المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمضان.. أجواء روحانية
بقدومه تعمر النفوس بالفرحة والبهجة
نشر في الجمهورية يوم 25 - 08 - 2009

تتشابه العادات والتقاليد الرمضانية في البلدان العربية والإسلامية إلا أنه لدى بعض الشعوب ميزات وعادات تميزها دون غيرها..ولقد تميز اليمانيون بطقوس وعادات رمضانية ما زالت حية ومتوارثة وتتنوع من منطقة إلى أخرى، لا سيما في القرى حيث يكون استقبال رمضان بنكهة خاصة ومذاق فريد وتأخذ العادات طابعاً اجتماعياً وفرائحياً متميزاً ولعل العادة المتفق عليها في أغلب مناطق اليمن هي اعتياد الناس على تزيين المنازل والمساجد وطلائها ب«النورة» بحيث يخيل للناظر أنها لبست حلة جديدة ولعل طلاء البيوت والمساجد بالمادة البيضاء «النورة» له دلالات ومعان بحسب قول المشائخ القدماء بأنها تدل على صفاء ونقاء القلوب في هذا الشهر الكريم.
عادات وتقاليد تعكس الأجواء الروحانية في قلوب المؤمنين وفرحهم وابتهاجهم بقدوم هذا الشهر الكريم.
«الجمهورية» أجرت هذا الاستطلاع وخرجت بالحصيلة الآتية: يبدأ الناس في معظم المناطق اليمنية بالترحيب بقدوم شهر رمضان والاستعداد له ولعل أبرز مظاهر الاستعداد هو البدء بترميم المنازل والمساجد وطلائها بمادة «النورة» البيضاء وهذا المادة تضفي على المنازل والمساجد جمالاً وتشد الناس إلى المساجد وفي آخر ليلة من شهر شعبان يقوم الأطفال بإحراق الإطارات وعمل مشاعيل وهم يرددون بقولهم.
يا رمضان يا أبو الحماحم
وادي له قرعة دراهم
وارجم بها من كيد لكيد والقفيها
يامه حليمة وروحي لش فوق البهيمة
ويقصد أن شهر رمضان ذا الرائحة الزكية والجميلة شهر تكثر فيه الصدقات وتنزل فيه الرحمات كما أن الأطفال يخرجون آخر ليلة شعبان إلى الشوارع حاملين الفوانيس وسط فرحة عارمة وكأنهم يستقبلون عزيزاً عليهم طال انتظاره.
المائدة الرمضانية
تستعد ربات البيوت لتوفير الأكلات اللذيذة والمتميزة خلال الشهر الكريم وتكثر طلباتهن لأزواجهن لشراء كل ما يخص رمضان من بهارات ومحلبية وذرة ودخن وزيت وزنجبيل وقرفة وبن وعصائر وغيرها من الطلبات التي ربما في أغلب الأحيان يضطر رب البيت إلى اللجوء إلى السلف أو الدين لتوفير الطلبات فعند أذان المغرب في رمضان يتم الفطور بالتمر والقهوة والسنبوسة ولقمة القاضي المهم يكون أكلاً خفيفاً ثم يذهب الجميع لصلاة المغرب وبعدها يقدم «الشفوت» الذي يتكون من اللحوح والرايب والسحاوق والسلطة مرفقاً به «البيعة المكونة من «القشم والبقل والجرجير بالإضافة إلى الشوربة ويتم تناول بعض الفاكهة إن وجدت أو بعض المشروبات كشراب الفيمتو أو البرتقال أو تناول كأس من القهوة ثم يذهب بعدها كل إلى عمله فيخرج رب البيت وأطفاله للتجول حتى أذان العشاء وتذهب المرأة لعمل عشاء ثم يدخلون المسجد ويصلون العشاء والتراويح وبعدها يقدم العشاء المكون من الأرز واللحم والمكرونة والسلتة والفتة ويختلف إعداد الأكلات من بيت إلى آخر المهم في الأمر أن المائدة الرمضانية تتوحد في أغلب بيوت الريف اليمني، وفي السحور يتم عمل فتة دخن تسمى خميراً مع اللبن والسمن أو فتة بر أو يتم تناول ماتبقى من طعام العشاء.
الأطفال في رمضان
ما إن يأتي شهر رمضان حتى يقوم الأطفال بتجهيز كل ما لديهم من ألعاب ويستذكرون الأهازيج الشعبية التي تميز رمضان عن غيره من الشهور ومن المظاهر الجميلة واللافتة أن ربات البيوت يرسلن أطفالهن إلى بيوت الجيران وهم يحملون أطباق المأكولات وغيرها قبل حلول المغرب وهذه العادة متوارثة وفيها يجسد مبدأ التكافل الاجتماعي في أبهى صوره وعند قرب أذان المغرب يطلب الأطفال من أمهاتهم «عمل فطور في صحن صغير» من أجل أن يخرج الطفل ويلتقي ببقية الأطفال ليتناولوا طعام الإفطار بشكل جماعي خارج الجامع وقرب إطلاق مدفع الإفطار يصيح الأطفال بقولهم.
يا مغرب.. دفع.. دفع... وعيالك جاوعين جاوعين.. وعاطشين وبقولهم..
يا مغرب قرب.. قرب اللحوحة والرايب.
كون أول ما يتم تناوله بعد التمر هو اللحوح والرايب وبعد صلاة المغرب يخرج الأطفال ويتجمعون ويقومون بممارسة ألعابهم المفضلة مثل لعبة الصنصني ولعبة صيب التمر ولعبة المسرا ولعبة الغاوي وكعبة حبس وأمان ولعبة الطار وكل هذه اللعب قديمة ومتوارثة عن الآباء والأجداد وقلما تجد لعبة حديثة ثم يذهب الأطفال بعدها إلى بيوتهم ويخلدون إلى النوم لكي يستيقظوا اليوم التالي في وقت مبكر للالتقاء واللعب وهكذا يعيش الأطفال في رمضان حيث يمارسون هواياتهم المفضلة وألعابهم القديمة بأسلوب جذاب وهادئ لئلا يزعجوا الآخرين ونادراً ما يذهب بعض الأطفال لمشاهدة التلفزيون.
الأسمار في رمضان
قد تختلف الأسمار في المدينة عن الريف إذ لرمضان في القرية مذاق خاص ممزوج بروحانية الصوم حيث كان الناس في الريف قديماً لا يعرفون الأسمار إلا بمقدار ثلاث أو أربع ساعات وبعدها ينام الجميع وفي وقت السحور يصحو الجميع على أصوات المرافع التي ما زالت حتى اليوم في بعض القرى ومنها قرى المحويت حيث يجتمع الناس في ديوان القرية بعد الانتهاء من صلاة التراويح لمضغ القات ويستمع الجميع إلى أحد القراء الجيدين حيث يتم قراءة القصص والسيرة النبوية وقصص عنترة بن شداد وحمزة والبهلوان وبني هلال وسيف بن ذي يزن إلى جانب تخصيص وقت لقراءة سورة يس وبعض الدوواين يتم فيها تدارس القرآن وهناك من القراء المجيدون لقراءة القرآن يراقبون الأخطاء وفي بعض الدوواين يتم قراءة القرآن ويرجع الجميع لمشاهدة التلفزيون أما في المدينة فأغلب ساكنيها يجتمعون لمضغ القات ومشاهدة التلفزيون لا غير وقرب السحور يتجه الجميع في القرية إلى بيوتهم للاستعداد لتناول السحور ويقوم أحد أفراد القرية بقرع المرافع والطبول «كالمسحراتي» الموجود في بعض الدول العربية لإعلام الناس بوقت السحور وبعض القرى يقوم المسبح بهذه المهمة، ويتم في السحور تناول «الفتة» والتي هي مكونة من أقراص الدخن أو البر مع مزجها باللبن والسمن أو العسل ويحرص على تناول فتة البر كونها لا تؤدي إلى العطش بعكس فتة الدخن والتي تحتاج إلى شرب ماء كثير المهم أن رمضان يعتبره الجميع محطة هامة للتزود بالأعمال الصالحة وصقل الأرواح بالذكر وتلاوة القرآن حيث يحرص الجميع على حضور الصلوات الخمس جماعة فالكل يعلم أن رمضان محطة روحية يجب الحرص على أن ينهل الجميع من كافة الأعمال الصالحة كما أن الناس يحرصون على التخلي عن الأعمال السيئة وعن المؤاذاة كونه شهراً تضاعف فيه الحسنات.
رمضان في تهامة
ربما لرمضان مذاق في المناطق الساحلية كالحديدة وحضرموت وعدن وغيرها من مناطق اليمن الساحلية إذ يحرص الأهالي على صنع أجمل أطباق الحلوى كالسمسمية والبندري والشعوبية ويتبادلون الهدايا ويجتمع الأهالي سواء كانوا في القرية أو في المدينة إلى ديوان واسع يسمى «المبرز» ويتم تدارس القرآن ومسائل الفقه كما يقوم أحد المنشدين بإنشاد قصائد روحية من ديوان البرعي والبعض يقرأون «المولد» كل ليلة سواء كان مولد البرزنجي أو مولد السيوطي أو ابن حجر أو غيرها من الموالد المعروفة أما الأطفال في تهامة فلهم أهازيج تختلف عن الريف الجبلي والتي منها:
يا جهلة رمضان واتي
يا جهلة بخروا أمحاسي
ومنها أيضاً
رمضان أتى لا في قراعو ولا غدا
ما في إلا شطيرُ من حق أمعشى
ووقت أذان المغرب يصيح الأطفال بقولهم
«والمؤذن نسا يؤذن.. شا يقول.. الله أكبر فرحة أمصائم كبيرة.. في كتاب الله تذكر
وعند الأذان يقولوا
أذن.. أذن.. أملحوحة بردن.. وامشربه تكلعدن..
وارمضان عجل بملحوح
وارمضان امشربه تفوح
وللأطفال في تهامة ألعاب تخصهم دون غيرهم يمارسونها ليلاً، لا سيما في المناطق الساحلية دون غيرهم يمارسونها في تهامة تحتاج إلى صبر، لا سيما أن الحرارة مرتفعة ويزداد العطش بالإضافة إلى أن هناك منغصات من مؤسسة الكهرباء بسبب الانطفاءات المتكررة مما يتسبب في ضجر المواطنين وجرح صيامهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.