تحديد موعد قرعة دوري الأبطال    سان جيرمان سيتخلى عن التعاقد مع ميسي إذا لم يوافق على شرطه    "حيلة بسيطة" للحصول على ساعة إضافية من النوم كل ليلة    افتتاح مشروع مياه بمديرية حات في المهرة    بالاسماء... آل الحوثي ينقضون على مناصب اليمن الإيرادية    وزارة الخارجية تدين إطلاق الميليشيات زورق وطائرة مفخخين بإتجاه السعودية    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    مواطن مُسن يتعرض لضرب مبرح من مشرف حوثي في دمت شمالي الضالع    طبيب يكشف عن مشروب يتناوله الجميع قد يسبب هذا المرض الخطير    اعلان سعودي هام بشأن حرب اليمن    تنبيه وتحذير عاجل وطارئ من العاصمة صنعاء بخصوص كارثة ستحل على الجميع (تفاصيل)    عاجل : بعد دخول القرار الأمريكي حيز التنفيذ.. مخاطر كارثية تستهدف المواطنين في العاصمة صنعاء والمحافظات وصدور أول بيان مشترك يطالب بإسقاطه (تفاصيل)    اعلان هام من العاصمة صنعاء (تفاصيل)    بايدن: نواجه أسوأ أزمة اقتصادية بسبب كورونا    القبض على 6 وافدين تورطوا في اقتحام مقار الشركات وسرقة ما تحويه من أموال في السعودية    أخصائية سعودية : تثير غضب جميع النساء بعد تصريحها.. ماذا قالت!!    مكتب الصحة بمدينة سعودية يدعو للبقاء في المنازل.. والمستشفيات ترفع الجاهزية    لهذا السبب تم استدعاء محافظ شبوة إلى السعودية    تعز.. محتجون ينددون بجرائم مليشيا الحوثي الإرهابية وتواطؤ الأمم المتحدة    محافظ تعز يوجه بإلغاء عقد تأجير ارضية مزرعة عصيفرة وحمايتها    استشهاد امرأة بانفجار حوثي في محافظة الحديدة    العقم التهديفي يحاصر ليفربول الإنجليزي    آرسنال يضم حارس المرمى رايان    المنتخبات الاردنية للسيدات تبدأ تحضيراتها لتصفيات الآسيوية    لانجوتُ إن نجا الإصلاح !!    حذرت من كارثة.. وزارة المياه تطالب اليونيسف بالتراجع    تحذير عاجل لجميع اليمنيين    الهجرة الدولية: نحو 73 ألف شخص نزحوا إلى مأرب خلال العام 2020    إريتريا تطلق سراح 80 صيادا يمنيا بعد أيام من اختطافهم    "القربي" يشيد ب" بايدن" ويؤكد على أن نيران الحروب والصراعات في العالم لن تنطفيء الا بوقف الحرب في اليمن    النص الكامل لقرار بايدن الذي ألغي بموجبه خطر السفر علي اليمن ودول أخرى..!!!!    نجمة شهيرة تتعرض للضرب الوحشي    تحذير هام: لا تتناول هذه الفاكهة قبل النوم.. هذه خطورتها    يال مدريد يكشف حقيقة إصابة زيدان بفيروس كورونا    فصيحة مدوية لسلطة الامر الواقع بتعز ... وردود افعال عاصفة    القبض على يمني قام بضرب زوجته حتى فارقت الحياة    تواصل فعاليات مهرجان التراث والموروث الشعبي في شبوة    "الامم المتحدة" توجه صفعة قوية لمليشيا الحوثي بعد سريان العقوبات الأمريكية    الدولار يتكبد خسارة أسبوعية مع تبدد الانتعاش    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    تفاصيل ومعلومات جديدة عن برنامج مقالب رامز جلال    زيارة حكومية للموسيقار الكبير والملحن احمد بن غودل    الحوثيون يردون على قرار تصنيفهم "منظمة إرهابية" بإضعاف الانترنت وعزل سكان مناطق سيطرتها عن العالم    قرار مفاجئ لحكومة الرئيس هادي قد يدمر الاقتصاد اليمني ويلحق بالعملة اليمنية خسائر فادحة    إكتشاف اثري هام في محافظة إب    انهيار كبير للريال اليمني مساء اليوم الجمعة في عدن واستقرار في صنعاء"آخر التحديثات"    آل الشيخ يدفع تكلفة صفقة المهاجم السنغالي لنادي الهلال    لا تزال بحالة جيدة جداً.. العثور على مومياء لأحد ملوك حمير في إب عمرها 2500 عام    هل تعاني من الشخير؟ قم بزيارة الطبيب فورا عند الشعور بهذه الأعراض    ليفربول يخسر أمام بيرنلي ويواصل الابتعاد عن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز    وضع حجر الأساس لبناء قرية سكنية للنازحين في مأرب بدعم كويتي    أطباء يحددون الكمية التي يمكن أن يتناولها الشخص من العسل في اليوم    الماجستير بامتياز للباحث "أحمد نسر"    تأجيل عرض المسلسل السعودي "رشاش"    الموت يغيّب الفنان علي العطاس    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جامعة الحديدة.. نجاح أزعج الفساد
نشر في الجمهورية يوم 28 - 02 - 2010


ثمة أشكال وصور وبرامج يتخذها عتاولة الفساد, يتبعونها لتدمير أو إعاقة مؤسساتنا الوطنية وإفراغها من محتواها وأهدافها ومقاصدها الاجتماعية والوطنية, ومن ثم الانحراف بها لتخدم مصالحهم وتحقق أرباحهم.. إن معركتنا الجديدة ستكون مع هذا العدو اللدود المتخفي في الضمائر الميتة والشعارات الفضفاضة, يأكل اليمن واليمنيين ومؤسسات ومقدرات وإمكانيات الدولة من الداخل. ما يزيد الأمر غموضاً أن أرباب الفساد ومن يقف خلفهم ويسهل مهمتهم بالدعم اللوجستي المباشر وغير المباشر, المادي والمعنوي, القبلي والمناطقي, إذا ما شعروا بأن القيادة الجديدة في أي مؤسسة تتصل بمصالحهم على درجة كبيرة من النظافة والالتزام والمسؤولية والحنكة وصحوة الضمير الذاتي والوطني, سعوا بكل الوسائل (الشريفة) وغير الشريفة لاحتوائها وتلويثها والسيطرة عليها, لكن إذا ما أعجزتهم الحيل في تحقيق ما يريدون استخدموا سلاح الترهيب والترغيب والإقصاء عبر مراكز القوى الخفية؛ ومن ثم يذهبون إلى إشاعة ثقافة الفرز المناطقي والتشويه المتعمد وتوجبه صحافة المكايدة والمكابدة لتقوم بما تبقى من دور عجزوا عنه. يبقى كل ذلك عبارة عن سيناريو هش تدحضه الحقيقة ويبخره وقع النجاح الملموس من قبل القيادة السياسية والمجتمع, لكن تبقى كل الإعاقات تترصد بشكل مخيف للنجاح وأصحابه والحس الوطني وأثره, خاصة إذا عرفوا أن المناطقية لاأثر لها ولاوجود من قريب أو بعيد عند القيادات الناجحة والمتميزة في بعض مؤسساتنا الوطنية, لكن الغوغائية سرعان ما تجد طريقها إلى وعي المجتمع لتشوش رؤيته. جامعة الحديدة واحدة من تلك المؤسسات الوطنية التي تحقق وجودها وتأسيسها رغم الصعوبات، ويحسب شرف تأسيسها للأستاذ الدكتور قاسم بريه الرئيس السابق لها، بدأ تميزها ونجاحها واستمر ذلك النجاح حتى اللحظة هذه رغم تكالب المرجفين من هنا وهناك. وقد كان للقائم بأعمال رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور مهيوب عبدالرحمن الفضل الكبير في مواصلة مسيرة النجاح والتميز والمحافظة على مكانة الجامعة التي أخذت تؤسسها وترتقي إليها ومعه كل الخيرين والشرفاء ورجال المواقف الصعبة في الجامعة والمحافظة ووزارة التعليم العالي ممثلة بمعالي الوزير الأستاذ الدكتور صالح باصرة, لأن إعادة الجامعة إلى مدار الثقة والقدرة رغم كل التحديات والعراقيل والإعاقات التي تظهر بين الحين والآخر تحتاج إلى تضافر جهود الجميع وأول تلك التحديات تأخر صدور قرار تعيين رئيس الجامعة مروراً بالأعباء والهموم المرحلة وصولاً إلى شراسة أقطاب وعتاولة الفساد المتربصين بالجامعة وكل من يعشق النجاح, المنزعجين من أي خطوة تتحقق أو عمل وطني مثمر يضاف إلى رصيد قيادتنا السياسية. هذا التشويه المتعمد من قبل بعض المنتفعين والوصوليين لهذه المؤسسة الأكاديمية الناشئة يحاول قطع الطريق أمام القيادة الموقتة لتكون القيادة الشرعية والموثوقة للجامعة من قبل قيادتنا السياسية, في ظل معطيات النجاح والتميز القيادي والإداري والأكاديمي للقيادة الموقتة لجامعة الحديدة, يجدر بنا أن نراهن عليها في مواصلة المشوار والوصول بجامعة الحديدة إلى المستوى اللائق بها, خاصة وقد أثبتت الشهور التسعة الماضية كفاءة ومقدرة القائم بأعمال رئيس الجامعة ومن يشاركه قيادتها من النواب والعمداء. يظل القرار الجمهوري أداة الحسم في هذا الجدل المستفحل الذي يطال الجامعة ومشروعها النهضوي ويقطع الطريق أمام الحالمين بالعبث والفوضى الخلاقة, لكن عدم صدور القرار حتى الآن يزيد من معاناة الجامعة وقيادتها الموقتة ويسمح في الوقت نفسه للمتربصين بالمحاولات الخبيثة لاستباق الأحداث وترشيح البدائل التي يريدونها. كان الأجدر بالصحافة أن تلتزم النقد البناء والإنصاف القائم على أخلاقيات المهنة والتحرر من عقدة التباكي على الماضي فيما يخص المؤسسات الوطنية التي تحاول النجاح والتميز رغم ما تسببه تلك الصحافة من إعاقة, موهمة الجمهور أنها تنتصر للمصلحة العامة وهي في الحقيقة تنتصر لطرف ضد آخر وتشارك بكل صلف في دفع جامعة الحديدة إلى المنعطف القاتل واستحضار الحس والقدرة المناطقية وليس غيرها. إن الهجمة الشرسة التي تتشكل وتتربص بجامعة الحديدة وقيادتها الموقتة لاتخفى على أحد بواعثها ومقاصدها وإلى أين تريد الوصول بالموضوع والقضية والجامعة, خاصة والمرحلة الوطنية الحرجة والملتهبة غنية عن المماحكات والمكالبات التي لاتفيد الوطن ولاتخدم المجتمع المستفيد من تلك المؤسسات الوطنية, رغم انشغال القيادة السياسية في هذه المرحلة بهموم ومشاكل ومعارك أخطر وأشرس تتربص بالوطن كله. إذا كان الزخم القبلي والمناطقي هو معيار الكفاءة والقدرة في قيادة هذه المؤسسة أو تلك ويمثل العنصر الأهم في سلم الاستحقاق وشرعية المشاركة فإن الكلام عن اليمن الديمقراطي الجديد يصبح غير ذي جدوى ولا يغني من الأمر شيئاً. إننا على ثقة من رؤية القيادة السياسية الثاقبة وانتصارها للنجاح والتميز والكفاءة والقدرة الوطنية، وستمنح القيادة الموقتة الفرصة والشرعية الكاملة التي تساعدها على مواصلة مشوار النجاح والإضافات المعرفية والعلمية لجامعة الحديدة, من ثم وضعها في محك التقييم الموضوعي المنصف سلباً أو إيجاباً قطعاً لدابر العبث والتشويه الموجه ومروجي الفتنة المناطقية. [email protected]

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.