بصورة غير مشروعة، ولكن لا يمكننا وقفها في الوقت الحاضر، حيث إن هناك أمورًا أكثر أهمية من هذا على الوزارة القيام بها“. وفي حين يقع بعض المصانع المنتجة للحبوب في اليمن نفسها، يتم استيراد البعض الآخر من الخارج. من جانبه، أشار طبيب الباطنية في تعز أكرم الحويش إلى أن الحرب أدت إلى تفاقم مشكلة كبيرة بالأصل، مبينًا أن الاكتئاب والمشاكل الزوجية والضغط النفسي ومشاكل العمل كلها تعد من الأسباب الرئيسة للضعف الجنسي. وأضاف الحويش: “يعاني الكثير من الأفراد من هذه المشاكل وسط الحرب، وهذا الضعف يقودهم لتناول المنشطات الجنسية”. ويذكر أن تعز كانت موقعًا للاشتباكات العنيفة بين المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، والحوثيين المتحالفين مع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. كما وقف تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية ضد الحوثيين، واستخدم فراغ السلطة لفرض سلطته على المدينة، والسيطرة على مراكز الشرطة وبعض المستشفيات. الإدمان والحاجة. وأدى شح العمل بالكثير من الشباب اليمنيين إلى الركود ومواجهة صعوبات يومية من انعدام الدخل وعدم توافر الوظائف. وقال أحد الشبان والذي يعيل أسرة من 5 أشخاص: “عندما فقدت عملي بدأت العمل كعامل بناء، ووجدت أن الكثير من زملائي يتناولون المنشطات الجنسية”. ويعزو الشبان السبب الرئيس لتناولهم المنشطات الجنسية إلى معاناتهم، حيث قالوا: “ساعدت المنشطات الجنسية على حفاظنا على علاقات جيدة مع زوجاتنا، ويعاني أي رجل لا يملك المال من مشاكل داخلية مع زوجته، وهذا هو وضعي، لذلك قررت تناول المنشطات الجنسية للحفاظ على علاقة جيدة مع زوجتي”. وعلى الرغم من أن بعض الشبان يشترون حبة واحدة فقط في الأسبوع، حيث أصبحت ضرورة بالنسبة لهم، إلا أن العديد منهم يتناولون أكثر من حبة واحدة من المنشطات الجنسية في المرة الواحدة. وقال أحد الشبان: “لا اعتقد أن الأغنياء يتناولون المنشطات الجنسية مثل المحتاجين، لأن هذه الحبوب تساعد المحتاجين الذين يعانون من الاكتئاب ويحاولون العيش بسعادة حتى ليوم واحد في الأسبوع”. وأضاف أنه لم يكن يتناول المنشطات الجنسية عندما كان يحصل على راتب مناسب. بيد أن الأطباء يقولون إن الاستخدام المتكرر للمنشطات الجنسية يمكنه أن يؤدي إلى مخاطر صحية. وحذّر الطبيب “الحويش” من أن مخاطر إدمان الفياغرا تزداد إذا تم تناول الحبوب دون وصفة طبية مناسبة. وقال: “يمكن أن تقتل هذه الحبوب كبار السن ومرضى القلب، لذلك يجب أن يتناولها الأفراد بناءً على إرشادات الطبيب فقط”. ولا يزال الكثير من الشبان مقتنعين بأن استخدامهم للمنشطات الجنسية هو أحد أعراض ظروفهم الحالية من الحرب، وقلة فرص العمل، حيث قالوا: “نأمل أن تكون هذه فترة مؤقتة، وعندما نعود إلى أعمالنا السابقة أو نعثر على عمل جديد، من المؤكد أننا سنتوقف عن تناول الحبوب المنشطة جنسيًا”.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.