تصفح يمني سبورت من :    المقاومة الجنوبية بين : بلح ( الشرعية) و عنب ( الانتقالي) وسوط ( الإخوان)    بنجلادش: ينبغي أن يعود الروهينجا لوطنهم بأمان    إسرائيل تتهم حزب الله بقصف الجولان لإشعال حرب مع سوريا    صنعاء.. توتر بالغ بين شريكي الانقلاب الحوثي وصالح    مركز الملك سلمان يدشن مشروع توزيع 76 ألف سلة غذائية بتعز    طرق طبيعية للتخلص من الشدّ العصبي    الدولار يواصل ارتفاعه .. اخبار الساعة ينشر اسعار الريال اليمني مقابل الدولار والسعودي اليوم الثلاثاء 24 اكتوبر 2017م    بن دغر يثمن حجم مساعدات الإمارات والسعودية لليمن    حكومة عاجزة ومواطن يموت    المخلافي: إيران زودت الحوثيين بصواريخ جديدة و"درون"    بالفيديو.. أن تشاهد الموت في عيني طفلك هناك في حلب    ماعت توقع بروتوكول تعاون مع المدرسة الديمقراطية (اليمن)    طلاب اليمن في باكستان يعلنون التصعيد السلمي حتى تحقيق جميع مطالبهم    مباراة النصر والهلال.. من يلحق بغريمه أول هزيمة في الدوري السعودي؟    العبادي يلتقي تيلرسون في بغداد ويؤكد أن مقاتلي الحشد الشعبي "عراقيون"    المصابون بالسكري قد يتعرضون إلى أزمة قلبية دون الإحساس بها    وزير يمني: دول الخليج تقدم مشروعا إغاثيا متكاملاً للشعب اليمني    طيران العدوان يواصل استهداف منازل المواطنين    بشرى سارة للمغتربين اليمنيين في السعودية    مؤسسة ينابيع الخير الخيرية أول مؤسسة يمنية تحصل على شهادة الجودة العالمية ISO 9001:2015    العبيدي.. قصفه الحوثيون وأنقذه الجنود الإماراتيون    الجيش اليمني يتقدم بالجوف ويقترب من جبهة صعدة    «التعاون الخليجي» يدعم الحل السياسي في اليمن    نيمار: برشلونة لا يزال في قلبي    تيو هرنانديز مدافع ريال مدريد لا يمانع اللعب للمنتخب الإسباني    اكتشاف جمهورية إيران السرية    أول مرة منذ 26 سنة.. قاذفات أميركا النووية مستنفرة    بعد 39 سنة مقاطعة.. إيدير يعود للغناء في الجزائر    كيت وينسلت تحرج منظمي "مهرجان القاهرة السينمائي"    حمود المخلافي يدعو أبناء تعز المقاتلين في صفوف الشرعية للانسحاب من كل جبهات القتال    تصفح يمني سبورت من :    فيسبوك تختبر إزالة الناشرين من خلاصة الأخبار    تويتر يشرح للمستخدمين خطوات تعديل سياسات الموقع الخاصة بالتحرش    عاجل : لإفتتاح مقر المجلس في عاصمة المحافظة وصول هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الى مدينة عتق    في الشتاء... كيف تعززين جهازك المناعي؟    تصفح يمني سبورت من :    الأمين العام يعزي بوفاة الشيخ ناصر صالح البراشي    مؤسسة الطاقة التنموية الانسانية تقيم ورشة عمل حول غاز الميثان في الازارق بالضالع    لعام 2017.. رونالدو أفضل لاعب وزيدان أفضل مدرب وبوفون افضل حارس وجيرو لأفضل هدف    محافظ البنك "القعيطي" يخرج عن صمته ويكشف عن خفايا الإنهيار البنكي والمصرفي في اليمن !    وكيل وزارة الاعلام ..... لن نسمح باي اعمال بسط او اعتداء على اراضي محطة الحسوة الاذاعية    "الكربي" وكيل وزارة الثروة السمكية يزور منزل الفقيد السباعي ويعزي أسرته    اللجنة المالية بمجلس الشورى تواصل مناقشة التقرير المالي    تدشين الدورة التدريبية الخاصة بالسياسة العلاجية للكوادر الطبية والمساعد بمديريتي الحبيلين والملاح    ضبط 45 ألف كيس محلول إرواء منتهية الصلاحية بصنعاء    ملوك اليمن في العصر الحديث    افتتاح معرض عبادي للكتاب في نادي بلقيس بصنعاء    مدير عام البريقة يناقش الإستعدادات لتنفيذ الحملة المجتمعية لمكافحة المخدرات    أحمد حلمي يكشف حقيقة إصابته مجدداً بمرض السرطان    الأهلي سيد الأدغال ....وحياة أهلي وأفراحه!!    أصدقائي الشباب عماد الأمة وثروتها التي لا تنضب    المغترب عن الوطن وأجره على الله !.    الحياة البرية أهون من العقول البربرية!!    غدا انطلاق الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض شلل الاطفال    بهذه الكلمات.. يمكن للرجل أن يعرف المرأة الصادقة من الكاذبة    ناقش تقارير الموارد المالية والنشاطات الجمركية... تنفيذي حضرموت يعقد اجتماعه العادي الثاني برئاسة المحافظ البحسني    نقابة موظفي الأوقاف تدين بشدة ملاحقة واعتقال موظفي الوزارة وتدعو بقية المنظمات الحقوقية للتضامن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





امراض الجنوب المستعصية ، هل من علاج؟
نشر في يافع نيوز يوم 13 - 08 - 2017


Share this on WhatsApp

عبدالرحمن الطحطوح
يبدو والله اعلم ان الجنوب يعاني حالة ( مس ) ويحتاج عرضه على الماهرين في اخراج الجن ، وان استفحل الامر فلاباس من البحث عن مشعوذين لهم باع في معالجة هذا الداء العضال الذي يسببه اخواننا الجن فيصيبون به قيادات وشعوب بعض الدول .
الجنوب حالة عويصة يعجز الطب الحديث عن علاجها لذلك لابد من عرضه على اصحاب العلاج بالادعية والحروز وختمها باصحاب الكي بالنارتيمنا بالحكمة القائلة (اخر العلاج الكي ) وقطع عروق ( الزنقلة ) التي ارهقت حتى اصحابها .
متى حافظ الجنوب على نصر حققه ، ومتى انطلق نحو البناء والتقدم بعد اي عملية تحرير ؟ ومتى كانت الحالة العاطفية لدى ابناؤه في مكانها الصحيح ؟
انظر تاريخ الجنوب الحديث واقراء احداثة وسترى العجب العجاب، فمنذ خروج بريطانيا الى اليوم والى الغد يدور الجنوب حول حلقة مليئة بالخيبات والانكسارات وجلد الذات بسياط من نحاس جهنم ، وكانه يقول لاعداءه ، انا اكفيكم شر مكائدكم واجعلكم في حل من التكاليف والاتعاب !
خرجت بريطانيا وفرح الجميع بالاستقلال ، واذا بنا ندخل في خلافات وحروب حصدت من الارواح مالم تحصده حرب التحرير وماقبلها ، ثم تكبل الجنوب بسلاسل الحكم الشمولي الذي استفرد بالسلطة واوصل الا مور الى طريق اضيق من (سم الخياط ) ، وحرم الناس من ابسط الحقوق ، وجعل الجميع متساوون في حالة العوز والانصياع خلف مشاريع وهمية وشعارات رنانة جلبت لاصحابها كل صنوف المعاناة ، ثم اقبلت القاصمة التي مزقت جسد البعير وذهبت بكل الاحلام والطموحات لنصبح وبدون مقدمات منطقية بلا وطن وبلاهوية وبلا مستقبل .... اصبحنا نتبع دولة اخرى وهوية مختلفة ، وثقافة معاكسة تماما لثقافتنا وسياسة بينها وبين السياسة التي تشربنا منها بعد المشرق عن المغرب ، وكأننا حقل تجارب كل يوم نستيقظ على وقع تجربة جديدة مؤلمة .
دارت الايام وتغيرت الاحداث وحصل مالم يكن بالحسبان وانقلبت صنعاء على نفسها و ( تعارك الرباح على محصول الجربة ) وتدخل العالم على وقع المعارك والصراخ ، فاتتنا الفرصة السانحة على طبق من الماس ، وتحقق لنا انتصار ضج صفحات التاريخ وحول جيوش صنعاء الى ركام متفحم ، ولكن وللاسف وعفوا وعذرا والسموحة ، حولنا تلك الفرص وذلك الانتصار الى عبء ثقيل وعقبة كئدا ومسئولية لاطاقة لنا بحملها ، واثبتنا للعالم اننا لانزال نعيش بعقلية الماضي واننا لم نعتبر بكل الاحداث التي لاتزال اثآر صفعاتها مرسومة على جباهنا !
وصل بنا الامربنا الى ان لانحتمل بعضنا ولانقبل نقد الاقارب ، بينما في السابق تحملنا جور المحتل وقهره وتغنينا بالصبر وتمنينا على الله الاماني ، نكبر اخطاء بعضنا ونجعل من ( الحبة قبة ) وقبب غيرنا نحولها الى ( حبة )لاتُرى بالعين المجردة ، لا نغفر زلات بعضنا ونعتبرها جريمة بحق الانسان والقبيلة والمنطقة ، ونتجاوز عن غيرنا من السفهاء زارعي الفتنة ونعتبر اقوالهم زلات لسان تحتمل التأويل ! ، لانتنازل لبعضنا ولو كلف الامر ماكلف ، بينما لغيرنا يضرب بتنازلاتنا المثل ويسير بحكاياتنا الركبان !! وعلينا يصح قول القائل :
سلاما عن الاعداء حربا عليهمُ
اشدا عليهم ليّنون لغيرهم
ملوك التسامح نحو غير بني الاخ
ونحو الاخوّة شاهرين سلاحهم
عليهم سلام الله عند الاباعد
وعند الاقارب نزعة ابليس طبعهم
والقائل هو انا وانا منكم واكثركم تاثرا بالماضي والحاضر والمستقبل ، ويارب سلم سلم .
Share this on WhatsApp


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.