الحوثيون يقتلون امرأتين وطفل من أسرة واحدة ويحرقون المنازل بعد نهبها في هذه المنطقة بإب لهذه الأسباب..!؟    اول تحرك لوزير النقل اليمني في سيئون وبشارات للمسافرين    الدولار يصعد مجدداً أمام الريال .. تحديث سعر الصرف مساء الأحد    وزير الكهرباء يجري جولة تفقدية لمواقع كهرباء ساحل حضرموت    مناقشة فرص ومقومات الاستثمار في ساحل حضرموت    ماني فخور بتصويت ميسي له في جائزة افضل لاعب في العالم 2019    مدير تربية حضرموت يترأس اجتماعاً للإداراتِ المدرسية لرياض الأطفال    إقامة أول نقطة مراقبة على خطوط التماس في الحديدة بإشراف الجنرال الأممي    الحوثيون يهجرون سكان قرى الطينة بمحافظة حجة    صعدة..إصابة امرأة بغارة لطيران العدوان برازح    سي إن إن : تكشف أسلحة أمريكية متطورة بيعت للإمارات وسلمت لجماعات إرهابية وللانفصاليين والحوثيين    هجوم تركي حاد على السعودية    تكتل الأحزاب المناهضة للعدوان: قتل الأسرى جرائم منهجية مخالفة للمبادئ الإنسانية    مؤتمر حجة يؤيد قرار المقاطعة تنديدا باطلاق المتهمين في قضية مسجد الرئاسة    مصدر إعلامي: منظومة عدن للنظافة والتحسين لا تستثني أو تهمل نظافة أي منطقة في نطاقها الجغرافي    محافظ لحج " تُركي " يضع حجر الأساس لمشروع إعادة بناء السكن الرسمي لمحافظ المحافظة ب 182 مليون ريال يمني بتمويل حكومي    ذكرى مولد نبينا حياة لنا    ضياء العالمين    لماذا نزل اللبنانيون للشارع؟    احتجاجات لبنان تتسع... و«يقظة» حكومية لتفادي الاستقالة    "دماج" يتفقد مشروع إعادة تأهيل مسرح محافظة حضرموت    وزير الثروة السمكية يعلن نجاح أول مزرعة للأسماك في وادي حضرموت    "العاصمة المؤقتة عدن "مدير مكتب المالية يصدر توضيحاً بشأن صرف رواتب الموظفين    9 علامات تنذر بالفشل الكلوي    ويبقى الأنصار أنصارا    لحج.. حملة لقطع التيار الكهربائي في مديريتي الحوطة وتبن    "حجة "منظمة أطباء بلا حدود .. ارتفاع عدد حالات الإصابة بحمى الضنك إلى أكثر من 10 آلاف إصابة    السعودية تعلن خفض اسعار البنزين ابتداءا من اليوم وهذه الاسعار الجديدة    توضيح من "أرصاد حضرموت" بخصوص الحالة المدارية في بحر العرب    صحيفة: الميسري والجبواني يقيمان في منزل الرئيس "علي صالح" بسيئون    المؤتمر بالداخل يقر مقاطعة أعمال المجلس السياسي "الحوثي" والبرلمان والحكومة والشورى..!؟ - (تفاصيل)    مرجع شيعي عراقي يدعم مظاهرات العراق..    ريال مدريد ينقاد للخسارة أمام مايوركا ويفرط بالصدارة    حادث مؤسف ينهي مباراة كرة قدم في الدقيقة 64    "إب"وفاة طفلة بوباء الدفتيريا بالرضمة وارتفاع عدد حالات الاصابة بالكوليرا    أسرة الفقيد عادل اسماعيل تشكر كل من ساهم في أحياء تأبينه وقدم لهم التعازي في رحيله.    زيدان يكشف سبب الخسارة أمام ريال مايوركا    (علي الرعيني وسامح سعيد) أبطال بطولة السنوكر والثري بول التنشيطية بعدن    شاهد ردة فعل غريبة لوالدة متسابقة تأهلت في "ذا فويس"    هذا ما قاله النجوم عن احتفالية البوليفارد المبهرة بالرياض    برعاية وزارة الداخلية.. دورة تدريبية للعاملين في السجون بعدن    بالفيديو... لاعب يحرز هدفا برأسه من منتصف الملعب    طلاب اليمن في الهند يشاركون في اليوم الثقافي للطلاب الدوليين    صحف بريطانية تناقش جدوى استمرار تركيا في الناتو، ومظاهرات لبنان، وتسارع تحقيقات عزل ترامب    إب.. مدينة العجائب!    الفن في اليمن مستمر رغم الحرب والصراعات    تقرير بريطاني يكشف خبايا ملف "اغتصاب الأطفال" في محافظة تعز    الملك سلمان يصدر أمراً ملكياً    جبل حبشي تختتم الدورة التدريبية لبناء قدرات العاملين في القطاع الصحي    الدوري الايطالي : يوفنتوس يوسع الفارق في الصدارة بإسقاطه بولونيا    عصا موسى والميسري!    بلغت أكثر من مليار ريال.. مليشيا الحوثي في حجة تنهب أموال الزكاة    "10 أيام قبل الزفة" يمثل اليمن في مهرجان عربي للأفلام    بالفيديو... ماذا قالت نانسي عجرم من وسط حفلها في الرياض عن هيئة الترفيه ولبنان    أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي    ينتشر في كل العالم ويقتل 80 مليون خلال ساعات.. «الصحة العالمية» تحذر من تفشي وباء جديد يحمل اسم «X»    ثلاث نساء من الخليج    الدكتور علي حطروم ينجح في استخراج 25 حصوة من مريض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تتكفل الصيدليات بإيجار عياداتهم
أطباء لحساب الشركات يدفعون المرضى قسراً لشراء أصنافها الدوائية..!!
نشر في الجمهورية يوم 24 - 01 - 2011

المئات من شركات الأدوية في بلادنا تتكاثر سنوياً لتحول الصيدليات إلى دكاكين عبر منافسة شرسة، لفرض أصناف دوائية بعينها, مستعينة في صراعها المحموم على زيارات مندوبيها المتكررة إلى عيادات الأطباء، حتى في أوقات الدوام، لعرض بضاعتهم على أطباء كثر، يدفعون بمرضاهم قسراً لشرائها من صيدليات مجاورة، تكفلت بدفع إيجارات تلك العيادات، ليصبح المريض ضحية عمولات للطبيب، وعينات مجانية للصيدليات وفأراً لتجارب التشخيص.. هذا الاستطلاع يسير في هذا الاتجاه..
المواطن والدواء
لرصد انعكاس ذلك الوضع من التلاعب في أسعار الدواء على نفسية المواطنين..
عبدالرحمن سعيد “موظف”: بصراحة أنا أجد معظم أسعار الأدوية، التي أشتريها من الصيدليات بلا أسعار مطبوعة عليها رسمياً، ولأنني وغيري من المواطنين ربما تدفعنا ضرورة الحصول على الدواء إلى اقتنائه بأي سعر يفرضه الصيدلي، لا سيما صيدليات المستشفيات الخاصة، أو المجاورة لبعض المستشفيات الخاصة، والعيادات الخاصة، ومن المؤسف أن الكثير من أطباء تلك العيادات ينحاز، بل يتعمد لوصف عقار محدد لشركة معينة، فإذا أخذنا غيره ثم عدنا إلى ذلك الطبيب لتوضيح استخدامه، يرفضه ويصر على ذلك الصنف بعينه، حتى وإن كان يحمل نفس التركيبة الكيميائية والعقارية.
عبدالواحد العماري “طالب جامعي” يضيف: والأمرُّ من ذلك أن “خربشات” بعض الأطباء على روشيتاتهم، لا يفك شفراتها إلا الصيادلة المجاورون لعياداتهم، مما يدفعنا إلى الشراء مرغمين من تلك الصيدليات خشية أن يخطئ صيدلي آخر في فك رموز تلك “الروشيتة” وبالتالي يعطينا دواءً آخر لمرضٍ آخر!.
فيصل الكوكباني “45” عاماً “مريض بالربو”: أكثر من عشر سنوات وأنا مصاب بمرض الربو، وكلما ترددت أكثر على الأطباء، كلما زاد المرض سوءاً، لكنني أخيراً قنعت منهم، ومارست العلاج بالأعشاب والعسل، وما أودُّ قوله هنا إن أكياس الأدوية والعقاقير تلك، لم تنفعني، بل سببت لي مرضاً آخر وهو القرحة في المعدة!.. يضيف فيصل: كنت كلما أزور طبيباً جديداً أجده يلعن معظم الأدوية، التي وصفها لي طبيب آخر قبله، وما إن يظهر فشل الدواء الجديد من الطبيب الجديد، حتى أتوجه إلى طبيب ثالث، ليصنع ما صنعه سالفه.. وهكذا دواليك حتى أتلفوا لي معدتي.. الله لا سامحهم.
وهيب الحداد “صيدلي”:
ما لا يخفى على الجميع، تكفل الصيدليات بدفع إيجارات شهرية، بل وسنوية للعيادات المجاورة لصيدلياتهم والمرسلة روشيتاتها إليهم، بمعنى أن كثيراً من زملائنا الصيادلة ابتكروا هذه الوسيلة الربحية، لمزيد من المبيعات في مقابل 30أو 60 ألف ريال شهرياً لإيجار العيادة.
هيئة الأدوية
نقلنا حصيلة هموم وأوجاع من التقيناهم إلى طاولة مكتب الدكتور عبدالجليل الرميمة، مدير عام فرع الهيئة العامة للأدوية بمحافظة تعز:
أولاً أشكر جهودكم في صحيفة "الجمهورية" لنشر هذه المواضيع بالغة الأهمية.. ثانياً يمكنني القول وبكل أسف إن كثيراً من تلك الممارسات حاصلة بالفعل، وخاصة المجسدة لولاء بعض الأطباء لشركات الأدوية المستوردة، وتعصبهم الملحوظ لوصف أصنافهم بالتحديد، دون سواها ولذات المرض، فلدينا على سبيل المثال مئات من شركات الأدوية في البلد، في تعز نحو (120)شركة أدوية ومستلزمات طبية أصلاً أو فرعاً وهذا بالطبع فتح المجال للمنافسة، وكسر احتكار بعض الشركات لأصناف معينة من خلال استيراد شركات أخرى منافسة لأصناف مماثلة، تحمل ذات التركيبة الكيميائية مع تفاوت بسيط بين جودة كل من تلك الأصناف، التي تربو أحياناً إلى (20) صنفاً، وتستورده نحو (20) شركة دواء لذات المرض الواحد.
همسة
في الأخير يحق لكاتب السطور الهمس في آذان ملائكة الرحمة:
لاتكسبوا ثواب الدنيا من شركات الأدوية، بإرهاق المرضى بالأدوية المكلفة، وغير الضرورية، لأننا بحق لم نجد طبيباً واحداً نصح مريضاً بتناول عشب معين، بدلاً من عقار صيدلاني!.
نرجوكم يا ذوي العباءات الناصعة بياضاً أن تجعلوا قلوبكم كذلك تتيح الخيار للمريض بشراء أي عقار مرادف ومثيل من أية صيدلية يشاء، تقرضه إلى نهاية الشهر!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.