مصرع عشرات الحوثيين وتدمير اليات عسكرية في معارك متواصلة ب"المشجح"    كهرباء عدن تناشد سرعة تزويد محطات التوليد بالوقود    ضمن بطولة شهداء عدن.. فوز فريق ارسنال العريش على فريق الصمود    القطاع الصحي بشبوة يتسلم 350 إسطوانة اكسجين من شركة كالفالي بتروليوم    مطالبات بوضع حد للقتل العشوائي للحيوانات البرية بأبين    نص الإتفاق بين الغرفة التجارية بصنعاء وهيئة الزكاة بعد إغلاق عدد من المحلات    ثلاث وجبات "يمنية" خفيفة يسيل لها لعاب الصائمين وتدخل الفرح إلى نفوسهم خلال رمضان    مواجهات محتدمة بين فلسطينيين وإسرائيليين في مدينة القدس وسقوط ضحايا    بدء صرف اكرامية رمضانية لموظفي ومتعاقدي القطاع العام في وادي حضرموت    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 23 ابريل 2021م    برشلونة يسحق خيتافي بخماسية    إتلاف 352 كجم دجاج مثلج منتهي الصلاحية في إب    توزيع 300 سلة غذائية للأسر الفقيرة بمديرية السبعين بالأمانة    الرئيس المشاط يعزي في وفاة عضو مجلس النواب محمد البطاح    جمعية كلد الخيرية تنعي وفاة أمينها العام    اثارت تسائل الكثيرون .. هذه ال 5 دول لا تغرب فيها الشمس وليس فيها ليل .. كيف يصوم المسلمون هناك؟    أطول مائدة إفطار رمضانية في اليمن تشعل مواقع التواصل    رسمياً .. مُطرب سوري يحرك أول قضية ضد رامز جلال    "آن أوان الانخراط في العمل المناخي لصالح الناس وكوكب الأرض"    إسرائيل تكشف تفاصيل جديدة بشأن الهجوم الصاروخي على مفاعل ديمونا    تعرف عليه ...علاج سحري لاضطراب النوم    شاهد علماء يحددون الأطعمة القاتلة .. تتسبب بأمراض القلب وتؤدي للوفاة المبكرة (تعرف عليها)    سوسييداد يحقق فوزاً مهماً امام سيلتا فيغو في الدوري الاسباني لكرة القدم    المرتضى يكشف اسباب الركود في ملف الاسرى    مشهد مؤلم من مجزرة حفل زفاف بني قيس في حجة    العدوان يستهدف ثلاجة تبريد خضروات في قحزة بصعدة    معالم وذكريات أكبر غزو حوثي على مأرب    "أحمد علي" و أبو راس" ينعون رئيس لجنة اعتصام المهرة!    اشتراكي الحديدة ينعي الأستاذ المناضل احمد عبدالرحمن الاهدل    يمني درس في العراق وتم محاكمته بعد الغزو من المرجعيات وإعدامه لسبب غير متوقع .. الصورة مع معلومات لم تنشر من قبل    اجتماع تأسيسي لخمس جمعيات تنموية في بني بهلول بصنعاء    ورد للتو...سياسي كويتي يعلن قبل قليل تفاصيل سرية عن المفاوضات "الايرانية - السعودية" ودور الحوثي في ذلك    عاجل : الحكومة تصدر قرار مفاجئ بإيقاف رحلات طيران اليمنية ..."بيان"    هل هو الحرب .. الجيش الثالث المصري يستعد عسكريا .. ماذا يجري ؟    تأهل 16 شاعراً إلى دور 16 في مسابقة شاعر محافظة عمران    الجيش الوطني يغير المعادلة على الأرض    مرام مرشد | أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية العاشرة للسيد القائد    شركة النفط: العدوان يواصل احتجازه لسفن النفط    السامعي يدعو لتشجيع زراعة وتصدير البن والحفاظ على شهرته العالمية    فوز فريقي جبل يزيد والصقر على نصر عمران والهلال في بطولة الصماد للقدم بعمران    تسجيل 60 إصابة جديدة بفيروس كورونا في اليمن خلال 24 ساعة    لجنة الطوارئ تعلن إيقاف رحلات الذهاب إلى الهند    محافظ صنعاء يؤكد أهمية الاستفادة من الأمسيات في ترسيخ الهوية الإيمانية    رئيس الجمهورية يترأس اجتماعاً لقيادات الدولة العليا يناقش الأوضاع العسكرية والاقتصادية في البلاد والتحركات بشأن السلام    عاجل : وفاة قيادي وبرلماني اصلاحي كبير في العاصمة صنعاء ..."تفاصيل"    الريال اليمني يهبط لأدني مستوى منذ فترة "اخر تحديث لأسعار الصرف"    فوز فريق الشهيد الدرة على فريق الجريزع في بطولة الشهيد هلال للقدم بالأمانة    إداري المنتخب اليمني: المعسكر التدريبي في عتق يسير وفق الخطة المرسومة له    الدوري الإسباني: أتلتيكو مدريد يهزم هويسكا بثنائية نظيفة وينفرد بالصدارة    سلطات مأرب تعلن استمرارها في بيع الغاز ب" 3200" ريال بعد يوم من إعلان الحوثيين تسعيرة جديدة    مناقشة إجراءات تشكيل لجنة مناقصات بالمؤسسة المحلية للمياه بصعدة    وزير الإعلام يؤكد أهمية البرنامج الرمضاني لتعزيز الهوية الإيمانية    شاهد الفيديو .. معلومات جديدة عن مايا العبسي مقدمة برنامج طائر السعيدة    حدث في 10 رمضان:    لوحة "العبد والأسد" أعلى الأعمال الفنية الآسيوية تعرض بسعر خيالى فى مزاد    موعد عرض مسلسل القاهرة كابول    خواطر رمضانية "9" .. الله عز وجل في القرآن    انطلاق المرحلة الثانية من مسابقة شاعر الصمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برامج مقاومة أم مشاريع هيمنة؟
نشر في نشوان نيوز يوم 05 - 03 - 2021

الدكتور محمد جميح يكتب: برامج مقاومة أم مشاريع هيمنة؟
في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه حينها «الهلال الشيعي»، قاصداً بذلك توظيف النظام الإيراني ل«التشيُّع الديني»، وأجنحته السياسية وميليشياته العسكرية لتكوين حزام جيوستراتيجي يمتد من طهران إلى دمشق وعبر بغداد، ويؤدي إلى مضاعفة حالة التمزق والصراعات التي تمر بها المنطقة منذ قرابة عقدين من الزمن، لتمكين إيران من السيطرة على بلدان عربية بعينها بعد إنهاكها بالصراعات الطائفية.
حينها شُنت حملات إعلامية كبيرة ضد التصريحات، ومارست اللوبيات الإعلامية المرتبطة بطهران وميليشياتها في المنطقة العربية نوعاً من الحرب النفسية ضد من يروج لهذا المصطلح، متهمة من يتعاطى معه بالطائفية وشق العصا، حيث يروق لطهران أن تصدر نفسها على أساس أنها تعمل على وحدة المسلمين في العالم.
وعلى الرغم من الحملة الظالمة ضد التصريحات إلا أن مرور السنوات أثبت أن التصريحات كانت بالفعل تقرع الأجراس للتنبيه على خطورة المخططات الإيرانية للاستيلاء على مقدرات بلدان عربية بعينها، وتوسيع نفوذ طهران الإقليمي، في شكل جديد من أشكال الهيمنة التي تختبئ تحت شعارات مقاومة قوى الاستكبار العالمي والتواجد الأجنبي في المنطقة، حيث نصبت إيران نفسها نصيراً لمن تسميها «الشعوب المظلومة»، وهي الشعوب التي لم تلق في التاريخ أذى وظلماً أكثر من ذلك الذي ألحقه نظام طهران ببنيتها المادية والاجتماعية.
لسنا في حاجة إلى كثير من الذكاء لنرى تجسدات مشروع الهيمنة الإيراني الجديد ماثلة أمام أعيننا في سيطرة ميليشياتها على 4 عواصم عربية، كما قال البرلماني الإيراني محمد رضا كازاني، وكما صرح مسؤولون سياسيون ودينيون إيرانيون كثر في هذا الخصوص.
لقد عملت إيران على الترويج لمشروعها الاستعماري الجديد تحت غطاء براق، وتسميات محببة في اللاوعي الجمعي للشعوب العربية، التي لمست طهران حساسيتها تجاه الوجود الأجنبي، والاستعمار، فعزفت على وتر «المقاومة والممانعة» ومقارعة الشيطان الأكبر، دون أن يشعر المخدوعون بتلك الشعارات بأن طهران تعد العدة لمشروع هيمنتها على مقدرات شعوبنا العربية عن طريق أذرعها في المنطقة التي أصبح ولاؤها – حسب نظرية «الولي الفقيه» – للزعيم الإيراني علي خامنئي، الذي يعد حسب هذه النظرية «ولي أمر المسلمين»، ليس في إيران وحسب، لكن في العالم كله، وبالتالي فإن طاعته واجبة، والولاء له مقدم على الولاء للأوطان، على اعتبار أن الولاء للمرشد هو ولاء لله، ولا يجور أن يقدم الولاء للأوطان على الولاء لله في كل الأحوال.
ولعل بداية تحرر شعوب المنطقة من محاولات الهيمنة الإيرانية الجديدة تكمن في صحوة تلك الشعوب على واقع من الفظاعات التي وصلت إليها البلدان التي أصيبت بذلك المس الشيطاني الإيراني الذي ضرب اليمنيين باليمنيين والعراقيين بالعراقيين والسوريين بالسوريين واللبنانيين باللبنانيين، وأدخل المنطقة في حالة من الاحتراب والصراعات أهدرت بسببها ثروات طائلة، كان يمكن أن توجه لصالح القطاعات المختلفة من تعليم وصحة ومياه وبنية تحتية.
وتتمثل تلك الصحوة في إدراك كثير من الشيعة العرب – اليوم – أن تيارات «التشيع السياسي والميليشاوي» لا تمثل طموحاتهم، قدر ما تمثل طموحات النظام الإيراني في السيطرة على مقدراتهم وتخريب بلدانهم، لذا تتعالى الأصوات – هنا وهناك – ضد مشاريع إيران في الاقتتال والملشنة والمحاصصات الطائفية التي تريد طهران من خلالها التحكم بالإقليم، وتجيير موارده لخدمة أهداف قومية إيرانية لا علاقة لها بالإسلام ولا بالتشيع، لا من قريب ولا من بعيد.
وإذا كان «الهلال الإيراني» قد أصبح حقيقة ماثلة للأنظار فإن مقاومة هذا الهلال المتلبس بالتشيع والساعي إلى الهيمنة قد بدأت في التشكل، واللافت هنا أن هذه المقاومة غير محصورة على جماعة مذهبية بعينها، بل إن كثيراً من الشيعة العرب أنفسهم هم من يتصدى اليوم لمحاولات الهيمنة الإيرانية التي تسللت إلى بلداننا بحجة «مقاومة» الهيمنة الغربية وأمريكا وإسرائيل.
وبناء على ذلك، ينبغي اليوم أن يعاد الاعتبار لمفهاهيم المقاومة والممانعة التي شوهتها تصرفات النظام الإيراني، لتصبح المقاومة الحقيقية هي تلك التي تتشكل شعبياً في اليمن والعراق وسورية ولبنان ضد مشروع الهيمنة الإيراني الجديد الذي يحاول أن يكون قوة احتلال جديدة لن يكتب لها النجاح.
عناوين ذات صلة:
أبعاد ونتائج الخسارة الإيرانية في اليمن
إيران والصف العربي
إيران ووكلاؤها يكذبون كما يتنفسون
اللعبة الإيرانية انتهت، اللعبة الصهيوامركية تأكدت
«الهلال» الشيعي يبحث عن «نجمة»!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.