اللجنة الرئيسية بمجلس الشورى تناقش تقرير نشاط المجلس للعام 2020م    فعالية خطابية بجامعة إب في ذكرى سنوية الشهيد القائد    المرأة اليمنية هي التجسيد الحقيقي للصمود    وقفة في مستشفى وعلان ببلاد الروس للتنديد باحتجاز سفن الوقود    القوات اليمنية تشعل أسعار النفط حول العالم    وزير الخارجية يكشف عن لقاءات مباشرة بين الحوثيين والامريكان بشكل مستمر    رئيس طيران اليمنية يزور مطار عدن الدولي (نسخة اضافية)    بن مبارك يدعو الأمم المتحدة لوقف انتهاكات ميليشيا الحوثي بحق المرأة    أمانة الانتقالي تُحيي المرأة الجنوبية في عيدها العالمي وتقف أمام أزمتي ارتفاع أسعار السلع وتدني الخدمات    وفاة 8 مهاجرين وإصابة أكثر من 170 جراء حريق غامض داخل مركز احتجاز بصنعاء    الحرب أخطر انتهاكات حقوق المرأة في اليمن ..أوقفوها    الشيخ مهدي العقربي يعزي بوفاة الشخصية الاجتماعية علي محمد الطلياني    تفقد موقع مشروع محطة الصرف ومجمع مديرية جهران بذمار    اليمن يحصد المركز الاول والثاني في مسابقة القصة القصيرة للطفل بسوريا    الرئاسة السورية تعلن إصابة بشار الأسد وزوجته بفيروس كورونا    مورينيو يجلد منتقديه بسلاح مئوي    الضالع : مدير عام قعطبة يلتقي ديفد شوستر منسق مكاتب لجنة الإنقاذ الدولية باليمن    جماعة الحوثي تعلن عن بيع وتأجير مقرات حكومية في العاصمة صنعاء(صورة)    الصناعة تكرّم 95 موظفة وعاملة بذكرى مولد السيدة فاطمة الزهراء    جامعة صنعاء تحيي سنوية الشهيد القائد    الخارجية الايرانية : حرب بن سلمان السبب في تفاقم الازمة في اليمن    استمرار خروقات الحديدة واستشهاد واصابة مواطنين بصنعاء وتعز    صعود جنوني للدولار في كلا من صنعاء وعدن مساء اليوم الأحد    السعيدة    عالميا.. إصابات كورونا تتجاوز 117.4 مليون حالة    ارتفاع حاد لحالات التعافي من فيروس كورونا في السعودية    عاجل : ارتفاع حاد للحالات الجديدة المصابة بكورونا في اليمن    الوكيل الكثيري يوجه بمضاعفة الجهود في مشروع توسعة شارع الجزائر بسيئون    وكيل وادي حضرموت يطلع على مشروع المساعدات الغذائية مقابل تنمية الأصول    الاتحاد العام لطلبة جامعة حضرموت يصدر بيان    اثنين الغضب ..احتجاجات عارمة وقطع طرق في مختلف المناطق على غلاء المعيشة    اليمن تدين الاستهدافات الارهابية لميليشيا الحوثي على السعودية    انتخاب لابورتا رئيسا لبرشلونة للمرة الثانية    الملك سلمان يوجه رسالة عاجلة إلى أمير دولة قطر هي الأولى منذ المصالحة الخليجية    بالميراس يتوج بلقب كأس البرازيل لكرة القدم للمرة الرابعة في تاريخه    يوفنتوس يسعى للتخلص من رونالدو    غالبية اليابانيين يفضلون ألعابا أولمبية بدون جماهير أجنبية    الخارجية اليمنية تخرج عن صمتها وترسل مذكرة شديدة اللهجة للجنة الدولية    محافظة تعز 2020 .. إنجازات تنموية رغم العدوان والحصار    ليفربول يسعى للتخلص من نجومه    فيلم (رايا والتنين الأخير) يتصدر إيرادات السينما بأمريكا الشمالية ب8.6 مليون دولار    أهم أنواع الأطعمة التي تخلصك من التوتر والقلق!    تجنب إحراجات كبيرة.. بايدن يحقق انتصاره الأول كرئيس للولايات المتحدة    الشاعر والاديب أحمد محمد زين السقاف    إصابة شاب فلسطيني برصاص الاحتلال خلال مواجهات في طوباس    الاتفاق يتوج بكاس بطولة المحفد للفرق الشعبية    ارتفاع خام برنت متجاوزاً 70 دولارا لأول مرة منذ أكثر من عام    عدن تنحدر نحو الهاوية    اعترافات صادمة : ابنة فنانة مصرية شهيرة تفجر صدمة .. زوجي خدرني لينام معي هو وصديقه !؟ .. من هي!    «عضو اللجنة الاقتصادية د. احمد غالب»»: دعا الى سرعة دعم الحكومة وتنفيذ كامل بنود اتفاق الرياض قبل أن تعود الأمور إلى نقطة الصفر مجدداً.    عمليات عسكرية نوعية تضرب مواقع حوثية في صنعاء ومأرب    لن تصدق : ماهو الاسم الحقيقي للمثلة والراقصة قيفي عبده والمفاجأة في عدد زيجاتها وبناتها!    انطلاق منافسات بطولة الكبوس الخامسة للتنس بصنعاء    جريمة مروعة.. حفل زفاف يتحول إلى مأتم بعد مقتل العريس أثناء زفافه على يد مشرف حوثي    مزرعة خيل في لندن وحصان بمليون استرليني .. لن تُصدق كم تبلغ ثروة حورية فرغلي ارقام غير متوقعة!!    النبي محمد يشيد ب ابن مسعود في طريقه إلى فتح مكة    حقيقة الحياء:    بستان الوصيّة:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قتيلان وأكثر من 1700 جريح في أعمال عنف رافقت المظاهرات المناهضة للحكومة التركية
نشر في الجنوب ميديا يوم 23 - 10 - 2012

استخدمت الشرطة التركية ليل الاثنين الثلاثاء قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق متظاهرين رددوا شعارات مناهضة للحكومة التركية ورشقوا قوات الأمن في أنقرة وإسطنبول بالحجارة. وتوفي الاثنين شاب يبلغ من العمر 22 عاما متأثرا بإصابته بالرصاص خلال تظاهرة احتجاجية في محافظة هاتاي. فيما قتل مساء الأحد متظاهر في إسطنبول بسيارة صدمت جمهورا من المتظاهرين.هدوء حذر في أنقرة وإسطنبول وأردوغان في جولة بالمغرب العربي
الشرطة تطلق الغاز المسيل على المتظاهرين في أنقرة وأردوغان يؤكد أن "الرسالة وصلت"
توفي الاثنين في احد مستشفيات جنوب تركيا شاب يبلغ من العمر 22 عاما متأثرا باصابته بالرصاص خلال تظاهرة احتجاجية في محافظة هاتاي الجنوبية الحدودية مع سوريا، كما افادت شبكة "ان تي في" التلفزيونية الخاصة.
وقالت الشبكة نقلا عن بيان لمجلس محافظة هاتاي ان "عبد الله كوميرت اصيب بجروح بالغة... باطلاق نار مجهول المصدر"، مضيفة ان الشاب ما لبث ان توفي في المستشفى متأثرا بجروحه.
أردوغان يطلب من المتظاهرين "التوقف فورا" 01/06/2013
إعداد فرانس 24
وبذلك يرتفع الى اثنين عدد المتظاهرين الذين قتلوا في التظاهرات العنيفة التي تشهدها تركيا منذ حوالى اسبوع احتجاجا على سياسة حكومة حزب العدالة والتنمية الاسلامي برئاسة رجب طيب اردوغان.
ومساء الاحد قتل متظاهر شاب في اسطنبول بسيارة صدمت جمهورا من المحتجين المعارضين للحكومة الاسلامية المحافظة كما اعلن اتحاد الاطباء الاتراك الاثنين.
واكدت قناة "ان تي في" ان الشرطة فتحت تحقيقا لتبيان ملابسات الحادث والجهة التي اطلقت النار على الشاب.
ونقلت القناة عن النائب حسن اكجول الذي ينتمي الى حزب الشعب الجمهوري، ابرز حزب معارض، ان كوميرت كان عضوا في شبيبة الحزب.
ولليوم الخامس على التوالي تواصلت الاثنين التظاهرات الاحتجاجية في تركيا حيث اذ استخدمت الشرطة التركية ليلا قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق متظاهرين رددوا شعارات مناهضة للحكومة التركية ورشقوا قوات الامن في انقرة واسطنبول بالحجارة.
ومنذ الجمعة تحولت حركة احتجاج لناشطين ضد مشروع حكومي لازالة حديقة عامة في اسطنبول، الى حركة احتجاج واسعة ضد سياسات الحكومة عمت عشرات المدن التركية.
الرئيس التركي يقول إن تظاهرات إسطنبول وصلت إلى "حد مقلق" - أ ف ب 01/06/2013
دعا الرئيس التركي عبد الله غول السبت الى تغليب "المنطق" فيما وصلت الاحتجاجات العنيفة ضد مشاريع بناء في ساحة تقسيم وسط اسطنبول الى "حد مقلق".
وقال غول في بيان نشره مكتبه "يتعين علينا جميعا ان نتحلى بالنضج حتى يمكن للاحتجاجات ... التي وصلت الى حد مقلق ان تهدأ" ودعا الشرطة الى "التصرف بشكل متناسب" مع حجم الاحتجاج.
وأقر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان من جهته بالتدخل "المفرط" للشرطة في احتجاجات اسطنبول.
أ ف ب
واردوغان الذي يتهمه المتظاهرون ب"التسلط" وبالسعي الى تحويل نظام البلاد العلماني الى نظام اسلامي يواجه اليوم حركة احتجاج لا سابق لها منذ تولي حزب العدالة والتنمية بزعامة اردوغان الحكم في 2002.
واوقعت اعمال العنف هذه اكثر من الف جريح في اسطنبول و700 على الاقل في انقرة بحسب منظمات مدافعة عن حقوق الانسان ونقابات اطباء في المدينتين، غير ان الحكومة قدمت حصيلة ادنى بكثير بلغت نحو 60 جريحا مدنيا وضعفهم تقريبا من عناصر الشرطة.
استخدمت الشرطة التركية ليل الاثنين الثلاثاء قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق متظاهرين رددوا شعارات مناهضة للحكومة التركية ورشقوا قوات الامن في انقرة واسطنبول بالحجارة.
وفي حي كافاكليديري بالعاصمة التركية، اطلقت وحدات مكافحة الشغب الرصاص المطاطي في اتجاه معترضين معظمهم شبان بعدما رشقوها بالحجارة، وفق قناة سي ان ان التركية.
وهو اليوم الخامس من المواجهات في تركيا بين عناصر الشرطة والمتظاهرين المناهضين لاردوغان الذي رفض الحديث عن "ربيع تركي" واكد من المغرب التي بدأ زيارة لها ان الوضع يتجه الى الهدوء.
وللمرة الاولى منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية تم اعلان سقوط قتيل. فقد اعلنت نقابة الاطباء الاتراك ان شابا قتل مساء الاحد في اسطنبول دهسا بسيارة اقتحمت تجمعا للمحتجين.
وفي اسطنبول، اطلق شرطيون عشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع لطرد نحو 500 متظاهر من حي غوموسويو على الضفة الاوروبية للمدينة بعدما اقاموا فيه حواجز واشعلوا النيران.
في المقابل، تواصلت في المدينتين تجمعات اكبر حجما بهدوء رغم الوقت المتاخر.
ونقلت وكالة انباء الاناضول ان نائب رئيس الوزراء التركي بولنت ارينج سيعقد الثلاثاء في الساعة 9,00 ت غ مؤتمرا صحافيا يتحدث فيه عن الاحداث غير المسبوقة التي تهز البلاد.
وقبل ان يتحدث الى الصحافيين، سيزور ارينج الرئيس التركي عبدالله غول.
وكانت الصدامات تجددت الاثنين بين الشرطة والمتظاهرين سواء في انقرة، وتحديدا في ساحة كيزالاي او في اسطنبول على مقربة من مكتب رئيس الوزراء. ورد المحتجون على خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع برشق عناصر الشرطة بالحجارة.
وتدفق المتظاهرون بالالاف الى ساحة تقسيم مجددا رافعين الاعلام التركية وهاتفين "طيب ارحل".
واعلن اتحاد نقابات القطاع العام، احد اكبر الاتحادات النقابية في تركيا، الاثنين انه سيدعو اعتبارا من الثلاثاء الى اضراب ليومين تنديدا ب"الترهيب الذي تمارسه الدولة بحق المتظاهرين السلميين".
وقبل مغادرته تركيا للقيام بجولة من اربعة ايام في دول المغرب العربي يبدأها في الغرب، اكد اردوغان بثقة تامة على مواصلة اعتماد الحزم في مواجهة التظاهرات.
وقال امام الصحافيين "سنبقى حازمين (...) حافظوا على الهدوء سنتجاوز كل هذه الامور".
واضاف "بلادي ستعطي ردها خلال هذه الانتخابات (المحلية المرتقبة في العام 2014)"، معبرا بالتالي عن ثقته في ثقله الانتخابي. وقال "اذا كانت لدينا بالفعل ممارسات مناهضة للديموقراطية، فان امتنا ستطيح بنا".
وتابع "نعم، نحن الان في الربيع لكننا لن ندعه يتحول شتاء" في اشارة الى الربيع العربي.
وبعد ساعات، ومن الرباط هذه المرة، اكد اردوغان في مؤتمر صحافي ان الوضع "يتجه الى الهدوء" مضيفا "ستحل المشاكل حال عودتي من زيارتي".
وأوضح أن "مشكلة الأشجار والحديقة تسببت بأحداث، لكن التظاهرات للأسف دفعت من طرف أشخاص لم ينجحوا في الانتخابات".
وأضاف "الحزب الجمهوري (حزب الشعب) إلى جانب أطراف أخرى هم جزء من هذه الأحداث".
استمرار هذه التظاهرات لن يؤدي الى اي مكسب، بل على العكس سيضر بسمعة بلادنا التي تحظى بالاعجاب في المنطقة والعالم
وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو
لكن الرئيس التركي عبد الله غول تحدث بلهجة اكثر اعتدالا ودعا الاثنين المتظاهرين الى الهدوء قائلا ان رسالتهم قد وصلت.
ونقلت وكالة انباء الاناضول عن غول قوله في اليوم الرابع من التظاهرات المناهضة للحكومة "الديموقراطية لا تعني فقط انتخابات" مضيفا "الرسائل التي وجهت بنوايا حسنة قد وصلت".
وتابع اردوغان "لا اعلم ماذا قال الرئيس، ولكن بالنسبة الي فان الديموقراطية تنبع من صناديق الاقتراع".
ومنذ الجمعة اتسع نطاق تظاهرة عدد من الناشطين الذين كانوا يحتجون على مشروع تدمير حديقة عامة في اسطنبول، لتصل الى عدة مدن في تركيا.
واردوغان الذي يتهمه المتظاهرون ب"التسلط" وبالسعي الى تحويل نظام البلاد العلماني الى نظام اسلامي يواجه حركة احتجاج لا سابق لها منذ تولي حزب العدالة والتنمية بزعامة اردوغان الحكم في 2002.
واوقعت اعمال العنف في الايام الثلاثة الماضية اكثر من الف جريح في اسطنبول و700 على الاقل في انقرة بحسب منظمات مدافعة عن حقوق الانسان ونقابات اطباء في المدينتين.
وهذه الارقام لم تؤكدها السلطات حيث تحدث وزير الداخلية معمر غولر الاحد عن عن اصابة 58 مدنيا و115 شرطيا خلال التظاهرات ال235 التي احصيت منذ الثلاثاء الماضي في 67 مدينة تركية.
واثارت وحشية قمع التظاهرات انتقادات عدة في الدول الغربية.
ومجددا الاثنين، ندد وزير الخارجية الاميركي جون كيري ب"الاستخدام المفرط" للقوة من جانب الشرطة التركية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.