نائب وزير التربية يشيد بالأجواء المستقرة بالمراكز الإختبارية في وادي حضرموت    تحذير.. اذا ظهرت احد هذه العلامات على فمك فهي تنذر بحدوث أزمة قلبية انقذ حياتك فوراً    عروس عربية ترفع قضية خلع على زوجها صباحية ليلة الدخلة وعندما سالها القاضي عن السبب كانت الصدمة    السماح للمغتربين اليمنيين بدخول السعودية عبر منفذ الوديعة (صورة)    الفدائي الفلسطيني يفوز على منتخبناالوطني بثلاثية في ختام التصفيات الآسيوية المزدوجة    نص الإحاطة الأخيرة للمبعوث الأممي إلى اليمن    زوجه تستغل ذهاب زوجها للنوم وتفعل هذا الشيئ الصادم وتقطع هذا الجزء الحساس من جسده ''تفاصيل مرعبة ''    سياسي سعودي: ضغوط أمريكية "كَريهة" على السعودية والشرعية لتقديم تنازلات قاتلة لصالح الحوثي وإيران    الاحتلال يقصف مواقع للمقاومة جنوبي غزة.. وحماس تعلّق    بالخطأ في مرماه ...هولمز يحقق فوزا لفرنسا على حساب منتخب بلاده ألمانيا في أمم أوروبا    الحوثيون يضعون اللمسات الأخيرة لشراء شركة اتصالات    أبين هي القبة الحديدية للوطن    وزير الشباب: النادي الاهلي قلعة البطولات    يورو2020 ... منتخب فرنسا يحقق انتصار مميز على ارضية ملعب الاليانز ارينا امام المنتخب الالماني    الكويت تجدد دعمها لجهود إحلال السلام في اليمن والحفاظ على وحدته وأمنه واستقراره    الدرة يناقش مستوى تنفيذ مشاريع وبرامج الرؤية الوطنية بوزارة الصناعة    بدعم خليجي ...وزارة الصحة تبدأ بإنشاء مصنع للأكسجين في عدن    وزير العدل يؤكد اهمية توثيق وقائع جلسات محاكم الاحداث    شاهد بالصور.. زوجة مخرج سعودي تشتري "الكفن" وتتبرع بأعضائها استعداداً للقاء زوجها المتوفي حديثا    بعد تأييد الإعدام.. تعرف على المدة المتبقية أمام القيادي الإخواني "صفوت حجازي" لتنفيذ الحكم    رئيس الوزراء يتسلم تقريرا عن الاوضاع الثقافية والاثرية بمحافظتي اب وذمار    فيديو يكشف ماذا حدث بصنعاء    رويترز تكشف عن ابرز المرشحين لخلافة «غريفيث»    منتخب فلسطين يحقق فوزاً كبيراً على نظيره اليمني بثلاثة أهداف دون رد    تحديد الملاعب المستضيفة لتصفيات كأس العرب التمهيدية    كأس أمم أوروبا.. فرنسا تحرق ألمانيا بنيران هوميلز الصديقة    فوز متأخر للبرتغال على المجر بفضل رونالدو "القياسي"    تصعيد جديد من المجلس الانتقالي ضد أبناء المحافظات الشمالية    150 مهاجرا يحاولون العبور إلى جيب مليلية الإسباني شمال المغرب    الجامعة العربية تدعو مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة بشأن "سد النهضة"    سلطة الانتخابات الجزائرية: فوز حزب جبهة التحرير الوطني بأكبر عدد من مقاعد البرلمان    الصوفي وطاووس يتفقدون قلعة القاهرة التاريخية بحجة    النفط يسجل قفزة غير مسبوقة منذ أبريل 2019    أول تعليق من الشيخ محمد حسين يعقوب على قرار ضبطه وإحضاره    لوحة نادرة لمستشفى تولوز لوتريك للبيع فى مزاد باريس    قرأت لك.. "أحببت وغدا" كتاب يقول لك: ليس كل ما يلمع ذهبا    من هى الموناليزا التى رسمها ليوناردو دا فينشى؟    بعض من الفوائد المهمة لآية الكرسي:    لهذه الأسباب تعاني عدن من ازمة خبز ؟؟    ما وظيفة الحواجب والرموش؟    وزير الصحة يطلع على سير العملية التعليمية بمعهد العلوم الصحية في المهرة    تعرف على صحابة النبى الراحلين سنة 32 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامى    "الحوثيون" يعلنون تركيب صفارات للإنذار بصنعاء ويزعمون افتتاح عشرات المشاريع    اجتماع لمجلس الوزراء لمناقشة تطورات الأوضاع على الساحة الوطنية في ضوء المستجدات الأخيرة    الأمين العام المساعد يواسي آل مجلّي    الصحة العالمية: تراجع عدد الاصابات بكورونا حول العالم    مناقشة أداء اللجان الزراعية بمديرية صنعاء القديمة    هيئة الأوقاف تدين استمرار النظام السعودي في منع أداء فريضة الحج    تضم دجاج مجمد فاسد... توقيف 6 حاويات في مداخل عدن    دولة خليجية تعلن رصد حالات ل"المتحور الهندي" من كورونا.. وتكشف خطتها لاحتواء الكارثة!    وزير المياه يناقش مع محافظ صنعاء الوضع المائي بالمحافظة    ارتفاع حاد للحالات الجديدة المصابة بفيروس كورونا في السعودية    عملية تجميل تثير مواقع التواصل .. الفنانة إليسا تعود شابة عشرينية مرة أخرى .. والجمهور : الله وكيلكم ماعرفناها (صور)    من هي النجمة المصرية التي تركت الفن وتزوجت مقابل مهر 18 مليون دولار وطائرة خاصة وقصر فاخر في لندن؟ ... تفاصيل مثيرة وصادمة + صورة !    أوكرانيا تستبيح سقطرى    توجه سعودي نحو الترفيه بدلا من موسم الحج    كيف تعلق قلبك بالله؟    ورشة حول مشروع تفريغ وإدخال البيانات الزكوية بريمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من ليالي الجحملية الى خلف الشمس.. موجة نقد قاسية تطال الدراما اليمنية وأبرز ما تميزت به هذا الموسم
نشر في مأرب برس يوم 15 - 05 - 2021

تميّز موسم رمضان الدرامي هذا العام بغزارة الإنتاج، وامتلأت الشاشات اليمنية بمسلسلات وبرامج أثارت نقاشا واسعا بين الجُمهور، ما بين ساخط ومُعجب.
"ليالي الجحملية"، و"عيال قحطان"، و"خلف الشمس"، و"كابتشينو" وغيرها من المسلسلات التي تم عرضها خلال ليالي شهر رمضان، أثارت اهتمام الجُمهور، ونالها كثير من النّقد في مواقع التواصل الاجتماعي.
يرى بعض النّقاد أن الإنتاج الفني -هذا العام- شهد نقلة نوعية من حيث الجوانب الفنيّة، لكن أبرز ما تعانيه الدراما اليمنية هو ركاكة السيناريوهات المكتوبة، وعدم بروز كُتاب محترفين طوال الفترة الماضية، بالإضافة إلى سُوء الأداء في الطاقم التمثيلي لبعض هذه الأعمال.
احتكار الدراما
وعن موقع الدراما اليمنية في سوق الإنتاج والمنافسة التلفزيونية، يلفت الممثل والمخرج قاسم عمر إلى أن الدراما اليمنية على مدى أربعة عقود كانت محتكرة في القطاع الحكومي.
وأضاف عمر، خلال حديثه لبرنامج "المساء اليمني" على قناة "بلقيس"، مساء أمس، أنه "على مدى الثلاثة العقود الماضية، لم يكن هناك شركات إنتاج"، مشيرا إلى أن "الدراما في السابق كانت محتكرة في القطاع العام".
ويوضح عمر أن "شركات الإنتاج في اليمن بدأت بالظهور في العقد الرابع الأخير، حيث بدأت شركات الإنتاج بطَرق أبواب جديدة في التعامل مع الحركة الفنية، وبدأ من خلالها الشباب في الاعتماد على أنفسهم بدلا من الاعتماد على الدولة".
ويتابع موضحا: "في السابق، كان رأس المال يفكِّر في المواد الاستهلاكية، لكنّه الآن أصبح يفكِّر بوعي أكثر، وبدأ الإنتاج يزيد ويتطوّر".
ويلفت إلى أن "العملية الإنتاجية -خلال العشر السنوات الأخيرة- بدأت تتطوّر أكثر، وبدأ المُنتِج الفني يدرك معنى إنتاج الأعمال الفنية الدرامية والإعلامية، والحفلات الفنية".
وعن تأثير احتكار الحكومة للدراما، في السابق، على سوق الإنتاج، يؤكد الممثل عمر أن "احتكار الحكومة للدراما في السابق أثر سلبا على الدراما اليمنية، كون الجانب الحكومي كان يركز فقط على تبنّي وجهة نظر النظام الحاكم".
ويضيف: "كانت الدولة، في السابق، تسخّر إمكانيات هائلة للجانب الإعلامي لإنجاز أعمال تعبِّر عن وجهة نظر النظام، بعكس الواقع الآن، حيث بدأت الشركات والأشخاص في تقديم وجهات النظر، والتناسب بين الجهات والأفكار".
جدل ونقد
وبخصوص الجدل الذي دار على وسائل التواصل الاجتماعي حول المسلسلات الرمضانية لهذا الموسم، ترى الكاتبة والناقدة هدى جعفر أن الجدل الدائر في وسائل التواصل الاجتماعي حول الدراما اليمنية هو "تصرف إيجابي وحراك محمود بغضّ النظر عن محتواه".
وتضيف أن "هذا الجدل من شأنه أن يحسن مستوى الدراما في اليمن"، مشيرة إلى أن "الدراما عقبة في وجه الجمهور اليمني، والجمهور اليمني عقبة أيضا في وجه صُناع الدراما".
وتفيد أنه "على مدى أربعين عاما من عمر الدراما اليمنية، لم يكن هناك نقد فني متخصص، وبالتالي هناك مشكلة ليس فقط في صُناع الدراما، بل هناك مشكلة أيضا في الجمهور اليمني".
وبشأن ما إذا كان هناك تأثير للجمهور على صناعة الإنتاج التلفزيوني، ترى الكاتبة جعفر أنه "من المبكّر القول أن الجُمهور سوف يؤثر بشكل مباشر على صُناع الدراما، كون اهتمام الجمهور بالدراما بدأ حديثا"، حد قولها.
وتستدرك جعفر القول وتفيد أن "صُناع الدراما اليمنية يسمعون، وينصتون لما يدور في وسائل التواصل الاجتماعي نحو الدراما، وبالتالي سيكون هناك تأثير لهذا الجُمهور على صُناع الدراما مع مرور الزمن".
وتحدثت جعفر عن المشاكل التي تعانيها الدراما اليمنية، مؤكدة أن "المشكلة التي تعانيها الدراما اليمنية بدرجة أساسية هي غياب النص الجيد، كون النص الجيد هو أحد أبرز سمات الدراما"، موضحة أن "المشاكل التي تواجه الدراما اليمنية هي نتاج لتاريخ طويل ومعقّد من الفساد والتهميش الحكومي، تتداخل فيه السياسة والاجتماع، وحتى الموقع الجغرافي لليمن".
وعن الجديد الذي حققته المسلسلات اليمنية في هذا الموسم، يرى الإعلامي أسامة محمود أن "هناك قفزة نوعية في الجانب الفني في إنتاجات هذا العام".
ويضيف أن "الجديد في الموضوع هو النقلة أو القفزة النوعية في مجال الصورة أو في المجال الفني بشكل عام".
ويشير إلى أن "الفيد باك (رأي الجمهور) أصبح أكثر تأثيرا، وبات صوت الجمهور يصل إلى مدراء القنوات والمنتجين".
ويلفت إلى أنه "في السابق، كان الإنتاج محصورا في الإنتاج الحكومي، وبالتالي الشغل الحكومي كان محصورا بأدوات الحكومة وخاضعا لبروقراطية الحكومية ومزاجا وزارة الثقافة والإدارة العامة للتلفزيون".
بدوره، يقول المخرج السينمائي، يوسف الصباحي، إن أهم ما لفت انتباهه في الإنتاج الدرامي لهذا الموسم هي المنافسة، بغض النظر عن جودة الأعمال وتعددها.
ويرى الصباحي أن المنافسة وتعدد الأعمال شيء جميل، سيساهم في تطور الإنتاج الدرامي.
ويستدرك الصباحي القول ويوضح أن التطور في الجانب التقني ليس مهما، كون الجانب التقني شيء ثانوي وليس أساسي، بخلاف التطور في جانب النص والأداء.
ويضيف : "رغم التطور التقني، إلا أن المشكلة الأساسية التي تعاني منها الدراما اليمنية ما زالت تتمثل في النص المكتوب والموزون والممثلين".
ويستبعد الصباحي حدوث نقلة نوعية في الدراما اليمنية "ما لم يكن هناك ورش تدريب للمثلين والكوادر وتوفر النص الجيد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.