حزب الإصلاح يعلن موقفه من بيان بن دغر وجباري    غارات تباغت الحوثيين فجرا والتحالف يعلن عن المواقع المستهدفة ويطلب من المدنيين عدم التجمع او الاقتراب    الريال اليمني يفقد 100 ريال من قيمته مقابل الدولار خلال ساعات .. وتحذيرات من كارثة وشيكة    رئيس الوزراء يلتقي المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا للأمم المتحدة    بن مبارك يحذر من خطورة التهديد الذي يشكلة خزان صافر على الامن البيئي والغذائي    الأرصاد يحذر من تدنٍ حاد في درجات الحرارة خلال الساعات القادمة    8 مواجهات مثيرة.. تعرف على ترتيب المنتخبات بعد الجولة الأولى في مباريات كأس العرب    حمد الله يحارب النصر ب "الفرنسي" من أمريكا !    ميلان يعود إلى الانتصارات.. ونابولي يفرط في الفوز    صنعاء.. انطلاق العرس الجماعي الأضخم ل7200 عريس وعروس    الدولار يكسر حاجز 1700 ريال في عدن وسط مناشدات عاجلة لرئيس الجمهورية بالتدخل ووقف انهيار العملة الوطنية    الرئاسة الفلسطينية: الاستيطان الإسرائيلي في القدس يدفع بالمنطقة نحو التصعيد    أمن مأرب يضبط خلية إرهابية مرتبطة بمليشيا الحوثي    ارتفاع أسعار النفط    مطرب مصري يثير الجدل بعد اتهامه بإهانة مصر في السعودية    معين عبدالملك يتحدث عن حكومة مصغرة في عدن ويعقد اجتماعا في مبنى مغلق منذ 3 سنوات    المرتزق حين يؤدي دور الوعاظ !!    طارق صالح يخرج عن صمته ويحذر مما سيحدث في صنعاء.. في ذكرى مقتل الرئيس السابق!!    إحراق مركبة للمستوطنين وسط رام الله والمقاومة تُشيد بالعمل البطولي    تعليمات حوثية مشددة جديدة لطلاب وطالبات جامعة صنعاء (وثقية)    سياسة البنك المركزي بيع الدولار بالمزاد حرب مبرمجة    لايدركها الكثير..عادات يمارسها الشباب تؤدي الى الموت المفاجئ..احذر قبل فوات الاوان    أكثر من 5 ملايين و240 ألف شخص ضحايا كورونا في العالم    الأمم المتحدة: نزوح 45 ألفاً من مأرب منذ سبتمبر بسبب تصعيد المليشيات    أكبر انهيار في تاريخ الريال اليمني وصعود جنوني للدولار والريال السعودي.. وعمولة الحوالات تقترب من 200 ألف    وزير الدفاع: معركة مأرب مصيرية والأيام القادمة ستشهد تغييراً كاملاً لصالح الجيش في جميع الجبهات    الاقتصاد اليمني... أزمة صنعها الجميع، والحكومة الشرعية تتحمل الهزائم.    الأمم المتحدة تدعو لتخصيص 41 مليار دولار لتقديم مساعدات    ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين    الدوري الإسباني ..بنزيما يمنح الريال انتصارًا صعبًا أمام بيلباو    طهران تعلن احتواء التوتر على الحدود مع أفغانستان    بدء إعادة تأهيل ثلاث وحدات صحية بمديرية خدير في تعز    مصدر مسؤول في وزارة الدفاع يستغرب إستخدام مفردة السلام ووقف الحرب في سياق خاطئ وتوقيت غير سليم    مأساوي.. توفيت زوجته الحامل وأثناء غسلها حدثت المعجزة التي لا تخطر على بال قلبت حياته باكملها !!    بتصرف مثير.. رونالدو يسخر من تتويج ميسي بالكرة الذهبية    نائب وزير الشباب والرياضة يناقش مع مدراء فروع مكاتب الشباب عدد من القضايا    ابنة غادة عبد الرازق تخطف الأنظار بجمالها في احدث إطلالة .. شاهدوا ماذا أرتدت؟!    فتحت له الباب فكتم أنفاسها ومزق جسدها بسكين .. هذه الفتاة قتلت في شقتها بطريقة وحشية .. والصدمة في هوية المجرم!    تاسوتي :"بيولي يمتلك شخصية مثل أنشيلوتي"    اليمن والعالم عجائب وغرائب!!    حقيقة انباء اغلاق منفذ الوديعة من الجانب السعودي؟    ماذا يحدث إذا تخليت عن القهوة بشكل كامل؟ خبيرة تغذية تكشف عن مفاجأة صادمة بشأن ذلك    يحمل شعار حرفه في اليد أمان من الفقر:انطلاق مشروع أمان التدريبي بمدينة شبام حضرموت .    تغريدة "مثيرة" لقيادي حوثي تشعل مواقع التواصل وتثير غضبا عارما    عريس يهمس في أذن عروسته بشيءٍ غريب ليلة الزفاف جعلها تهرب منه فورا .. لن تصدق ماقاله لها ؟    بجراءة غير معهودة .. أشهر فنانة تصعق الجميع وتعترف بخيانة زوجها مع عشيقها .. لن تصدق من تكون ؟    حكاية أجرأ مشهد في تاريخ السينما المصرية على الاطلاق .. عاشرها داخل الاستديو رغم وجود المخرج والمصورين!    امريكا تسجل أول إصابة بمتحور "أوميكرون"    ياسمين عبدالعزيز تكسر إحتكار الرجال للكوميديا    عاش بطلاً ومات بطلاً    أمريكا.. النائبة بويبرت ترفض الاعتذار لإلهان عمر مباشرة بسبب تصريحات مسيئة    ملتقى الموظفين النازحين بعدن ينعي وفاة معلم النازح النهاري ويحمل الحكومة ومنظمات الاغاثة مسؤولية متاجرة وتربح من معاناة الشعب    تقرير حوثي يكشف نهب مشرفي المليشيا 120 ألف اسطوانة غاز من 8 محافظات خلال نوفمبر    المغرب يكتسح فلسطين برباعية في كأس العرب    تدشين حملة لمكافحة الملاريا في حجة    استكمال الترتيبات لاكبر حدث تشهده العاصمة صنعاء غدا    آية قرآنية على قميصها.. شاهد: ممثلة أردنية تثير الجدل بملابسها في مهرجان القاهرة السينمائي وهكذا علقت!"صور"    شاهد (بالفيديو): نقاش ساخن على الهواء بين كاتبة سعودية وداعية بشأن أحاديث تحريم تزويج المرأة لنفسها ونصوص وجوب "الولي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاحتلال يغلق المسجد الأقصى ويمنع صلاة الجمعة فيه واستشهاد 3 فلسطينيين ومصرع إسرائيليان
إدانات دولية و تحذير أممي من اشتعال العنف بعد أحداث القدس..
نشر في أخبار اليوم يوم 15 - 07 - 2017

أدى المئات من الفلسطينيين أمس صلاة الجمعة في شوارع مدينة القدس المحتلة بعد منعهم من الصلاة في المسجد الأقصى لأول مرة منذ 1969، جراء اشتباكات أدت إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين ومقتل إسرائيلييْن.
واعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مفتي القدس والديار المقدسة الشيخ محمد حسين، وأغلقت أبواب المسجد الأقصى إلى إشعار آخر.
وأدى الفلسطينيون الصلاة في شارع صلاح الدين وباب العامود وباب الأسباط ووادي الجوز، وسط وجود كثيف لعناصر الشرطة الإسرائيلية.
وردد المصلون بعد انتهاء الصلاة "بالروح بالدم نفديك يا أقصى" و" الله أكبر".
وكانت السلطات الإسرائيلية أغلقت بوابات البلدة القديمة في القدس، وقالت في تصريح مكتوب -حصلت الأناضول على نسخة منه- إن القائد العام للشرطة الإسرائيلية في القدس يهورام هاليفي قرر إغلاق أبواب المسجد.
ولكن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أوضح أن إغلاق المسجد سيكون ليوم واحد.
من جانبه حذر وزير شؤون القدس ومحافظة المدينة عدنان الحسيني من محاولات إسرائيلية لفرض وقائع في المسجد مستغلة ما جرى صباح أمس الجمعة، في إشارة إلى عملية نفذها 3 فلسطينيين في منطقة باب الأسباط المؤدي إلى المسجد الأقصى.
وقال "نسمع تصريحات من مسؤولين إسرائيليين عن نية فرض إجراءات جديدة، وهذا أمر مستهجن ومرفوض".
وفي تطور آخر، اعتقلت سلطات الاحتلال مفتي القدس الشيخ محمد حسين من محيط المسجد الأقصى. وقال مرافق المفتي لوكالة رويترز إن المفتي اعتقل بعد أدائه صلاة الجمعة ونقل إلى جهة مجهولة.
وكان الشيخ حسين دعا إلى أداء صلاة الجمعة في المسجد الآقصى رغم القرار الإسرائيلي بإغلاق المسجد.
كما رفضت فصائل فلسطينية قرار الشرطة الإسرائيلية إغلاق الأقصى حتّى إشعار آخر، داعيةً الشعب الفلسطيني إلى الصلاة في المسجد.
إلى ذلك فقد استشهد ثلاثة فلسطينيين خلال اشتباك مسلح في باحات المسجد الأقصى أسفر أيضا عن مقتل اثنين من أفراد شرطة الاحتلال الإسرائيلي وإصابة ثالث بجروح خطيرة، كما استشهد أيضا فلسطيني رابع خلال مواجهات اندلعت في مخيم الدهيشة قرب بيت لحم.
وقالت مصادر إعلامية في القدس إن جهاز المخابرات الإسرائيلية فرض أول الأمر تعتيما كاملا على هوية الشبان الثلاثة رغم أنها متوفرة لوسائل الإعلام، قبل أن يسمح لاحقا بالإعلان عنها.
وأضافت أن الشهداء الثلاثة فلسطينيون من مدينة أم الفحم داخل الخط الأخضر ويحملون الهوية والجنسية الإسرائيلية، الأمر الذي اعتبره المفتش العام لشرطة الاحتلال غير مسبوق و"تجاوز كل الخطوط الحمراء" وقال إنه يتوجب تحقيقا مستفيضا لمعرفة الدوافع من تنفيذ هذه العملية.
أما الشهداء الثلاثة فمن عائلة واحدة، وهم محمد (29 عاما) ومحمد حماد (19 عاما) ومحمد فضل جبارين (19 عاما).
ووقعت الاشتباكات حوالي السابعة والربع بالتوقيت المحلي عند منطقة باب الأسباط المؤدي إلى الأقصى المبارك، عندما أطلق الشبان الثلاثة النار على قوة للشرطة الإسرائيلية موجودة على الباب من مسافة قريبة جدا، ثم دخلوا كما يبدو إلى باحات المسجد الشريف حيث طاردتهم قوات من الشرطة الخاصة واشتبكت معهم فاستشهدوا في صحن قبة الصخرة المشرفة.
وعلى الفور، فرضت قوات الاحتلال طوقا أمنيا شاملا على البلدة القديمة، وأعلنت منع إقامة الصلاة الجمعة يوم أمس بالأقصى المبارك، وإخلاءه من جميع المصلين وإغلاق جميع أبوابه، في سابقة هي الأولى منذ حريق الأقصى عام 1969.
وتعتبر هذه العملية المسلحة الثانية في غضون ثلاثة أسابيع التي ينفذها فلسطينيون داخل مدينة القدس، وربما تكون الأولى التي يحدث فيها اشتباك مسلح داخل باحات المسجد الأقصى.
وفي أول رد فعل لها، اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن "عملية القدس رد طبيعي على الإرهاب الإسرائيلي وتدنيس المسجد الأقصى" وقالت في بيان للقيادي سامي أبو زهري إن "العملية تأتي تأكيدا على استمرارية الانتفاضة ووحدة الشعب الفلسطيني خلف المقاومة".
وكان مفتي القدس الشيخ محمد حسين دعا الفلسطينيين إلى أداء صلاة الجمعة في الأقصى المبارك رغم القرار الإسرائيلي بإغلاق المسجد الشريف، وقد وصل الشيخ إلى باب الأسباط لكن الشرطة الإسرائيلية منعته من الدخول.
وفي تصريح للصحفيين، قال مفتي القدس إن "الأقصى" إسلامي ولا يحق لسلطات الاحتلال أن تمنع الصلاة فيه، مشددا على أن إغلاقه أمام المصلين "أمر مستهجن ومرفوض" وقال "أدعو المصلين إلى القدوم والصلاة في المسجد الأقصى".
كما اعتبر وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية عدنان الحسيني إعلان الشرطة الإسرائيلية إلغاء صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى بأنه "أمر غير مقبول ومرفوض فلسطينيا" مؤكدا أن إلغاء إقامة خطبة وصلاة الجمعة في الأقصى لم تحدث منذ عام 1969 على أثر حرق أجزاء من المسجد. وطالب إسرائيل بالتراجع عن هذا القرار.
واعتبر الحسيني أن "الاحتلال الإسرائيلي بكل سياساته ومضايقاته وضغوطه على الفلسطينيين يتحمل المسؤولية عن أي ردود فعل، وبالتالي يجب إنهاء الاحتلال كونه جوهر المشكلة وسبب التوتر في القدس وفلسطين".
كما دانت الحكومة الفلسطينية -على لسان الناطق باسمها طارق رشماوي- قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي باقتحام باحات المسجد الأقصى وإغلاقه في وجه المصلين ومنعهم من أداء صلاة الجمعة فيه، واصفا هذه الإجراءات بأنها إرهابية.
ومن جانبه، استهجن مديرُ المسجد الأقصى عمر الكسواني إغلاق المسجد الشريف أيضا مطالبا إسرائيل بالعدول عن قرارها في الوقت الذي وجه فيه دعوة للمقدسيين بالنزول إلى محيط البلدة القديمة والصلاة في الشوارع إذا ما استمر إغلاق المسجد.
وعلى صعيد أخر فقد حذر ألامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش أمس الجمعة من اشتعال للعنف في أعقاب عملية القدس التي نفذها 3 فلسطينيين استشهدوا لاحقا في باحة الأقصى برصااص الاحتلال، و دعا الأطراف كافة إلى تفادي التصعيد.
وقتل شرطيين إسرائيليين اثنين في أحد أخطر الحوادث التي تشهدها هذه المنطقة التي تعتبر محور النزاع الفلسطيني، الإسرائيلي .
وأدان غوتيريش الهجوم مضيفا ان “هذه الحادثة كفيلة باشعال مزيد من العنف، على الجميع التصرف بمسؤولية لتفادي التصعيد”.
كما أشاد بالرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو على ادانتهما السريعة للعنف وتأكيدهما رفضه خصوصا في الاماكن المقدسة بالقدس.
وقال الأمين العام ان “حرمة المواقع الدينية يجب احترامها كأماكن للتأمل لا للعنف”.
وفي سياق أخر استنكرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس″، أمس الجمعة، إدانة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للعملية التي شهدها المسجد الأقصى المبارك.
المتحدث باسم “حماس″ عبد اللطيف القانوع قال “تستنكر حماس إدانة رئيس السلطة عباس لعملية القدس وتعتبر ذلك تنكرا لحق شعبنا في مقاومة الاحتلال وخروجا عن إرادته الوطنية”.
وأضاف “إدانة العملية اصطفاف مع الاحتلال الصهيوني المجرم الذي يواصل جرائمه ويغلق بوابات المسجد الأقصى ويمنع أداء الصلاة فيه ويعيث خرابا وتدميرا بمرافقه وأبوابه”.
وفي وقت سابق أمس الجمعة، بحث عباس، هاتفيا، الأوضاع في المسجد الأقصى مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
وعبّر عباس، عن رفضه الشديد لما جرى في المسجد الأقصى، وإدانته للحادث، كما أكد رفضه لأي أحداث عنف من أي جهة كانت، وخاصة في دور العبادة، حسب وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.