الحديدة.. 79 خرقاً للهدنة الأممية في 24 ساعة    سلاح الجو اليمني يقصف مطار أبها الدولي    "سادت أجواء إيجابية"... إجتماع حكومي مع وفد الانتقالي الجنوبي لمناقشة استكمال تنفيذ اتفاق الرياض    رئيس الحكومة يرأس اجتماعاً لمحافظي المحافظات لمناقشة مستجدات الأوضاع الخدمية    وزارة الصحة: احتجاز سفن الوقود تسبب في إنهاك القطاع الصحي في اليمن    شاهد.. تراجع مرعب للريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي اليوم الاثنين    والي ذمار "البخيتي" يعلن عن فتح باب جديد لنهب وسرقة المواطنين في المحافظة    مقطع مثير للضحك لمذيعة أثناء تقديم زميلتها.. شاهد ردة فعل غير متوقعة من الأخيرة    خسارة ثالثة لممثل اليمن في كأس اسيا لكرة اليد    ارتفاع أسعار خام القياس العالمي برنت    الشوافي: هزة بحرية بقوة 5.5 درجة في خليج عدن    كتائب الشهيد أبوعلي مصطفى: تجاوزات العدو بالقدس لعب بالنار لا يمكن السكوت عنه    البرلمان يستمع إلى تقرير لجنة التجارة والصناعة    وكيل وزارة الادارة المحلية يزور المراكز الصيفية بيريم    سلطات الاحتلال تصادق رسمياً على إقامة "مسيرة الأعلام" بمحيط الأقصى غداً    الرهوي ومحافظو شبوة وأبين وحضرموت يقدّمون واجب العزاء في وفاة اللواء حسين هديان    تراجع أسعار الذهب في المعاملات الفورية    عالمٌ أفضلُ بلا نتنياهو وترامب    لحج ...الافراج عن اسرى مدنيين مقابل عناصر من مليشيات الحوثي    محافظ حضرموت يؤسس لمشاريع صحية وتنموية في تريم    انتشال 25 جثة مهاجر غير شرعي بعد غرق قارب قرب باب المندب    مغترب يمني ينتقم من مقيم مصري سخر من اليمن    مجلس النواب يدين استمرار الهجمات الحوثية الإرهابية ضد المدنيين في اليمن والمملكة    بينهم قيادات ومشايخ .. سقوط قتلى وجرحى في غارات جوية استهدفت اجتماعا هاما للمليشيات الحوثية في مأرب    المنتخب السعودي يبحث عن تأكيد صدارته أمام أوزبكستان    غريفيث يهيئ لجولة جديدة من المفاوضات بين الأطراف اليمنية في الكويت    اليمن تسجل أدنى حصيلة لإصابات "كورونا" خلال العام الجاري    صندوق الأمم المتحدة يقدم مساهمة ب 6 ملايين يورو لدعم الإغاثة العاجلة والصحة الإنجابية في اليمن    وزير الصحة : نؤسس لمرحلة إصلاح القطاع الصحي والطبي    "عيبان" و"عطان" و"نقم" على موعد لاحتضان "مليون شتلة" و"الحوثي" يستعد لتعويض الحجاج    ذهبت تطالب بنصيبها في الميراث فلم تعد .. تفاصيل مقتل امرأة على يد أبناء اخيها في رداع    مرور العاصمة يكشف 3 مراحل لحملة الترقيم الجارية أخرها (تفتيش الرخص)    الارياني: استفزازات النظام الإيراني في صنعاء تؤكد مضيه في انتهاك السيادة اليمنية    جونسون: لا نريد حربا باردة جديدة مع الصين    ورشة حول مشروع تفريغ وإدخال البيانات الزكوية بريمة    وكيل أعمال إريكسن يطمئن الجماهير على حالة اللاعب    صنعاء تعلن البدء بمكافحة التسول داخل العاصمة .. وهذا ما تم؟    الصحة السعودية تعلن استمرار الارتفاع الحاد للحالات الجديدة وحالات الوفاة بفيروس كورونا في احصائية اليوم    ليست ممشوقة القوام ... 10 صفات تجذب الرجل وتجعله يعشق المرأة بجنون ... ماهي ؟    ميسي: حلمي الأكبر هو الفوز بلقب بقميص الأرجنتين    رحيل الشاعر العراقي الكبير سعدى يوسف عن عمر يناهز ال 87 عاما    كيف مات كسرى ملك الفرس.. ما يقوله التراث الإسلامي    قرأت لك.. "في متجر السحر" القلب والعقل معا يفعلان المستحيل    جائزة الشيخ زايد للكتاب تفتح باب الترشح.. تعرف على الشروط والفروع    وسائل إعلام: مقتل 7 من عناصر "الشباب" جراء عملية للجيش الصومالي بجنوب البلاد    "مسام" ينتزع 2,183 لغماً خلال الأسبوع الثاني من شهر يونيو    شاهد .. صورة ل محمد رمضان وهو يحتضن فتاة بطريقة جريئة تستفز جمهوره وتثير ضجة واسعة على التواصل    تقرير يكشف إتفاق النجم الكروي ميسي الجديد مع برشلونة    التحديث الصباحي لاسعار الصرف للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني .. (السعر الان)    الصربي ديوكوفيتش يُتوَّج ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس    الدكتور الوهابي يتحدث عن اسباب هشاشة العظام    في ثوان معدودة 4 خطوات بسيطة للحفاظ على ألوان الملابس عند غسلها    صدور البوم جديد لفنانة اتهمت بقضية نصب    شاهد كيف ظهرت حنان ترك بعد 10 سنوات من اعتزالها    (مدرسة وجامع الاشرفية )    العثور على قطعة كهرمان عمرها 900 مليون عام!    هولندا تحبط (ريمونتادا) أوكرانيا في "يورو 2020    الحكومة اليمنية تدين منع النظام السعودي لأداء فريضة الحج للعام الثاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هدايا وبشائر رمضان:
نشر في أخبار اليوم يوم 08 - 05 - 2021

روى البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يقول الله تعالى: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي، وأنا أجزي به، والصيام جنة، فإذا كان صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإنه سابه أحد أو قاتله فليقل: إني صائم! إني صائم! والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح بفطره، وإذا لقي ربه فرح بصومه) ويحوي هذا الحديث وحده خمس هدايا قيمة بين ثناياه:
* الهدية الأولى: فإنه لي
مع أن الأعمال كلها لله وهو الذي يجزي بها إلا أنه خص الصيام هنا بالذكر، والسبب كما يقول القرطبي: لما كانت الأعمال يدخلها الرياء، والصوم لا يطلع عليه إلا الله أضافه الله إلى نفسه.
فالصائم يكون وحده في المكان الخالي متمكناً من تناول الطعام والشراب لكنه لا يفعل، خوفاً من عقاب الله وطمعاً في ثوابه، لذا يشكر الله صنيعه ويختص صيامه لنفسه من بين سائر الأعمال.
ودرس آخر مستفاد من قوله: (فإنه لي) وهو أنه لا يعلم أحد حقيقة صومك إلا الله، وكم من ممتنع عن الأكل والشرب أمام الناس غير أنه عند الله غير صائم.
* الهدية الثانية: وأنا أجزي به
أي : أتولى إسداء ثوابه بنفسي تعظيماً لجزائه ، قال المناوي : (وأنا أجزي به) إشارة إلى عظم الجزاء وكثرة الثواب ، لأن الكريم إذا أخبر بأنه يعطي العطاء بلا واسطة اقتضى سرعة العطاء وشرفه.
ومعنى آخر لقوله: (وأنا أجزي به) أي أنفرد بمعرفة مقدار ثوابه ومضاعفة حسناته، قال القرطبي: معناه أن الأعمال قد كشفت مقادير ثوابها للناس وأنها تضاعف من عشرة إلى سبعمائة ضعف إلى ما شاء الله ، إلا الصوم فإن الله يثيب عليه بلا حد ولا عدد ،
ويشهد لقول القرطبي رواية مسلم : (كل عمل ابن آدم له ، يضاعف الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف ، قال الله تعالى : إلا لصوم فإنه لي وأنا أجزي به)
وهذا مصداق قول ربنا : (إنما يوفي الصابرون أجرهم بغير حساب) (الزمر : 10) والصابرون هم الصائمون في أكثر الأقوال.
واسمع إلى البشري الرائعة التي تؤكد نفس المعنى والتي جاءت على لسان عبدالله بن عباس – رضي الله عنهما – في قوله: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا موسى على سرية في البحر ، فبينما هم كذلك قد رفعوا الشراع في ليلة مظلمة ، إذا هاتف فوقهم يهتف : يا أهل السفينة ! قفوا أخبركم بقضاء قضاه الله على نفسه، فقال أبو موسى: أخبرنا إن كنت مخبرا، قال : إن الله تبارك وتعالى قضى على نفسه أنه من أعطش نفسه له في يوم صائف سقاه الله يوم العطش ).
ولأن أبا موسى رجل أفعال لا يكتفي بالأقوال، ولأنه يريد أن يكون الحديث الذي رواه حجة له لا عليه، كان يتوخى اليوم الشديد الحر الذي يكاد الإنسان ينسلخ فيه حراً فيصومه!!
* الهدية الثالثة: الصوم جنة
أي: ترس يدفع المعاصي عن الصائم في الدنيا ، ويدفع النار عنه يوم القيامة ، وفي الترمذي : (والصوم جنة من النار) وذلك أن الشيطان يجري في عروق ابن آدم مجرى الدم ، فإذا صام المرء ضاقت عروقه ، فتضيق مسالك الشيطان وقلت وساوسه ، وبهذا يقبل الناس على الطاعات ، فيكون الصوم لهم جنة.
قال ابن العربي : إنما كان الصوم جنة من النار لأنه إمساك عن الشهوات ، والنار محفوفة بالشهوات ، فإذا كف نفسه عن الشهوات في الدنيا كان ذلك ستراً له من النار في الآخرة ،
ولذا أشار ابن عبد البر إلى أفضلية الصيام على غيره من العبادات فقال : (حسبك بكون الصيام جنة من النار فضلاً).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.