الرئيس الزُبيدي: الإخوان وعلى رأسهم الأحمر يحبطون كل جهود التحالف لمواجهة الحوثيين    مديرية حبان بشبوة ترفد جرحى الوية العمالقة والمقاومة الجنوبية بقافلة دعم مجتمعية    رسالة صادمة على قناتي العربية والحدث    مدير صحة شبوة الاخونجي يسرق 34 مليون ريال لصالح أقاربه (وثائق)    محلل اقتصادي يكشف أهم هدف جولة محافظ البنك المركزي الخارجية    اثار قلق المتابعين .. امير سعودي ينشر "تغريدة" مخيفة    شاهد فيديو قديم ونادر للشيخ علي مقصع يتحدث عن طفولة الرئيس اليمني الراحل "صالح"    العلامة عبد الرحمن المعلمي عبقري اليمن المغمور    تحليق مكثف لمقاتلات التحالف على العاصمة صنعاء وضواحيها    إستطلاع ل«مأرب برس» يكشف نسبة المؤيدين ل إعادة ادراج جماعة «الحوثي» على قوائم الإرهاب    رقم سلبي جديد لمنتخب تونس في امم افريقيا    مونديال 2022...مشجعي كرة القدم طلبوا أكثر من 1.2 مليون تذكرة في أول 24 ساعة من فترة المبيعات الأولية    بأكثر من 70 غارة.. التحالف يدك معاقل الحوثيين في صنعاء وسبع محافظات يمنية (تفاصيل)    العدوان يستهدف سيارتين لمواطنين في عمران    شاهد.. رياض محرز يهدر ضربة جزاء!    مدرب مانشستر يكشف تفاصيل حديثه مع رونالدو بعد انفعاله أثناء استبداله أمام برينتفورد    عاجل: التحالف يعلن أول نتائج العملية العسكرية التي أطلقها ضد الحوثيين بالحديدة    ريال مدريد يهزم إلتشي بثنائية ويبلغ دور الثمانية    وكيل مأرب يوجه بتنفيذ حملة تفتيش لضبط أسعار الأدوية    الامارات: سنوطد تعاوننا الأمني والاستخباراتي والدفاعي مع إسرائيل والولايات المتحدة بعد الهجوم على أبوظبي    زادة: العلاقات الصينية الإيرانية تعود بالنفع على العالم أجمع    برشلونة يبلغ ديمبلي بضرورة الرحيل    طائرة أممية تصل مطار صنعاء    الاتحاد الأوروبي يدعو الاحتلال لوقف الاستيطان    صادرات روسيا غير النفطية تسجل رقما قياسيا    ماكرون يدعو الى وضع نظام جديد لأمن أوروبا    بزيادة 99,65 بالمائة.. مصلحة الجمارك تكشف عن إيراداتها خلال العام 2021    قيادة جديدة لهيئة مستشفى مأرب العام و"العرادة" يعد بدعمها    ارتفاع احتياطيات روسيا من الذهب والنقد الأجنبي إلى مستويات تاريخية    الكشف عن حمولة الطائرة التي هبطت اليوم في مطار صنعاء الدولي    أستراليا المفتوحة: الروسي مدفيديف إلى الدور الثالث وخروج مفاجئ لرادوكانو    كورونا يواصل حصده للأرواح حول العالم    أكثر من 15 الف مواطن من مالكي العقارات يحصلون على إعفاءات ضريبية    وكيل هيئة الطيران المدني يدعو الأمم المتحدة إلى الوفاء بالتزاماتها لحماية مطار صنعاء الدولي    مهرجان احتفالي للهيئة النسائية في سنحان بذكرى مولد الزهراء    ندوة ثقافية للجنة الوطنية للمرأة بذمار احتفاء بميلاد الزهراء    فعالية احتفالية بذكرى ميلاد الزهراء في بلاد الروس    تحسن كبير في قيمة الريال بالأسواق يتجاوز سعر البنك المركزي (أحدث سعر)    نادي القصة يحتفي برواية "خضرا" لحورية الإرياني    عجائب وغرائب الويط الفني .. فنانة مهرها ربع جنيه واخرى 18 مليون دولار    الرئيس الأمريكي يدرس اعادة تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية    قُدوةُ النساء    العولقي : نسعى لتأثيث وتشغيل مستشفى عتق التعليمي بدعم إماراتي    عن العصابات والكتابة والإبداع والشعر    توزيع خزانات مياه لمساعدة النازحين في مأرب    محافظ تعز يوجه بحصر وإزالة مخالفات البناء في الأماكن والشوارع العامة    بمساعدة زوجها.. فتاة تقتل والدتها بطريقة مروعة    خرجت أحشاؤه من جسده .. العثور على خمسيني مذبوحاً وزوجته "مطعونة" داخل منزلهما وهكذا تم اكتشاف الجريمة    التنمية وتحسين الخدمات أولوية تتصدر مهام اشتراكي وناصري المخا    السعودية والإمارات مستعدتان لدعم الاقتصاد اليمني ب10 مليار دولار وأكثر.. ولكن هنا تكمن المشكلة..!    لسنا هنا لإرضاء أحد".. ما حقيقة تصريحات إيتو الصادمة ضد الجزائر وساحل العاج؟    في اجتماع لاشتراكي المخا.. سكرتير منظمة الحزب في تعز يشدد على تنمية العمل السياسي    مبلغ خيالي يتقاضاه محمد رمضان في مسلسله في رمضان المقبل    الشعور بالدوخة والدوار قد يكون بسبب نقص هذا الفيتامين!    ريمة.. فعاليات ثقافية بمناسبة إحياء ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    «غريزة الام تنتصر».. اللبؤة والعجل تصرف عجيب « يثير دهشة العالم»..    ممرضات عملن في منزل منة شلبي: كنا ننام على الأرض ونأكل وجبة واحدة في اليوم وتعاملنا ب"سادية"    الصوت الصادق والقلم الأمين وحامل البندقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عالم مغربي: أربعة مستويات للتدين والشرف أساس إمارة المؤمنين - أ. ف. ب.
نشر في الجنوب ميديا يوم 11 - 03 - 2014

صنف إدريس بنسعيد التدين في أربعة مستويات، وأكد أن تبادل إهدار الدم حول العلاقات الدينية أدى الى معادلات متفجرة، يجب معالجتها من باب التقية.
الرباط: ما زال عدد من المثقفين في المجتمعات العربية والإسلامية يتحرج من الخوض في مناقشة القضايا الدينية لحساسيتها ومساسها بمشاعر ومعتقدات الناس. هذا ما لمسته "إيلاف" والحاضرون في ندوة عالم الاجتماع إدريس بنسعيد، الذي فضل تقديم "عرض بارد" من الناحية العلمية، تفاديًا ل "سوء فهم" قد يثير الكثير من اللغط.
مسألة متفجرة
"المسألة الدينية والعلاقات الدينية مسألة صاخبة ومتفجرة، تستطيع أن تجعل دمي أو دمك فرض عين وليس فرض كفاية، فهذا لا يدخل في باب الحذر ولكن في باب التقية". بهذا التبرير ختم إدريس بنسعيد الندوة، التي نظمت بمقر صالون جدل للفكر والثقافة التابع لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، السبت بالرباط، تحت عنوان "ملاحظات حول الدين والتدين في المجتمع المغربي"، بعد ملاحظة حول برودة العرض أبداها أحد المتدخلين.
فعالم الاجتماع المغربي فضل عدم الخوض بشكل أعمق في هذا الموضوع المعقد، تفاديًا لإشهار سيف التكفير وبعدها إهدار الدم، وهو ما حدث مع الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المعارضة إدريس لشكر، بسبب تصريحاته حول الإرث والتعدد.
ورغم أن إدريس بنسعيد لم يقدم ما انتظره منه الحاضرون، إلا أنه أبهر ب "ملاحظات قيمة حول الدين والتدين في المجتمع المغربي"، مشيرًا إلى أن الدين والتدين يحتلان مكانة مركزية في الفكر الاجتماعي والسياسي المعاصر". وأوضح أن هذه المساحة يمكن أن نجدها بكيفية شبه متوازنة في مجالات مختلفة، في السياسة والاقتصاد والفكر والمجتمع.
اهتمام قديم
الاهتمام بمسألة الدين والتدين في المجتمع المغربي ليس وليد اليوم. فبحسب إدريس بنسعيد، "يمكن تقسيم ما كتب حول الموضوع إلى ثلاث مجموعات كبرى، أولها السوسيولوجيا الكولونيالية، المرحلة الاستعمارية، من نهاية القرن التاسع عشر إلى ستينات القرن الماضي"، مشيرًا إلى أن المسألة الأساسية التي كانت حاضرة بالنسبة للأدبيات الكولونيالية هي مسألة العلاقة بين الدين والسلطة.
وذكر أن الاهتمام الكولونيالي بالزاوية كان كبنيات سياسة، على اعتبار أن الفكرة التي كانت سائدة هي أن النظام المخزني هو عبارة عن زاوية تتحول إلى دولة، بمعنى أن الزوايا يمكن أن تكون مشاريع بديلة للدولة القائمة. وزاد مفسرًا: "بالإضافة إلى قوتها السياسية، فإن الزوايا لها دور اقتصادي كبير جدًا في المجتمع المغربي، خصوصًا في المجتمع القروي".
ولم يغفل الكولونياليون الاهتمام بمسألة الطرق. وجاء هذا الاهتمام، بحسب بنسعيد، لسببين: "الأول يتمثل في قدرتها على ضبط والتجنيد في الوسط القروي وفي الوسط الحضري، والثاني في الارتباط الوثيق الموجود ما بين الطرق بالحرف الكبرى".
وأوضح أن الطرق هي عبارة عن مزيج من ممارسات إحيائية وثنية وشعبية ليست لها جذور تاريخية محددة أو معروفة، مشيرًا إلى أنها تتميز ليس بوردها أو آرائها العقائدية أو طريقة عبادتها، لكن بطقوسها وكراماتها.
أضاف: "في الأسفل، هناك نسيج واسع من المقدس يغطي المجتمع المغربي بكامله، من أشجار وأحجار وأضرحة غير تاريخية تغطي التراب بكامله".
أربعة مستويات للتدين
أكد إدريس بنسعيد أنه يمكن تمييز التدين في المجتمع المغربي على الأقل بين أربعة مستويات. المستوى الأول يمكن تسميته بالتدين الشعبي، وهو مجموعة من الممارسات والمعتقدات التي تقترب أو تبتعد عن الدين الإسلامي، وهي في الغالب تبتعد عن الدين الإسلامي.
أما المستوى الثاني فهو التدين المعياري، وهو يدعو إلى تدين صحيح ويقوم على معرفة جيدة بالكتاب والسنة والتراث الديني. وهذا تدين العلماء، "لكن العلماء كانوا دائمًا عبارة عن نخب وهذه النخب هي في الغالب مدينية، حتى لو كانت أصولها في الغالب قروية. وبالنسبة لهؤلاء العلماء لم تكن أدوارهم في الحياة اليومية، وإنما كانت في القضايا الكبرى في المجتمع وفي القضايا السياسية".
المستوى الثالث، يوضح إدريس بنسعيد، هو إسلام وسطي، يحاول الجمع بين التدينين الشعبي والمعياري، "وهو مجموعة من الكتابات التي تدور حول الزوايا وممارساتها، وهو ليس بالكثير لكن مهم جدًا من الناحية السياسية".
وأكد بنسعيد أن المشروع الحالي للدولة هو إعادة الاعتبار لهذا النوع من الإسلام، أي إسلام المجموعات الكبرى التي لا يمكن أن تكون إلا في إطار هرمي، يكون الأمير أو السلطان على رأسها".
أما المستوى الرابع فهو التدين الحركي أو العشبي، وهو ما يمكن أن نسميه بالإسلام السياسي. يقول: "نحن في المغرب أمام تدين جديد، حركي يريد التغيير، وهو تيار كبير جارف وعميق يعبر عن حالة اجتماعية تميل إلى إثبات هوية المجتمع، وإلى التشبث بإطار للانتماء".
إمارة المؤمنين
قال عالم الاجتماع إن مفهوم إمارة المؤمنين يطرح مشاكل تاريخية ومشاكل مفاهيمية كبرى، "ففي الأدبيات الموجودة في الفكر العربي والإسلامي ليس هناك استقرار على هذا المصطلح، وفي المغرب نجد أنفسنا أمام شيء آخر، ربما هو الذي يفسر إمارة المؤمنين".
وذكر بنسعيد أن العنصر الأول يتمثل في الشرف أو الأصل الاجتماعي الشريف، مبرزًا أن هذا العنصر لم يكن معروفًا في المغرب، "فالدول التي قامت بالمملكة قامت على العصبية القبلية في إطار خطاطة خلدونية".
وأكد أن هذا التدبير المقدس ظهر سياسيًا مع المرينيين، وزاد موضحًا: "مسألة الشرف تعني أن السلطة يجب أن يكون على رأسها نسب خارج النسب المتصارع". وهناك مسألة أخرى تطورت تدريجيًا، يشرح إدريس بنسعيد، هو "أسلوب الحكم في المغرب الذي أدى إلى إنتاج مشروع متكامل لمشروع واضح ما زال يكتمل".
وأشار إلى أن هذا المشروع هو أن كافة المجتمعات عندما تصل إلى مرحلة من التطور تنتج الدولة، "أما بالنسبة للمغرب، فإن الدولة هي التي تنتج المجتمع. فوحدة المجتمع المغربي لا تعود لوحدة أفراده أو خصائصه البنيوية وإنما تعود إلى شكل وطبيعة الدولة".
ايلاف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.