غارات في صنعاء والتحالف يقول إنه استهدف مواقع صواريخ    وزير الدفاع: 2020 هو عام التطوير والارتقاء بأسلحة توازن الردع الاستراتيجية    قتلوا طفولتي .. وأحلامي بحروبهم ..!!    قراران جمهوريان بتعيين محافظاً ل "المهرة" وعضو في "الشورى"    التحالف يدمر مواقع لتخزين وتركيب إطلاق الصواريخ البالستية وتخزين الطائرات بدون طيار بالعاصمة صنعاء    التحالف يعلن احباط هجوم حوثي وشيك اليوم ويسرد التفاصيل    أعلن ساعة الصفر .. «الجيش» الوطني يتحرك لتحرير «صنعاء»    انتقالي الملاح ردفان يعقد اجتماع الهيئة التنفيذية الدوري لشهر فبراير 2020 م    الشارع العام في أحور أصبح مسرحاً للثارات والنعرات القبلية    عودة تدريجية لكهرباء عدن عقب خروجها المفاجئ    "دعاة الرسول صلى الله عليه وسلم وولاته وأثرهم في الحياة العامة في اليمن" .. رسالة ماجستير بامتياز للباحث عبدالله الوليدي من جامعة عدن    حكومة اليمن تطالب المبعوث الأممى بالضغط على الحوثيين لوقف اعتقال المواطنين    المتحف العلمي: يكشف الكنوز الجيولوجية الفريدة وثروات اليمن    الاحمدي يفتتح ورشة العمل الخاصة بآليات ومفاهيم اتفاقية التراث العالمي    المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام يواصل حملته التوعوية بمديرية قعطبة    طهران على خطى "ووهان" .. بعد تفشي فيروس "كورونا"    السلامي:الأمم المتحدة ومنظماتها تتواطأ وتتلاعب بالمساعدات مع الحوثيين    الصين تعتزم بدء إعفاء 65 سلعة أمريكية من رسوم إضافية في 28 فبراير    رواية للكاتب أحمد الصراف أعادت إلقاء الضوء على مفهوم الهجرة بالوطن العربي وتداعياته «72 ساعة في حياة برهان».. مغامرة المتشرد المليونير والحلم الأميركي المزيف    مبادرة موسى... هل سيتفيد منها الرئيس هادي؟!    جامعة صنعاء في مهب التجريف الحوثي الطائفي بتعيينات حوثية وإقصاء للأكاديميين    في سورية كان السيد خوري ينصح النساء عندما يأتينه للإعتراف بخيانتهن الزوجية ألا يلفظن كلمة "خيانة".. فما هي الكلمة البديلة؟!    ريال مدريد يهدي الصدارة لبرشلونة بالخسارة أمام ليفانتي    روان بن حسين تضع مولودتها الأولى وصور واضحة تكشف مفاجأة عن هوية زوجها    بفارق صرف بين صنعاء وعدن يصل ل 60 ريال .. تراجع مستمر للريال أمام السعودي والدولار (الأسعار صباح الأحد)    اشتهرت بتقليد الاغاني اليمنية ...خطوبة مشهورة التيك توك السعودية "جواهر " على شاب يمني ... فيديو    مصورو اليمن.. المخاطرة تسبق الشغف    عرض الصحف البريطانية - صحف بريطانية تناقش أزمة وثائقي عن اغتيال خاشقجي والتدهور الاقتصادي في إيران و"إصرار" تركيا على حماية إدلب    عمل تخريبي اخر في شبوه يتسبب في قطع كابل الإنترنت    حجب الشمس عن الظهور .... جراد مهول يغطي السماء في السعودية ... فيديو    مضاد حيوي جديد فعال بفضل الذكاء الصناعي    3 تمارين لعلاج الوسواس القهري في غاية الفعالية    16 مليون مشاهدة.. موجة تعاطف مع طفل "يفكر بالانتحار"    برعاية سفير اليمن لدى مصر المركز الثقافي اليمني يقيم ندوة بعنوان عصا موسى «عليه السلام »للباحث اليمني عارف التوي    رئيس الوزراء "منع تداول العملة حرباً اقتصادية وسياسية"    شاهد: لحظة سقوط الجراح العالمي مجدي يعقوب على مسرح التكريم في دبي    سلاء المخزن يقصي التضامن .. والاماجد يتأهل على حساب ربان جعار في بطولة السيدالخماسية بأبين    مسؤول إيراني رفيع يصاب بفيروس كورونا    ميسي يحطم رقم رونالدو    أصالة تكشف سراً عن طلاقها    ورد الان.. السعودية تغير " استراتيجتها " للمواجهة ضد طهران وتكسر حاجز التردد بأول تحرك عسكري من داخل ايران.. وقائد عسكري ايراني يحذر ويتوعد ! ( تفاصيل )    صحيفة اسرائيلية: الإمارات تبني أول مفاعل نووي بالعالم العربي لهذا السبب    شبهات حول تورط نجله في الواقعة...وفاة ستيني سعودي بعد اعتداء وحشي    محبي وأنصار وعشاق نادي المكلا الرياضي يعبرون عن سعادتهم بالمستوى المشرف في افتتاح دوري بلقيس    ابين : لواء الدفاع الساحلي يختتم دوري الشهيد فهد القرشي    برشلونة يحذّر نابولي والريال بخماسية في مرمى إيبار    لايبزيغ يدك شباك شالكة بخماسية في الدوري الالماني لكرة القدم    السعودية تتوقع زيادة النمو الاقتصادي هذا العام    إيران تسجل سادس حالة وفاة بكورونا    وثائقيان يمنيان يكشفان عن جرائم الحوثيين    معلمون يشكون من الدورات الإجبارية للحوثيين وتجييش الطلبة في الأعمال الدعائية    الهمة العالية    أين الأغنية اليمنية من مأساة الحرب؟    اليمن الحضاري ومأساته الرهنة.. فعالية ثقافية للسفارة اليمنية ببرلين    قال الشيخ..    "التعايش" ونبذ العنف والتصدي له    البيئة والتعليم    صعدة..افتتاح معرض "الزهراء قدوتنا "احتفاءً بذکرى مولد سيدة نساء العالمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أروع قصة حب.. نشأت في الأندلس بين مسلم ومسيحية!
نشر في عدن بوست يوم 29 - 07 - 2016

• في الطريق بين (سراقوسطا) و (بلنسية) تقع مدينة (توريل) التي ترقد ناعمة على فرع أليف لنهر هادىء.. مدينة شوارعها لا تزال تحمل الطابع العربي، وبرجها الذي كان يسمى (برج المنصور)، وأصبح الآن يحمل اسم (برج سلفادور)، لا يزال قائماً، يشرف على المدينة المحاطة بالبساتين من كل جانب.. هذا البرج كأن شاهداً على وقائع أحداث حكاية العشق الحزينة التي وقعت عام (1112)م.
* * *
• عاصم.. وإيزابيلا..
كانا من عائلتين نبيلتين متجاورتين، عائلة (دون سيجيوار) الكاثوليكية، وعائلة (عنان بن زمرك) المسلمة، وابن زمرك هذا كان وزيراً عند ملك بلنسيا المنصور الصغير، ثم أعفى من منصبه بسبب وشايةٍ تعرّض لها، فجاء ليمكث في هذه المدينة الصغيرة..
وفي تلك الأيام كان للجيرة حقوقها، لا ضغائن، ولا أحقاد، فالعرب والإسبان يعيشون في محبة وسلام.
وقد أدرك الأمير المنصور الصغير بعد موت ابن زمرك، وولده عنان أنهما كانا ضحيةً لوشايةٍ، فقطع على نفسه عهداً بأن يعوّض وريثهما الصغير عاصم، فكان يرسل له مبلغاً من المال في كل عام يؤمن له العيش بسلام هو ووالدته.. كما وعد بضمه لحاشيته بقصره في بلنسيا عندما يكبر..
عاصم:
ولم يكن (عاصم) يعدو السابعة من عمره حين مات أبوه، وقد وجد الصبي وأمه من (الدون سيجيورا).. جارهما ومن زوجته في محنتهما ما اعتادا أن يجداه من ذلك الود القديم، والمحبة التي تحيط بين أهل الحيّ الواحد.. وكان من الطبيعي أن يلازم الصبي الصغير (عاصم) الطفلة (إيزابيلا)، ومن الطبيعي أيضاً أن ينشأ حبٌ بينهما، فما أكثر ما كانت تنتهي تلك الصداقات البريئة، بزيجاتٍ ناجحة موفقة.. ومن يسير في منطقة (آرجون) يرى بوضوح تلك التقاطيع العربية مختلطةً بالملامح الإسبانية..
• ومع طول تلازم العشرة واللعب والمرح في حدائق قصر سيجيورا تسلل الحب، ليربط بين القلبين اليافعين (عاصم) و(إيزابيللا)، ومرت السنوات، واجتاز الشاب والشابة مرحلة المراهقة، وكان لا بدّ من بدايةٍ جديدة لعلاقة جديدة، دفعت ب (دون سيجيورا) أن يقول لزوجته:
" ألا ترين أنه قد آن الأوان لنُنبّه الفتى عاصم إلى أن زياراته المتكررة
لابنتنا، قد تثير الأقاويل؟!!.. فهما لم يعودا طفلين صغيرين، ومن حقي
أن أحمي سمعة ابنتي من الشائعات!!.."
فتجيبه زوجته:
" إنك تعرف عفة ابنتنا وتربية عاصم، إنه عندي بمنزلة ولدي، لو كان لي ولد!!"..
فيستدرك الأب ليقول:
" أعرف.. أعرف.. هذا كلام عاطفي، وإذا سألنا أم عاصم لقالت هي الأخرى عن ابنتنا إيزابيلا أنها عندها في منزلة ابنتها.. لو كانت لها بنت..!!.. ولكن إلى ماذا يؤدي كل هذا..؟!!.. الزواج؟!!..
إنك تدرين أن عاصم يحب إيزابيلا، ولا شك أننا إذا لم نضع حداً لهذه العلاقة، وهذه الزيارات المتكررة، وهذه الأمسيات التي يقضيانها سوياً في حديقة القصر، فلسوف نواجَه بعهدٍ قد قطعه كلاهما على نفسيهما بالزواج!!!.. بل إنني عندما ذكرت أحوال عاصم أمام إيزابيلا، أدركت أن ابنتنا تحب الفتى حباً غامراً، فهي غرّة وعاشقة!!.. فكيف ستعالجين الأمر.. أريد مساعدتك!!"..
تجيبه الزوجة:
"إن إيزابيللا لم تعدو الخامسة عشرة من عمرها، وعاصم في مثل سنها، وتلك سنّ غير ناضجة للزواج!!.."
فيقول لها:
"ومن أوحى لك بأنني أوافق على زواجهما..؟!!"
وتسأله زوجته:
" ألأنه مسلم..؟!!"
فيجيبها:
"هذا أحد الأسباب، لكنه ليس كل شيء، فالفتى صغير السن، وليس في مستقبله علامات واضحة..!!"
لكن الزوجة تحاول إقناعه: بأن جد عاصم كان وزيراً للملك المنصور الذي تعهد برعاية عاصم ووعد بإلحاقه في خدمة القصر في بلنسيا..
وهنا يضيق صدر الأب، ويرتفع صوته بحزم:
"كيفما كان الأمر، فلست مقتنعاً!!.. ويجب أن نتصرف ونبعد الفتى عن إيزابيلا، وهذه مهمتك، فكلمي ابنتكِ بشيء من الحزم، واطفئي شرر النار قبل أن تحرق الجميع.."
• رغم التعاطف الواضح من الأم مع العاشقين الصغيرين، إلا أنها كانت مضطرة أن تنقل إلى ابنتها رأي أبيها في هذا الحب.
.. بكت إيزابيلا طويلاً، وارتمت في حضن أمها منتحبةً.. ولكنها في النهاية وعدت أمها بأن لا تقابل عاصماً إذا جاءها زائراً.. ولكن.. ولكن.. متى ثبت المحبّ على وعدٍ كهذا؟!..
غلب الحب العاشقة إيزابيلا حينما جاءها الفتى ذات مساء في الحديقة، حيث اعتادا اللقاء.. وعرف منها وهي تشرح له، والدموع تنهمر من عينيها، بقرار الأُسرة..
وكان الفتى شريفاً، وأبياً، فاتخذ طريقه في اليوم التالي إلى حيث والد إيزابيلا الذي استقبله في رفق حازم قائلاً:
"إنك يا ولدي ابن صديقي، وأنت كما قالت زوجتي، في منزلة ولدنا، لو كان لنا ولد.. ولكن هناك الكثير من العقبات تقف حائلاً بينك وبين إيزابيلا!!"
انفطر قلب الفتى.. وقال وهو يعتصر ألماً:
" يا عمّاه.. إذا كان ديني هو العقبة الوحيدة، فلا مفرّ إلا أن أخرج الآن لألقي بنفسي في نهر الفومبرا..!!
فيجيبه الأب:
" ليس فارق الدين هو العقبة الوحيدة في حالتك، ولكنني لا أستطيع أن أزوّجك ابنتي، فأنا لا أعرف لك مستقبلاً واضحاً بعد!!"
وتتدفق الكلمات مسرعة في فم الفتى:
" لقد وعدني الملك المنصور بعمل مشابه إلى عمل جدّي حينما كان في قصره..!!"
فيقول الأب:
" إنك مهيأ للعمل الآن، فلماذا لا تذهب إلى المنصور، ليُلحقك بقصره..؟!"
وبنفس الحيوية والتدفق، تخرج الكلمات من الفتى:
"إن كان هذا شرطك الوحيد يا عمّاه، فأعدك ألا أتقدم إليك طالباً يد إيزابيلا، إلا إذا تبوّأت موقعاً في حاشية الملك المنصور.."
بعد أن أدرك الفتى أن لهجة الأب ليس فيها رفضاً لمبدأ اقترانه ل إيزابيلا، أجابه بحماس ملؤه فتوة:
" سأسافر إلى بلنسيا، وإني واثق أن الملك المنصور سيفي بوعده ويلحقني بالعمل عنده!!.. ولكن بالله عليك يا عمّاه، عدني ألا تزوج إيزابيلا بغيري، وامهلني عاماً واحداً فقط..عاماً واحداً يا عمّي، وستراني جديراً بالزواج من كريمتك إيزابيلا؟؟"..
• وقضى عاصم ليلة الوداع مع حبيبته في حديقة القصر، وتواعدا، وتعاهدا، اقسم لها أن يحقق ما وعد به، أو يموت دون ذلك،. وأقسمت إيزابيلا أن تنتظر عودته مهما طالت..
وسافر عاصم في الصباح.. ومرت الأيام بطيئة حزينة، تهبط إيزابيلا إلى حديقة الذكريات تتحسس بيدٍ حانية ملاعبها القديمة مع الحبيب الغائب، وتهامسها كلماته العذبة مع نسمات الليل المسحورة!!.. وصارت الأيام شهوراً.. ثم عاماً كاملاً.. ولا شيء يأتي من عاصم.. لا رسالة.. ولا خبر..
كان العام الأول أشق الأعوام على الصغيرة العاشقة، ثم مرّ عامٌ ثانٍ، فثالث، وأخذ الحزن يكسو وجهها الجميل رزانة، لم يألفها أهلها منها.. لمعة العين الجموحة على الحياة كالجواد الجامح، أصبحت الآن مذعورة ومنطوية.. السكون، والبكاء، والكآبة، قد جللت حياتها.. ف إيزابيلا البشوش لم تعد تبتسم..!!
• أمام هذه التغييرات كان لا بد لأبيها أن يتدارس الأمر مع أمها بعد أن تأكد أن عاصم ليس في بلنسية، فالمنصور قد طرده، وبلغه أن الفتى طرق أبواب ملك غرناطة، لكن المعتضد - هو الآخر - لم يأتمن إلى فتىً من نسل بني زمرك، وبالتالي فإن والد إيزابيلا يرى نفسه في حلٍّ من وعده لعاصم، خاصةً وأن الدون (لونزو دي أزاجرا) قد تقدم لخطبتها، وليس من سبيل أمام المحبة، سوى أن ترضخ لقدرها، فلا مبرر لانتظار ما لا يكون كما قال لها أبوها..!!
• وقاومت إيزابيلا ما استطاعت.. خمس سنوات وهي تهمل خطيبها الجديد.. ولما يئست من عودة الحبيب، رضيت أن تزف إلى (دون لونزو دى أزاجرا).. في حفل الزفاف كانت كالمسحورة الذاهلة.. وحينما تم العقد، هوت إلى الأرض مغشياً عليها، وظلت ليومين لا تقوى على الكلام، عازفة عن الشراب والطعام..
• في مساء اليوم الثالث يعود عاصم!!؟..
يعود عاصم على جواد مطهم، مرتدياً حلةً قشيبة أنيقة، موشاة بالذهب.. لقد عاد من شمال أفريقيا، حيث كان يعمل لدى الملك يوسف بن تاشفين، الذي أكرم وفادته، وبوأه مركزاً كبيراً في مملكته..
امتزجت فرحة أمه بالحزن العميق، وهي تخبره بما حلَّ ب إيزابيلا.. فما أن سمع ذلك، حتى انتابته نوبة هلع، فتوجه من فوره نحو قصرها، متسوراً الحيطان إلى غرفتها.. وفوجئت إيزابيلا ب عاصم يقف أمامها!!.. وفجأةً تتوهج نيران العاطفة كما يتفجر البركان الذي خمد..
" لقد انتظرتك يا حبيبي.. خمس سنوات!!؟.. خمس سنوات!!؟.. كنت أموت في كل دقيقة فيها اشتياقاً إليك.. لماذا.. لماذا يا عاصم؟!.. لم ترسل لي كلمة واحدة.. تنبئني فيها بأنك باقٍ على عهدك.. كلمة واحدة كانت تكفيني أيها الحبيب.. لماذا.. لماذا فعلت كل هذا بي يا عاصم؟!"..
وبينما كانت الدموع تنهمر من العيون، كانت الكلمات تخرج مصطبغةً بعواطف كل منهما الجياشة، لكن عاصم الذي تظاهر بالتماسك والتغلب على دموعه، يقول لحبيبته:
" لنخرج من هنا يا إيزابيلا.. لم يفت الوقت بعد!!"
لكن إيزابيلا تفلت يدها من قبضته وتصرخ فيه:
"بل فات!!.. فات يا عاصم..!! إنني الآن زوجة (دون لونزو دى أزاجرا).."
فيجيبها بصوت مخنوق:
"أنت تحكمين علي بالموت يا إيزابيلا!!"
فتجيبه:
"أرجوك يا عاصم أن تعيش!!.. ولا بد أن تعيش.. وستجد هناك من تسعدك، أما أنا فقد كُتبت عليّ التعاسة بالزواج من رجل لا أحبه، فأنا بالنسبة له جسد بلا روح..!!.. وهو يعرف ذلك.. وداعاً يا عاصم.. أستحلفك بحبنا القديم ألا تؤذي نفسك!!"..
الوداع الدامي:
يفلت عاصم يده من يدها، ويتراجع بخطواته إلى الوراء ناظراً إليها والعبرات تتحشرج في خلجات صوته:
"القديم..؟! صار حبنا قديماً.. ذلك الحب الذي ظننته لا يذبل أبداً!!.. وداعاً يا إيزابيلا!!.. وداعاً!!
• وفي الصباح.. مرت جنازة عاصم، من تحت شرفة قصر إيزابيلا، وخلفها جموع الأهالي من مدينة توريل.. لقد مات الفتى حزناً، وتوقف قلبه عن الخفقان من أثر الصدمة.. مات عاصم وهو يردد:
" إيزابيلا!!.. إيزابيلا!! "..
وفي منتصف تلك الليلة، شاهد حارس المقبرة فتاةً في ثياب بيضاء، تبحث بين القبور.. فأسرع خلفها.. وإذا بها قد انكفأت على القبر الجديد، قبر عاصم بن عنان بن زمرك، تحتضنه بكلتا ذراعيها، ولما حاول الحارس أن يساعدها على النهوض، فإذا بها جثة هامدة.. ماتت إيزابيلا فوق قبر عاصم!!..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.