تصفح يمني سبورت من :    صبراً آل رشيد    الإمارات تطلق سراح «4» قيادات جنوبية بعد إعتقالهم لأشهر «الأسماء»    أبل تكسر السرية وتكشف ابتكارات للسيارة ذاتية القيادة    رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يتراجع عن استقالته    الاتصالات تنعي مدير مركز اتصالات القطن بمحافظة حضرموت    سما المصري: لهذا السبب تعمّدتُ الغياب عن مهرجان القاهرة الدولي    مصرع قائد مليشيا الحوثي في عسيلان شبوة    فرضية جديدة حول نشأة الكون    الاحتلال يداهم عددا من المدن الفلسطينية ويعتقل 16 فلسطينيا و مستوطنون متطرفون يقتحمون باحات الاقصى    أميركا تنفذ ضربتين جويتين ضد تنظيم «داعش» في ليبيا    كوريا الجنوبية: سنتخذ إجراءات حيال انتهاك بيونغ يانغ لاتفاقية الهدنة    الجمعية العمومية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير تعقد اجتماعها ال 54 و تقر الميزانية العمومية للعام 2016م    مدرب أستراليا لن يذهب إلى كأس العالم    البنك الدولي يخصص برنامج طوارئ للتكيّف مع آثار الأزمة في اليمن    اغتيال مدير فرع الاتصالات بالقطن    كيف أضحت الكليات ملائمة للدراسة.. الكويت وإعادة الروح للتعليم في اليمن (تقرير)    إدارة مشروع(بناء السلام في اليمن) تتابع عمليات المسح الميداني للنزاعات المجتمعية في لحج    مفتاح يوجه نداء انساني لمساعدة النازحين في مأرب    العدوان السعودي ومرتزقته يواصلون استهداف المواطنين    روسيا تعلن مشارفة انتهاء المرحلة النشطة من العملية العسكرية بسوريا    تألق النجوم العرب في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدورة 39    عكس ما كنا نعتقد.. السمك المجمد كالطازج    ضمن دوري 30 نوفمبر بأحور فريق الاتحاد الأول بفارق الأهداف    "ما نتركش يالمكلا " فيديو كليب أنتاج شركة دعاء وإخراج باحريش    رئيسة جمعية الأسرة السعيدة تشارك بملتقى مستقبل التنمية بالمكلا    لهذه الأسباب "الغضب" مفيد للصحة    الإكثار من شرب الشاي الأخضر.. يسبب هذه المشاكل الصحية!    العنوسة.. ظاهرة تُنميها الحرب والتقاليد في اليمن    ماذا قالت شيرين عن واقعة "البلهارسيا" في تحقيقات "الموسيقيين"؟    أطفال اليمن يواجهون الجوع والتجنيد الإجباري من قبل الحوثيين    طفل يروي معاناة تجنيده في صفوف مليشيا الحوثي    ما يحدث في مكتب رئيس الجمهورية يمنية المن فساد (وثائق)..    سياسي هندي يعرض 1.5 مليون دولار لمن يقتل الممثلة ديبيكا بادوكون    تصفح يمني سبورت من :    اتصالات سبأفون في شبوه مهددة بالانقطاع النهائي بسبب عدم دفع إيجار مكتبها الرئيسي    إغلاق البزبوز واجب    رصاصة قناص حوثي حوّلت الطفل زكريا جثةً هامدة    تعزيزات شرق صنعاء استعداداً للتحرير    (فيما الأربعاء تنطلق الدورة الوطنية) قيادة وزارة الشباب والرياضة تلتقي الوسائل الإعلامية لمناقشة نجاح الدورة الرياضية    سامسونج تتيح لمستخدمى هواتف أيفون تجربة جلاكسى S8 ونوت 8 لمدة شهر    قالو أن الأموال ومخصصات النادي في مهب الريح .. لاعبو الجلاء يرفضون أفعال رئيس ناديهم ويطالبونه بالرحيل.    بلقيس تشارك في أوبريت "دارنا الإمارات"    كيف يمكن أن تؤثر المشروبات الغازية على العظام؟    بشرى سارة.. هذه هي فائدة غسل الصحون وطي الملابس!    تصفح يمني سبورت من :    عاجل.. اختفاء الزعيم علي عبدالله صالح بشكل مفاجئ من صنعاء    تأهل فرق التلال و فحمان والوحدة و الشعلة الى الدور ربع نهائي كاس الرئيس هادي لكرة القدم بعدن    امراة تقطع اهم شوارع عدن احتجاجا على إرتفاع اجرة المواصلات    ظهور الصقر العفاشي ببزته العسكرية أخرس السنت الموتورين ؟!.. تفاصيل    حملة لمحاربة الربط العشوائي وتقليل الفاقد من التيار الكهربائي في مديرية صيرة بعدن    فعالية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف بعمران    تنفيذي ريمة يناقش الإستعدادات لإحياء ذكرى المولد النبوي    كلنا الرئيس هادي    بعد 42 سنة على رحيلها .. أم كلثوم في عين السينما الفرنسية أسطورة محلية بلغت شهرتها العالمية    مع الحبيب في ربيع (2)    "نزيف في المخ" يهدد حياة الفنان المصري إيمان البحر درويش    السعودية تفتح باب العمرة لليمنيين عقب توقف 3 سنوات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالفيديو.. أن تشاهد الموت في عيني طفلك هناك في حلب
نشر في يافع نيوز يوم 24 - 10 - 2017


يافع نيوز – العربية.نت
"شاهدنا هذا الفيديو أكثر من 5 مرات ولم نستطع في كل مرة أن نحبس دموعنا".. هذا ما قالته لجنة التحكيم في "روري بيك" البريطانية المرموقة، التي منحت جائزتها، الاثنين، لفيلم صور في آخر مستشفى بقي صامداً في شرق حلب في نوفمبر 2016 قبل دخول قوات النظام السوري إلى المدينة في ديسمبر 2016 بعد حصار دام 5 أشهر، دفع المعارضة المسلحة إلى ترك المدينة التي سيطرت عليها في يوليو 2012.
فعلى الرغم من أن كل لحظة في الحروب تحمل معاناة وخوفا وألما، إلا أن ما شهده شرقي حلب طيلة السنوات الست المنصرمة فاق كل تحمل.
على مدى سنوات نكبت المدينة وأهلها، وقتل المئات، وشوه مثلهم، وعانى أطفالها الأمرّين، منها خرجت العديد من "الأيقونات" والمشاهد التي هزت العالم.
وبالعودة إلى الفيلم الفائز، تظهر حالة الهلع التي تلت سقوط صاروخ على أحد الأحياء، وإصابة عدد من الأطفال من بينهم عائلة بأكملها.
فقد ظهرت في الفيديو المؤلم والدة تندب أطفالها، متمتمة "أولادي ماتوا". كما ظهرت طفلة لا يتعدى عمرها سنتين أو ثلاثا، تدعى آية، جالسة ووجهها مغطى بالغبار وبعض الدماء في حالة صدمة غير مستوعبة كم الألم الذي يحيط بها.
مشهد يلخص قبح كافة الحروب، ينفخ فيك حزن الدنيا وغضبها أيضاً. مشهد بالتأكيد لن تنساه تلك الأم أو الطفلة، إنها لحظة الألم والوداع والفقدان في الحروب التي وإن فازت بجائزة تستحق قبل جوائز الدنيا تحرك الضمائر.
أما مصورة الفيديو، الصحافية السورية وعد الخطيب التي فازت، الاثنين، بجائزة "روري بيك" التي تحظى بتقدير عالمي، وتكرم كل سنة أفضل مصوري الفيديو الصحافيين المستقلين، فقد منحت تلك الجائرة لتصويرها هذا الفيلم المروع داخل مستشفى عامل في شرق حلب عقب قصف مدمر.
ويبدأ الفيديو المروع الذي بثته قناتا "تشانل 4″ التلفزيونية الإخبارية و"آي تي إن" بمشهد لطفلة في حالة صدمة تجلس صامتة مغطاة بالغبار فيما تحاول امرأة طمأنتها.
ثم تصرخ السيدة وهي الناجية الوحيدة من ثلاث أسر تعرض منزلهم للقصف "يا إلهي! كل أبنائي قتلوا".
وفي كلمة لها من خلف ستار لحماية هويتها لأسباب أمنية، لدى تسلمها الجائرة، قالت الخطيب "اهتمامي الوحيد هو أن تصل قصتنا للناس". وتابعت "كل شيء حدث في حلب يحدث من جديد".
"أن تجثو باكياً عند جثة أخيك"
يذكر أن الخطيب التي درست في جامعة حلب وعلّمت نفسها بنفسها التصوير، قبل أن تتلقى مزيدا من التدريبات من أكاديمية دويتشه فيله وتلفزيون أورينت، صورت سلسلة من الأفلام من داخل حلب الشرقية، ولعل أكثرها إيلاماً فيلم "الإخوة الثلاثة"، ولحظة لفظ الأخ الأصغر أنفاسه الأخيرة.
ففي هذا الفيلم يظهر عدد من الأطباء وهم يحاولون إسعاف الأخ الأصغر، لكنه سرعان ما يفارق الحياة. وفي تلك اللحظة تتلخص كل المآسي في عيني الأخ الأكبر الذي نراه يجثو راكعاً عند سرير شقيقه، ملامساً وجهه وعينيه كأنه يحاول إيقاظه، صارخاً "يا الله"، غير مصدق لما حل به.
وفي خضم هذا المشهد الأليم، ينضم الأخ الثاني باكياً مقبلاً وجه الصغير المسجى جثة في ذلك المستشفى.
مشاهد ألم ورعب وخوف وقتل كثيرة عاشتها تلك المدينة، ولعل كل فيديو منها يستحق جائزة تقدير لما عاناه سكان حلب.
يشار إلى أن جائزة "روري بيك" تأسست في 1995 لتكريم أفضل المصورين الصحافيين المستقلين على اسم المصور المستقل روري بيك من أيرلندا الشمالية الذي قتل أثناء تغطيته المواجهات المسلحة خلال الأزمة الروسية في 1993
Share this on WhatsApp


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.