استشهاد وإصابة ثلاثة مواطنين بخروقات وغارات العدوان في الحديدة وأمانة العاصمة    قوات الجيش الوطني تقتحم مدينة الزاهر في البيضاء والميليشيا الحوثية تتكبد خسائر فادحة    بيان للحوثيين تعليقا على مقتل رجل ايران الغامض «فخري زاده»    بعد غياب دام 7 أعوام الأهلي المصري بطلاً لدوري أبطال أفريقيا    المدير الإقليمي للجمعية الدولية يتفقد مركز الغسيل الكلوي بمحافظة المهرة شرقي اليمن    كلوب يتحدث عن أول وآخر لقاء له مع الراحل مارادونا    قتلى وجرحى في انفجار داخل مطعم وسط الرياض وهذه أخر المستجدات    هلع شمال صنعاء وصاروخ باليستي يسقط بعد لحظات من اطلاقه    الامين العام يعزي بوفاة اللواء محمد صلاح    بينهم شاب مسلم ..القبض على عصابة أقدمت على قتل شاب يمني بالولايات المتحدة الأمريكي (صور )    كورونا.. آخر الأرقام والإحصاءات حول العالم    اغتيال عقيد في الحزام الأمني التابع للانتقالي بمحافظة الضالع"تفاصيل"    اكتشاف حيوان من القوارض يضيئ في الظلام    التجسس الإلكتروني "جندي مجهول" يقلب الموازين في صنعاء    اضاءة معالم في سيئون باللون البرتقالي تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة    3 مخاطر كارثية للعصائر المعلبة    هل أصيب "الدون" ؟ ... السر وراء غياب " رونالدو" في تشكلية يوفنتوس لمباراة اليوم في الدوري الإيطالي    إستقرار نسبي لأسعار ذهب في الأسواق اليمنية اليوم السبت    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن ليوم السبت    اشتداد المعارك في أبين ومصرع قائد قوات الدعم والإسناد لمليشيات الإنتقالي    الحوثيون يحجبون المواقع الإلكترونية لهذا السبب    بعد تهديدات إيران...تحركات عسكرية أمريكية خطيرة وعاجلة وحاملة الطائرات الحربية الضخمة تصل منطقة الخليج    تجنيد الأطفال: ظاهرة مقلقة تعاند القوانين الدولية    الطقس المتوقع في اليمن خلال 24 ساعة القادمة    متى يصل فريق صيانة الناقلة "صافر" ؟ الأمم المتحدة تجيب...    تفاصيل ضربات موجعة لمخازن المليشيات الحوثية في صنعاء وعمران وهذه أبرز المستجدات    عاجل : زلزال عنيف يضرب اليمن قبل قليل وإعلان حالة الطوارئ في 5 محافظات يمنية وتحذير رسمي هام وعاجل لسكان معظم المحافظات: الزلزال سيتكرر بعد ساعات    شاهد .. إنزال العلم الإماراتي اثناء افتتاح ملعب "الحبيشي" بعدن وغضب الحاضرين    بن سلمان يوجه اهانة للرئيس اليمني .. وناشطون يطالبون بالإعتذار لليمن قيادة وشعباً ..!!    تقارير روسية: "بوتين" لديه فتاة من علاقة سرية مع صاحبة ملهى ليلي شهير    "الحامدي" يطلع المستشار "العطاس" عن اولويات سيقوم بها فور وصوله عدن    في دوله خليجية ...ترقيم المنازل بإضافة المسافة للمسجد الأقصى (صور)    المريخ يرسل نظامه الأساسي إلى الفيفا    15 حالة اشتباه.. آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا في اليمن    بالفيديو: اليمن بلادنا – لوحة وطنية مؤثرة لطالبات مدرسة في تعز    الأضرعي: 56 مليون دولار غرامات تأخير سفن الوقود    أحدث فضائح المنظمات في اليمن: الأغذية العالمي تحت التحقيق -وثيقة    الأمم المتحدة تبدأ بصيانة خزان صافر في مطلع فبراير المقبل    رابح ماجر يكشف تفاصيل قصة طريفة له مع مارادونا    منظمة الصحة العالمية تبشر بعودة الحياة كما عرفناها في هذا التاريخ    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    روما يهزم كلوج الروماني ويتأهل لدور ال32    شبوة تشتعل لتخرج من قلب الظلام في فعالية مستمرة ل 8 أيام    قصة فتاة يمنية قيدها زوجها وخيط أجزاء من جسمها.    يجمع بين 6 نساء كلهن حوامل منه في نفس الوقت ويثير جدلا عالمياً    عاهات في مناصب حكومية كبيرة    للمطالبة بعدة مطالب.... إستمرار الاحتجاجات والمظاهرات بكلية الهندسة بجامعة عدن    يحرق سيدة بعدما اتهمته بالسرقة    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    منع مسؤولين في البرنامج من السفر.. اتهام رسمي يمني لبرنامج الغذاء العالمي ب"الفساد والإضرار بالإقتصاد"    سحلول شاعر الثورة – مقدمة الأعمال الكاملة (2-2)    العسومي يطالب الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عاجلة لتمكين الفريق الأممي من صيانة خزان صافر    السعودية تطلق تحذيراً جديداً لكل متاجر المملكة مدعوما بفتوى اللجنة الدائمة للإفتاء    شاعر الثورة.. صالح سحلول – الأعمال الكاملة (1)    تفاصيل ..قرارات صادمة وعاجلة من نقابة الصحفيين بشأن محمد رمضان    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماكرون من قتل المعلم الفرنسي
نشر في عدن الغد يوم 23 - 10 - 2020


بقلم| عامر محمد الضبياني

بدأ الرئيس الفرنسي ماكرون مخططه للنيل من الإسلام والمسلمين منذ فترة طويلة وما جاءت تصريحاته الأخيرة قبل حوالي شهر وتوجيهاته لإغلاق عدد من المساجد والجمعيات الإسلامية في فرنسا الا عقب التخطيط المسبق لكل هذه الخطوات.

ماكرون الذي يتلقى صفعات بشكل مستمر منها على سبيل المثال موقف الفرنسية التي كانت مخطوفة في مالي والتي دفع لإطلاق سراحها العشرات من المساجين وملايين الدولارات وذهب بنفسه ليستقبلها الى المطار لترد عليه (كنت صوفي، الان اسمي مريم، انا مسلمة) ليغادر ماكرون على أثرها المطار ويلغى كلمته التي كان له ان يلقيها بمناسبة تحرير أخر رهينة فرنسية في العالم.

ذلك الموقف او بالأحرى الصفعة تلقاها ماكرون بعد أيام قليلة من خطابه الذي تهجم من خلاله على الإسلام والمسلمين ووصف الدين الإسلامي بالدين الفاشل الغير قابل ليكون شريعة للحياة او للنظام.

ماكرون لا يخفا على أحد جاء إلى العرش عن طريق الصهيونية التي دعمته ولازلت تدعمه رغم فشله الذريع في إدارة البلاد ومعالجة الأزمات التي خرج على بسببها الملايين في مظاهرات غير مسبوقة عمت المدن الفرنسية وسط قمع وقتل وخطف وتهديد.

وحقيقة ما كان لماكرون ليتعدى مثل هذه الأزمة ويخرج منها بسلام لولا دعم الصهيونية الحاكم الفعلي لأغلب دول العالم منها الولايات المتحدة عن طريق ترامب الخادم المطيع والعبد الذليل من جعلت منه الصهيونية هو الأخر زعيما لأقوى بلد في العالم لينفذ لها مخططاتها في الشرق الأوسط.

الحديث يطول عن الصهيونية وترامب واحكام قبضتها على كامل شؤون الحكم في أمريكا بدليل ان رئيسها لا يوجد له اي مهام سوى إنجاح صفقة القرن ومخطط التطبيع عن طريق عملائهم من العرب والمسلمين.

ليس ذلك وحسب بل وصلت بهم الوقاحة ليوعزوا لعدد من حكام العرب لتحديث الإسلام واخراج نسخة جديدة تلبي طموحاتهم ليكون بذلك منهجا وسلوكا لكل المسلمين بدلا عن القرءان والسنة المحمدية، وبدأ عملائها فعلا على تنفيذ ذلك في عدد من الدول وسط استهجان واستنكار علماء الأمة والأزهر الشريف.

عموما نعود لموضوع حديثنا وهو مقتل المعلم الفرنسي، البعض او الغالبية انطلت عليه الخدعة وصدق الأمر وبدأ يستنكر فعل الطالب الشيشاني ويتعاطف مع الضحية كما حصل في حادث 11 سبتمبر، متناسين انها مؤامرة وقحة تضاف الى سجل مؤامراتهم المكشوفة للعيان.

من قتل المعلم الفرنسي هو ماكرون نفسه وأجهزته الاستخباراتية وما سيناريو الطالب الشيشاني الا كذب وإفتراء، وكل هذا من أجل ان يقف الفرنسيين المحايدين والمعارضين مع سياسة ماكرون ضد المسلمين، وهذا ما حصل، اتحدوا معه ضد المسلمين وبدأو بحملات منظمة محاولين إجتثاث الإسلام من جذوره في فرنسا.

العجيب في الأمر ان ماكرون نفسه تحدث عن ضرورة اخراج منهج جديد للإسلام يتماشى مع العصر، وتبعه وسبقه في ذلك عددا من رؤساء وحكام الدول العربية منهم السيسي وبن زايد وبن سلمان الذين نادوا ولازلوا، بل وبدأو في تنفيذ مخططاتهم لتغريب الاسلام.

أخيرا لا يجب علينا ان نقلق فالله متم نوره ولو كره الكافرون ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.