جبهة صرواح تشتعل مجدداً بعد فشل الميليشيات في الجبهة الغربية ومقاتلات التحالف تدمر مواقع وتعزيزات الحوثيين    بعد جريمة ميليشيا الحوثي المروعة ... بيان هام من البعثة الأممية في محافظة الحديدة    أربع فواكه يمكن أن ترفع مستويات السكر في الدم!    نقابة الصحفيين ومنظمة صدى تطالبان بإنقاذ حياة الصحفي المختطف توفيق المنصوري    طارق صالح: نسلتهم ذكرى الاستقلال نحو تحرير صنعاء وعودتها للصف العربي    الفلكي الشوافي : بداية تحسن نسبي لهطول الغيث ومتوقع أفضل فرص للهطول    الصحة العالمية الصحة تعلن عدم قدرتها على مواصلة دعم الكوادر الصحية في اليمن    نص كلمة الرئيس عبدربه منصور هادي بمناسبة عيد الاستقلال    دراسة جديدة تحذر من الطهي على الحطب    اللواء سلطان العرادة يزور كلية الطب ويدشن العام الجامعي الجديد    قصيدة البكاء بين يدي صنعاء: للحب فوق رمالها طلل    يا مأرب – آتي الفداء (شعر)    طيران العدوان يستهدف صنعاء بسلسلة غارات    الحكومة اليمنية تعلن بدأ صيانة الطريق الوحيد والأهم لمحافظة تعز    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    افتتاح قناة حضرموت الرسمية بحضور نائب رئيس ومحافظ حضرموت    بعد إعادة ترميمه وتأهيله ..الخنبشي يفتتح متحف المكلا والجناح الشرقي للقصر السلطاني    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأحد.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    السعودية.. تطلق تحذيرا عاجلا يستهدف 9 مناطق في المملكة    برشلونة يتغلب على أوساسونا برباعية    كيف ظهر مصطلح "الجمعة السوداء"؟ موسم التخفيضات الفظيعة    نتائج غير متوقعة لاستخدام "معاجين الأسنان" في الوقاية من فيروس كورونا !    تصاعد الاحتجاجات الدولية ضد الإمارات والغضب يجتاح 13 دولة في العالم    مع تشييع قتلاه.. الانتقالي يهدد بتفجير الوضع في الأيام القليلة القادمة    ضبط مسؤلان في الغذاء العالمي متهمان بالفساد والإضرار بالإقتصاد الوطني أثناء محاولتهما الفرار عبر مطار سيئون الدولي    لماذا توقفت الحكومة السعودية عن نشر الإحصاءات اليومية بشأن تفشي كورونا    تعرف على جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية يوم غدا الاثنين    اجتماع في وزارة المياه يؤكد ضرورة إصلاح خطوط الضخ وشبكات التوزيع بأمانة العاصمة    هشام شرف يدين اغتيال العالم الإيراني زاده    الصحة العالمية توقف الدعم المالي عن آلاف العاملين في القطاع الصحي اليمني    قائد الثورة يؤكد في لقائه بالحكومة أهمية استشعار الجميع للمسؤولية    بن حبتور يستقبل الممثل الجديد لليونيسف فيليب دوميل    1,6 مليار يورو تكلفة إضافية لتأجيل أولمبياد طوكيو    الزعيم يعود بتعادل ثمين من الأراضي الغينية    نجمة تاسعة للهلال وشمس النصر لا تشرق في الرياض    التضامن يفوز ودياً على أولمبي العنيد    إدارة أمريكية جديدة وسياسات قديمة - متجددة !    "الأطفال المتسولون.. وجه صنعاء الكئيب الذي تسبب به الانقلاب    بعد مرور 15 عاماً على إعتزاله.. شاهد الملاكم "تايسون" يخوض نزال جديد مع الملاكم "جونز" اليوم وهذا ما حدث    بسبب صورة سيلفي... نهاية مأساوية لمغسل الموتى الذي جهز جثة "مارادونا"    مدارس البنات بصنعاء.. معلمات بلا حقوق ودروس وأنشطة تحريضية برعاية "الزينبيات"    أزمة نقدية غير مسبوقة تهدد بمجاعة شاملة في اليمن    تعرف على أسعار لقاح أكسفورد البريطاني وفايزر الأمريكي وأيهما الأفضل    الحديدة.. تفكيك عشرات الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها مليشيا الحوثي غرب حيس    صور.. وفاة سائق بعد سقوط سيارته من قمة جبل بمدينة كوكبان بمحافظة المحويت    الكشف عن جنسية المرأة المتوفاة داخل حقيبة ملقاة على الأرض في مكة    ضبط إمام مسجد مع سيدة في وضع فاضح    اليونان: 1747 إصابة و121 وفاة بكورونا    أفعى عملاقة تقتل رجلا و"لا تكتفي"    الصادق المهدي: الديمقراطي والمثقف المستنير    اختطاف أم اعتقال؟    أطاعوه فاستخف بهم    مسلسل تلفزيوني عن الكعبة المشرفة .. حجر الجنة    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    عاهات في مناصب حكومية كبيرة    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مأرب.. «خزان صافر»... مرحلة حرجة تتطلب تدخلاً عاجلاً
نشر في مأرب برس يوم 11 - 05 - 2020

حمّلت الحكومة اليمنية الحوثيين مسؤولية الكارثة البيئية التي ستنتج في حال تسرُّب النفط من خزان النفط العائم «صافر» أو انفجاره، الذي يرسو في مناطق سيطرتهم ويقع على بعد 4.8 ميل بحري من «ميناء عيسى النفطي»، في محافظة الحديدة، وذلك بسبب منعهم الفرق الدولية من أعمال الصيانة الخاصة به.
وقال متحدث الحكومة راجح بادي: «نحمّل الحوثيين كامل المسؤولية المطلقة في أي كارثة بيئية ستحدث في حال تسرُّب النفط من (الناقلة صافر)، كونهم رفضوا خلال الفترات الماضية كل الوساطات البريطانية والأممية ولكثير من الدول التي تدخلت من أجل إقناعهم بإدخال الفرق الفنية الأممية لإجراء أعمال الصيانة اللازمة لها».
وأضاف: «قالوا صراحة لإحدى الوساطات التي تحدثت معهم إنهم لن يُدخِلوا أي فرق لعمل الصيانة، لأنهم يريدون أن يستخدموها كورقة ضغط في حال تقدمت القوات للحديدة، وسيقومون بتفجير هذه الخزانات بأنفسهم من أجل حدوث كارثة بيئية في البحر الأحمر، وإشغال العالم بهذه الكارثة».
وأشاد بادي بالموقف الأميركي الذي صرح به وزير الخارجية، وحمّل الحوثيين مسؤولية التداعيات، إضافة للتكاليف الإنسانية والبيئية الناتجة عن أي تسرُّب للنفط من «ناقلة صافر»، مطالباً الأمم المتحدة باتخاذ الموقف الأميركي نفسه، وإعلان رفضها والتحرُّك لإنقاذ الكارثة المتوقعة».
طالب وكيل وزارة النفط والمعادن المهندس شوقي المخلافي الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم الإنسانية والأخلاقية والعمل الجاد لوقف الجريمة التي تقوم بها الميليشيا الحوثية، مشيداً بموقف الخارجية الأميركية، ومتمنياً أن يتبلور هذا التصريح بعمل على أرض الواقع، إذ تُعدّ «صافر» أشبه بالقنبلة الموقوتة.
وبيّن أن وزارته خاطبت وزارة الخارجة اليمنية، التي بدورها خاطبت المجتمع الدولي والدول دائمة العضوية بفداحة المخاطر البيئية وتداعياتها على اليمن ومواطنيه والدول الواقعة على شريط البحر الأحمر في حال تسرب النفط من «الناقلة صافر».
ولفت المخلافي إلى أن التشغيل وأنابيب التوصيل في «الناقلة صافر» بقيت سنوات دون أي أعمال صيانة، وهذه المدة كفيله بتأكل وعدم جهوزية كل نظام التشغيل فيها لتكون في حالة استعداد لتصدير كميات النفط الخام الموجودة فيها.
ولفت إلى أن الميناء العائم «صافر» عبارة عن ناقلة نفط عملاقة صُنعت في اليابان عام 1976، ودخلت الخدمة في اليمن في 1986، حيث نُقلت إلى كوريا لتحويلها إلى خزان عائم لتصدير النفط اليمني المكتشَف حينها من حقول مأرب، ووضعت في ميناء رأس عيسى كخزان عائم يبعد 8 كيلومترات عن شواطئ على البحر الأحمر، بطاقة تخزينية 3 ملايين برميل، ويوجد فيها حالياً أكثر من مليون برميل نفط خام تقريباً.
وأفاد المخلافي بأن حال الخزان العائم وصل إلى نقطة حرجة يشكّل قنبلة موقوتة تهدد البحر الأحمر والدول الواقعة عليه بكارثة رهيبة، مؤكداً أن الخزان معرَّض للانفجار في أي وقت بسبب التقادم وتوقف الصيانة منذ الانقلاب، فالمنشأة والأنابيب والمعدات فيها متهالكة، وسيتسبب هذا التهالك في تسريب الغاز الخامل، عوضاً عن تسرب النفط الخام، كما أن منظومة مكافحة الحريق أيضاً أصبحت متهالكة وتوقفت كغيرها من المعدات بسبب توقف أعمال الصيانة.
وشدد على ضرورة عمل الصيانة الشاملة والتدخل العاجل لإلزام الميليشيات بالسماح لفرق الصيانة بأن تقوم بدورها، لكي تتمكن وزارة النفط من تفريغ السفينة من كميات النفط الخام الموجودة فيها بالطرق المناسبة، بناء على التقييم الفني الذي سيُرفع بعد معاينة السفينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.