المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دحض شماعة طارق صالح ( عفاش) المستخدمة من قبل بعض الجنوبيين بقصد أو بدون قصد
نشر في عدن الغد يوم 26 - 05 - 2020

بعض التبريرات المستخدمة من قبل البعض المضحوك عليهم والبعض الغير مضحوك عليهم أيضا ولكن عن قصد للوقوف في صف العدو الجديد القديم الذي يحشد زعرانه في شقرة هي إن الانتقالي استقبل طارق عفاش وأصبح الان الطرفان في انسجام تام وهذا تبرير ساذج تضحك منه الثكالى وسنوضحه كالتالي.
قوات صالح التي طارق أحد قادتها كانت في صف واحد هي وقوات الحوثي عند اجتياح عدن في ,2015 وارتكبت أبشع الجرائم ناهيك عن جرائم نظام صالح بحق الجنوب منذ 1994 وحتى ما قبلها فقد تسببت تلك الجرائم بجرح غائر في الجسد الجنوبي لن يمحى من ذاكرة كل الجنوبيين ولن يكون يوما ما طي النسيان كيف لا وهناك الالاف من الشهداء الجنوبيين والجرحى كانوا ضحايا تلك الآلة القمعية تحت قيادة آل عفاش ومنهم طارق بالطبع.
نزلت تلك القوات عدن ولن تجد من الجنوبيين إلا السم الزعاف وتجرعت المر والعلقم وانكسرت شر كسرة وولت الدبر تجر أذيال الخزيء والعار.
ولأن السياسة متحولة وليست ثابتة فقد احتدم الصراع بين رفاق الأمس حتى وصل ذلك الصراع في صنعاء إلى قطف رأس عفاش الأكبر في ديسمبر عام 2017 وكلنا تابعنا تلك الأحداث الدراماتيكية التي لم تخطر على بال أكبر المتفائلين. فبدلا ما كانت تحكم صنعاء برأسين رأس عفاش ورأس الحوثي تم قطف رأس عفاش لتبقى صنعاء محكومة برأس واحد أتى من كهوف صعدة السحيقة بحثا عن إرث امتد ألف سنة من الحكم الذي تم اختلاس منه فترة ليست كبيرة سميت ثورة 26 سبتمبر 1962 ليعد الورثة عدتهم وينهوا هذه الفترة العارضة من حكمهم في عام 2014 في زمن رئيس جنوبي تكالب عليه الكل في صنعاء وبقي يصارع طواحين الهواء لا سند ولا مدد.
أعاد الورثة بوصلة الحكم من جديد وخرج هادي وصار ما صار ثم خرج طارق عفاش بعده وهو بيت القصيد في هذا المقال.
نعم خرج طارق بتنسيق مع التحالف العربي وأتى إلى عدن وتم تجهيز ألويته وتزود بالعدة والعتاد وشد الرحال إلى المخاء والحديدة مقاتلا ليس من أجل مشروع وطني بقدر ماهو انتقاما لمقتل عمه.
في فترة مكوث طارق عفاش في عدن لم يتجرأ أحد من جنوده أن يغادر أسوار معسكر بئر أحمد حتى اكتملت القوة وذهبت مولية وجهها شطر الشمال باحثة عن دم عفاش ومحاولة إعادة مجد ضاع ما بين مسجد الصالح وبيت الكميم في صنعاء.
توجه طارق عفاش بقواته تجاه الشمال وقالها أكثر من مرة أن بندقيته ستظل مصوبة تجاه الحوثي حتى استعادة صنعاء لأن استعادة الدولة يبدأ من صنعاء المحتلة من الحوثي وليس من عدن المحررة.
حصلت احداث في عدن في 2018 وفي عام 2019 أيضا ولم يتدخل طارق أو يحاول استغلال الفرصة للانقضاض على عدن كما كان يروج البعض الناقم على الانتقالي .
أيضا حصل الان الاعتداء على الجنوب من قبل عصابات علي محسن المسماه ظلما بالجيش الوطني وحاولت تلك العصابة استعادة السيطرة على عدن مجددا لاستعادة مجدا آخر ضاع عن علي محسن وعصاباته في عدن مستغلا بعض الأدوات الجنوبية للتحليل فقط ولم يحاول طارق استغلال الفرصة للهجوم على عدن ولم يتراجع عن الوعد الذي قطعه عن نفسه وهو قتال الحوثي.
الآن تم تجنيد بعض الجهلة والسذج والمضحوك عليهم من الجنوبيين للتبرير لجرائم العصابات المرابطة في شقرة التي تجمع في طياتها المتردية والنطيحة وما أكل السبع بحجة أن الانتقالي هو الآخر قد تحالف مع طارق عفاش ولكن دعونا نفكفك هذه الشماعة المدعاة للضحك.
تقولون أن الانتقالي متحالف مع طارق عفاش لتبرروا لأنفسكم الوقوف في صف العدو في شقرة ولكن نحن نتحداكم أن تأتوا لنا بجندي من جنود طارق يقاتل في صف قواتنا المسلحة الجنوبية في أبين مثل ما نبث لكم نحن صور قادة وضباط وصف ضباط شماليين من شقرة وكذلك تعزيزات من مأرب ومن المنطقة العسكرية الأولى التابعة لعلي محسن في سيئون.
طبعا لن تستطيعوا، أيضا نتحداكم أن تأتوا لنا بشبر واحد من أرض الجنوب يسيطر عليه طارق عفاش وقواته طبعا لا يوجد بينما في المقابل قوات علي محسن التي أنتم مناصرين لها تحتل وادي حضرموت وشبوة وأيضا بن معيلي وقواته هم المتحكمين فيكم في شقرة حتى أنه يهين قيادات عسكرية جنوبية مثل الصبيحي والرهوة وأبو مشعل بشهادة قائد عسكري معهم هناك وبهذا يسقط تبريركم السخيف بمقارنة تقارب الانتقالي وطارق بانبطاحكم المخزيء والمذل لجحافل علي محسن التي لم تنتصر لبيوتها ونساءها في الشمال لتنتصر لكم في في شقرة.
ولأن السياسة قيل إنها فن الممكن وقيل في السياسة أيضا إنه لايوجد عدو دائم ولا صديق دائم ولكن هناك مصالح دائمة وانطلاقا من هذا المبدأ فطالما طارق عفاش قال إن سلاحه الآن موجه للحوثي وليس للجنوب فليس من مصلحتنا معاداته وليس من مصلحتنا أن نكسب عدو آخر في هذه المرحلة . فبدلا أن يكون لدينا ثلاثة أعداء أصبح لدينا عدوين وهذين العدوين هما من يوجه سلاحه إلينا في هذه المرحلة فالأول موجه سلاحه من اتجاه الضالع وكرش ومكيراس وهو الحوثي والآخر موجه سلاحه إلينا من اتجاه شقرة وهو علي محسن وعصابته من حزب الإصلاح وتم تحييد عدو قديم لو لا أن تم تحييده لأصبح اليوم موجه سلاحه إلينا من اتجاه باب المندب وهذا التحييد يحسب للانتقالي وليس عليه ففي الوقت الذي عجزتم فيه عن تحييد عصابات علي محسن من غزوها وهجومها على الجنوب بل وقفتم معها وقوفا مخزيء ومفضوح قام الانتقالي بتحييد عدو شرس وهنا يثبت من هو صاحب مشروع ويناضل لاستعادة وطن ومن هو أداة مع العدو لاستعادة احتلال وطن لازال مثخن بالجراح وبذلك تكون قد سقطت حجة هؤلاء المبررين السذج الذين لا يهمهم وطن ولا ثورة ولا مستقبل أجيال بقدر ما تهمهم بطونهم.
واستدراكا لما قيل مسبقا فكلنا يقر أن طارق عفاش عدو وربما غدا يكون في صف الحوثي وعلي محسن وإن عاد إلينا غازيا فلن يجد من الجنوبيين سواء نار حمراء وهذا ما قاله الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي وما صرح به النائب هاني بن بريك وما تصرح به قيادات الانتقالي العسكرية والسياسية دائما فنقول لطارق وقواته ما قاله تعالى في كتابه ( وإن عدتم عدنا)

عبدالله المعسلة
الاثنين
25/5/2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.