العزي :قاموس صنعاء يخلو من الاستسلام    الجيش الأوكراني يعدم 16 شخصا بينهم نساء واطفال رميا بالرصاص    الامن الاردني يستعد لمحاكمة شخصيات نافذة    قتيل وأكثر من 100 جريح باحداث شغب خلال مباراة كرة قدم في الارجنتين    حافلة اشبه بالصاروخ تنقلك من دبي إلى أبوظبي في أقل من نصف ساعة    اليوم .. اليمن تواجه سنغافورة في تصفيات اسيا لكرة القدم    السعودية : الشباب ينضم لإنجاز عمالقة الدوري    السعودية : الهلال يتعثر خارج الديار أمام الاتفاق    بعد مرور ساعات من اندلاع اشتباكات عنيفة في شبوة صدور قرار مفاجئ لأول مرة! (تفاصيل)    سيارة جورج كلوني الغريبة التي يبلغ سعرها 420 ألف دولار    الديمقراطيون يدعون لمعاقبة السعودية بعد قرار تخفيض انتاج النفط.. وهذا ما حدث !    ZTE تكشف عن هاتف أندرويد متطور وسعره منافس    زامل لبيك يا المصطفى    الإخوان في وادي وصحراء حضرموت    لست يمنيا    وردنا الآن .. خسائر فادحة يتكبدها المجلس الانتقالي بعد إعلان معارك عنيفة في جنوب اليمن    تحت الضغط الاعلامي: أبوعوجا وطيمس يعيدون قاتلا إلى السجن    بنقلة الشيطان في عدن؟!!    "إمارة المكلا" وسطوة التطرف والإرهاب    د "عارف بامرحول" مديراً لمكتب صحة مديرية البريقة    سواريز يتحدث عن ميسي    عاجل: المجلس الرئاسي يؤكد على إنهاء الانقلاب وغارات جوية تستهدف الحوثيين في هذه المحافظة    منتدى شباب الصفوة يقيم مهرجان الزواج الجماعي الرابع ل 30 عريس وعروس في عدن    ارسنال يتخطى بودوغليمت بثلاثية    دي تشيليو يغيب عن مواجهة الميلان    صدور قرار سعودي شجاع وتاريخي .. الكرة في ملعب هؤلاء وعليهم الاختيار فمن هم؟    جامعةالعلوم والتكنولوجيا تنظم ورشة تطوير برنامج بكالوريوس الطب والجراحة    استغلال المولد لصالح الخرافة والتضليل    تنفيذاً لقرار الزبيدي.. المهندس معين الماس يلتقي مستثمري محطات الاوزان في لحج    إصلاح غرفة سيئون يحتفي بذكرى تأسيس الحزب وأعياد الثورة اليمنية    مطبخ فارغ وبطون خاوية وأسر تصارع الجوع.. مشهد يومي متكرر في اليمن مميز    الذهب يتراجع مع صعود الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية    أبو لحوم يضع حجر الأساس لمشاريع خدمية بجزيرة كمران ب 320 مليون ريال    صانعة كيك بدرجة مهندسة مدنية    الرئيس الزبيدي يطلع على مشاريع إستثمارية كبيرة لليابان في عدن    الحوثي وبن حبتور يتفقدان الترتيبات النهائية للاحتفال بالمولد في ميدان السبعين    المتحف الحربي يفتح ابوابه السبت للمواطنين مجانا بمناسبة المولد    إصابة امرأة وشابين بانفجار عبوة ناسفة وسط مدينة تعز مميز    مصر تعلن عن رصيدها من الذهب    أستهدفت ( 448 ) أسرة : *منظمة ادرا ( ADRA ) تدشن تقديم المساعدات النقدية بأبين ..    إعلان سار ومفاجئ: خبر يزفه مطار صنعاء الدولي قبل قليل يبهج جميع المواطنين في الداخل والخارج    منظمة الصحة العالمية تحذرمن أدوية مصنوعة في الهند بعد وفيات    الدكتوره للباحثة ميادة الاغبري في الدراسات اللغوية من جامعة عدن    الشيخ سعيد بن سيف السيابي    انخفاض كبير لعقود برنت    الشرح البيضاني تراث وفن اصيل    أبو لحوم يسلم السلطة المحلية بريمة المرحلة الأولى من دعم المبادرات المجتمعية    تخرج دفع جديدة من جامعة اب    غدا سباق رياضي بصنعاء احتفاء بالمولد النبوي    ريال مدريد ومان سيتي بالعلامة الكاملة وسان جيرمان يتعثر    الوكيل البريهي يطلع على تجهيزات ساحة الاحتفال بالمولد النبوي بتعز    عاجل: خالد الرويشان يكشف عن بيع قطعة أثرية يمنية عمرها ألفين عام بهذه الدولة    البنوك اليمنية.. دور تنموي واقتصادي مُعطَّل جراء الحرب الحوثية    عمان تحقق إنجازا صحيا غير مسبوق في منطقة الشرق الأوسط    فوائد ذهبية للتفاح الأخضر    عرض قطعة أثرية نادرة «دورق برونزي» يمني في مزاد علني ب «تل أبيب»    فاكهة يحبها الجميع ولكن يجهلوا فوائدها في علاج أمراض كثيرة    ثلاث مواد غذائية تخفف مستوى التوتر والاكتئاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قبطان السفينة التي أحضرت متفجرات مرفأ بيروت يكشف تفاصيل جديدة عن المليون دولار وروسيا ومسئولين لبنانيين احتجزوا بحارة
نشر في مأرب برس يوم 06 - 08 - 2020

خرج قبطان السفينة التي حملت مادة نترات الأمونيوم إلى ميناء بيروت قبل 6 سنوات عن صمته الخميس 6 أغسطس/آب 2020، قائلاً لصحيفة نيويورك تايمز: "إنه شعر بالرعب حقاً خلال مشاهدة الانفجار".
القبطان الروسي بوريس بروكوشيف، قبطان سفينة الشحن "روسوس" المستأجرة من قِبل شركة روسية، قال في تصريحات عبر الهاتف للصحيفة: "إن المسؤولين اللبنانيين أخطأوا عندما أصروا على حجز السفينة والاحتفاظ بشحنة نترات الأمونيوم في الميناء بدلاً من نشرها في الحقول، مضيفاً أنه كان يعتقد أن "السفينة غرقت في 2015 أو 2016، وأنه تفاجأ بأن الانفجار تأخر كل هذا الوقت".
وعن مسار الرحلة، قال بروكوشيف إن السفينة انطلقت رحلتها من منتجع على ساحل البحر الأسود عام 2013.
وأضاف أن السفينة، التي كانت ترفع علم مولدوفا، استأجرها رجل أعمال روسي يعيش في قبرص يدعى إيغور غريتشوشكين، لنقل شحنة نترات أمونيوم تزيد عن 2000 طن إلى ميناء بيرا في موزمبيق، مشيراً إلى أن السفينة انطلقت من ميناء باتومي على البحر الأسود في جورجيا، وأنها توقفت في تركيا بسبب خلاف البحارة السابقين على الراتب، وأنه تم التعاقد معه لاستكمال الرحلة من تركيا إلى موزمبيق مقابل مليون دولار.
بحسب مكتب محاماة لبناني يمثل الشركة، فإن الشحنة كانت في طريقها لموزمبيق لاستخدام المواد في صناعة المتفجرات، وأكد القبطان أنه لم يستطِع عبور قناة السويس لأن المالك أخبره أنه لم يعد قادراً على تأمين المال الكافي لدفعه، وطلب منه التوجه لميناء بيروت لتحميل شحنة آلات ستوفر لهم الأموال اللازمة لعبور قناة السويس، مضيفاً أن السفينة وصلت إلى لبنان بعد شهرين من إبحارها من جورجيا، بحسب موقع "عربي بوست".
وذكر بروكوشيف أنه عندما وصل إلى بيروت وجد أن السفينة لن تتمكن من تحميل هذه الآلات، لأنها قديمة (السفينة) وبلغت من العمر بين 30 و40 عاماً ولم تعد تتحمل المزيد من الأوزان، وحينها -بحسب رواية القبطان- وجد المسؤولون اللبنانيون أن السفينة غير صالحة للإبحار واحتجزوها لعدم دفعها الرسوم، وعندما حاول البحارة الاتصال بغريشوشكين مالك السفينة، للحصول على المال للوقود والمواد الغذائية وغيرها من الضروريات، فشلوا في الوصول إليه، وقال بروكوشيف: "على ما يبدو فإنه ترك السفينة التي استأجرها".
وأشار القبطان إلى أن ستة من أفراد الطاقم عادوا إلى منازلهم، لكنَّ المسؤولين اللبنانيين أجبروه وثلاثة من أفراد الطاقم الأوكراني على البقاء على متن السفينة حتى يتم حل مشكلة الديون، وطبقاً لمحاميهم، فإن قيود الهجرة اللبنانية منعت الطاقم من مغادرة السفينة، وكافحوا من أجل الحصول على المواد الغذائية والإمدادات الأخرى.
وصرح بروكوشيف بأن مسؤولي الموانئ اللبنانية أشفقوا على الطاقم الجائع وقدموا لهم الطعام، لكنه أضاف أنهم لم يظهروا أي قلق بشأن شحنة السفينة شديدة الخطورة، وقال: "لقد أرادوا فقط الأموال التي ندين بها".
وبعدما جذبت قضيتهم الانتباه في أوكرانيا، حيث وصفت التقارير الإخبارية الطاقم العالق بأنهم "رهائن محاصرون على متن سفينة مهجورة"، وبعدما اضطر بروكوشيف إلى بيع وقود السفينة واستخدام عائداته لتكليف مكتب محاماة لبناني بالدفاع عنهم، أمر قاضٍ لبناني بإطلاق سراح طاقم السفينة لأسباب إنسانية في 2014، بينما تم نقل الشحنة المميتة إلى عنبر 12 وبقيت هناك حتى يوم الانفجار.
وتعد نترات الأمونيوم من مكونات الأسمدة التي تسمى الأمونترات، والتي يشتريها المزارعون في أكياس كبيرة أو بالوزن. وهي منتجات غير قابلة للاشتعال ولكنها مؤكسدات، أي أنها تسمح باحتراق مادة أخرى مشتعلة، وأكدت جيمي أوكسلي، وهي أستاذة الكيمياء بجامعة رود آيلاند التي أجرت دراسات عن اشتعال مادة نيترات الأمونيوم: "من الصعب جداً إشعالها" كما أنه "ليس من السهل تفجيرها".
تصريح قبطان السفينة يتناقض مع روايات أخرى، إحداها نقلتها وكالة رويترز عن موقع "شيب أريستيد. كوم"، وهو شبكة تتعامل مع الدعاوى القانونية في قطاع الشحن، بأن السفينة رست في بيروت في سبتمبر/أيلول 2013 عندما تعرضت لمشكلات فنية أثناء الإبحار من جورجيا إلى موزمبيق وهي تحمل 2750 طناً من نترات الأمونيوم.
تفيد وثيقتان اطلعت رويترز عليهما بأن الجمارك اللبنانية طلبت من السلطة القضائية في عامَي 2016 و2017 أن تطلب من "المؤسسات البحرية المعنية" إعادة تصدير أو الموافقة على بيع نترات الأمونيوم، التي نُقلت من سفينة الشحن "روسوس" وأُودعت بالعنبر رقم 12، لضمان سلامة الميناء.
أما وكالة الأنباء الفرنسية فنقلت عن مصادر أمنية ترجيحها أن تكون السفينة مرّت على شكل ترانزيت في بيروت، أما عن سبب توقيفها، فأكدت أن شركة لبنانية ادعت لدى قاضي الأمور المستعجلة على الشركة المالكة لها، فتمّ الحجز عليها من القضاء، ثم إفراغ حمولتها، لأنها كانت تعاني من أضرار واهتراء، وغرقت السفينة لاحقاً أمام مرفأ بيروت.
بينما نقلت رويترز عن موقع "شيب أريستيد. كوم" قوله إن سبب مصادرة الشحنة يعود إلى أنه وبعد عملية تفتيش السفينة التي أعقبت توقفها في مرفأ بيروت، مُنعت من الإبحار، ثم تخلى عنها مالكوها بعد وقت قصير، مما دفع دائنين مختلفين للتقدم بدعاوى قانونية.
تفجير بيروت: وقد أدى انفجار هذه الكمية من نترات الأمونيوم إلى تفجير هائل هز العاصمة اللبنانية بيروت، مساء الثلاثاء، أسفر عن أكثر من 135 قتيلاً حتى الآن، وما يزيد على 5 آلاف مصاب، والعشرات مازالوا تحت الأنقاض.
من جانبه، أعلن مجلس الدفاع الأعلى في لبنان، بيروت "مدينة منكوبة"، ضمن حزمة قرارات وتوصيات لمواجهة تداعيات الانفجار. كما أعلنت الحكومة اللبنانية، يوم أمس الأربعاء، حداداً لمدة 3 أيام في البلاد، وقررت فرض حالة الطوارئ لمدة أسبوعين.
ويزيد هذا الانفجار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطاباً سياسياً حاداً، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.