"متحدث الصحة السعودية" يكشف عن مراحل إعادة الحياة لطبيعتها.. ويوضح مدى بقاء القيود المفروضة    وكيل وزارة الكهرباء يواصل زيارته العيدية للعديد من المحطات ومواقع العمل    هيئة الطيران المدني السعودي تعلن استئناف الرحلات الجوية داخل المملكة ابتداء من هذا الموعد    هاميلز ..... بايرن يقترب من حسم لقب الدوري    مدير مكتب الصحة جيشان يعزي في وفاة مدير مكتب صحة مودية    منظمة سام تكشف معلومات خطيرة حول انتشار كورونا في صنعاء    تصفية المصابين .. وزير يمني يقول ان المعلومات الواردة من صنعاء حول عدد الوفيات بفيروس كورونا تحمل مؤشر كارثي    ارتفاع الإصابات والوفيات في اليمن .. التحديث اليومي لتفشّي كورونا عربياً    تسجيل 16 حالة اصابة بفيروس كورونا في 4 محافظات اليوم    بشرى سارة لليمنيين العالقين في الأردن (وثيقة)    مليشيا الحوثي تستكمل استعداداتها للهجوم على "آل عواض"    المنظمة اليمنية للأسرى والمختطفين تؤكد تعرض العشرات في سجون الحوثي لوباء كورونا    السعودية : اخيرا السماح ل اهل مكة بالخروج والدخول -فيديو    وفاة مغترب يمني من أبناء مديرية شرعب السلام في السعودية بسبب فيروس كورونا:    الأمم المتحدة تصدر تحذيرا جديدا بشأن الوضع في اليمن    وزير الدفاع يطلع على سير المعارك في "الجوف" ويشيد بالالتفاف القبلي حول الجيش    اشتراكي عبس يعزي الأمين العام بوفاة شقيقته    طالب بالكهرباء واعتقلوه....!    الحزب الاشتراكي اليمني ينعي الرفيق المناضل قائد محمد قائد    شركة العزاني سكاي تقدم دعم هو الثاني خلال أسبوع لمستشفيات ردفان    حسن الشرفي.. مات هاشمياً دونه اليمن!!    حضرموت: جموع غفيرة في تشييع الداعية الاسلامي الكبير، الحبيب علي المشهور سالم بن حفيظ:    اليمن وكورنا من يهزم الآخر    تحذير عاجل من المركز الوطني للأرصاد للمواطنين من صعدة حتى لحج    "مهران القباطي" في تسجيل صوتي له يعترف باصابته ويؤكد انه لازال في الجبهة لدحر مليشيات الانتقالي    استمرار تراجع الريال اليمني امام العملات الاجنبية مساء اليوم الثلاثاء...آخر التحديثات    السعودية تحدد ضوابط رفع إيقاف الصلاة بالمساجد    تسجيل صوتي لفنانة شهيرة تكشف عن معاناتها مع فيروس كورونا (فيديو)    مقتل 7 مسلحين قبليين في مواجهات غرب حضرموت    «الفاطميات».. تشكيل حوثي جديد لاستقطاب اليمنيات إلى صفوف الجماعة    الحكومة: هذا ما قد يحدث إذا انهارت ناقلة صافر النفطية في الحديدة    نادي إي.سي ميلان يعلن إصابة أهم لاعبيه    فلكي يكشف عن زلزال يضرب شرق خليج عدن    حفلة في اليمن تنكرية!    مدير أمن الوادي والصحراء ينعي رئيس مجلس الافتاء بتريم    تقديم موعد حظر التجوال في الغيضة واستمراره لمدة 48 ساعة    من يكون "الصيد الثمين" الذي وقع بقبضة قوات الجيش الليبي    ألكمار يعترض على منح أياكس بطاقة التأهل المباشر للأبطال    ليون يرفض قرار إلغاء الموسم.. ويخاطب رئيس الوزراء    منة عبد العزيز تكذب نفسها: مازن لم يغتصبنى وكنت زعلانة منه شوية    دبي تعلن استئناف الحركة الاقتصادية 17 ساعة يوميا    الذهب مستقر وسط توترات أمريكية صينية وآمال التعافي الاقتصادي    أحكام صيام «الست من شوال»    أسعار النفط تصعد مع توقعات عودة التوازن للأسواق    حصري- التوقيع على اتفاقية تزود بالوقود بين مؤسسة كهرباء عدن وقيادة التحالف    5 أفلام عرض أول... خريطة القنوات التليفزيونية في أول أيام عيد الفطر    إتحاد الطلاب اليمنيين بإسنطبول يصدر العدد الأول من مجلة دروب    أهمية الشبكة العنكبوتية    منظمة إغاثية بولندية تنظم برنامج للتبرع للنساء الحوامل في اليمن    فضيحة مدوية في الدوري الانجليزي لكرة القدم    بدعم الأزهر الشريف و"الإيسيسكو" و "اليونيسكو".. كازاخستان تنظم 50 حدثاً عالمياً تقديراً ل"لفارابي"    التجارة الرابحة!!    في عرس جماهيري بهيج..شباب الحصن يتوج نفسه بطل لكرة القدم الخماسية في أحور    ريال مدريد يُعلن وفاة أسطورة المنتخب الإسباني    يدعو المجتمع الدولي الى تدخل عاجل .. مسؤول حكومي يحذر من أكبر كارثة في تاريخ العالم قد تسبب بارتفاع اسعار الوقود ثمانية اضعاف    السعودية تدشن «خطوة» متقدمة يترقبها ملايين «اليمنيين»    في رثاء صديق بحجم الوطن..هل كتب علينا ان نفقد كل يوم عزيزاً ؟!    كيفية صلاة عيد الفطر فى البيت,وحكمها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطباء لحساب الشركات يدفعون المرضى قسراً لشراء أصنافها الدوائية..!!
تتكفل الصيدليات بإيجار عياداتهم
نشر في الجمهورية يوم 24 - 01 - 2011

المئات من شركات الأدوية في بلادنا تتكاثر سنوياً لتحول الصيدليات إلى دكاكين عبر منافسة شرسة، لفرض أصناف دوائية بعينها, مستعينة في صراعها المحموم على زيارات مندوبيها المتكررة إلى عيادات الأطباء، حتى في أوقات الدوام، لعرض بضاعتهم على أطباء كثر، يدفعون بمرضاهم قسراً لشرائها من صيدليات مجاورة، تكفلت بدفع إيجارات تلك العيادات، ليصبح المريض ضحية عمولات للطبيب، وعينات مجانية للصيدليات وفأراً لتجارب التشخيص.. هذا الاستطلاع يسير في هذا الاتجاه..
المواطن والدواء
لرصد انعكاس ذلك الوضع من التلاعب في أسعار الدواء على نفسية المواطنين..
عبدالرحمن سعيد “موظف”: بصراحة أنا أجد معظم أسعار الأدوية، التي أشتريها من الصيدليات بلا أسعار مطبوعة عليها رسمياً، ولأنني وغيري من المواطنين ربما تدفعنا ضرورة الحصول على الدواء إلى اقتنائه بأي سعر يفرضه الصيدلي، لا سيما صيدليات المستشفيات الخاصة، أو المجاورة لبعض المستشفيات الخاصة، والعيادات الخاصة، ومن المؤسف أن الكثير من أطباء تلك العيادات ينحاز، بل يتعمد لوصف عقار محدد لشركة معينة، فإذا أخذنا غيره ثم عدنا إلى ذلك الطبيب لتوضيح استخدامه، يرفضه ويصر على ذلك الصنف بعينه، حتى وإن كان يحمل نفس التركيبة الكيميائية والعقارية.
عبدالواحد العماري “طالب جامعي” يضيف: والأمرُّ من ذلك أن “خربشات” بعض الأطباء على روشيتاتهم، لا يفك شفراتها إلا الصيادلة المجاورون لعياداتهم، مما يدفعنا إلى الشراء مرغمين من تلك الصيدليات خشية أن يخطئ صيدلي آخر في فك رموز تلك “الروشيتة” وبالتالي يعطينا دواءً آخر لمرضٍ آخر!.
فيصل الكوكباني “45” عاماً “مريض بالربو”: أكثر من عشر سنوات وأنا مصاب بمرض الربو، وكلما ترددت أكثر على الأطباء، كلما زاد المرض سوءاً، لكنني أخيراً قنعت منهم، ومارست العلاج بالأعشاب والعسل، وما أودُّ قوله هنا إن أكياس الأدوية والعقاقير تلك، لم تنفعني، بل سببت لي مرضاً آخر وهو القرحة في المعدة!.. يضيف فيصل: كنت كلما أزور طبيباً جديداً أجده يلعن معظم الأدوية، التي وصفها لي طبيب آخر قبله، وما إن يظهر فشل الدواء الجديد من الطبيب الجديد، حتى أتوجه إلى طبيب ثالث، ليصنع ما صنعه سالفه.. وهكذا دواليك حتى أتلفوا لي معدتي.. الله لا سامحهم.
وهيب الحداد “صيدلي”:
ما لا يخفى على الجميع، تكفل الصيدليات بدفع إيجارات شهرية، بل وسنوية للعيادات المجاورة لصيدلياتهم والمرسلة روشيتاتها إليهم، بمعنى أن كثيراً من زملائنا الصيادلة ابتكروا هذه الوسيلة الربحية، لمزيد من المبيعات في مقابل 30أو 60 ألف ريال شهرياً لإيجار العيادة.
هيئة الأدوية
نقلنا حصيلة هموم وأوجاع من التقيناهم إلى طاولة مكتب الدكتور عبدالجليل الرميمة، مدير عام فرع الهيئة العامة للأدوية بمحافظة تعز:
أولاً أشكر جهودكم في صحيفة "الجمهورية" لنشر هذه المواضيع بالغة الأهمية.. ثانياً يمكنني القول وبكل أسف إن كثيراً من تلك الممارسات حاصلة بالفعل، وخاصة المجسدة لولاء بعض الأطباء لشركات الأدوية المستوردة، وتعصبهم الملحوظ لوصف أصنافهم بالتحديد، دون سواها ولذات المرض، فلدينا على سبيل المثال مئات من شركات الأدوية في البلد، في تعز نحو (120)شركة أدوية ومستلزمات طبية أصلاً أو فرعاً وهذا بالطبع فتح المجال للمنافسة، وكسر احتكار بعض الشركات لأصناف معينة من خلال استيراد شركات أخرى منافسة لأصناف مماثلة، تحمل ذات التركيبة الكيميائية مع تفاوت بسيط بين جودة كل من تلك الأصناف، التي تربو أحياناً إلى (20) صنفاً، وتستورده نحو (20) شركة دواء لذات المرض الواحد.
همسة
في الأخير يحق لكاتب السطور الهمس في آذان ملائكة الرحمة:
لاتكسبوا ثواب الدنيا من شركات الأدوية، بإرهاق المرضى بالأدوية المكلفة، وغير الضرورية، لأننا بحق لم نجد طبيباً واحداً نصح مريضاً بتناول عشب معين، بدلاً من عقار صيدلاني!.
نرجوكم يا ذوي العباءات الناصعة بياضاً أن تجعلوا قلوبكم كذلك تتيح الخيار للمريض بشراء أي عقار مرادف ومثيل من أية صيدلية يشاء، تقرضه إلى نهاية الشهر!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.