المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استيقظ وعيش أيها الإنسان... رغم دخول " كورونا" أنوف الملايين؟
نشر في المشهد اليمني يوم 30 - 03 - 2020

سؤال يدور في العالم ؟؛ وهو هل أن فيروس كورونا سيغير مجرى التاريخ؟؛ وهل سيسقط دول عظمى وسيصعد دول أخرى قد تنتج عقاراً أو علاجاً البشرية لإنقاذهم من جائحة كورونا ولا تستغلهم بتكاليفه.. ومن المحتمل اقتصاد دول سينهار، وأخرى ستحل محلها ؟؛ كل هذا ليس مستبعداً طالما أن فيروس كورونا ليس مرضا عابراً للقارات والجنسيات فحسب، بل هو قوة الله يحمل إنذار للبشرية جمعاء..إن زمن الماديات ربما قد انتهى ولا بد أن يحل محله زمن كورونا، زمن العبرة والاتعاظ، زمن القيم والأخلاق والتكامل والتعاون، نعم! كورونا لأنه أية فقد أقعد ثلاثة مليار فرد على الأقل في بيوتهم، وجعل مدن العالم شبه خالية وكأنها مدن أشباح وهي التي كانت تعج بالحركة والنشاط.. فكل شيء جائز ومن قُدِّر له البقاء سيرى العالم إلى أين سيتجه؟!؛ كورونا أية من آيات الله لا شك في ذلك .. إنه جندي من جنود رب العزة والجلال.. ومن المهم أن يستفيد العالم والمسلمين في المقدمة منهم في تقوية إيمانهم من هذه الجائحة العالمية الناتجة عن هذا الوباء العابر للقارات والداخل إلى للأنوف رغما عنها .. وبعد أن تمدد هذا الوباء إلى شتى المعمورة، فقد حان الوقت أن يستيقظ الإنسان من غفلته، أن يستيقظ الذين لا يزالون نيام.. وحان الوقت أن يستيقظ المغرورون، وأن يستيقظ الغافلون، ليستيقظ ترامب وماكرون وجونسون وروحاني وغيرهم كثيرون نقول لهم على " إيه شائفين حالكم ؟!" إذاً المراجعة أضحت ضرورية.. فمن كان مغروراً ومتكبراً نقول له تواضع، ومن كان قوي ويظن أن لا قوة بعد قوة بلاده نقول له انطر لحالك وانت عاجز عن مكافحة ميكروب، ها أنتم وكل العالم اصبح يرقب الموت في اي لحظة، والعزل يلاحق الجميع بسبب جندي ميكروبي لا يُرى بالعين ،فقد أذل هذا الفيروس واهان رؤساء الدول العظمى والصناعية قبل رؤساء وشعوب الدول النامية، فقد دخل كورونا لقصور الحكام وبيوتهم، بل وأنوفهم ، فجعلهم اذلاء معزولين بعد أن كان يفرش لهم السجاد الأحمر ويقوم على خدمتهم جيوش من الناس، باتو لحالهم لا يقربهم الأهل فما بالكم بالعامة؟!؛ باتو معزولون ذاتيا أو صحيا.. سبحانك ربنا لا حول ولا قوة لنا إلا بك، فانت العلي العظيم ..نقول لمن كان غافلا وغرته الحياة الدنيا، فلا زالت الفرصة متاحة أمامك طالما وهناك عرق ينبض فيك، فلتستيقظ وتعود الى ربك ،وتعمل بكتابه، وتحترم و تقدر خلقه، وتفعل الخير كله وبقدر استطاعتك...
أيها الناس عيشوا حياتكم.. ايتها الحكومات على كل واحدة منكن أن تبذل قصار جهدها في توفير سبل العيش الكريم لشعوبكن.. ولدينا إليكم جميعا كم سؤال؟.. فكم زمنا سيعزل الناس أنفسهم وكم الحكومات ستعزلهم.. ؟؛ وكم من الوقت يحتاج هذا الفيروس للبقاء في البيوت؟؛ وكم اقتصاد الدول يتحمل هذا البقاء دون عمل ودون انتاج ؟؛ وكم ستستطيع الدول توفير السلع الخدمات والى أي وقت؟؛اعتقد انه ينبغي أن تعيد الحكومات الحياة للشعوب وللشوارع وللمدن ولو تدريجيا، مع الأخذ بالأسباب "الحيطة والحذر" والتقيد بالإجراءات الضرورية الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية.. لتسمحوا للناس بالعيش بطبيعتهم والتكيف مع هذا الوباء..؛ والله قادر على دفعه، ومقتدر على إنهاء اذاه عن كل الإنسانية.. ليعيش الناس الحياة كما أرادها الله لهم، وليؤمنوا ويثقوا بالله وليزدادوا إيمانا ولن يصيبهم إلا ما كتبه الله عليهم..
يا فيروس كورونا.. سيعيش العالم حياتهم رغم عدوانك عليهم ودخولك أنوف الملايين.. فرغما عن أنفك المزكم للأنوف و المنتزع لبعض الارواح التي وافاها الأجل.. سيعيش الناس وستعود الحياة.. والحياة في زمنك لها مذاق خاص! فهي افضل ، حيث النظافة والتعقيم والتطهير في البيوت والمدن والشوارع والأزقة ،وفي عهدك سيخاف الناس من نزع أرواحهم فسيقللون فسادهم أو إفسادهم، وهذه نعمة من الله افتقدناها قبل ظهورك، سينتهي الفساد المستشري ، وسيستيقظ الضمير الوطني والديني والانساني، وستكون البسيطة احسن، والبيئة أفضل، حيث لا مصانع تعمل بكامل طاقتها ولا عوادم ولا تلوث للبيئة، فالكل يعمل بفطرته التي فطر الله الناس عليها، فالنظافة جميلة التي نراها في الواقع هذه الايام في الأجساد والنفوس والشوارع والبيوت ، فالتخويف بك جلب للبشرية حياة صحية افضل للإفراد؛ والمجتمعات والأوطان . ومن باب الانصاف لك ايضا نعترف لك أنك قد ظهر مع ظهورك زلزلة للبشرية، فقد فضحت وعرّيت دول كثيرة، وارعبت حكام جبابرة، وقد عرّفتنا بالدول التي اصبتها، فأظهرت امكاناتها وقدراتها وثقافتها ومعتقداتها.. نعترف لك كذلك أنك قد عرّفت الناس بالصين العظيم وانسانيتها ،فأثبتت أنها مؤهلة لموقعها ،فقد تغلبت حتى الآن على الفيروس بعد أن اقامت على مدنها الموبوءة عزلاً تاماً، فأقامت على المدن الأسوار كسورها العظيم ،ثم اثبتت انسانيتها فوظفت كل خبراتها لمساعدة الدول والشعوب وحتى توعية الأحزاب ،فإيطاليا العضو في الاتحاد الأوروبي لم تستفد منه ،فاستفادت من الصين، و حتى أمريكا استفادت منها ،بل ان الصينين اهتموا بالشعوب واحزابهم ؛ فتخيلوا أن الحزب الشيوعي الصيني بلجنته المركزية في هذه الظروف التي يمر بها الصين والعالم حريص على علاقاته بالدول واحزابها فيراسلهم ويشرح لهم بشكل مركز، كيف أن الصين قد تعاملت مع الفيروس كي يستفيدوا من ذلك..؟!؛
ففيروس كورونا قد اصبح كالفيس وتوتير و الوتس_ آب؛ حيث قام بربط العالم ببعضه شعورياً وتضامنياً وتنسيقياً وتقديم تسهيلات وخدمات، وهو في الوقت نفسه نبّهنا كم نحن بحاجة لمراجعة اداراتنا الفاشلة للأوطان والمؤسسات، فكم قد اشتكينا من الفشل الإداري والمؤسسي والمالي، وعرّفنا هذا الفيروس كم هو التضخم الوظيفي في البلدان وهو لا لزوم له ، فعدد قليل جدا باتو يديرون دولهم من بيوتهم، والعالم كله ومجلس الامن الدولي يدار من البيوت.. نحن بحاجة لإعادة النظر في اعداد الموظفين مع رفع قدراتهم وتأهيلهم باستمرار.. وبعد أن أرعب وارهب وخوف فيروس كورونا العالم!؛ هل بعد ما سفناه نحتقره ونبغضه أم نهمله ؟!؛ ونكتفي بشكر الله وحمده أن جعلنا خلفاء في هذه الأرض وإلا لكنا فريسة لكل الكائنات الدقيقة، ولقد بان ضعفنا وعجزنا عن المقاومة لأصغر مخلوقات الله، لكن الله العظيم جعل هذا الكون كله في خدمة الإنسان، فلله الحمد والمنة.. فيا رب ارحمنا ونجنا، واجعل العالم يمر للأحسن، وينتهي فعالية هذا الفيروس وينتهي معه الظلم والاستكبار وغطرسة القوة، وأزل بحولك يا ربنا "الفيتو اللعين" الظالم لحقوق الشعوب وأهمها حق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، سيستقيم العدل لكل الشعوب بزوال مفعول الفيتو، يا ربنا استبدل أنظمة الدول المتكبرة بأنظمة تعمل على التقارب والتعاون والمحبة والسلام وتبادل المعلومات والخبرات وتكامل القدرات والمنافع.. آمين اللهم آمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.