ورد للتو : قوات الأمن في العاصمة صنعاء تلقي القبض على قاتل فر من مأرب ومشايخ عبيدة تعبر عن شكرها ل الحوثي.. ماذا يحدث ؟!    الخارجية الأمريكية تكشف عن هوية أبرز القيادات الإيرانية التي وصلت صنعاء    ورد للتو : كارثة تضرب طيران اليمنية وصدور بيان عاجل    عاجل: بيان من السلطات السعودية بشأن الحريق الهائل الذي اندلع قبل قليل    تطورات ميدانية جديدة في جبهات مأرب والجوف.. والجيش يكشف عن آخر المستجدات    «كورونا» يزيد ثروات أغنياء الصين 1.5 تريليون دولار    الحرب من أجل السلام    حزام قطاع المنصورة يوقفون "مستهتر" أطلق النار في موكب عرس    وفد عسكري يزور معسكر الصولبان ويطلع على الجاهزية القتالية    استمرار أعمال مشاريع الصيانة والتأهيل للطرق الرئيسية في عدن    فريق الزعماء بطلاً لسباعية مدرسة القمة الأهلية.    باعتوان : سيشهد دوري ملتقى الساحل الرياضي في نسختة الأولى ختام تاريخي    وكيل أول المهرة يدشن توزيع 1350حقيبة صحية على النازحين والمهمشين بتمويل من منظمة اليونيسف    وكيل أبين "الجنيدي" يلتقي وكيل وزارة الصحة لمناقشة النهوض بالقطاع الصحي في المحافظة.    الخرماء : محافظ المحافظة وجه بتنفيذ عدد من المشاريع المهمة في المديرية.    صدور عدد من التكليفات الامنية الجديدة بساحل حضرموت...وثيقة    مقاتلي مليشيا الحوثي يتمردون على الجماعة ويرفضون الذهاب إلى الجبهات خوفا على زوجاتهم    انتبه صوت الإطارات يضعك في مأزق.. المرور السعودي يحذر من مخالفة تستوجب الغرامة    الطريق إلى المستقبل الواعد    منتزة نشوان السياحي تقيم أول بطولة لراقصي الهيب هوب في عدن للمرحلة التانية (نصف النهائيات)    اختبار النفخ يكشف كورونا في دقيقة واحدة    إنفراجة مرتقبة لإتفاق الرياض مع بدء الانسحابات من عدن وأبين    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    قوات الجيش الوطني والمقاومة يسيطرون بشكل كامل على منطقة جديدة بعد انسحاب مليشيا الانتقالي (تفاصيل)    مدينة سعودية جديدة تزيح أبها عن صدارة أبرد المدن في المملكة    إصابة وزيري الصحة في البرازيل والمانيا بفيروس كورونا    عن أحاديث الأيام    وزير النفط ومحافظ شبوة يتفقدان مشروع الخزن الاستراتيجي وميناء تصدير النفط الخام ومنتجع قنا السياحي بمديرية رضوم    الوكيل العليي يطلع على مشروع تأهيل منشأة نادي شعب حضرموت واستعداداته للموسم الجديد    وزارة الزراعة تصدر توضيح هام بشأن "استيراد الأسمدة" و"المضخات الشمسية" و"الارباح" و"جزيلان"    افتتاح أعمال الدورة ال 33 لمجلس وزراء النقل العرب برئاسة اليمن    لجنة الطوارئ: تسجيل 6 حالات شفاء من كورونا في حضرموت    أرسنال يصدم نجمه مسعود أوزيل بهذا القرار    المشاط يبعث برسالة الى محافظ صعدة (التفاصيل)    الكوميدي اليمني "محمد قحطان" يعتزم تقديم عمل درامي جديد خلال رمضان القادم    السعوديون في دهشة وكل مشاهد في ذهول من مبنى غريب خضع للاشراف الهندسي ..شاهد    غدا.. مؤتمر صحفي بصنعاء لإعلان نتيجة الثانوية    إنهيار كبير للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأربعاء.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    حكايتي مع الخضر    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    تحذير جديد من الصحة العالمية حول فيروس كورونا    العلامات الشائعة لارتفاع ضغط الدم "المهدد للحياة"!    عهد..(شعر)    انتشار قوات سعودية بمحيط القصر الجمهوري في العاصمة وتحليق مكثف لطيران الأباتشي.. ماذا يحدث؟    شاهد.. أسراب الجراد تغزو السلامية بلودر وتهاجم المحاصيل الزراعية    للبيع: اراضي إنطلاقة للإستثمار العقاري    دراسة بريطانية تنصح بتناول وجبة يمنية شهيرة    5 أرقام تاريخية سجلها برشلونة مع انطلاق دوري الأبطال    فلكي يمني يتوقع مؤشرات الطقس ل " 6 " أيام قادمة ويحذر...    على الرغم من أدائه الكارثي في افتتاحية أبطال أوروبا...برشلونة يكافئ بيكيه بهذا القرار!    أشتعال المعارك بين الجيش الوطني والمليشيات الحوثية بالضالع من جديد وعشرات القتلى والجرحى    ابرز نتائج مواجهات الليلة في دوري ابطال اوروبا    وقع في حبها بعد كراهيه وانفصال دام لسنوات    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    "راعوا مشاعر العزاب..وعدلوا الخطاب"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرض الصحف البريطانية-فيروس كورونا يوحد البريطانيين، ولا مفر من التباعد في لبنان
نشر في عدن الغد يوم 13 - 04 - 2020

طغى التصاعد المتسارع لمعدل الوفيات في بريطانيا جراء الإنتشار المروع لوباء كورونا على اهتمامات جميع الصحف البريطانية تقريبا إلى درجة لم ينعكس جلياً معها التباين المألوف بين توجهات تلك الصحف في طريقة تناولها لتطورات ما باتت توصف بأنها "معركة وطنية" ضد هذا الوباء.
نبدأ من صحيفة "الديلي ميل" التي ما انفكت كغيرها من الصحف في عقد المقارنات بين معدلات الإصابات والوفيات في كل من بريطانيا وجاراتها الأكثر تضرراً بالوباء.
مراسل الصحيفة ديفيد ويلكوك أعد ملخصاً لتصريحات عالم بريطاني بارز حذر فيها من أن بريطانيا قد تشهد أكبر عدد من الوفيات بسبب فيروس كورونا أكثر من أي دولة أخرى في أوروبا.
ونقل المراسل عن السير جيريمي فارار ، مدير صندوق ويلكوم ترست قوله :"إن زيادة الاختبارات سوف تمنح الوقت للسماح للخدمة الصحية بالتعامل مع الأزمة لكن هناك دروسا يمكن تعلمها من ذلك".
يأتي هذا بعد أن تجاوز عدد الوفيات في أنحاء البلاد حاجز العشرة آلاف حالة بمعدل يومي يقترب من الألف وفاة، ووسط خلافات حول عدد الاختبارات التي أجريت في المملكة المتحدة للكشف عن الاصابات المحتملة بالوباء، حيث تصر الحكومة على أنها يمكن أن تصل إلى مائة ألف اختبار يوميًا بحلول نهاية أبريل/ نيسان الجاري.

لكن أهم ما قاله العالم البريطاني هو أن "احتمالات حدوث موجتين ثانية وثالثة من هذا الوباء ربما لا مفر منها"وبالتالي فإن الحصول على العلاجات المناسبة لإنقاذ الأرواح والحصول على لقاح في المستقبل سيكون أمرًا بالغ الأهمية لمنع هاتين الموجتين.
و للتعليق على هذه التصريحات نقلت صحيفة "الصن" عن وزير الأعمال البريطاني ألوك شارما قوله إن الدول "تسير في مسارات مختلفة".
كما تنسب "الصن" إلى شارما تأكيده في مقابلة مع بي بي سي على أن ما فعلته حكومته بنصيحة المواطنين بالبقاء في المنازل غرضه :"أننا نريد التأكد من أن معدلات الإصابة لن ترتفع".
وفي سياق متصل ذكرت "الصن" أن الكلية الملكية للتمريض قامت مؤخرا بتكثيف الضغط على الوزراء بعد أن حثت منتسبيها على رفض التعامل مع المرضى "كملاذ أخير" إذا لم يتم توفير معدات الوقاية الشخصية المناسبة لهم.
مصدر الصورةGETTY IMAGESImage captionيشكو بعض العاملين في المجال الصحي من نقص معدات الحماية الشخصية
كما أوضحت صحيفة "آي نيوز" من جانبها أن نصيحة الكلية جاءت بعد خلافات مع الحكومة حيث أصدرت الكلية، وهي أكبر اتحاد للممرضين في المملكة المتحدة إرشادات جديدة تنصح أعضاءها بالابتعاد عن المرضى لمنع تعرضهم للخطر إذا لم يكن لديهم معدات حماية شخصية كافية.
وقالت النقابة إنها ستقدم المساعدة والمشورة القانونية لمن يتخذون ما اعترفت بأنه "قرار صعب للغاية" محذرة أيضا من أن الممرضات قد يواجهن ملاحقة جنائية بتهمة القتل غير العمد في حالات "نادرة جدا" إذا ابتعدن عن المرضى.
أما في صحيفة "الغارديان" فنلحظ غضباً متفاقماً لدى بعض كتابها كلما ازداد عدد الوفيات في بريطانيا وكاد يقترب من أمثاله لدى الدول الأوروبية.
الكاتبة في الصحيفة "نسرين مالك" أنحت باللائمة في هذا على عدم أخذ الحكومة البريطانية على محمل الجد التحذيرات والمؤشرات التي أطلقها تفشي الوياء في ايطاليا واسبانيا وفرنسا.
وترى الكاتبة أن "ما يحدث تجربة تستوجب مزيداً من اليقظة ، مطالبة بوجوب أن تتم صياغة كل تقرير يظهر حجم الأزمة بلغة المساءلة وترسيخها على أساس مبدأ الوقاية مع كل فوائد الإدراك المتأخر".
وأكدت أن الحكومة "أهدرت الوقت الثمين وأغرقت القضية بإحساس تفرد: لا داعي لاتخاذ إجراءات جذرية لأنه في المملكة المتحدة ستكون الأمور مختلفة إلى حد ما".
وأشارت الكاتبة إلى أن مرض رئيس الوزراء بوريس جونسون - الذي غادر المستشفى قبل نشر الغارديان لمقالتها - قلل من فرص إدراك ذلك ، ورغم أنه حدث فريد ومزعزع للاستقرار لكنه كان مطويًا في رواية أكبر، حيث تحول مرضه وشفاؤه إلى فضيلة شخصية ، وبينما كانت هذه القصة طاغية في تناولات الصحافة تم دفن قصص الآلاف من الضحايا والحزن تحت تحديثات يومية ل "المعنويات العالية" لرئيس الوزراء من سريره في وحدة العناية المركزة.
مصدر الصورةPIPPA FOWLES / DOWNING STREET HANDOUT
خط دفاع أخير
في شأن ذي صلة بالوباء العابر للحدود، اعتبرت صحيفة "الإندبندنت" أن الإغلاق التام في لبنان بات خط دفاعه الأخير ضد تسونامي من حالات الإصابة بفيروس كورونا الذي لا يمكن السيطرة عليه حتى الأن.
تفيد مراسلة الصحيفة بيل ترو أنها عندما عرضت على مسعفين في لبنان لقطات لأشخاص في لندن يخرقون لوائح الوقاية من الوباء بالتنزه في الحدائق نهاية الأسبوع الماضي ، شعروا بالرعب والارتباك.
ولتوضيح الأمر أكثر تقول المراسلة "لا يسمح لأحد تحت الحظر في لبنان بالذهاب إلى محال السوبر ماركت للحصول على الإمدادات الأساسية، وفي العديد من الأماكن يتم قياس درجة حرارة الشخص مرتين للسماح له بالمرور".
جميع الحدود البرية والبحرية والجوية في هذا البلد مغلقة، وهناك حظر تجوال ليلي، حيث تم تطبيق اجراءات صارمة انعكست على الاقتصاد المنهك بالفعل، وتضع المزيد من الناس تحت خط الفقر.
مصدر الصورةANWAR AMRO
وتنقل مراسلة الاندبندنت عن الأطباء والممرضات ومسؤولي الصحة وحتى وزير الصحة نفسه أن "الإغلاق هو خط الدفاع الرئيسي - إن لم يكن الوحيد - الذي تمتلكه البلاد ضد تفش كارثي محتمل للفيروس".
لهذا كانت مقاطع الفيديو لبريطانيين ينتهكون قاعدة البقاء في البيت مرعبة لهم ، وتقول المراسلة "أخبرني الأطباء أن انتقال العدوى يمكن أن يحدث بسهولة حتى إذا كان الناس يجلسون على مسافة 6 أقدام فقط، وهذا في رأيهم ما قد يفسر ارتفاع عدد الوفيات في المملكة المتحدة حين كان رئيس الوزراء في تلك المرحلة يتلقى العلاج في العناية الفائقة.
لبنان ، الذي دمرته أزمة مالية لم يسبق لها مثيل تقريبا، لا يستطيع أن يرتكب خطأ لأنه لا يملك أي قدرة على مواجهة الوباء، لا يمكنه بناء مستشفيات و لا استيراد الآلاف من أجهزة التنفس.
أبلغ أحمد حسن، وزير الصحة اللبناني مراسلة الاندبندنت أن لدى بلاده 1250 جهاز تنفس صناعيا لجميع الأمراض و 700 سرير فقط في وحدات العناية الفائقةلمرضى الوباء".
وبينما يحاول اللبنانيون تصنيع أجهزة التنفس الصناعي الخاصة بهم ، فإنهم لا يملكون الأموال التي تمكنهم من زيادة الاستجابة على نطاق واسع، وهذا هو السبب في أن الحجر الصحي في المنزل هو الطريقة الوحيدة لمنع أكبرعدد ممكن من الوفيات.
في زيارة لمستشفى رفيق الحريري الجامعي، المستشفى الرئيسي لمعالجة الاصابات بالفيروس هذا الأسبوع أخبر مدير المستشفى، الذي كان يجلس أمام مجموعات من معدات الوقاية الشخصية تبرعت بها الأمم المتحدة أنهم كانوا يعتمدون على مثل هذه التبرعات.
حتى الحكومة اللبنانية التي يقول خبراء الاقتصاد أنها على وشك الانهيار مدينة بملايين الدولارات للعام الماضي لم تدفع منها شيئًا عام 2020.
تضيف مراسلة الاندبندنت "أرسل لي اللاجئون السوريون والفلسطينيون مقاطع فيديو تعرض مشاهد من حظر التجوال الصارم، الذي أصبح أكثر إحكامًا في المخيمات، كانوا يقومون بالفعل بتقنين الطعام، كان الجيران المدخرون يساعدون من لا يفعلون ذلك".
وقالت وكالات الأمم المتحدة ذات الصلة إنها أنشأت خطًا ساخنًا للاجئين لطلب المساعدة في مواجهة فيروس كورونا، وتعهدت بدفع تكاليف العلاج، لكن الأونروا تواجه أسوأ أزمة تمويل في تاريخها.
وتخلص مراسلة الاندبندنت في نهاية تقريرها إلى أنه "لا أحد يعرف التأثير الحقيقي لذلك على الاقتصاد المتعثر في خضم أزمة حادة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.