بعد دحر حفتر ومليشياته من الغرب ..الوفاق تكشف وجهتها القادمة وتبدأ عملية لتحرير أهم المدن الليبية وطرابلس تحتفل.. آخر المستجدات    الوزير نايف البكري يعزي بوفاة الاستاذ رضوان صالح الضيف    الذهب يتراجع بعد بيانات أميركية    مدير عام المنصورة واللجنة الصحية العليا للادارة الذاتية تناقش تعثر مستشفى 22 مايو والمجمع الصحي    بوساطة اماراتية .. نجاح صفقة تبادل لجنود وصيادين بين اليمن وارتيريا    ترامب : السعودية العظمى أنقذت أمريكا والعالم بهذا الأمر    وداعا حبيبي    مسئولة اممية تضع أسوأ السيناريوهات لتفشي كورونا في اليمن وتؤكد انه بدأ    اليمن والبنك الدولي يبحثان مجالات التعاون لمواجهة جائحة كورونا وتخفيف الأزمة الإنسانية    السعدي: إرهاب الآمنين وقتل الأطفال وانتهاك حرمات المنازل في عدن عمل مُدان وغير مقبول    وعكة صحية تلزم الفنان عصام خليدي منزله بعدن    كتب/ مصطفى النعمان: اتفاق الرياض غير قابل للتنفيذ و"الشرعية" عاجزة    نهاية وخيمة لعناصر حوثية زرعت عبوات ناسفة بالقرب من معسكر تدريب    الاتحاد الدولي للصحفيين يطالب الأمم المتحدة بعدم التعامل مع "مجرمي الحرب" الحوثيين    على حافة قرار    في سيارة نقل قادمة من عدن.. إفشال محاولة تهريب أسلحة وذخائر لميليشيات الانتقالي في محافظة شبوة    من المسؤول عن أزمة سفينة صافر؟    علامة في جسمك قد تكون تحذيراً مبكراً للإصابة بهذا المرض الخطير    ألمانيا تسجل 407 إصابات جديدة بكورونا    تحذير من تحويل الحوثيين مرضى كورونا في اليمن فئران تجارب    اليابان تعلن عن تقديم منحة جديدة لليمن بقيمة 3 ملايين دولار    حزني عميق لرحيل واصل الضبياني    وحدة النازحين : تضرر 1024 اسرة نازحة في محافظة عدن جراء سيول الامطار    مسلحون واطقم يستولون على اجزاء من حقل بير احمد المائي بعدن    في نجاح كبير... أول دولة عربية تعلن نجاح علاج مصابي كورونا    "عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( عدن التاريخ والحضارة ) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( الثالثة عشر)    مع قرب نفاد الوديعة .. الريال يواصل الانهيار أمام الدولار .. سعر الصرف صباح السبت في صنعاء وعدن    وفاة الشاعر الشاب واصل الضبياني في العاصمة صنعاء.. شاهد آخر قصيدة كتبها    عرض الصحف البريطانية.. مقتل جورج فلويد : العنصرية "لا تبدأ ولا تنتهي بضرب السود"، والولايات المتحدة "ستعاني بدون تحقيق العدالة"    شاهد.....9000 مستثمر أجنبي يحصلون على الجنسية التركية    المنصري يبعث رسالة تعزية في وفاة العميد مهندس طيار محمد سالم حليمان    مقتل وإصابة العشرات من مليشيات الحوثي في الحشاء الضالع    قصف اسرائيلي وسط سوريا على "مصنع صواريخ بدعم إيراني"    على خطى ترامب...ثاني رئيس يهدد بالانسحاب من منظمة الصحة العالمية    عن حسابات سياسية لمعارك أبين في اليمن    الغارديان: كورونا و"فلويد" يفضحان أسطورة النموذج المثالي الأمريكي    فيروس كورونا يجتاح السلطة القضائية .. وفاة 36 قاضي بالوباء في صنعاء (أسماء )    السفير البريطاني في اليمن يحذر من كارثة مدمرة    قرار مفاجئ تجاه 39 مسجداً وجامعاً في السعودية بعد الاشتباه بإصابات كورونا بين المصلين    بالفيديو:اعترافات صاحبة محل تجاري بتزوير بيانات الحلويات منتهية الصلاحية في السعودية    ناطق الانتقالي يتحدث عن التهديدات التي تلقاها إعلاميين في عدن ويؤكد على مواصلة مكافحة الارهاب    بالفيديو .. "متحدث الصحة السعودية" يوضح أسباب عودة تشديد الإجراءات الاحترازية على جدة    عن الفنان شوقي عبده الزغير    فتوى يمنية بشأن كيفية غسل موتى "كورونا "    "إعمار اليمن" يستنفر جهوده لدرء مخاطر الأمطار والسيول في عدن    قطر تعلن عن جاهزية ثالث استادات مونديال 2022    إلى جنة الخلد صديقي وزميلي جمال التميمي    يورينتي: قضيت فترة العزل في مشاهدة إعادة إقصاء ليفربول    ميسي يغيب عن التدريب مجددا    معهد"الخليج"للدراسات.. التحالف السعودي دمر 80% من الآثار اليمنية    غَضَب مُؤَجَّلٌ عند عَرَب    مودريتش ... رونالدو كاد ان يبكي وهذا هو السبب لحزنه    اختتام بطولة دوري الفقداء والشهداء بمنطقة الدرجاج بأبين .. الفلاح بطلاً ونابولي وصيفاً    نجم مانشستر يونايتد يكشف عن الطريقة التي يسدد بها الركلات الحرة    تحديد موعد الكشف عن التفاصيل الأولية لرالي داكار "السعودية 2021"    شاهد : السلطات السعودية تعلن مغادرة معتمرين يمنيين الأراضي السعودية عبر منفذ الوديعة "فيديو"    تيمننا بالنبي إبراهيم...مواطن يدعي النبوه يذبح طفله في محافظة عمران ...(صورة)    الفقيد السنباني.. نصير المظلومين وداعم المحتاجين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«إخوان» اليمن... مع من؟
نشر في المشهد اليمني يوم 01 - 04 - 2020

لم يعد سرّاً الدور القطري - التركي المتعانق مع الدور الإيراني في اليمن هذه الأيام، ونتائج هذا الدور السيئة على مجمل القضية اليمنية، وعلى ملاقاة طريق السلام والتنمية في اليمن.
أقول لم يعد الأمر خافياً، ليس في الدعم القطري ومن خلفه الإخواني عامة، مع الجماعة الحوثية، تحت ذرائع كثيرة، بل نتحدث عن دور أخطر، وهو توظيف الأدوات الإخوانية، أو ما يصفه بعض الخبراء اليمنيين، ب«الخط القطري» داخل الشرعية اليمنية.
هذا ليس كلامي، بل كلام وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، الذي لم يطق صبراً على هذا الحال، فكتب على حسابه ب«تويتر» أمس، داعياً، في سلسلة تغريدات قطر «لمراجعة سياساتها والنأي بنفسها عن مستنقع الدم اليمني، الذي يوغل فيه ملالي إيران، فالتاريخ لن يرحم أحداً».
تابع الوزير «الوطني» ابن الأسرة اليمنية السياسية العريقة، مخاطبا سلطات قطر: «تخطئ قطر أو غيرها إذا اعتقدوا أنهم في منأى عن مشروع تصدير الثورة الخمينية والمخطط التوسعي الإيراني، ويخطئون في مضيهم لتحويل اليمن ساحة لتصفية الحسابات من دون اعتبار للأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية والإنسانية الصعبة لبلد منهك لم يعد يحتمل المزيد من المغامرات».
أسماء واضحة الهوى السياسي الضار باليمن والقضية اليمنية - ليس بالضرورة أن يكون إخوانياً حزبياً - كانت تتولى مناصب عليا، مثل وزير النقل صالح الجبواني، وغيره، احترفت العمل لخدمة السلطات القطرية والتركية في اليمن ضد التحالف وضد الشرعية اليمنية نفسها، التي تستمد قوتها من الاحتضان السعودي بدرجة أساسية جوهرية.
حين نرى توكل كرمان الإخوانية المقيمة بتركيا والمدعومة من قطر، تحترف الهجوم على السعودية والتحالف، وتغازل دوماً الحوثي، بحجة توحيد الجهود والتفاهم على تقاسم السلطة، فهي تعبّر عن نيات داعميها ومموليها، لذلك فإن مبادرة الحوثي الخبيثة بطلب إطلاق سراح بعض الموقوفين أمنياً بالسعودية من أنصار «حماس» الإخوانية الفلسطينية، وترحيب قيادة «حماس» بذلك، ليست خطوة معزولة في سياق أجرد... لا هي تأتي ضمن «تظفير» وتشبيك الخطوط الإيرانية القطرية التركية، أو قل جناحي الإسلام السياسي السني والشيعي، على المسرح اليمني، وضع مع ذلك طبعاً حفنة من الأطماع القطرية - التركية، الجغرافية، البحرية، خاصة في القطر اليمني السعيد، سابقاً.
الأمر لم يعد خافياً، وإن كنّا نسمع به من زمن، لكن هذا وقت المكاشفة مع القيادات اليمنية، وتذكير من وقّع على اتفاق الرياض، بالاتفاق، ومواجهة كل طرف بمسؤوليته الحقيقية... لا مجال للتراخي والتغاضي، لقد أريقت دماء كثيرة من رجال اليمن الأشراف ورجال التحالف ليس لخدمة الأجندة الإخوانية والإيرانية طبعاً، بل لخدمة اليمن المستقر العربي، وفقط.
هل يؤثر «إخوان» اليمن مصلحة أرض وشعب اليمن، على مصالح وتحالفات الجماعة ومن يستخدم الجماعة؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.