مأرب.. الجيش ينصب كمين محكم لمليشيا الحوثي ويكبدها 13 قتيلاً    التحالف العربي يحتفل بصد هجوم حوثي وشيك على السعودية    بن عديو يسهل استيلاء متنفذين إخوان على مسلخ عتق    الحكومة الأمريكية تصادر موقع المسيرة نت التابع لجماعة الحوثي ومواقع إيرانية حكومية    موريتانيا تخطف تذكرة التأهل لكأس العرب من منتخبنا الوطني    دي ماريا: البرازيل الأقرب للفوز بكوبا أمريكا    الدنمارك تبحث عن معجزة جديدة من أجل إريكسن    خسارة المنتخب الوطني امام موريتانيا تبعده من التاهل لكأس العرب    الريال اليمني يهبط أمام العملات الأجنبية في عدن وعمولة التحويل إلى صنعاء تصل 55%    فاران أصبح من الماضي في ريال مدريد.. "هكذا يعوض الملكي رحيل الفرنسي"    بلقيس فتحي تخاطب طليقها السعودي بطريقتها الخاصة    المجلس الانتقالي يعلن التوافق على عودة الحكومة إلى عدن    أول تعليق سعودي رسمي على إعلان "إبراهيم رئيسي" رئيسًا جديدًا لإيران    حماس تحذر الكيان المحتل من المماطلة في كسر الحصار على غزة    حكومة هادي تعاقب خمس شركات ورجال اعمال يدعمون الحوثي .. وتصفهم بالارهابيين    مكتب الصحة بتعز يعقد اجتماع مع ممثلي اليونيسف في محافظتي تعز واب    تجهيز (504) مركزا امتحانيا في إب للشهادتين الأساسية والثانوية    عاجل : قبائل الصبيحة تصدر بيان هام وتوجه دعوة عامة للنكف    خلال أسبوع.. انتزاع 1,557 لغما وذخائر غير متفجرة من مخلفات مليشيا الحوثي    توجيهات حكومية بسرعة نقل مؤسسة حكومية هامة جديدة من صنعاء الى عدن    بيان هام من البنك المركزي    وكيل أول محافظة ريمة يتفقد المراكز الصيفية في السلفية    في أول رد غير مباشر.. "البركاني" يفصح عن خطر "ثلاثي" محدق ب"اليمن" و"رياح غادرة" غداة أيام من جدل بشأن "الحديقة الخلفية"    تواصل حملة مكافحة ذبح إناث وصغار الثروة الحيوانية بالحديدة    بعد ان باع كل ما يملك لعلاجه .. أبن يترك والده "ميتاً" في المستشفى بمدينة إب ويفر هارباً !!    طيران العدوان يكثف غاراته الهستيرية على مأرب    واقعة فريدة من نوعها .. ولادة ماعز براس قرد في مصر تثير الفزع والدهشه بين الناس .. (شهد الصور والفيديو)    تعز.. الأجهزة الأمنية تستعيد مخطوطات أثرية يزيد عمرها عن 800 سنة    مسيرات لأطفال محافظة عمران تنديدا بالامم المتحدة    خبراء.. أجهزة استنشاق الربو تكافح "كورونا"    مكاسب سوق النفط الحاضرة تشي بمزيد من الدعم لزيادة العقود الآجلة    مناقشة احتياجات القطاعات الخدمية في عمران    "الحوثيون" يفتعلون عراقيل جديدة أمام المستفيدين من الحوالات النقدية بالضمان الاجتماعي    تأهل فرنسا وإنجلترا و3 منتخبات إلى دور ال 16    النواب يوافق على طلب الحكومة العمل بخطة الإنفاق للعام الماضي في 2021م    الأرصاد يتوقع أمطارا بالحديدة و40 أعلى درجة حرارة    وزير الري المصري لإثيوبيا.. تكلفة التعاون أرخص من تكلفة الحرب    تغيير ديموغرافيا الجنوب العظيم!!    إصابة مواطنين اثنين بقصف سعودي على صعدة    خطة مزمنة وإجراءات ومسح يستهدف المتسولين بصنعاء    رئيس نيابة صعدة يوجه بالإفراج عن 56 سجينا    إقرار الحساب الختامي لصندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي    السعودية: ارتفاعا حادا ومفاجأ في الحالات الجديدة المصابة بفيروس كورونا    رونالدو يذهل المتابعين .. شاهد ما فعله قبل هدفه في مباراة البرتغال وألمانيا؟    إصابات كورونا عالميا تتجاوز 179.5 مليون    شاهد رجال يتبنون موضة غريبة.. وهذا رأي النساء فيها    تجارة الصين مع الدول العربية تتراجع 10 بالمئة في 2020    لقاح كورونا يثير غضب أمير قطر    اتحاد أدباء وكتاب السودان يهنئ محمد سلماوى لحصوله على جائزة النيل    اليونسكو تجتمع فى الصين لاختيار مواقع التراث المنضمة للمنظمة    الأب في الأدب.. روايات عالمية تحتفى بالأبوة    الإمام على بن أبى طالب يتولى خلافة المسلمين.. ما يقوله التراث الإسلامي    الصحة العالمية: متحور "دلتا" صار في 92 دولة    تطور جديد في قضية مقتل سوري داخل فيلا نانسي عجرم    دفن منتج "مسيحي" بمقابر المسلمين.. ومصدر مقرب يكشف مفاجأة !    عدوان الحوثي على المساجد    سيرة أمير المؤمنين الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    لغة الصمت أقبح من لغة الكلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ممنوع تصوير الشرطة أثناء قمع المحتجين في تركيا
نشر في يافع نيوز يوم 03 - 05 - 2021

أثار دخول مرسوم مديرية الأمن العام التابعة لوزارة الداخلية التركية الخاص بحظر التقاط صور ومقاطع فيديو لرجال الأمن ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي اعتبارًا من الأول من مايو الجاري جدلا واسعا في تركيا.

وأظهرت مقاطع فيديو السبت هجوم رجال الشرطة على مراسلة قناة "يول.تي.في" (Yol TV) أوزجه أويانيك، وسلبها هاتفها.

ويظهر في مقطع فيديو كانت تصوره الصحافية أحد عناصر الشرطة يأخذ الهاتف منها عنوة بعد أن سقط من المراسلة المذعورة. وعلى الرغم من إبلاغها أفراد الشرطة أنها مراسلة قناة تلفزيونية إلا أن ذلك لم يشفع لها. وتم إعلامها أنه لم يعد بإمكانها التقاط الصور ومقاطع الفيديو بهاتفها وأن المرسوم الخاص بهذا الحظر تم تفعيله.

وفي 27 أبريل الماضي تم إصدار مرسوم يحمل توقيع مدير الأمن العام محمد أكتاش ينص على حظر التقاط الصور ومقاطع الفيديو لرجال الأمن بالهواتف وبقية الأجهزة الإلكترونية الأخرى خلال التظاهرات والاحتجاجات أو في الساحات العامة وغيرها من الأماكن التي يتواجدون فيها خلال أداء عملهم.

وأوضح المرسوم أن نشر التسجيلات الصوتية والمرئية على مواقع التواصل الاجتماعي ينتهك سرية الحياة الخاصة ويمنع الشرطة من أداء مهامها. وطالب المرسوم باعتقال الأشخاص الذين يُشتبه في قيامهم بالتقاط الصور والتسجيلات واتخاذ إجراءات قانونية بحقهم.

ويأتي تعميم مديرية الأمن العام التركي بعد انتشار سلسلة فيديوهاتٍ لعناصر الشرطة كانوا ينهالون فيها بالضرب على أشخاصٍ مجهولين، بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المحسوبة على الأحزاب المعارضة.

لا يتوقف أتراك عن انتقاد أردوغان وسياساته على مواقع التواصل الاجتماعي في تحد واضح له، حيث يستغل تهمة إهانة الرئيس للزج بالمنتقدين له في السجون

وعادة ما تلجأ الشرطة التركية إلى العنف لتفريق المحتجين، خاصةً أولئك الذين يعارضون "حزب العدالة والتنمية" الحاكم الذي يقوده الرئيس رجب طيب أردوغان.

وسبق للمحاكم التركية أن قامت بمقاضاة صحافيين التقطوا صوراً لعناصر الشرطة عندما كانوا يعذّبون مدنيين في أماكنٍ عامة. والسبت ألقت الشرطة التركية القبض على أكثر من 200 شخص بسبب تنظيمهم احتجاجات بمناسبة عيد العمال.

وأظهرت صور مشاهد فوضوية استخدمت فيها الشرطة دروعها لصد الحشود وسحبت بعض المتظاهرين بعيداً عن ساحة "تقسيم" في إسطنبول التي تعد منطقة رمزية للاحتجاجات. كما شهدت عدة مدن أخرى على غرار أنقرة وإزمير احتجاجات لجأت فيها الشرطة التركية إلى استعمال العنف لتفريقها.

ودخلت تركيا في أول إغلاق كامل مساء الخميس في محاولة للحد من زيادة حالات الإصابة والوفاة بفايروس كورونا.

وتصدر هاشتاغا FaşizmiYeneceğiz# الذي يعني "سوف نتغلب على الفاشية" و1MayısYasaklanamaz# الذي يعني "1 مايو لا يمكن حظره" الترند التركي على تويتر ردا على عنف الشرطة ومرسوم مديرية الأمن.

وأشعل فيديو تم تداوله بشكل واسع غضبا عارما ضد الشرطة التركية. وذكّر تعامل رجال أمن مع أحد المشاركين بالتجمعات في إزمير بقضية اعتقال الشرطة الأميركية للمواطن جورج فلويد قبل أن يلقى حتفه لاحقا.

وظهر شرطي يضغط على رقبة أحد المتظاهرين بركبته في مشهد مشابه تماماً لحادثة فلويد. ونشر مغردون الصورتين. وكتب معلق مقارنا:

[email protected]

#1MayısYasaklanamaz

(1 مايو لا يمكن حظره) نفس الشيء، من فضلك قل شيئًا ما. الآن تحاول الشرطة حظر أخذ مقاطع الفيديو والصور في الاحتجاجات يقولون إنها ضد حقوق الشرطة المنتهكة؟ ما يفعلونه ضد حقوق الإنسان، الرجاء نشر هذا!
من جانبها أصدرت نقابة المحامين في أنقرة بياناً رافضاً لهذا التعميم، وكذلك فعل حزب "الديمقراطية والبناء" الذي يقوده علي باباجان الحليف السابق للرئيس رجب طيب أردوغان.

واعتبرت نقابة المحامين الأتراك أن "هذا التعميم يمنح عناصر الشرطة ورجال الأمن هامشاً أكبر لاستخدام العنف، إذ يمكنهم تعذيب الناس ومنع الآخرين من توثيق انتهاكاتهم بعدما كان مسموحاً لأي شخص تصوير عناصر الشرطة في كلّ مكان"، ما يعني إفلات عناصر الأمن من المحاسبة مع عدم وجود مستنداتٍ تدينهم.

ومن شأن التعميم الجديد، الذي أرسلته مديرية الأمن العام لوزارة الداخلية يوم 27 أبريل، منع الصحافيين من تصوير عناصر الشرطة والأمن خلال الاحتجاجات وكذلك عند احتجازهم لنوابٍ أو لرؤساء بلديات.

تصدر هاشتاغا FaşizmiYeneceğiz# الذي يعني "سوف نتغلب على الفاشية" و1MayısYasaklanamaz# الذي يعني "1 مايو لا يمكن حظره" الترند التركي على تويتر ردا على عنف الشرطة ومرسوم مديرية الأمن

وكثيرا ما اعتمد الأتراك بشدة على تويتر لإيصال رسائلهم، خاصة أن غالبية وسائل الإعلام في تركيا خاضعة لسيطرة حلفاء الحكومة، وبالكاد تحدثت وسائل الإعلام الرسمية عن الاحتجاجات.

ولا يتوقف أتراك عن انتقاد أردوغان وسياساته على مواقع التواصل الاجتماعي في تحد واضح له، حيث يستغل تهمة إهانة الرئيس للزج بالمنتقدين له في السجون. وأجبر تويتر على تعيين ممثلين محليين لضمان استمراره في البلاد. كما قامت منصات رئيسية مثل فيسبوك وتيك توك بتعيين ممثلين محليين لها، ما سيتيح لها تجنب غرامات مستقبلية وتدابير حظر.

وتراقب السلطات التركية تويتر وفيسبوك عن كثب، وتستند العديد من الدعاوى القضائية القائمة على أساس "إهانة رئيس الدولة" أو "الدعاية الإرهابية" فقط إلى تغريدة واحدة أو بضع تغريدات.

ويقول مراقبون في العالم الافتراضي "تنتشر روح شبه عسكرية"، ويطالبون بإيقاف البلطجة الإلكترونية المنظمة التي تقوم برعاية حزب العدالة والتنمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.