الروبل يواصل الصعود امام الدولار للمرة الأولى منذ أبريل 2018    بعثة المنتخب اليمني تصل الدوحة    السعودية تستدعي لاعبا من أصول يمنية للمشاركة في منتخب الناشئين..شاهد من يكون    إدريسا ليس الأول.. لاعبون تمردوا بصمت على دعم المثليين في الدوريات الأوروبية بينهم عرب    اليمن.. عبد الملك الحوثي يشن هجوما على مجلس القيادة الرئاسي ويصف أعضاءه ب"اللصوص"    مؤسسة الصندوق الخيري تنظم ندوة حول مواكبة الجامعات والمعاهد للتطور العلمي والمعرفي في العالم    رجل يقتل 3 قبل إطلاق النار على نفسه في تكساس    الكشف عن أفضل نظام غذائي يخفض نسبة ضغط الدم    مستوطنون يقتحمون منطقة الباذان قرب نابلس    محافظ شبوة السابق يعود بقوة ويعقد أول لقاء رسمي يسبق تعيينه بهذا المنصب الرفيع    وزارة الصحة تنعى استشاري الجراحة العامة البروفيسور محمد القطاع    لقب البريميرليج المنتظر يستنزف خزائن ليفربول    السعودية.. "خطأ طبي" قبل 20 عاما يحول ذكرا عند ولادته إلى أنثى    لأول مرة في التاريخ.. 5 أندية ألمانية في دوري أبطال أوروبا    مدير مكتب الرئاسة ووزير الإعلام ومحافظ صعدة يتفقدون المراكز الصيفية    بايدن يعلن تزويد أوكرانيا بمدفعية ورادارات بقيمة 100 مليون دولار    توقف شبه تام للإنترنت في اليمن ووزارة الاتصالات تكشف عن الأسباب    العزي: الحديث عن ارجاع مسافرين غير صحيح    شهادات صادمة تكشف عن جرائم وانتهاكات حوثية وحشية    رئيس النيجر يمنع المسؤولين من هذا الفعل الحلال    مصر.. مأذون شرعي يزوج شاب ووالده على فتاة في نفس الوقت    بالصور .. موجة رياح محملة بالاتربة تدخل الأراضي اليمنية بعد اجتياحها ثلاث دول عربية (تحذيرات)    الأحد المقبل.. مبابي يضع حدا للجدل حول مصيره    الحوثيين يعلنون فتح اهم الطرقات لاول مرة...تعرف عليها    فتح الخط من جبل رأس إلى مديرية حيس بالحديدة    نائب رئيس مجلس الأمن الروسي: لهذا السبب الغرب فاقدين للعقول والتفكير السليم    أسوأ 5 أطعمة ترفع نسبة السكر في الدم بشكل خطير .. تعرف عليها الآن!    منبر الإنسانية.. الإمارات تغيث ضحايا حرائق مخيمات الحديدة    اهل اليمن والاستعصاء النفسي    تحركات إخوانية في أبين تنسف اتفاق الرياض وتهدد مجلس القيادة    ارهاب يمني مشترك ينفذ على ارض عدن والجنوب    وداعا للمنشطات .. حل سحري في منتهى السهولة ينهي ضعق الرجال فورا ويزيد الخصوبة    ثري يشتري قصر بملايين الدولارات وبعد ساعات وقعت مفاجأة صادمة صعقت الجميع .. لن تصدق ما حدث ( فيديو صادم)    نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي المحرمي يؤكد على أهمية توحيد الخطاب الإعلامي    رئيس إصلاح مأرب يصدر قرار تكليف في دوائر المكتب التنفيذي بالمحافظة    عقوبات أمريكية جديدة على حزب الله ..من استهدفت؟!    الحكومة تطالب الهند باستثناء اليمن من إجراءات حظر تصدير القمح    سيدة أعمال سعودية في جدة تعرض مبلغ 5 ملايين ريال سعودي لمن يتزوج بها .. وتضع شرطا وحيداً.. ماهو ؟    أردوغان يحسم موقفه من مسألة انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو    سفينة تتعرض لهجوم جنوب غرب ميناء الحديدة - البحرية البريطانية تكشف هويتها    الهند تطمئن مستوردي القمح في اليمن    لأول مرة في كأس العالم.. 6 نساء لتحكيم مباريات في المونديال واستبعاد "الروس"    الوزير باعبود يبحث مع القائم بأعمال السفير الامريكي تعزيز التعاون في مجال النفط والمعادن    تفقد مشروع تأهيل حاجز مياه العرين في عنس بذمار    "قبضة من أثر الحرب" ديوان جديد للشاعر "اليوسفي"    جماعات الإسلام السياسي.. وارتباطها بالغرب الاستعماري!!    اكتشاف مذهل في مصر    تعرف على أجمل فنانة مصرية تزوجت من أمير سعودي وكادت أن تنتحر بسببه .. والصدمة في من تكون !    مرتزقة العدوان يدمرون مسجد اثري بالخوخة    مؤتمر الاوقاف يشددعلى المنتفعين بالوقف تصحيح أوضاعهم    محافظة الجوف :كنوز اثرية وتاريخية    لوحة بيكاسو تحقق 67.5 مليون دولار.. شاهدها واحكم هل تستحق    كاتبة سعودية: قصص ما قبل النوم أسكنت في قلبي حب القراءة ونحترم عقلية الطفل    السعودية.. موافقة ملكية على إقامة المسابقة الدولية لكتابة "مصحف المؤسس"    بونهامز تبيع لوحة لرمسيس يونان ب 12 ألف جنيه إسترليني    وزير الأوقاف والإرشاد يكشف لمأرب برس عن الاستعدادات لموسم الحج وعن دور المجلس الرئاسي خلال المرحلة القادمة    الأوقاف اليمنية تبدأ استعدادتها لموسم الحج بتشكيل لجنة عليا    نص كلمة قائد الثورة في المؤتمر الوطني الأول للهيئة العامة للأوقاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«باقٍ هناك» متحدياً «المصائر»
نشر في المشهد اليمني يوم 05 - 06 - 2016

هذا العام لم تثر كثير من الضجة المعتادة حول جائزة «البوكر» للرواية العربية التي نالها الروائي الفلسطيني ربعي المدهون عن روايته «مصائر». ربما لأن غالبية المتابعين للجائزة ملوا الجدال بشأنها. وربما لأن رواية «مصائر» في حد ذاتها، وبعيداً عن المقارنة تستحق فعلاً أن تتوج تجربةً أدبية متفردة بنية ومضموناً.
في العتبة الثانية للنص كتب ربعي المدهون في مقدمته «قبل القراءة»: إنه ولّف الرواية في قالب الكونشرتو الموسيقي المكون من أربع حركات، بحيث تنهض كل حكاية من حكايات الرواية على شخصيتين تتحركان في فضائها ثم تتحولان إلى شخصيتين ثانويتين عند بدء الحكاية الثانية. وعلى الرغم من صعوبة فهم البنية الموسيقية للرواية لغير المتخصصين إلا أن الكيفية التي استخدم فيها «المدهون» تقنية تعدد الأصوات جعلت الإيقاع الداخلي للرواية متعدداً كإيقاعات السيمفونية يتراوح بين الهدوء والتأمل والصخب والهدير.
تعدد الأصوات في الرواية فتح المجال للتعدد الزمانكاني في حيز صغير من فضاء الحكاية. حيث جالت الشخصيات في حركتها من زمن الاستعمار البريطاني لفلسطين إلى تاريخنا الحالي ومن الخارج الفلسطيني في أوروبا وأمريكا إلى الداخل الفلسطيني في يافا وبيت لحم وغيرها من المدن. واستدعى هذا التعدد تعددا آخر في اللغات واللهجات والثقافات أيضاً. وكان باعث التعددات السابقة ومقصود دلالاتها هو أزمة الهوية الفلسطينية التي بدأت تتعمق في مواجهة عدو يقيم مشروعه بشكل أساس على القضاء على الهوية الفلسطينية، قبل إبادة الشعب الفلسطيني.
أشد الأصوات صخباً وتنافراً كانت في حكاية «فلسطيني تيس». إذ يعيش باسم، الذي يحمل الجنسية الأمريكية وتعود جذوره إلى بيت لحم في الضفة الغربية، مع زوجته جنين التي تحمل الجنسية الإسرائيلية في يافا مسقط رأسها. ويعاني باسم كثيراً من إجراءات لم الشمل ومن منعه من العمل في يافا في الأراضي المحتلة ويعود به الحنين للعودة إلى أمريكا مع جنين أو الاستقرار في بيت لحم في ظل السلطة الفلسطينية. ولكن جنين ترفض التخلي عن حياتها في يافا وترك بيتها ومنجزاتها للإسرائيليين الذين سيستثمرون الفرصة ويمحون أثرها العربي الذي تقاوم وتعاني لإبقائه.
وفي حوارات باسم وجنين الصاخبة تتفجر قضية التشظية الفلسطينية والنزوح في الداخل. وتعمق حكاية «باقٍ هناك» التي تعكف جنين على تأليفها هذا المعنى حيث تشير إلى قضية الفلسطينيين الذي نزحوا من مدنهم الأصلية في أراضي 48 وهاجروا إلى أراضٍ فلسطينية أخرى ثم ندموا لأن تاريخ أسرهم قد مُحي من مدنهم الأصلية. ويلعب اسما الإشارة للمكان «هنا وهناك» دوراً قاطعاً في تصنيف الهوية الفلسطينية وتشتيت أولوية المواجهة مع العدو الصهيوني. فهنا تصير المدينة الفلسطينية مسقط الرأس، وهناك تصير المدينة الفلسطينية محل الإقامة. وبدل أن يكون الفلسطيني «باقٍ هنا» في فلسطين، فإنه يعيش أزمة «باقٍ هناك» في غير مدينته في التعايش مع المشكلات المترتبة على تصنيف هويته في ظل الاحتلال الصهيوني.
رواية مصائر معالجة فنية لأزمة الجيل الفلسطيني الذي ولد بعد النكبة وبعد استواء الوضع السياسي في فلسطين المحتلة. فهذا الجيل يعاني من أزمات غير التي واجهها جيلاً ال 48 وال 67. إنها أزمة الهوية التي صارت أزمة العرب الأولى. إنه يعيش أزمة واقع لم يصنعه ولم يُفاوض عليه ولكنه يتحمل تبعاته ويسدد حسابه من مصيره المجهول. وفي تقديري فإن رواية «مصائر» واحدة من روايات التنوير الفلسطيني والعربي، ورواية من أدب المقاومة الثقافي الذي يقدم لنا الدلالة في قالب فني متناغم الإيقاعات.
نقلاً عن الوطن البحرينية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.