المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منطقة المثلث الآثار بمدينة جعار بخنفر ..معاناة حقيقية للأهالي بسبب الصرف الصحي
نشر في عدن الغد يوم 06 - 04 - 2019


استطلاع / نائف زين ناصر
تقع منطقة المثلث الآثار في مدخل مدينة جعار قدوما من زنجبار وتمتد من أمام جبل خنفر إلى رأس المثلث قرب منطقة المخزن بمساحة تقدر تقريبا بثلاثة كيلومترات وهي واقعة جنوب جعار عاصمة مديرية خنفر بمحافظة أبين وسميت المثلث بهذا الاسم لامتدادها خرائطي وفق المخطط الهندسي على شكل مثلث أما الآثار فالسبب هو العثور على مجموعة من الآثار فيها قبل سنوات طويلة فائتة ويجمع الكل على أن المثلث الآثار تعتبر أهم وأبرز منطقة حضرية في مديرية خنفر بل ربما أبين لكونها صممت وفق تخطيط هندسي متميز ومنظم فشوارعها ومداخلها واسعة والبناء العمراني فيها كبير وحديث .
ويسكن في هذه المنطقة مايقارب 1200 أسرة ورغم مايميز هذه المنطقة وفقا لما ماسبق ذكره الا أن هذا الحي أو المنطقة ماتزال بدون مشروع صرف صحي متكامل ومايزال الأهالي يلجئون إلى حفر البيارات وهي حفر تمتد لأمتار كثيرة في عمق الأرض بجوار منازل أهالي المنطقة وبعد أن تمتلئ هذه البيارات يتم إحضار بوز وايتات لشفط مياه الصرف الصحي من هذه البيارات وعلى الرغم من مرور مايقارب الثلاثة العقود على وجود ونشوء وتوسع هذه المنطقة إلا أن أهالي المنطقة مازالوا يعانون معاناة إنسانية كبيرة وغير مسبوقة فيما يتعلق بموضوع المجاري و عدم وجود مشروع صرف صحي متكامل مارسم ويرسم معاناة إنسانية حقيقية وهم يثقل كاهل كل أهالي المنطقة بسبب الأضرار الصحية والبيئية المترتبة والناتجة .
حول معاناة الأهالي من الصرف الصحي في المثلث الآثار قامت صحيفة "عدن الغد " بالنزول الميداني إلى منطقة المثلث الآثار بجعار وتسليط الضوء على هذه المعاناة وغيرها في خضم هذا الاستطلاع الصحفي .
واجهة جعار وخنفر بدون صرف صحي منذ عقود
الشيخ عبدالرب اليزيدي أحد الشخصيات الاجتماعية المعروفة تحدث في مستهل هذا الإستطلاع معبرا عن اندهاشه وإستغرابه أن تظل منطقة كالمثلث الآثار تعتبر واجهة جعار والمديرية أن تظل بدون صرف صحي مؤكدا أن هناك توجيهات سابقة منذ أيام وفترات المحافظين السابقين لمحافظة أبين أحمد علي محسن ومجور والسعدي وشملان على أساس مشروع للصرف الصحي والسفلتة وغير ذلك إلا أنه وللأسف الشديد كل هذه التوجيهات لم ترى النور مضيفا أنه يتوجه بالشكر والتقدير لقيادة محافظة أبين ممثلة باللواء الركن أبوبكر حسين سالم محافظ أبين الحالي الذي أعطى توجيهاته بخصوص مشروع للصرف الصحي لمنطقة المثلث الآثار وعبر منبر عدن الغد ناشد اليزيدي المحافظ أبوبكر بالتدخل العاجل مثلما عهده الناس في أبين دائما متفاعل مع هموم وقضايا و احتياجات أبناء المحافظة وأن لا تتحول توجيهاته إلى مجرد حبر على ورق كما ناشد قيادة السلطة المحلية في مديرية خنفر و المنظمات والجهات الدولية الكثيرة اليوم ناشد أن يتم التفاعل مع هذا الهم الأبرز والأكبر للمنطقة والمتمثل في مشروع صرف صحي متكامل وحقيقي يلبي تطلعات الأهالي ويبعد عبء ثقيل عنهم مضيفا من جانب آخر أنه ومعه أهالي المثلث والآثار يعبرون عن الدهشة والاستياء من تجاهل المنظمات الدولية للمنطقة فيما يتعلق بالمساعدات التي تذهب لمناطق كثيرة باستثناء المثلث والآثار بينما يوجد في المنطقة معاقين وأيتام وأسر شهداء وغير ذلك من الفئات خصوصا في ظل الواقع الصعب المعروف مؤكدا أن المنطقة قدمت عددا من الشهداء في حرب 2015م وأختتم حديثه بالتأكيد على أن السلطة المحلية في خنفر وأعضائها يجب عليهم أن ينظروا بعين السواسية لكل المناطق في خنفر دون استثناء .
حاجة ملحة لمشروع صرف صحي متكامل
من جهته الأخ الشيخ أحمد عبدالخالق عبد الكريم ابو عاطف اليزيدي -أحد الشخصيات الاجتماعية في المنطقة والمسئول المالي في اللجنة الأهلية المشكلة لمتابعة تنفيذ مشروع الصرف الصحي تحدث متطرقا بداية إلى أهمية هذه المنطقة التي تعتبر المنطقة التي تشهد أكبر نهضة عمرانية ليس في مدينة جعار فحسب بل مديرية خنفر وأبين حيث أشار أنه تم تصميم وتخطيط المثلث والآثار قبل ثلاثة عقود وأكثر تقريبا بنمط حديث قابل لاستيعاب وقبول كل الخدمات بما فيها الصرف الصحي وفي وقت صار الصرف الصحي حاضرا في مناطق كثيرة في إطار خنفر وزنجبار وغيرهما و مايزال الصرف الصحي في هذه المنطقة المهمة في حال يرثى له .
وأضاف أبو عاطف اليزيدي قائلا : هناك توجيهات سابقة من محافظين سابقين بخصوص مشروع صرف صحي للمنطقة وكانت المثلث والآثار ضمن خطة سابقة لمشروع كبير للصرف الصحي في أبين كانت ستنفذه منظمة ألمانية قبل العام 2011م إلا أن حرب 2011م جاءت وأضرت جوانب كثيرة و نتمنى أن تتم توجهات جادة وحقيقة وعاجلة بمشروع صرف صحي متكامل باعتبار هذا الموضوع حاجة ملحة وتعال وانظر مثلا إلى الصرف الصحي لمستشفى الرازي العام الموجود في إطار المنطقة سترى بيارات ضخمة تضر بالجميع كأهم مرفق صحي وطبي في المحافظة وضرر يطال المرضى والعاملين والمواطنين المجاورين للمستشفى ومنازلهم وضرر بيئي كبير بشكل عام وإضافة إلى الموضوع الرئيسي الصرف الصحي أتطرق أيضا إلى حاجة المنطقة إلى مولدات كهرباء لاسيما في ظل ضعف التيار الكهربائي مع زيادة السكان خصوصا مع عودة كثيرا من المغتربين وزيادة السكان وموضوع آخر هو أن المنطقة تعاني من وجود مدرسة واحدة فقط هي مدرسة الحكمة للتعليم الأساسي وبسبب كثافة الطلاب والطالبات يدرس الطلاب في الفترة الصباحية والطالبات في الفترة المسائية وطبعا يأتي أعدادا من الطلاب والطالبات من أماكن بعيده أيضا نحب أن نشير إلى أن معظم أهالي المنطقة ملتزمين بموضوع السداد الشهري لفواتير الماء والكهرباء بعكس مناطق أخرى ولهذا نأمل إيلاء هذه المنطقة الاهتمام المطلوب لاسيما بموضوع تنفيذ مشروع متكامل وعاجل للصرف الصحي وبقية الاحتياجات الأخرى .
أضرار صحية وبيئية للصرف الصحي الحالي
بسبب معاناة الأهالي و الوضع المؤسف والمؤلم لمنطقة هامة جدا في خنفر وأبين ماتزال محرومة من مشروع صرف صحي متكامل التقت "عدن الغد " بالشيخ علي حيدرة أمين عام اللجنة الأهلية التي تم تشكيلها قبل أسابيع بهدف المتابعة لإنجاز مشروع صرف صحي متكامل في المنطقة وبداية تحدث الشيخ حيدره موضحا أن المنطقة تأسست فعليا في عام 1985م تقريبا بعد انتهاء بناء مستشفى الرازي العام الذي أفتتح رسميا نهاية العام 1986م وتابع حديثه بالتطرق إلى أن منطقة أو حي المثلث الآثار هو المنطقة الراقية الأولى في خنفر و أبين عمرانيا وتخطيطا هندسيا على مستوى رفيع موضحا أنه وخلال فترات سابقة كان أي مسئول رفيع في أبين كان يتخذ له مسكنا في هذه المنطقة المثلث الآثار مردفا أن ما يميز المنطقة هو سهولة عمل وإيجاد مشاريع كثيرة كالصرف الصحي وعمل أسفلت للشوارع الواسعة مع سهولة دخول البوكليات والمعدات .
كما أنه لاتوجد بهذه المنطقة مخالفات العشوائي مثل مناطق أخرى وكذا هناك سهولة في عمل الإضاءات والاتصالات وغير ذلك ويتابع أمين عام اللجنة حديثه قائلا : هناك حرص كبير موجود لدى الأهالي في المنطقة وتكاتف على إنجاح أي مشروع يهم ويخدم المنطقة لاسيما مشروع المجاري الذي ينتظره ويتطلع إليه الأهالي منذ فترة طويلة وللعلم يوجد بالمنطقة عددا من المرافق الحكومية المهمة كمستشفى الرازي العام ومبنى الأمن العام والمعهد الصحي أبين ومدرسة الحكمة كما أن وتر المخطط أي الجهة الشرقية من المنطقة تشهد توسعا عمرانيا متزايدا وزيادة سكانية وطبعا معروف أن هذا التوسع هو باتجاه عددا من آبار المياه الموجودة في الجهة الشرقية من المنطقة والتي تغذي أعدادا كبيرة من المواطنين في خنفر وزنجبار بمياه الشرب .
وهنا نناشد قيادة المحافظة ممثلة بالمحافظ أبوبكر حسين محافظ أبين وقيادة المديرية ممثلة بالشيخ ناصر المنصري مدير عام خنفر بسرعة التوجيه إلى دراسة هندسية وتنفيذ مشروع الصرف الصحي الذي يتطلع إليه أهالي المنطقة منذ عقود فإيجاد و بكل تأكيد تنفيذ مشروع للصرف الصحي في هذه المنطقة سينهي ويرفع الأثر البيئي على المياه الجوفية خصوصا وأن أهالي المنطقة يعتمدون على عمل بيارات قد يصل عمق عددا منها إلى عشرين مترا وأكثر وطبعا لهذه البيارات مخاطر وإضرار كبيرة صحيا وبيئيا كما أنها مصدرا للبعوض والهوائم والزواحف والثعابين خصوصا وأن أشجار السيسبان تنمو على جوانب هذه الحفر إضافة إلى ما تسببه من أمراض وأوبئة كالاسهلات المائية وغيرها وشي يضاف إلى ماذكرنا هو عملية شفط مياه هذه البيارات يثقل كاهل المواطن ماديا الذي يلجأ إلى دفع مبالغ لموضوع شفط مياه الصرف الصحي من هذه البيارات كل عدة أيام بمبلغ وقدره .
نتمنى نزول الجهات المعنية للإطلاع على هموم الأهالي
الأخ الأستاذ رائد البديلي عضو هيئة تدريس جامعة عدن ومنسق اللجنة الأهلية في المثلث والآثار والناطق الرسمي لها تحدث مشيرا أن المنطقة عانت و تعاني من نسيان أو تناسي السلطة المحلية في المديرية والمحافظة وإهمال المنظمات الدولية التي لم تدخل المنطقة منذ سنوات طويلة رغم الطابع الحضري لها ورغم أنها تقع مدخل مدينة جعار وكان أهالي المنطقة من كوكب المريخ .
مردفا أن عددا من آبار مياه الشرب التي تغذي مناطق كثيرة في خنفر وزنجبار تقع قريبا جدا من المنطقة باتجاه شرقها وقد يؤدي بقاء المنطقة بدون مشروع صرف صحي متكامل والاعتماد على الطريقة البدائية البيارات قد يؤدي إلى أضرار بيئية تضاف إلى التضرر الكبير الذي طال ويطال أساسات منازلنا .
وتابع البديلي حديثه قائلا : لا ندري لماذا لا يتم الالتفات لمعاناتنا الإنسانية نتمنى نزول الجهات المعنية وقيادة السلطة المحلية في المحافظة والمديرية للاطلاع ونتمنى من الجهات الدولية النزول للمنطقة والتعامل مباشرة مع اللجنة الأهلية المشكلة وختاما تساؤلات عدة نطرحها هي لماذا
هذه المنطقة لم تدخلها المنظمات الدولية ؟
لماذا هذه المنطقة بدون صرف صحي متكامل أسوة ببقية المناطق ؟
لماذا هذه المنطقة بدون سفلتة ؟لماذا هذه المنطقة بدون مدرسة للبنات ؟لماذا بايقوم صندوق النظافة في المحافظة بتوفير صناديق للقمامة وتأدية بمهامه بشكل كامل ؟ ولماذا تم ويتم تهميش أحد كبار قادة مقاومة حرب 2015م الشيخ علي حيدره ورفاقه الذين ينتمون لمنطقة المثلث الآثار؟
المسارعة بعمل دراسة هندسية وتنفيذ المشروع
بدوره تحدث الأخ حمدان عبادي الشبحي وهو أحد أهالي المنطقة معبرا عن الاستغراب من بقاء هذه المنطقة لفترة طويلة جدا بدون صرف صحي رغم طابعها ومميزاتها .
مؤكدا أن عددا من المواطنين من أبناء المنطقة يظل سنوات في الغربة ليبني منزلا وبعد البناء يقوم بعمل بيارة مضيفا أن موضوع مشاريع الصرف الصحي صارت شيئا من الماضي في كثيرا من مناطق جعار وخنفر وأبين لاسيما المدن الرئيسية .
وأختتم حديثه بالإشارة أن موضوع عمل دراسة هندسية متكاملة وتنفيذ مشروع صحي يتناسب ومنطقة كالمثلث والآثار ليس بالأمر الصعب أو المستحيل وبالإمكان أن تقوم الجهات المسئولة المعنية بالتوجيه لان تتشارك عدة منظمات وجهات دولية في هذا المشروع المهم الذي لايجب أن يتأخر بل يجب المسارعة بإنجازه في أسرع وقت ممكن .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.