المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هجدة والبرح.. قبيحة الأسواق والشوارع
نشر في الجمهورية يوم 13 - 08 - 2010


هجدة
أعوام تمر تلو أعوام ومدينة هجدة التاريخية والتجارية منذ القدم محلك سر لم تحظ بما يليق بمكانتها تلك.. فلا طريق رئيسي اتسع ولا كهرباء حكومية أنارت منازلها وشوارعها كما هو شأن المدن الثانوية المحيطة بمدينة تعز كالراهدة والتربة والقاعدة على سبيل المثال.
يقول الأخ/ محمد مقبل الحميري عضو مجلس النواب عن الدائرة “48” “مقبنة” الواقعة فيها مدينة هجدة وقراها.
من العار على قيادة محافظة تعز هذا التجاهل الطويل لمدينة هجدة وهي أقرب المدن الثانوية للمحافظة، وحتى الآن لم تصل إليها الكهرباء فيما وصلت أقاصي مناطق اليمن.
وما هي مساعيكم أنتم في هذا الشأن؟
نزل فخامة الرئيس إلى هجدة قبل “4” سنوات وقالوا له بأن الأمور تجري على قدم وساق وبأن المواد في الميناء ومنذ ذلك الحين إلى اليوم ومناطق الدائرة 48 ماتزال في الظلام برغم أني نقلت المولدات من ميناء المخاء إلى مناطقنا.
برغم أني دفعت مليونا من جيبي مقابل نقل تلك المواد من الميناء إلى هجدة قبل أكثر من عام لكن الإخوة في كهرباء الوحدة التنفيذية المركزية لكهرباء الريف الله يهديهم لم يعملوا بهمة لإنجاز متطلبات المشروع وحالياً تسلم المشروع فرع كهرباء الريف بتعز وعلى مديره العام بصنعاء المهندس أحمد قائد نعول إنجاز المشروع ونحن حقيقة نشكره لمجهوده ونشكر مدير فرع تعز.
كهرباء مستثمر
خلال زيارتي لهجدة عرفت أن لديها كهرباء منذ أكثر من ثلاثة عقود لكنها ملك للمستثمر عبدالمغني محمد سليمان المستثمر للسوق المركزي هناك أيضاً.. هاتفته لمعرفة وضع الكهرباء وأسباب تعثر انتقال الباعة المتسببين بضيق طريق هجدة الرئيسي إلى السوق الذي بناه بإيعاز منهم حد قول الأخ طاهر الخليدي مدير فرع أشغال المديرية.. فأجاب المستثمر:
بالنسبة للسوق فيمكنني المصارحة وإبداء استيائي الشديد من ممارسة الإخوة في المجلس المحلي بالمديرية، وذلك لأني لبيت رغبتهم من خلال بناء سوقين واحد للخضار وللأسماك، والآخر للقات كلفاني قرابة “150”مليون ريال بعد ذلك وبشق الأنفس وطول انتظار نقلوا بائعي القات.. أما أصحاب البسطات فتركوهم وشأنهم يضايقون ويوسخون الطريق العام ويترزق من هذا الوضع مفتشو - ال«.....»!- في المديرية ومن ينتظر “الغَِّلة” منهم نهاية اليوم.
يضيف الأخ عبدالمغني: خلاصة الكلام يا صاحبي: الخبرة عاجبهم هذا الوضع وأنت افهمها!
بعد زيارة المحرر لهنجر سوق الخضار والأسماك واللحوم في هجدة وجدنا مواصفات بناء السوق مثالية بل تفوق أسواق مدينة تعز بكثير من حيث الاعتناء بالجدران السيراميكية والأرضيات الرخامية والثلاجة المركزية للأسماك كل ذلك كوم وذلك النبع المائي الغزير المجاور للهنجر يمنح حظاً وافراً لنظافة السوق، أما باعة القات فلم ينتقلوا من أسفل ووسط شارع هجدة الضيق إلى سوق المستثمر عبدالمغني المبني بالحجر والمسلح منذ “18” عاما بل إلى ساحة ترابية أمامه هي ملك للمستثمر الذي قال: أيش نسوي للمقاوتة كما ترى الدكاكين فاضية وهم يدفعون “عرص” ويفضلون بقاءهم على الأرض علشان يتسابقون على الموالعة المارة والراكبين سياراتهم.
عموماً المساحة المحتوية للمقاوتة وسيعة ولا تزعج الشارع ؛ لأنها بعيدة عن الرصيف من ناحية ولأن الموقع أصلاً في بداية مدينة وسوق هجدة لا في وسطها المختنق.
نقلت استياء المستثمر من المجلس المحلي الذي تراض في نقل الباعة إلى سوقه بعد تحفيزه ببناء السوق فأجاب مدير عام المديرية:
الخلاف بيننا و بين الأخ عبدالمغني أن اتفاقنا كان من البداية بنقل الباعة المفترشين الرصيف من وسط السوق إلى هنجره الجميل؛ لكنه الآن هو من رفض دخول هؤلاء الباعة إلى سوقه إلا إذا أرغمنا جميع أصحاب الدكاكين في السوق على ترك محلاتهم التي قضوا فيها من عشر إلى عشرين سنة وأكثر إلى سوقه؛ لذا فالتجار أصحاب المحلات يرون في ذلك ظلماً ونحن معهم ومستعدون لنقل ما في الأرض فقط إذا ما فتح عبدالمغني الهنجر.
أقفلنا الحديث عن سوق هجدة لننتقل إلى جانب الكهرباء
كهرباء هجدة
يقول الأخ عبدالمغني محمد سليمان مستثمر كهرباء هجدة:
كنت مغترباً في بريطانيا وعندما سمعت نداء الحكومة اليمنية لأبنائها المهاجرين في بقاع الأرض للعودة إلى الوطن والاستثمار دخلت برأسمال قوي وأنشأت مصنعا للمشروبات الغازية لكنه لم يصمد أكثر من أربع سنوات وفي تلك الأثناء قررت الاستثمار في مجال الطاقة الكهربائية في منطقتي “هجدة” وكان العام 1973م عندما أدخلت الكهرباء إليها بطاقة مبدئية بلغت “100” كيلووات حتى صارت اليوم قوتها “2” ميجاوات ويستفيد منها أكثر من “1000” مشترك.
وكم سعر الوحدة حالياً؟
“70” ريالا.
أليست باهظة مقارنة ب”914” في الكهرباء الحكومية؟
هي كذلك لكن تلك حكومة وأنا مواطن أحصل على الديزل بشق الأنفس خاصة هذه الأيام والكهرباء الحكومية مدعومة بالديزل ورغم ذلك فهي تنطفئ على مدينة تعز بين ثلث ونصف ساعات اليوم أما أنا فلا تنطفئ لدي سوى أوقات الصيانة من “12”ظهراً حتى “4”عصراً ومن “27”صباحاً.
يضيف المستثمر عبدالمغني:
الكهرباء العمومية لا تعفي حتى المساجد أما أنا فأعفي مساجد هجدة بل وعشرات المنازل التي يتوفى عائلها إلى أن يكبر ويعولهم أكبرهم.
كيف سيكون مصير مشروع الكهرباء الخاصة بك في هجدة إذا ما وصلت إليها الكهرباء العمومية التي وصلت مولداتها منذ عام والعمل جارٍ للربط والمد على مقربة من هجدة؟
“أجيت على الوجع يا أخ جلال”.
قلت: كيف؟
قال: أخشى أن يتجاهل المعنيون التعويض لأمثالي من المستثمرين فقبل عام أقر مجلس النواب قانون الخصخصة لحماية المستثمر وإتاحة الفرصة بل ودعوة القطاع الخاص للاستثمار في قطاع الكهرباء.. وأشار عبدالمغني إلى أعمدة الكهرباء والخطوط المرسلة إلى المنازل قائلاً: هل يعقل أن يتجاهل المعنيون كل هذه الملايين المعلقة في الهواء منذ “35” عاماً أتمنى أن يعوا ذلك.
ماء هجدة
بما أننا قد تناولنا الجوانب السلبية في هجدة فالجدير إذاً ذكر الجميل فيها ألا وهو الماء عصب الحياة، فمدينة هجدة سهلها وجبالها جميعاً تطفو على مخزون مائي ولأنها كذلك فقد منحت منذ عشرين عاماً محطة مثالية لشفط الماء من رحم الأرض وإرساله إلى أعلى قمة فيها حيث ينتصب خزان خرساني يرسل الماء عبر أنابيب إلى كل منزل وعلى مدار اليوم وفي أسوأ الأحوال بفصل الشتاء لا ينقطع أكثر من أسبوع “فاللهم لا حسد ويارب حول لنا بعرصة في هجدة تخارجنا من شحة ماء مدينة تعز”.
شارع وسوق البرح
أثناء زيارتي لمنطقة البرح التقطت صورة لحادث مروري اصطدام شاحنة بسيارة مواجهة في الخط العكسي حينها تهاوى إعجابي بعرض الشارع الإسفلتي الذي توسع قبل عامين نظراً لافتقاره إلى رصيف أو جزيرة كما يسمونها تفصل اتجاهي الشارع المكتظ بالحركة المرورية بين تعز والحديدة والمخا والسعودية.
هذا من ناحية اتساع وعرض الشارع الإسفلتي أما من حيث اختناقه فهو سيئ أيضاً باسفلته المتموج والمحفّر وعربات وبسطات الباعة أيضاً.. سألت مدير عام المديرية الشيخ عبدالله عبدالسلام: لماذا توقف توسع الشارع عند ذلك الاتجاه من الأسفل؟ ولماذا لا يحلو للباعة وسائقي الفرزة إلا التمركز على نهاية السوق والإسفلت الضيق والقبيح؟ فأجاب بأن مقاول الطريق هو سبب ذلك محملاً وزارة الأشغال والطرق ومحلي المحافظة مسئولية إلزام المقاول بإتمام المشروع.
تجاهل مدير عام المديرية الإجابة على الشق الثاني من السؤال: لماذا يتركز الباعة وسائقو الفرزة في أضيق مكان في الشارع ويتركون الوسيع في الخلف، لكنني طابقت ذات الوضع المزري في سوق هجدة فوجدت أن المستفيدين من البسطات الخانقة لسوق هجدة هم ذاتهم المسرورون لاختناق نهاية شارع وسوق البرح:
وليرد على كاتب السطور من شاء
الختام
معذرة فقد نسيت أن أنقل أماني مدير أشغال مديرية مقبنة بعد عام من نشر ذات الأمنية ألا وهي: إنجاز جسر هجدة المعلق فوق شارعها الحالي والذي اعتبره الخليدي الحل الوحيد للخلاص من الاختناق المروري أثناء سير المركبات والشاحنات من وإلى تعز من جهة الغرب متمنياً أن يرى هذا المشروع المركزي النور عما قريب بعد أكثر من عامين منذ بداية تقديم دراساته للوزارة واختتم: يا سامعين الصوت!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.