عاصفة أهداف يمنية تمزق شباك سنغافورة    كيف نحتفي بيوم المعلم ونكرمه؟    ميسي يغيب عن لقاء ريمس في الدوري الفرنسي    أمريكا تستأنف مساعيها المساندة للأمم المتحدة بإعادة الهدنة في اليمن مميز    البروفيسور الترب يعزي آل أمان    ندوة علمية عن القلب والقسطرة في اب    فرع هيئة تنظيم النقل بصنعاء يحتفي بالمولد    منظمة الصحة العالمية تحذر من أدوية للسعال مصنعة في الهند اودت بحياة 66 طفل    أمين العاصمة يدعو للاحتشاد الكبير في المهرجان غدا بميدان السبعين    صادمة .. حروب في تويتر بين حسين العزي وفتحي بن لازرق    صنعاء:استكمال ترتيبات الفعالية المركزية النسوية للاحتفال بالمولد النبوي    ناشئو اليمن يسحقون سنغافورة ويضعون قدما في نهائيات آسيا    حركة 14 فبراير البحرينية تحمل مجلس الأمن مسؤولية عدم تجديد الهدنة في اليمن    واشنطن تفرض عقوبات مالية جديدة على مسؤولين إيرانيين    الكثيري ردا على باتيس: مشروعكم القميء ترفضه حضرموت بأسرها والأيام بيننا    تصريحات الولايات المتحدة شديدة اللهجة ضد الحوثيين حول رفضهم الهدنة .. وغارات جوية تستهدفهم في هذه المدن    - رئيس الوزراء يشارك طلبة دار رعاية وتأهيل الأيتام احتفالهم بالمولد النبوي براعية يمن م    تفاصيل مفرحة من مطار صنعاء الدولي تبهج جميع المواطنين    الامن الاردني يستعد لمحاكمة شخصيات نافذة    الجيش الأوكراني يعدم 16 شخصا بينهم نساء واطفال رميا بالرصاص    قتيل وأكثر من 100 جريح باحداث شغب خلال مباراة كرة قدم في الارجنتين    حافلة اشبه بالصاروخ تنقلك من دبي إلى أبوظبي في أقل من نصف ساعة    مهاجما التعاون يسجلان مفارقة جديدة على الدوري السعودي    السعودية : الشباب ينضم لإنجاز عمالقة الدوري    سيارة جورج كلوني الغريبة التي يبلغ سعرها 420 ألف دولار    بعد مرور ساعات من اندلاع اشتباكات عنيفة في شبوة صدور قرار مفاجئ لأول مرة! (تفاصيل)    ZTE تكشف عن هاتف أندرويد متطور وسعره منافس    الديمقراطيون يدعون لمعاقبة السعودية بعد قرار تخفيض انتاج النفط.. وهذا ما حدث !    تحت الضغط الاعلامي: أبوعوجا وطيمس يعيدون قاتلا إلى السجن    الإخوان في وادي وصحراء حضرموت    بنقلة الشيطان في عدن؟!!    "إمارة المكلا" وسطوة التطرف والإرهاب    وردنا الآن .. خسائر فادحة يتكبدها المجلس الانتقالي بعد إعلان معارك عنيفة في جنوب اليمن    د "عارف بامرحول" مديراً لمكتب صحة مديرية البريقة    منتدى شباب الصفوة يقيم مهرجان الزواج الجماعي الرابع ل 30 عريس وعروس في عدن    ارسنال يتخطى بودوغليمت بثلاثية    دي تشيليو يغيب عن مواجهة الميلان    صدور قرار سعودي شجاع وتاريخي .. الكرة في ملعب هؤلاء وعليهم الاختيار فمن هم؟    جامعةالعلوم والتكنولوجيا تنظم ورشة تطوير برنامج بكالوريوس الطب والجراحة    تنفيذاً لقرار الزبيدي.. المهندس معين الماس يلتقي مستثمري محطات الاوزان في لحج    إصلاح غرفة سيئون يحتفي بذكرى تأسيس الحزب وأعياد الثورة اليمنية    مطبخ فارغ وبطون خاوية وأسر تصارع الجوع.. مشهد يومي متكرر في اليمن مميز    أبو لحوم يضع حجر الأساس لمشاريع خدمية بجزيرة كمران ب 320 مليون ريال    الذهب يتراجع مع صعود الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية    صانعة كيك بدرجة مهندسة مدنية    الرئيس الزبيدي يطلع على مشاريع إستثمارية كبيرة لليابان في عدن    المتحف الحربي يفتح ابوابه السبت للمواطنين مجانا بمناسبة المولد    مصر تعلن عن رصيدها من الذهب    إعلان سار ومفاجئ: خبر يزفه مطار صنعاء الدولي قبل قليل يبهج جميع المواطنين في الداخل والخارج    منظمة الصحة العالمية تحذرمن أدوية مصنوعة في الهند بعد وفيات    الشيخ سعيد بن سيف السيابي    الدكتوره للباحثة ميادة الاغبري في الدراسات اللغوية من جامعة عدن    الشرح البيضاني تراث وفن اصيل    أبو لحوم يسلم السلطة المحلية بريمة المرحلة الأولى من دعم المبادرات المجتمعية    عاجل: خالد الرويشان يكشف عن بيع قطعة أثرية يمنية عمرها ألفين عام بهذه الدولة    فوائد ذهبية للتفاح الأخضر    فاكهة يحبها الجميع ولكن يجهلوا فوائدها في علاج أمراض كثيرة    ثلاث مواد غذائية تخفف مستوى التوتر والاكتئاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"أوباما اليمن" ينافس المرشح التوافقي
نشر في التغيير يوم 17 - 02 - 2012

اليمن على مشارف انتخابات رئاسية مبكرة، ويأمل يمنيون كثر في أن يخرج الانتقال السلمي للسلطة بلادهم من أزمة سياسية مستحكمة.
وفي ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء، والتي أصبحت رمزا للاحتجاجات المناهضة لنظام علي عبد الله صالح، هناك انقسام كبير بين المعتصمين حول طريقة إجراء الانتخابات أو بالأحرى اقتصارها على مرشح وحيد هو نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي.
يتساءل ناشطون من قوى سياسية مختلفة عن جدوى الانتخابات طالما أن المرشح الوحيد سيصبح الرئيس حتما وبلا منافس في الانتخابات المقرر عقدها يوم الثلاثاء المقبل.
لذا فهم يقولون إن بقاء الساحة هو الضمان الوحيد لتحقيق أهداف ثورتهم أو انتفاضتهم، كما كانت السبب الرئيس وراء رحيل علي عبدالله صالح بتوقيعه المبادرة الخليجية.
وحصل صالح بموجب المبادرة الخليجية، التي وقعها في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، على مخرج جيد من السلطة، فلا يزال رئيسا للبلاد بصفة شرفية بينما نقل السلطة لنائبه، كما حصل على حصانة قانونية من الملاحقة القضائية.
ووفقا للمبادرة، التي دعمتها الأمم المتحدة ودول غربية، تقاسمت المعارضة وحزب المؤتمر الشعبي الحاكم المناصب الوزارية وشكلا حكومة وحدة وطنية لإدارة البلاد حتى الانتخابات الرئاسية.
كما نصت المبادرة على تزكية هادي كمرشح توافقي وحيد في الاقتراع في خطوة تهدف إلى إبعاد البلاد عن شبح الحرب الأهلية.
"أوباما اليمن"
لكن فاروق القباطي، الذي يعرف نفسه بأنه ثائر مستقل، لم يكترث بالمبادرة وبنودها.
وقرر من تلقاء نفسه أن يرشح نفسه في الانتخابات ببدء "حملته" الانتخابية من ساحة التغيير تحت شعار "أوباما اليمن" نظرا للشبه الكبير بينه وبين الرئيس الأمريكي باراك أوباما.
وقال قول القباطي إن ترشحه هو محاولة رمزية للتعبير عن احتجاجه على المبادرة الخليجية، ويسخر من كلمة "الانتخابات"، قائلا إنها "استفتاء ومسرحية هزلية".
أما علي العماد، المنسق الإعلامي لشباب الحوثيين في ساحة التغيير، فيعتصم منذ شهور في إحدى الخيام التابعة للحوثيين في ساحة التغيير.
ويرفض العماد أيضا إجراء الانتخابات بصيغتها الحالية، وهو ما تعكسه اللافتات والشعارات التي تكسو خيمته، من قبيل "نرفض المبادرة الخليجية" و "عبد ربه منصور نخسة من صالح".
وقول إن الانتخابات المقبلة تستند إلى خطة خليجية "تمت بين الأحزاب السياسية وتجاهلت الشباب الثائر في كل ساحات وميادين التغيير".
وأضاف لبي بي سي أنه كان من الطبيعي "أن نتجاهل الانتخابات وأن نسير قدما في استكمال ثورتنا وإسقاط بقايا النظام."
وكانت جماعة الحوثيين في شمال اليمن قد أعلنت أنها لن تشارك في الانتخابات الرئاسية، منطلقين من موقفهم الرافض للتسوية السياسية الراهنة.
وخاضت الجماعة في الماضي ستة حروب مع الجيش اليمني. وتتهم السلطات اليمنية الجماعة، التي تتبع المذهب الشيعي، بأنها إحدى الأوراق الإيرانية في المنطقة.
فرصة سانحة
أما حمزة الكمالي، المتحدث باسم ائتلاف شباب الثورة المستقل، فيعتقد أن الانتفاضة في اليمن قد أطاحت بالاستبداد "من دون رجعة"، ويعقد آمالا عريضة على نجاح الانتخابات المقبلة.
ويقول الكمالي إنه يعارض أي مبررات لتعطيل انتقال السلطة "لأنه فرصة سانحة لضمان رحيل صالح."
وأضاف قائلا إن عدم إجراء الانتخابات سيؤدي بدورة إلى حدوث فراغ سياسي خطير، وسيتنازع اليمنيون السلطة.
لكنه أكد أن ساحة التغيير وسائر الساحات في اليمن ستظل "خط الدفاع الأول لمكتسبات وإنجازات الثورة، فالشباب هنا مستعدون للبقاء ولو طال بهم الأمد".
وأضاف "لقد تمكننا فقط من إزاحة علي عبد الله صالح، لكن ما نريد إنجازه هو تغيير النظام، لأن عزل صالح لا يعني سقوط النظام."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.