19 غارة جوية تستهدف مأرب وشبوة و185 خرقاً للهدنة بالحديدة    وقفة قبلية لمشايخ مديريات عيال سريح وريدة وثلاء بعمران    لمناقشة إمكانية استخدام مخرجات البحث العلمي بأعمال إزاحة الرمال.. الماس يستقبل خبراء من جمعية البحث العلمي في عدن    بوتين: جهود روسيا وإيران المشتركة مكنت سورية من تجاوز التهديدات الإرهابية    "استراتيجية العصا" ام "استرتيجية الجزرة"؟.. ما السيناريو المتوقع في الخليج عقب الهجوم الحوثي على الإمارات؟    مصر والسودان في مواجهة على "صفيح ساخن".. فمن يقصي الآخر من كأس إفريقيا؟    امم افريقيا: منتخب المغرب يتصدر المجموعة الثالثة بعد تعادله مع الغابون    تفقد سير التعليم بمدرسة الإمام زيد في المفتاح بحجة    ماذا يفعل شرب الماء على معدة فارغة في جسمك؟    منظمة الصحة العالمية تحذر من التقليل من مدى خطورة أوميكرون    الحكومة اليمنية تجتمع في عدن وتناقش الملفات الساخنة محلياً    ارتفاع أسعار النفط لليوم الرابع على التوالي وبرنت يستقر فوق 88 دولاراً    إصلاح عدن يعزي رئيس مكتبه التنفيذي النائب انصاف مايو في وفاة شقيقته    إشراقات في احتفالية قناة «اليمن اليوم» بذكرى تأسيسها العاشرة    ريمة.. فعاليات ثقافية بمناسبة إحياء ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    النمير وقحيم يتفقدان سير العمل بمشروع الاتصالات والانترنت بالحديدة    اتحاد كرة القدم يهدد ناديي شعب واهلي صنعاء من شطبهم من سجلاته لهذا السبب..!    في أول رد فعل موازي لهجوم العمالقة.. "الحوثيون" يهاجمون الجيش اليمني في جبهة جديدة    مواجهات عنيفة بين الجيش ومليشيا الحوثي بحجة وهذه النتيجة    شركات طيران تعلق رحلاتها إلى أمريكا لهذا السبب..!    الداخلية تعلن ضبط أخطر عصابة متخصصة في سرقة الدراجات بذمار    "الارصاد" يوجه تحذير مهم ل"اليمنيين" في عدة محافظات    الهيئة النسائية في حزيز تحيي في ذكرى مولد فاطمة الزهراء    فعالية في بلاد الروس بذكرى مولد فاطمة الزهراء    وزارة الصحة تحيي ذكرى ميلاد السيدة فاطمة الزهراء    الفريق محسن يعزي في استشهاد قائد شرطة المنشآت بالجوف    رئيس الوزراء يعلن عن وديعة خليجية لدعم الاقتصاد اليمني    إصابة مدنيين بانفجار لغم حوثي بينهم طفلة جنوبي الحديدة    الجهاد الإسلامي: جريمة هدم منزل "صالحية" يستهدف الوجود الفلسطيني في القدس المحتلة    الريال اليمني يسجل قفزة نوعية في تعاملات اليوم الاربعاء ..سعر الصرف الآن    ورد الان : دعوة عاجلة الى سرعة إخلاء برج خليفة وعدم الإقتراب من جسر «اللانهاية» بدبي    التوازن والردع مع إيران    رئيس الوزراء يصدر قراراً بتشكيل لجنة إعداد الموازنة العامة للدولة للعام 2022    تحصيل مليار و519 مليون ريال من ضرائب القات بذمار    ليبيا.. القبض على متهم بقتل أكثر من 20 بنغاليا    قتلى بانفجار على متن سفينة حربية هندية    شركة نفطية في حضرموت تُعلق عملها جراء «الابتزاز» واحتجاز قاطرات نقل النفط    «غريزة الام تنتصر».. اللبؤة والعجل تصرف عجيب « يثير دهشة العالم»..    ممرضات عملن في منزل منة شلبي: كنا ننام على الأرض ونأكل وجبة واحدة في اليوم وتعاملنا ب"سادية"    ضحايا مصريين بقصف مليشيا الحوثي الانقلابية والخارجية المصرية تصدر بيان    علامات مزعجة في البطن قد تدل على إصابتك بالمرض القاتل.. منها الشعور بالشبع    بعد هجمات الحوثي على أبو ظبي.. النفط يصعد لأعلى مستوى منذ أكثر من 7 سنوات    تعرف على اسماء المحطات التي تم تموينها بالوقود في محافظات (لحج/أبين/الضالع)    هذه طرق يمكن أن يؤثر بها فيروس كورونا على الدماغ    اهمية تشكيل لجنة الموازنة لعام 2022    الصوت الصادق والقلم الأمين وحامل البندقية    ليفاندوفيسكي ليس قلقا بشأن احتمالية تعاقد ناديه مع النرويجي إيرلينغ هالاند    لاعب ريال مدريد وراء تعثر تجديد ديمبلي    السيسي يدين الهجوم الحوثي ويؤكد مساندة مصر لإجراءات الإمارات في الدفاع عن أراضيها وشعبها    PSGالفرنسي يعلن عودة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي للتدريبات بعد تعافيه من الإصابة    ريال بيتيس يعزز مركزه الثالث في جدول الترتيب بفوزه الكبير امام ديبورتيفو الافيس    الرئيس الزبيدي يعزي باستشهاد المناضل "بالليث" في سيئون    النوم أثناء مشاهدة التلفزيون.. ماذا يفعل بصحتك؟    إعلان القائمة القصيرة من جائزة العالم العربى للرواية 2021    الأوقاف تنظم فعالية بذكرى ميلاد فاطمة الزهراء عليها السلام    ملكة العقيق اليماني تقتحم تجارة الانترنت    الصحاف: واشنطن ستسلم العراق قطعتين أثريتين تعودان لأكثر من 4000 سنة    نجل نجيب سرور: حرقت جثمان أخي وسأدفن والدتي "الروسية" المسلمة في مصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟
نشر في شهارة نت يوم 28 - 11 - 2021

عادت مملكةُ الشر إلى قصف صنعاء في سابقة دالةٍ على قلق نفسي وتوتر وانكسار، فالحرب التي تديرها في ربوع اليمن جاءت بنتائجَ عكسية لم تكن تتوقعها، وتشعر السعوديّة اليوم أنها وقعت في فَخٍّ كبير ظنت القوةَ المالية والعتادَ العسكري قادرَين على حسم المعركة، لكنها نامت على لحظة وهم لم تصحُ منها إلا على حقيقة مرة وقاهرة، وهي فقدانها لكل مقومات البقاء.
بالأمس القريب قصفت مصنعا للمواد البلاستيكية وهو سلوك معهود منها طوال زمن العدوان الذي بدأ في 2015م، وفي ظنها أن ذلك كفيل بترميم ما تصدع في أذهان الرأي العام بعودة ما فقدته من قيمة ومن معنى طوال زمن عدوانها على اليمن، وهي تسير في عَمَهِ الطغيان الذي لن تُحمد عقباه لا اليوم ولا غداً.
كنا وما زلنا نؤمن بعدالة قضيتنا، نسير في مسارنا على هدى من القرآن، يعمر قلوبنا الإيمان المطلق بنصر الله لنا من خلال وعده لنا بالنصر في محكم الذكر المبين، لذلك لم نعد نخشى الطائرات ولا الصواريخ، فقد أصبحت بالنسبة لأهل اليمن عادةً واعتياداً منذ ناصبتنا مملكة الشر العداء المطلق، وأفصح الخطاب السياسي والعسكري والسلوك العام عن ذلك.
اليوم نشعر بالقوة وبالثقة بالله وبالقيادة الثورية والقيادة السياسية أكثر من ذي قبل، فالكثير من الذين سارعوا للتعاون مع الغزاة والطغاة زالت الغشاوة من على أعينهم وعادوا إلى حضن الوطن وحملوا بنادقهم وتوجّهوا إلى الجبهات؛ دفاعاً عن الأرض والعرض، وفي ذلك بيان لقوم يعقلون لو كانوا يعقلون.
لا يكاد يمر على الناس شهر من الزمان إلا ونسمع عن صفقات أسلحة تقوم مملكة الشراء بشرائها من الدول الصناعية الكبرى وتدفع بتلك الأسلحة لقتل أهل اليمن، وفي المقابل وعلى مدى سبعة أعوام أَو تزيد لم نسمع أن الجيش واللجان الشعبيّة الذين يخوضون معركة الذود والكرامة عن الأرض والعرض، ويثقون بوعد الله بنصرهم وقدرته عليه، قد اشتروا قطعة واحدة، بل كاد الحصار أن يخنقهم في أسباب وجودهم وفي قوتهم وعلاجهم، ويبدو أن قادة مملكة الشر لم يقفوا عند هذه الخصيصة الربانية ولم يتأملوا القرآن ملياً حتى يفكروا في ذلك، فقد قال الله قولاً سديداً لقوم يفقهون ويعقلون، بَيْدَ أن قادة مملكة الشر لا يفقهون ولا يعقلون ولا يؤمنون بقول الله تعالى: (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا، وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) آية 36 سورة الحج، فالقوة المادية والعسكرية وتحالف الكون كله يصبح هباء بلا معنى وبلا قيمة عند وعد الله للمظلومين بالنصر، وفي هذا الوعد تكمن المعجزات التي يقوم بها الجيش واللجان الشعبيّة في عموم الجبهات، وفي جبهات الحدود بالذات، إذ أن المتأمل للمشاهد التي يبثها الإعلام الحربي يدرك أن الله قذف في قلوب الذين كفروا بقدرته ولم يؤمنوا بآياته الرعب، وقد كانت المشاهد واضحة البيان لمن ألقى السمع أَو كان بصيرا.
كان الأجدر بقادة مملكة الشر أن يقفوا لحظات قصيرة لتقييم مسار المعركة فيما مضى من عمر العدوان على اليمن، ويستعيدوا ذاكرتهم في تقييم مسار المعركة حتى ينقذوا أنفسهم من عناصر الفناء التي يسعون إليها بأنفسهم، فقادة مملكة الشر يهدمون ملكهم اليوم بأيدهم وأيدي المؤمنين وهم لا يشعرون.
ولعل ما يحدُثُ في مملكة الشر من هدم للقيم والمبادئ ومن خدش للحياء ومن مروق من الدين عبر ما يسمى بهيئة الترفيه دليل على مصداقية أحكام الله في كتابه الكريم وهو كتابٌ اتخذه أهلُ اليمن منهاجاً ودليلاً ونوراً يهتدون به في معركتهم الوجودية مع قوى الشر العالمي، فالهدم الذي يقومُ به قادة مملكة الشر يسير اليوم في مسارَين حدّدهما اللهُ في كتابه العزيز: مسار المؤمنين من الجيش واللجان الشعبيّة، ومسارهم أنفسهم عبر طرق الهدم التي تقوم بها هيئةُ الترفيه، وفي ذلك عظات لقوم يفقهون، فقابلُ أَيَّام مملكة الشر لن يكونَ كغابر أيامها فقد تكسّرت الصورة النمطية في أذهان المسلمين، وبدأت عواملُ الفناء تدُبُّ في جسد كيان الشر والعاقبة للمؤمنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.