العليمي يغادر نيويورك إلى الرياض    أكثر من 140 قتيلاً في إيران ونحو 5000 معتقل    المهرة.. إصلاح الغيضة يقيم ندوة سياسية بمناسبة ذكرى التأسيس وأعياد الثورة اليمنية    الدكتور الفراج يتحدث عن مقال للجارديان في عام 2014 تحت عنوان: أمريكا تجرّنا إلى حرب في أوكرانيا    حضرموت.. دائرة المرأة بإصلاح الحامي تقيم حفلا بمناسبة ذكرى التأسيس    تغاريد غير مشفرة .. قرارات خطيرة تستهدف القطاع العام .. شركة النفط أنموذجا    مجلس الشارقة الرياضي والأولمبية الإماراتية يبحثان سبل التعاون    الحكومة تقر برنامج الإصلاحات المرتبط بالدعم المعلن من السعودية والامارات    الاحد المقبل .. تكريم افضل حارة في احياء فعاليات المولد    نادال يتخذ قرارا "متوقعا" عقب اعتزال فيدرر    الصناعة : اجتماع يناقش ترتيبات الاحتفال باليوم العالمي للمسئولية الاجتماعية    وزير الصناعة يؤكد الحرص على دعم اتحاد الغرف التجارية الصناعية    رئيس صندوق صيانة الطرق يطلع على سير العمل بطرقات أبين    فينجر ... ارسنال قادر على الفوز بلقب الدوري الانجليزي    وردنا الآن .. مساعي محمد بن سلمان لإنهاء الصراع بين روسيا وأوكرانيا تتكلل بالنجاح وصحيفة بريطانية تكشف عن أمر مهم تخطط له السعودية (تفاصيل مذهلة)    الفريق الإعلامي الجنوبي برئاسة الحو يتفقد أوضاع إذاعة سقطرى    "حضرموت تجمعنا".. ندوة لإصلاح وادي حضرموت احتفاءً بذكرى تأسيس الحزب    يوفنتوس يسعى للتعاقد مع اسينسيو    الثلاثاء القادم ..انطلاق فعاليات مهرجان الرسول الأعظم بصنعاء    شروط جديدة وحاسمة لتمديد الهدنة في اليمن .. الانتقالي يبدي رأيه بشكل صادم    صناعة أمانة العاصمة يحتفي بذكرى المولد النبوي    مقاومة محافظة إب تحتفي بالذكرى الستين لثورة 26 سبتمبر    هكذا بدأت مارب إحتفالاتها بذكرى ثورة 26 سبتمبر ... شاهد بالصور    تراجع الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له منذ 37 عاما    ارتفاع ضحايا الزورق اللبناني الغارق قبالة السواحل السورية الى 86 قتيلا    السامعي: استمرار التعليم وتخرج دفع جديدة من الجامعات إنجاز أكاديمي    برشلونة الاسباني يعلن تعرض مدافعه كوندي للإصابة    بحضور الوزير مسفر والمدراء مصلح ووهان والرداعي والوادعي والانسي والحملي وعامر    اختتام دورة بصعدة في مجال تنمية القدرات والمهارات الإدارية والقيادة    وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما    اجتماع بصنعاء يناقش مشاريع الوحدة التنفيذية وتجهيز قافلة الرسول الأعظم    أجواء غائمة تسود طقس الجنوب غدا    رئيس انتقالي الضالع يُكرم مدير مستشفى الشيخ محمد بن زايد الميداني بدرع تذكاري    الو...... كيفك يا مبدع    وزير الصحة يدشن حملة التحصين ضد مرض كورونا من العاصمة المؤقتة عدن    إب.. مليشيات الحوثي تنهب العلاجات المخصصة للسكر وتفاقم معاناة المرضى    العليمي يكشف عن شرط وضعته شركة توتال لاعادة تصدير الغاز    عاش الشعب    شاهد ما الذي يدعو إليه حزب المؤتمر الشعبي بشأن ثورة 26 سبتمبر .. لن تصدق من هذه الدعوة وبعد هذه السنين    الإعلان عن حصيلة شهداء وجرحى القوات الجنوبية في عملية سهام الشرق    خبير أمني: يكشف طريقة تجسس «فيسبوك» و«إنستجرام» على المستخدمين    صلاح يقود مصر للفوز على النيجر بثلاثية    نجاح تجارب الري المحوري اليمني في مزرعة بالجوف    تمسك أبناء حضرموت بالهوية الجنوبية يفضح الأجندات الإخوانية    بالصور: إيطاليا تدك شباك إنجلترا بصاروخ راسبادوري    الحديدة.. وقفات تأييد للجيش وصناعاته العسكرية    تعرف على الأطعمة الأكثر ضررا للكبد    وفاة مواطن وإثنين من أبنائه جراء إنهيار منزل في شبوة    تفجير يستهدف قائد كتيبة في اللواء الأول عمالقة    تجديد الهدنة.. السعودية تتحدث عن مطالب حوثية لايمكن الاستجابة لها    متحف قديم بعدن يتحول الى مخزن نفايات    رسائل عابرة في اليوم العالمي للسلام    نجل الفنان هشام سليم يعلن عدم إقامة عزاء لوالده والجمهور مصدوم؟!    صادم .. وفاة الروائي الإسباني الشهير خافيير مارياس    هذه الطفلة أصبحت فنانة شهيرة تزوجت أمير سعودي وعملت كعارضة أزياء ومضيفة ثم عادت الى السينما!!    قبل وفاته بساعات .. شاهد آخر ظهور لهشام سليم مع ابنه نور    من القاهرة .. حكاية مواطن يمني في مصر باع ذهب زوجته وأرضه وعاش رعباً لأشهر    الرئيس الزُبيدي يطّلع على سير عمل وزارة الأوقاف والإرشاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماذا يريدون من الإصلاح أن يفعل؟

بلغة مسؤولة، و كلمات واضحة الدلالة، و عبارات بليغة الإشارة؛ أصدر التجمع اليمني للإصلاح بيانه حول الأحداث المؤسفة التي شهدتها محافظة شبوة الباسلة حاضرا، و الحضارة تاريخا.
لم يستخدم البيان عنتريات القول ؛ الذي يشبع نزعة المتحمسين، أو يلبي رغبات المتربصين؛ ذلك لأن الذي سجل و يسجل حضوره في كافة المجالات الميدانية - و منذ وقت مبكر -لا يحتاج للخطاب المتشنج، و في الوقت نفسه ليس الإصلاح من يعبر عن مواقفه بعبارات غامضة، أو ممن يمسك العصا من وسطها، و لغة الحصافة غير لغة الشارع، و رب إشارة أبلغ من عبارة.
لم يتردد البيان عن إدانته للتمرد والاستهداف المسلح الذي طال وحدات أمنية و عسكرية، من قبل مليشيات مدعومة بالطائرات المسيرة، مشيرا إلى مداهمة مقر الإصلاح ؛ و ليس لأنه مقر الإصلاح فقط ؛ و إنما لأن هذا الفعل يأتي امتدادا لممارسات الحوثي الهمجية، و كلا العملين يأتيان استهدافا للهامش الديمقراطي ، الذي يجب أن يقف للدفاع عنه الجميع ترجمة لبناء تحول ديمقراطي حقيقي.
إن التحريض على التجمع اليمني للإصلاح، و هو التحريض الذي تسانده بعض قنوات فضائية، إنما هو استهداف لما تبقى من هامش للعملية السياسية التي يفخر الإصلاح أنه يعمل بكفاح دؤوب على الدفاع عنها، و لا يهمه صمت هذا أو ذاك ممن يبتلع لسانه عند مثل هذه المواقف المفصلية.
كانت هذه السطور - و هي تحيي أولئك الوطنيين الذين قرأوا البيان بآفاق العقول المستنيرة - تتمنى على أولئك الذين وقفوا منتقدين له - و لهم الحق فيما يرون - أن يتأملوا جيدا في أن الإصلاح كان هو المستهدف إعلاميا و عسكريا و سياسيا منذ ما قبل التآمر على محافظة عمران .. و مايزال الأمر كذلك إلى اليوم، و في كل تلك المراحل لم يكن الإصلاح متلعثم المقال، و لا خفي المقام، و كان المأمول ممن ينتقد الإصلاح في هذا الموقف أو عند ذاك أن تكون هناك و لو إشارات لمواقفه التي لا تخفى.
و هذه السطور لا تستجدي أصحاب تلك الآراء لتمتدح الإصلاح، و لكن بما أن الشيئ بالشيئ يذكر، فلماذا حين التحريض ضده ، و السعي الماكر لشيطنته، و ممارسات الإقصاء التي تستهدفه تسكت هذه الأقلام التي كانت تنتظر ان يأتي بيان الإصلاح - اليوم - على غير هذا النفَس الذي جاء به كما أشار بعضهم ! أو قول آخر أنه لم يرْق إلى المستوى المطلوب..الخ ما جاء من مثل هذا.
الإصلاح حزب سياسي مدني، و ليس هو الدولة، و من هنا فإنه لا بد أن تأتي بياناته، أو حتى قراراته بالمستوى الذي تمليه عليه مواقفه المبدئية، و تمليه عليه مواقفه السياسية المدنِيّة.
لقد أكد الإصلاح الدعوة لإعادة الاعتبار للمعركة الوطنية ضد مليشيا إيران، و هذه هي المهمة التي يفترض أن يترجمها الصف الجمهوري عمليا دون مزايدة أو ابتزاز، كما أكد الدعوة لمجلس القيادة الرئاسي إلى أن يشتغل بمهامه العليا، و أن يكون عند مسؤوليته الوطنية الكبرى في استعادة الدولة، و معالجة الوضع المعيشي و الاقتصادي للناس .
بعض التناولات - للأسف - تركت الحديث عن المواجهات المؤلمة في شبوة و كشف من أغلقوا قنوات الحوار و التفاهم، و هو الحدث المطلوب تناوله بوطنية عالية، و مسؤولية أعلا؛ و بدلا عن ذلك راحوا يَجُسُّون نبض حروف البيان، و قياس درجة حرارته، بغير توفر المجسات الموضوعية والتقنية لديهم..!!
و هناك مطابخ ساذجة بائسة قامت تتولّد بيانات مكذوبة مزورة - كعادتها- باسم الإصلاح، ظنا منها- و ظنها دائما إثما - أنها يمكن ان تستغفل وعي المواطن اليمني، فراحت تلفق بيانات مرة، و نصائح مزعومة مرة أخرى .. و كل ذلك و تلك - و بلا فخر - يعطي دلالات واضحة لمدى الأثر الذي أحدثه بيان الإصلاح ؛ لأنه لم يأت بيانا مبهما و لا غامضا و لا متلعثما ، كما أنه لم يأت بلغة الاستعراض و لا مغلفا بعبارات التشنج و العنتريات، و إنما جاء ليبصّر بحقائق ؛ و ليوضح أمورا ؛ و ليذكّر من أراد أن يذّكر بواجباته و مسؤولياته، على كل المستويات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.