أول رد حكومي على بيان بن دغر وجباري بشأن الوصول إلى طريق مسدود وأن الخيار العسكري لم يعد ممكنا    البحسني: 30 نوفمبر مناسبة تدفعنا لتوحيد الجهود في محاربة ذراع إيران في اليمن    شاهد بالفيديو .. قيادي حوثي يخلع لوحات سيارة رجل مسن بصنعاء ويتهجم عليه بسلاح ناري    الحديدة.. إصابة مُسنّة وطفلة بانفجار لغم حوثي بمديرية "جبل راس"    إصابة نجل وزير دفاع الشرعية محمد المقدشي    شاهد.. مشرف حوثي من صعدة يعترف : نحن لصوص وبنيت منزلي من النهب والسرقة .. فيديو    جرحى في صراع الإتاوات.. اقتتال مليشيات إخوان المسلمين في ميناء النشيمة ب "شبوة"    دراسة تكشف عن أكثر ما يجذب المرأة في الرجل    ورد الآن : إبتداءً من الليلة تنبيه هام للمواطنين في كل من "صنعاء وعمران وصعدة وذمار والبيضاء"    مطار عدن الدولي استقبل 13190 رحلة جوية عام 1964م    مواعيد مباريات اليوم الأربعاء 1 ديسمبر 2021 في كأس العرب والدوري الانجليزي والإيطالي والقنوات الناقلة    بتوجيه من محافظ عدن لملس.. تدشن اليوم الأربعاء أولى رحلات انقل الطلاب الجامعيين.    شاهد (بالفيديو): نقاش ساخن على الهواء بين كاتبة سعودية وداعية بشأن أحاديث تحريم تزويج المرأة لنفسها ونصوص وجوب "الولي"    شاهد فيديو يوثق لحظة انهيار عمارة على محلات تجارية بشارع مزدحم في صنعاء    نائب رئيس الجمهورية يحضر افتتاح بطولة كأس العرب في الدوحة    انشيلوتي يتحدث عن تتويج ميسي بالكرة الذهبية    جريليش ... كنت قريبا من الانضمام لمانشستريونايتد    ديبالا يحقق رقم قياسي جديد في الدوري الإيطالي    وزير الخارجية: السلام سيظل خياراً مهماً للحكومة والشعب اليمني    مستشار رئاسي يشدد على أهمية توحد الموقف الشعبي مع التحالف لدرء مخاطر الكهنوت الإيراني    كورونا .. غرامات مالية كبيرة على رافضي التطعيم    وزير النقل يعزي الدكتور محسن قاسم وهيب بوفاة شقيقه عبدالغني    الأجهزة الأمنية تضبط متهمين في قضايا قتل في محافظتي "المهرة وشبوة"    خماسية لتونس والعراق ينتزع التعادل من عمان    ميسي : أريد الاستمرار في القتال وتحقيق أهداف جديدة    حيدر والشوتري يدشنان توزيع شهادات الإعفاءات الضريبية بالجوف    خام برنت يتراجع لاقل من 68دولارا للبرميل    طبيبة من جنوب افريقيا تكشف تفاصيل خطيرة عن أعراض المتحور الجديد "أوميكرون" وحاستي الشم والذوق    أردوغان يفاجئ محمد بن زايد ويعلن عن اتخاذه قرارات مهمة من أبوظبي    الإفتاء المصرية تحسم الجدل الدائر حول تعدد الزوجات    مكتب الصحة بتعز يرفد مستشفى الدمى أحكوم بأجهزة ومعدات طبية    مفاجأة سعيدة.. مباريات كأس العرب 2021 "على القنوات المفتوحة"    أبناء صبر ينظمون وقفة احتجاجية للتنديد بانهيار العملة وتدهور الأوضاع المعيشية    ظهور جمهورية جديدة في العالم وأول رئيس لها امرأة    تغير مفاجئ في اسعار صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الثلاثاء 30 نوفمبر "السعر الآن"    الاطلاع على تحضيرات العرس الجماعي ل 7200 عريس وعروس    تفقد أعمال بناء صالة 21 سبتمبر بالمركز الثقافي بصعدة    عايدة رياض تروي كواليس لقائها الأول بعادل إمام    العثور على أكثر من 120 طفلاً فى بقايا جرار بمنغوليا    افتتاح المعرض التشكيلي الأول للفنانة هالة الزريقي    عالميا.. ارتفاع اصابات كورونا إلى 262 مليون حالة    ارتفاع جنوني لأسعار المواد الغذائية في اليمن بعد وصول سعر الدولار إلى أعلى مستوى    الخارجية الإيرانية: ما يحدث في فيينا هو التركيز على رفع العقوبات    تركيا..العثور على قناع حديدي لجندي روماني عمره 1800 عام    عدن مدينة حضرمية كما يؤكد ذلك التأريخ اليوناني قبل الميلاد    "معلومات مثيرة" اكتُشفت في البتراء القديمة تذهل علماء الآثار!    برع يا استعمار    اليابان تؤكد أول إصابة بالمتحور الجديد    تقرير حكومي يكشف أسباب الأزمة الخانقة في الغاز المنزلي في تعز    الوكيل البريهي يتفقد سير العمل في ترميم المقاطع المتهالكة في الحوبان    سُربت من عاملين بالمستشفى.. لن تصدقوا ما هي آخر كلمة نطقت بها دلال عبد العزيز قبل وفاتها وقهرت ابنتيها؟    هذا ما حدث اليوم بين قوات النجدة بأمانة العاصمة وأمن محافظة صنعاء    12 حلا لتجنب المشكلات الزوجية    4 أطعمة شتوية وقائية من الامراض    إلى أي مستوى بلغت بهم الوقاحة؟!    ندوة بمجلس الشورى بعنوان "الالتزام بنهج الكتب والرسل لتحقيق الوحدة الإيمانية"    رسالة شكر للحوثي!!    ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التوزيع العادل للإرهاب
نشر في شبوه برس يوم 19 - 10 - 2021

لم يمض يومان على العملية الإرهابية التي شهدتها العاصمة عدن واستهدفت الأخوين محافظة عدن ووزير الزراعة وهما القياديان المعروفان في المجلس الانتقالي الجنوبي حتى جاءت تفجيرات سيؤون بمحافظة حضرموت لتؤكد أن الإرهاب يتمدد وينتشر بأريحية وطمأنينة تحت سمع وبصر القوات "الشرعية" رغم الضربات الموجعة التي تلقتها بعض بؤر الإرهاب في حضرموت وشبوة منذ أقل من عامين على أيدي قوات النخبيتين الحضرمية والشبوانية ولم تنتعش إلا بعد اجتياح القوات "الشرعية" لمحافظة شبوة.
وفي أبين أعلنت ألأجهزة الأمنية عن إلقاء القبض على خلية إرهابية كانت تساهم في نشر المشروع الحوثي والترويج له وبحوزتها أحهزة تجسس وأسلحة ومعدات عسكرية فضلا عن الوثائق والإصدارات التي تتضمن عينات من الفكر السلالي العنصري للجماعة الحوثية.
وفي حضرموت الساحل كشف محافظ المحافظة عن إلقاء أجهزة الأمن القبض على مجموعة إرهابية كانت تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف عدداً من المرافق الحيوية الاقتصادية والأمنية والمدنية.
هذه المظاهر التي يحاول مدبروها وممولوها ومنفذوها زعزعة الأمن ونشر الرعب وتصفية قيادات وطنية من الصف الأول، ونشر الفوضى في محافظات الجنوب، ليست منفصلة عن بعضها البعض بل إنها تشكل حلقات متصلة في إطار مخطط متكامل يستهدف كل محافظات الجنوب كجزء من محاولات إكراه الشعب الحنوبي على التخلي عن حقه المشروع في استعادة دولته واختيار طريقه المستقبلي المستقل بعيداً عن الوصاية والتبعية.
ولعل المتابع النبيه يلاحظ أن المستهدف بهذه الأعمال الإجرامية الإرهابية، لم يكن سوى محافظات الجنوب حيث مظاهر الرفض الشعبي العارم لسياسات خاطفي الشرعية، المتواطئين بهذا الشكل أو ذاك مع الجماعة الحوثية (وكيل إيران الحصري في المنطقة) وهو الرفض الشعبي لنفس المشروع الحوثي وموكليه وداعميه.
هذا الانتشار الملحوظ للعمليات الإرهابية في محافظات الجنوب يأتي في إطار تقسيم المهمات في ما بين الجماعات الإرهابية المختلفة فحيثما يتولى الحوثي المهمة تغيب جماعات داعش والقاعدة ومن يفوضونها ويسهلون لها مهماتها، وحيثما يغيب الحوثي تتولى المهمة جماعات داعش وتفرعاتها المعروفة بمركز دعمها وراسمي سياساتها ومموليها من صناع السياسات في اليمن، وهذا ما أطلق عليه أحد الظرفاء ب"التوزيع العادل للإرهاب".
بقيت الإشارة إلى أن تنامي الإرهاب في محافظات الجنوب لا يستثني محافظة ولا منطقة ولا مديرية، وهو يأتي بعد فشل محاولات اجتياح عدن عبر الحملة العسكرية ولا عبر إثارة الفوضى، وبعد فشل محاولات إسقاط مناطق في لحج والضالع حيثما تتصاعد الهجمات الإرهابية الحوثية.
وهنا نقول للجنوبيين الذين يبتهجون لانتشار تلك العمليات متشفيين بالطبقة السياسية الجنوبية وعلى رأسها المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الأمن الجنوبية، أن الذين لعبوا مع الأفاعي دفعوا الثمن غاليا، ولتعلموا أن تسخير جماعات الإرهاب لتحقيق مصالح سياسية لفئة معروفة بتورطها في رعاية الإرهاب وتنشئته والحفاظ على جماعاته منذ مطلع الثمانينات من القرن الماضي، لن تستثنيكم حينما يحين موعدكم معها، فالإرهابيين لن يسقطوا الجنوب، ولو فرضنا جدلا أنهم نجحوا في ذلك، لا سمح الله، فلن تكونوا إلا ضمن قائمة المستهدفين مهما قدمتم لهم من تسهيلات أو بنيتم معهم من علاقات ومجاملات، أو حتى صمتتم عما يفعلون من منكرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.