أول تعليق رسمي من الحكومة الايرانية على حادثة اغتيال حسين زيد    قوى العدوان تكثف خروقاتها لاتفاق استوكهولم    مليشيات الحوثي تستهدف مناطق سكنية شرق مدينة الحديدة    تعرف على المهمة الأبرز للحكومة اليمنية القادمة والتي لو نجحت فيها ستغير حياة المواطن    علماء اليمن يستنكرون سلوك ماكرون "الطائش" ويدعمون المقاطعة    أول ظهور علني لسفير طهران لدى الحوثيين والشرعية تتحدث عن الحاكم العسكري لصنعاء    الكثيري : أكثر من تسعة ملايين دولار تكلفة مشاريع مديرية سيئون من حصة النفط بالوادي والصحراء    محاضرة في الصميم !    شاهد بالصور.. أول طائرة في العالم ترتدي كمامة طبية    عدن أجين تلتقي بسكان المنازل العدنية القديمة    الحوثيون ينفون اغتيال قيادي في الجماعة    شاهد سعوديان يقتنيان أحجار كريمة بأحجام كبيرة لم تشاهدها من قبل .. وهذا ما يطمحان له    إن وجد.. أفضل 10 نصائح للحفاظ على الراتب الشهري    إصلاح حضرموت يدين الإساءة للرسولالكريم ويدعو إلى نصرته    تفاقم معدلات سوء التغذية بين أطفال اليمن    منظمات حقوقية تطالب مجلس الأمن بالضغط من أجل إطلاق سراح النساء المختطفات    هازارد: التعادل مع مونشنجلادباخ بمثابة الانتصار    العميد أبو مشعل يقود حملتين أمنييتين في لودر    صحفي: نجاح أمن عدن في ضبط المخدرات أعاد له هيبته واحترامه    استقالة بارتوميو من رئاسة برشلونة    "غرباء قيد الانتظار"    الحزام الأمني يقر تسعيرة بيع الوقود في لودر (نسخة إضافية)    للبيع: هيونداي سوناتا 2015    ( شخبطات دوشنية ) كابوس ليلة خميس.    بعد إحتراق موقع حملة ترامب ..المهاجمون يفضحون إدارة الرئيس ترامب متورطة في نشأة فيروس كورونا    المركز الوطني للأرصاد ينبه اليمنيين من الأجواء خلال ال72 القادمة    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن اليوم الأربعاء    قوات التحالف تحبط تهريب أكبر شحنة مخدارات للمليشيات الحوثية في ميناء عدن    الاتحاد الأوروبي يحمّل الحوثيين مسؤولية «كارثة صافر» الوشيكة    شاهد.. اللحظات الأولى لملاحقة واغتيال حسن زيد بالدراجة النارية وسط صنعاء وصور الأشخاص الذين نفذوا عملية الاغتيال    شاهد بالفيديو الهدف الذي أعاد الروح ل"ريال مدريد" في الدقيقة 90    فكري قاسم وزيرا للنقل (2)    ماذا يحدث لجسمك عند المشي كل يوم؟    إغتيال الوزير حسن زيد ,, صنعاء تتوعد بالانتقام    جناح عقائدي حوثي يقوم بانقلاب في صنعاء.. والحوثيون ينتشرون في العاصمة ويطوقونها لإعادة ترتيب أوراقهم والتخلص من بعض القيادات(تفاصيل)    الشيخ عبدالقادر الجعدني يبعث برسالة شكر وعرفان لكل من عزاه وواساه في استشهاد نجله    عاجل : جماعة الحوثي تعلن عن القاتل الفعلي للقيادي "حسن زيد".. تعرف عليه    دوري ابطال اوروبا : ريال مدريد ينجو من فخ الخسارة امام بروسيا مونشغلابادخ    دوري ابطال اوروبا :بايرن ميونيخ يحقق فوزا هاما امام لوماكتيف موسكو بثنائية    دوري ابطال اوروبا :السيتي يحقق فوزا امام مارسيليا بثلاثية    تعز...حملة مسائية لرفع هياكل السيارات التالفة من فرزة الباب الكبير    مليشيا الحوثي تبدأ بهدم وإزالة 11 مبنى تاريخياً وأثرياً بصنعاء القديمة ...ونداءات محلية لإنقاذها    ثلاثة مواقف مع حسن زيد    استقالة نائب مدير مؤسسة المياة بمحافظة لحج ..وثيقة    فتيات براعم المنصورة بطلا لبطولة "سباق الضاحية " الثانية.    مارادونا في الحجر الصحي بعد مخالطته أحد المصابين    تعميم هام لمقاهي الانترنت ومحلات الالعاب في مديرية دار سعد بعدن    تقديم أكثر من 50 الف استشارة صحية للنازحين بمارب    الذهب يرتفع.. وموجة إصابات جديدة تلقي بظلالها على تعافي الاقتصاد    إقرار النتائج النهائية للعام الدراسي 2019/ 2020م بكلية العلوم الإنسانية في المهرة    الحوثيون يهربون 14 ألف مخطوطة يمنية نادرة    تنظيم التصحيح الشعبي الناصري ينعي استشهاد الوزير حسن زيد    لجنة عمالية.. ميناء عدن يتعرض لتدمير ممنهج ورأس المال يتعرض للتطفيش    الإتحاد الأوروبي يحمل الحوثيين مسئولية حدوث كارثة تهدد الإقليم ويصدر بيان تحذيري مشترك    قاطعوا المخلفات الرسية    مفتي دولة عمان يحسم الأمر بشأن مقاطعة المنتجات الفرنسية    صدور ديوان قمر ونافذة للشاعر الدكتور إبراهيم طلحة    امين رابطه العالم الاسلامي: الرسوم المسيئة للرسول "فقاعات" لا قيمة لها.. وهذا رد الفعل المثالي عليها!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكم الإعدام الحوثي بحق القائد أحمد التركي...!!!
نشر في عدن الغد يوم 25 - 03 - 2020

في بادرة جديدة وتطور خطير من نوعه، في إطار سلسلة الجرائم والانتهاكات التي دأبت جماعة الحوثيين على ممارستها واقترافها، ضمن مسلسلها العدائي على شعبها ومعارضيها، أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة الواقعة تحت نفوذ السلطات الحوثية في العاصمة المغتصبة صنعاء، حكما بالإعدام بحق عدد من القيادات المعارضة لانقلابها واستيلائها على السلطة بقوة السلاح، ومن ضمن المحكوم عليهم، قيادات عسكرية أبرزهم اللواء أحمد التركي محافظ محافظة لحج قائد اللواء 17 مشاة، ذلك القائد المغوار الذي لم تتمكن تلك الجماعة الانقلابية من استمالته إلى صفها، من خلال محاولات عديدة بذلتها كما فعلت مع بعض القيادات الأخرى التي اندفعت نحو تقديم فروض الطاعة والولاء للجماعة المارقة.
لقد أدركت الجماعة الحوثية عن كثب حقيقة اللواء أحمد التركي الصلبة، ذلك القامة السامقة، وصاحب الشخصية القوية والمثيرة، رجل المواقف الحالكة والصعبة، رجل يعشق الوطنية ويقدس مبادئها، لا تثنيه العقبات والصدمات، ولا يتململ بفعل التقلبات والمنعطفات، كيف لا وهو سليل القبيلة الصبيحية، تلك القبيلة العنيدة، التي لم تذق طعم الانكسار قط، ولن تقبل بالضيم يوما واحدا.
فلقد عجزت الجماعة تماما إزاء اللواء التركي لثنيه عن مواقفه الثابتة أو تحييد أدواره المناهضة لمشروعها على الأقل، فساءها ذلك كله، حتى قادها حقدها ومكرها للرجل، للتفكير الجدي في وسيلة مناسبة للتخلص منه، ولو كان الأمر ينطوي في حقيقته على حيلة غادرة، وهو ما حدث بالفعل، في مطلع العام الماضي 2019م، عندما هاجمت مليشياتها منصة الحفل العسكري الذي أُقيم في قاعدة العند الجوية، من خلال طائرة مسيرة، مستهدفة بذلك جمع من الحضور على رأسهم اللواء أحمد التركي، الذي نجا بحفظ الله ورعايته من الموت المحقق، ليصاب بجروح بليغة.
وهاهيا الجماعة الحوثية تعاود الكرّة مرة أخرى، لتظهر مدى حقدها الدفين وبغضها الشديد للقيادات الوطنية الشريفة، وتصدر حكمها الجائر بحق القائد اللواء أحمد التركي، ذلك القائد الذي أذاقها وأدواتها ألوان من الذل والهوان، وأصبح على رأس قيادة محافظة لحج الاستراتيجية.
تدرك الجماعة الحوثية جيدا بعدم قدرتها على اجتياح محافظة لحج مجددا، أو احتواء خطرها على مشروعها، وما حكمها اليوم على أكبر رأس في هذه المحافظة إلا لتعويض عقدة النقص والضعف الحادة التي تشعر بها أمام هذه المحافظة الصامدة، والتي تحولت إلى خزان بشري ومدد حربي في مواجهة المشروع الحوثي في أكثر من مكان وزمان.
ختاما أحكام المحاكم الحوثية المتتالية بالإعدامات، تعكس حالة من التخبط والارتباك الواضح التي تعيشها الجماعة على أكثر من مستوى ومجال، وتنبؤ بحجم التصدع الذي باتت تعانيه.
أحكام سخيفة ومضحكة وتثير مستوى من السخرية لسلوك الجماعة المهترى وغير السوي.
والله على ما نقول شهيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.