أمن لحج ينشر صورة لمطلوب أمنياً.. تعرف على قصته    مليشيا الحوثي تفجر أكبر جسر شمالي الضالع    الانتقالي الجنوبي يدعو انصاره الى الاحتفال يوم الثلاثاء بتوقيع اتفاقية الرياض    قيادات حضرموت تتبنى مطالب مشتركة في اجتماع الرياض    الأجهزة الأمنية بسرار يافع تنفذ حملة لضبط المواد الغذائية والاستهلاكية منتهية الصلاحية    الاحتلال يعتقل ثمانية فلسطينيين    العثور على طفلة مرمية في كيس مخصص للقمامة بالعاصمة صنعاء    ثورة 14 أكتوبر اليمنية في ملف خاص ب"العربي الأمريكي"    بايرن ميونخ يعلن اقالة مدربه الكرواتي نيكو كوفاتش من منصبه    البكري يودع منتخب الشباب لنهائيات آسيا ويعد بمكافآت مجزية    لجنة الإغاثة و الأعمال الإنسانية بمكتب مؤتمر حضرموت الجامع بالوادي تقر خطة عملها لحصر الأسر الأشد فقراً    الهلال يعبر عرعر برباعية في كأس خادم الحرمين    نسخة ثانية .. في حفل فني كبير وتحت شعار " تجابروا ياناس " : أبين تكرم الفنان الكبيرعوض أحمد    الدكتور مروان الشرجبي : الادوية المزوره ومجهولة المصدر والمحتوى سبب رئيسي للسرطانات والفشل الكلوي ، وانتشارها في السوق كارثة تهدد حياة الناس.    المهندس عكف يناقش مع مدراء المكاتب الخدمية المشاريع المدرجة في خطة عام 2020م بزنجبار    للمرة الأولى.. قوات الامن في عدن تفرض رسوم على الصيادين    تدشين العام الدراسي الجديد 2019-2020 لفصول محو الأمية وتعليم الكبار بمديرية الوضيع    الحوثيين يمهلون التجار 12 ساعة لعمل هذا الأمر.. تفاصيل    اليمن الاتحادي خيار السلام لا الحرب    سمية الخشاب ترد على قرار المحكمة بحبسها    رئيس المؤتمر يعزي بوفاة الدكتور احمد السقاف    ثغرة خلفية تهدد بإلقاء يوفنتوس في طريق الكبار    لغم حوثي يقتل طفلاً ويصيب آخرين جنوب الحديدة    خبراء اقتصاديون يكشفون أسباب تراجع الدولار والسعودي أمام الريال اليمني    ايقاف الرحلات الجوية في مطار عدن لهذا السبب.. تفاصيل    وزير الداخلية يدلي بتصريحات هامة من مأرب.. تفاصيل    بعد تصريح الحوثيين على انسحاب السودان..السودان ترد ردا صارم على الحوثيين وتنفي جميع الاخبار..تفاصيل    قائد الثورة في كلمة امام طلاب الجامعات اليمنية.. سيكون ضحية لحملات الحرب الناعمة من لم يعش الانتماء الحقيقي للاسلام    تظاهرات حاشدة في لبنان ودعوات لإضراب عام    دراسة: الدماغ يتخلص من هذه الفضلات أثناء النوم    "بن سلمان" يطلق أكبر عملية مالية في التاريخ    بعد إعصار "كيار".. العاصفة المدارية "مها" تقترب من السواحل اليمنية وتحذير للسكان بأخذ الحيطة والحذر..!؟    مواعيد إقلاع رحلات طيران اليمنية ليوم غداً الإثنين 4 نوفمبر 2019    النرويج.. الدكتورة إقبال دعقان تحصد جائزة باني الثقافة للعام 2019    ماذا ستقدم "أرامكو" للمستثمرين في أسهمها؟ وماهي خطوات الاكتتاب؟    صندوق تنمية المهارات يوقع اتفاقية انشاء موقع إلكتروني    مورينيو : مبابي يذكرني بالاسطورة البرازيلي رونالدو    توقف تأشيرات العمل لليمنيين في السعودية    قوافل "أبو لهب" و "أبو جهل" تطوف شوارع صنعاء    بدء ورشة تشاورية بسيئون لقطاعي المياه والبيئة    عطية: لابد من توحيد الفتوى وليس كل حافظ أحاديث اصبح شيخا للاسلام    مجلس الوزراء يهنئ قائد الثورة ورئيس وأعضاء المجلس السياسي بمناسبة ذكرى المولد النبوي    الوالي يترأس إجتماعا هاما للجنة الإغاثة والأعمال الإنسانية بالمجلس الانتقالي    جمعية كنعان ترفض تعيين مليشيا الحوثي لهيئة إدارية والسطو على أرصدتها – (بيان)    تواصل فعاليات الاحتفال بمناسبة ذكرى المولد النبوي    الحنين للماضي يجمعهم    هيئة المحافظة على المدن التاريخية تدين هدم المرتزقة لإحدى القباب في طور الباحة    9 علامات في أظافرك بعضها تدل على أمراض خطيرة وهذا سبب مشكلة عض الأظافر    ريال مدريد يرفض "هدية برشلونة" ويسقط في فخ ضيفه بيتيس    في حوار مع أخبار الأمم المتحدة: مخرج فيلم "10 أيام قبل الزفة" يكسر قيود الحرب على اليمن    طيران "بلقيس" يوجه نداء لرئاسة الجمهورية لهذه الأسباب!    مشروع الاستجابة السريعة لمكافحة وباء الكوليرا في مديرية رصد ينفذ نزول ميداني    باحثة سعودية تكتشف حلول فيزيائية بديلة لعلاج السرطان    ديانا حداد تتألق بتفاعل جماهيري كبير بسهرة "ليلة بيروت" في الرياض    ضبط كمية كبيرة من السجائر المهربة في عدن    ليفانتي يقلب الطاولة على برشلونة    فنانة شهيرة تصدم جمهورها بإطلالة مثيرة: أنا راجل    تواصل الفعاليات والتحضيرات للاحتفاء بالمولد النبوي الشريف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لله يامحسنين شهادة وطنيه
نشر في عدن الغد يوم 17 - 10 - 2019

سوف ينتهي صراع الانتقالي والشرعية بتوقيع اتفاقية او بدون توقيع اليوم او غدا او بعد غد او بعد شهر وشخصيا لايهمني بنودها ومن الخاسر بها ومن الرابح ولصالح من بقدر ما يهمني نهاية هذا الصراع واعادة بوصلة الصراع صوب اتجاهها الصحيح عصابة الحوثي والتركيز على تحرير واستعادة اكثر من 15 محافظه شماليه بما فيها العاصمة صنعاء من سيطرة عصابة لكني اعترف ان هذا الصراع قد ترك بالقلب غصه واسقط الكثير ممن وطوال اربع سنوات واكثر بنينا لهم في مخيلاتنا اهرامات من التقدير وكتبنا في وطنيتهم المجلدات واستمدينا من وطنيتهم القوة طوال صراعنا مع الحوثي لثلاث سنوات ونحن داخل صنعاء ..
غصة مؤلمة بالقلب.. واكثر منها ألم انهيار بروج الوطنية المشيدة التي بنيناها وراينا فيهم الخلاص جميعها سقطت ومعها سقطت اقنعة الكثيرين حتى ممن حملنا لهم احترام خاص وشخصي بعيدا عن الخلافات الحزبيه ..
اربع سنوات وهدفي ومثلي الملايين عصابة الحوثي وجرائمها فقط لا غير اربع سنوات خسرت فيها كل شيء وضحيت بها بكل شيء حتى بفلذة كبدي وكل هذا لم يشفع لي وكإن هذه الحرب والصراع ليست الا حرب وصراع ثانوي بالنسبة لهم لايمثل اي نوع من انواع الوطنية ابدا وفقط تغريده او منشور ضد الامارات هي الوطنية هي الكرامه هي الوطن هي الحرب هي الانتماء وماسواها صراع ثانوي.

اربع سنوات، الاف المقالات، عشرات الالاف من المنشورات والوثائق، مئات المقابلات التلفزيونيه، وقفات احتجاجيه ضد الحوثيين، ملصقات شوارع، ندوات لكشف جرائمهم، محاكمه، سجن، حكم بالاعدام ، ثلاث محاولات اغتيال، اقتحام منزلي اعتداء على اطفالي واخيرا مواجهات مسلحه وخروج بالملابس التي ارتديها وتمترس بالجبهة لمدة عام انا واولادي دفنت احدهم بعد استشهاده هناك بالساحل ولست انا فقط مثلي الكثير ممن واجهوا عصابة الحوثي وخسروا وضحوا بكل شيء ونهاية الإمر كل ما قاموا به لا شيء لا يمنحهم حتى شرف الانتماء للبلد او يمنحهم صك وطنيه من الصكوك التي توزع درجات حسب عدد المنشورات التي كتبها صاحب الصك الوطني ضد الامارات..
هذه الإمارات التي لم اتطرق لها حتى لا بخير ولا بشر ولا تعنيني هذه الإمارات التي وصلني منها دعوتين رسميه لزيارتها ولم استجب ليس كراهية بها او خوف من احد بل لتفضيلي البقاء بعيدا عن التجييرات الحاصلة وانا حر نفسي لم يخلق بعد من أجير لحسابه او التبعية له واحترامي وتقديري لبعض القيادات كطارق صالح الذي يعيرني الكثير بالتبعية له رغم ان التبعية له شرف طالما يحمل سلاحه ويقاتل على قضيته التي يؤمن بها قضية كل اليمنيين غير مكترث بتهديداتهم له تصفية ابنه واخيه المختطفين والمسجونين في بدروم ارضي بعد ان نهبوا منازله ودمروا بيوته واستولوا على كل شيء حتى سنطل ارجله احترامي له ودفاعي عنه او عن غيره من قيادات المؤتمر ليست تبعيه كتبعية بعض من يدعون الوطنية بقدر ما هو احترام شخصي وعلاقات خاصه وعشرة عمر بل لسنوات وانا اكثر من ينتقدهم ما كان يسلم انتقادي حتى الزعيم نفسه وهو الشي الذي لم يتعودوا عليه انتقاد احزابهم او قياداتهم لهذا حتى من ينتقدهم من خارج حزبهم يهدر دمه وتسحب منه شهادة الوطنية فما بالك لو كان ينتمي اليهم..
اللعنه هل كان عليا خسارة كل شيء لإجل وطني كان يكفيني كتابة منشورين ضد الامارات مثل الكثيرين ممن لم يضحوا بشيء ولم يقدموا شيء ولم يكن حتى صراعهم مع الحوثي رفض للحوثي بقدر ما كان غضب لرفض الحوثي توقيع قرار تعيينهم او لعدم منحه اياهم المنصب الذي كانوا يسعون اليه بالوقت الذي رفضت قرار حوثي بتعييني الناطق الرسمي للحكومة بدرجة وزير واعتماد شهري وتركته على طاولة المكتب وغادرت وفجأه اصبحوا هولاء يصنفوا بالمراتب الأولى للوطنية لكتابتهم خمسه منشورات ضد الامارات وانا العبد المسكين سحبت مني شهادة الوطنيه وليس لدفاعي عن الامارات او الانتقالي من لاينفعهم دفاعي ولا يظرهم انتقادي اللهم تجميع شويه لايكات ليس لدفاعي عنهم بل لإلتزامي الصمت.
بالقلب غصه.. صدمه.. يالله كيف سقطت كل تلك التماثيل وكيف سقطت كل تلك الاقنعة المزيفه. وكيف تحولت الوطنية لسلعة رخيصه مبتذله تمنح لمنشور او تغريده وتسلب بمنشور او تغريده لا يهم تضحياتك لايهم ما تقدمه وماقدمته لهذا البلد تغريده واحده كفيلة بمنحك صك وطنية من الدرجة الأولى تغريدة واحده فقط لا غير..
استشهد ابني مصطفى وفي جيبه جواز سفره قال لي قبل استشهاده بيوم واحد عندما التقيته وزملائه وهم على مشارف الحديدة ان شاء الله اسافر اكمل دراستي الجامعية من مطار الحديده.. لا يهمه محمد بن زايد ولا الامارات كان يقاتل لقضية مؤمن بها لم يفكر حتى من الذي سوف يحكم الحديده بعد تحريرها كلما يهمه فقط تحريرها من الحوثيين..
عندما بدأ الصراع مابين الشرعية والامارات والانتقالي كانت تصلني الرسائل والتعليقات بالمئات هكذا بالنص خساره ضاع دم ابنك هدر.. وانت وطنيتك للاسف طلعت مزيفه ياخساره.. لماذا ضاع دم ابني هدر .
لماذا بعد اربع سنوات صراع مع الحوثيين اكتشفتم بإن وطنيتي مزيفه.. يإتيني الجواب لإنك تلتزم الصمت على الامارات ولا تلعن حكامها لم يكتفوا بسحب شهادة الانتماء والوطنية مني حتى تضحية ابني ودمائه ودماء المئات من رفاقه بجبهة الساحل وتضحيات الاف المقاتلين على امتداد الساحل لا تنتمي للوطن وليست من اجله ومن استشهد هناك كإبني ليس شهيد ولم يقاتل من اجل الوطن ليش كذا بس اعذروهم مافيش عندهم نت والا كانوا دخلوا كتبوا من تغريده تغريده يشتموا الامارات ويحتفظوا هكذا بصك الشهاده في سبيل الوطن بدل ما تسحبوها منهم..
لاحول ولاقوة الا بالله..
سوف ينتهي هذا الصراع الذي لايعنيني كمواطن محافظته محتله ومنزله منهوب ومحتل ومشرد هو وعائلته لم يخرج من صنعاء بحثا عن منصب ولم يطالب حتى بعودته لمنصبه السابق رغم انه موظف بإعلى هيئات السلطة ومكاتبها التنفيذية مكتب رئيس الحكومه ولم يطالب حتى بصرف راتبه بالدولار اسوة بزملائه ولم يبحث عن تعويض لخساراته. منزله سياراته. اثاثه ولم يخرج من صنعاء لبناء علاقات شخصيه مع مسئولين الشرعيه والتسول على ابواب مكاتبهم بل رفض حتى عروض الاخوة بالمملكة والذي استقبلوه بعد انتفاضة ديسمبر بكل كرم وحفاوه عارضين عليه كلما يريد هو واسرته من سكن إلى مدارس الى كل مايحتاج اليه ليفاجئهم بعد ايام وبعد زيارته لبيت الله برسالة وداع من مطار جده و شكر على كرمهم وحفاوة استقبالهم عائداً واسرته إلى عدن ومنها الى جبهة الساحل لمدة عام غادرها مؤخرا كنوع من الاستراحه بعد استشهاد ابنه وسوف يعود اليها..
كل شيء فداء الوطن وهل هناك ما هو أغلى منه وهل انا او غيري شيء بدون وطن وبدون منزل وبدون اهل وبدون أصدقاء وبدون حياه لا شيء الوطن كرامه ربما انست البعض الشقق التمليك والعمارات والاستثمارات والملايين كرامة الوطن اما انا وامثالي الذي لايمتلكون شيء الا منازلهم ووطنهم لم ننسى ولن ننسى لهذا كل شيء فداء للوطن كرامتي وطني ولست نادم ولن اندم وسوف تستمر معركتي مع عصابة كهنوت تهين كرامة خمسه وعشرين مليون مواطن اذا استمر وجودها وسلطتها وتمكنت فسوف نجد انفسنا بعد سنوات امام يمن اخر لا ينتمي لنا ولا يشبه وطنا يمن اخر بلا ملامح الا ملامح صورة حسين بدر الدين واخوه عبدالملك وتوزة السيد وعمامة حسن زيد..
سوف ينتهي الخلاف وسوف توزع المناصب وتوزع الثروات وتوزع المسئوليات وسوف يجتمع الفرقاء على طاولة واحده ومقيل واحد وسوف تعود العلاقة مع الامارات وسوف تتحول كل تلك الشعارات إلى ماضي بعد ان يحصل كل طرف على ما يسعى اليه الشيء الوحيد الذي لن يعود كما كان هي تماثيل الوطنية التي شيدتها لكم انا وامثالي البسطاء من رأوا فيكم ذات يوم الأمل.. وخاب الامل انا وامثالي البسطاء الذي لايبحثون عن مناصب وامتيازات وصداقات مسئولين واعجابات كاذبة من مئات الحسابات الوهمية الكاذبه والغير باحثين عن شهادات الوطنية السخيفة التي تصرف على حسب التوجهات لا على حسب التضحيات.. انا وامثالي البسطاء الذي اقصى احلامهم وطموحاتهم تحرير محافظاتهم ومدنهم ليعودوا إلى منازلهم رافعين رايات النصر يصرخون بالروح بالدم نفديك يايمن غير مكترثين بمصروف الفترة القادمه كما لايهمهم من يتحكم بتصدير واستيراد النفط ولا من يسيطر على ميناء عدن ويستحصل ايراداته ولا من يقوم بتفتيش المسافرين بمطار عدن وكلما يهمهم فقط تحرير مناطقهم و العوده الى منازلهم وليس على جدران واسوار مدنهم صور شخص معتوه اسمه عبدالملك الحوثي وليس امامهم بحارتهم مشرف لص اسمه ابو مقص وليس بمقر عملهم عمامة منحط يرى نفسه الاحق بالحكم والسلطة ويرى نفسه الدم النقي والعرق المقدس وماسواه مجرد اتباع ورعايا وعبيد..

ولله يامحسنين شهادة وطنيه اثابكم الله..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.