مجلس الشورى يبارك عملية "اعصار اليمن" ويدين جرائم العدوان    وجهت رسالة نارية للرئيس هادي.. قبائل حضرموت تخرج عن صمتها وتتحرك لإفشال مخطط الانتقالي (وثيقة)    شاهد "صور الاقمار الصناعية " تظهر حجم الدمار الكبير في المنشآت النفطية الامارتية جراء قصف الحوثيين    عمولات الحوالات من عدن إلى صنعاء اليوم الثلاثاء 18 يناير 2022    استقرار نسبي لسعر صرف الريال اليمني مقابل العملات الاجنبية عند هذه الارقام    أهالي برقة يتصدون للاحتلال… واعتقالات في النقب    عصيان مدني في السودان بعد سقوط قتلى في قمع مظاهرات غاضبة    مصرع 22 شخصًا على الأقل جرَّاء زلزالين غرب أفغانستان    الحرب مع إيران… الاحتمال الأقرب    سؤال يخرج مدرب الأهلي المصري عن طوره ويدفعه لكسر هاتف أحد الصحفيين    كورونا يحصد أرواح أكثر من 5 ملايين و561 ألف شخص حول العالم    وكالة تنشر صور أقمار صناعية تظهر آثار هجوم الحوثيين على موقع نفطي في أبو ظبي (صور)    فرص الجزائر للتأهل لثمن نهائي كأس إفريقيا    بن مبارك يؤكد لنظيره الإماراتي دعم اليمن للإمارات في مواجهة الإرهاب الحوثي    ملكة العقيق اليماني تقتحم تجارة الانترنت    تحذيرات من "كارثة" بالولايات المتحدة في حال نشر شبكات الجيل الخامس قرب المطارات    الصحاف: واشنطن ستسلم العراق قطعتين أثريتين تعودان لأكثر من 4000 سنة    بالأسماء.. قيادات حوثية متورطة في نهب مساعدات اليمنيين    رئيس مجلس النواب الليبي: الحكومة منتهية الولاية ويجب إعادة تشكيلها    ليفاندوفسكي يتوج بجائزة فيفا لأفضل لاعب في العالم 2021 متفوقا على صلاح وميسي    ارتفاع سعر خام برنت لأعلى مستوى له منذ 7 سنوات    حقوق الإنسان تدين جريمة العدوان بحق المدنيين في أمانة العاصمة    الدكتور وسيم الأمير مدير عام مستشفى برج الأطباء:    رغم قصر افتتاح المستشفى: أجرينا عمليات كبرى نوعية منها استئصال أورام في المخ لشاب وامرأة تكللت بالنجاح    الاطاحة بالقيادات العسكرية والامنية بمحافظة تعز وتعيين قيادات جديدة "الاسماء"    محافظ تعز يناقش الأوضاع والمستجدات الأمنية والعسكرية    افتتاح قسم الإصدار الآلي للجوازات بسفارة اليمن في العاصمة القطرية الدوحة    محافظ المهرة: لن نتهاون في تثبيت الأمن والاستقرار وفرض هيبة الدولة    ألوية العمالقة تسيطر على 20 صاروخاً لمليشيات الحوثي في «حريب» جنوب مأرب    الاحتفال بجريمة أبوظبي.. محاولات إخوانية بائسة لرفع معنويات انكسار الحوثي بشبوة ومأرب    نجل نجيب سرور: حرقت جثمان أخي وسأدفن والدتي "الروسية" المسلمة في مصر    الفنانة المصرية رانيا يوسف: أنا بطل ووحش وفنانة إغراء ومشواري الفني مثير    سلطنة عمان تصدر بيانًا بشأن هجوم الحوثيين على الإمارات    صحيفة "ناسيونال": بنزيما يهدد ريال مدريد بالرحيل    مقتل مغترب يمني بنيويورك...واعتداءات متزامنة على محلاته في أمريكا وصنعاء    احذر منها.. عادة شائعة عند الإستحمام تسبب قلة النوم ليلاً    ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في اليمن    طريقة بسيطة لإطالة العمر    لماذا يجب إغلاق باب غرفة النوم ليلاً أثناء النوم؟    دراسة تكشف عن خطر كبير مفاجئ للقهوة    كأس أمم إفريقيا: بوركينا فاسو ترافق الكاميرون إلى ثمن النهائي والرأس الأخضر بالانتظار    اغرب سبب.. زوجة تطلب بخلع زوجها    أزمة وقود جديدة لانعاش الأسواق السوداء في صنعاء بقيادة قادات الحوثي    فوز ليفاندوفسكي بجائزة أفضل لاعب في العالم    ميلان يفشل في اعتلاء صدارة الكالتشيو الايطالي بعدما خسر امام نادي سبيزيا    ارتفاع جديد في أسعار السلع الغذائية في عدن    صنعاء.. محتجون يحملون العدوان مسؤولية توقف محطات الكهرباء    بتكلفة أكثر من 1.8مليار ..عدن تشهد توقيع عقود تنفيذ مشاريع صيانة وإعادة تأهيل الطرقات الداخلية كمرحلة أولى    فعالية نسوية بأمانة العاصمة بذكرى ميلاد الزهراء    وزير الصناعة يتفقد سير عمل مكتب هيئة المواصفات بأمانة العاصمة ومحافظة صنعاء    ندوة بحجة في ذكرى ميلاد الزهراء عليها السلام    قطاع المرأة بالإدارة المحلية يحيي ذكرى مولد الزهراء    وزير المالية يناقش مع قطاع الموازنة جهود إعداد الموازنة العامة للعام 2022م    فعالية ثقافية في ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء عليها السلام    انقذوا حياة الفنان عوض احمد قبل فوات الأوآن...!    ارشيف الذاكرة .. عيد مشبع بالخيبة !    ممرضات عملن في منزل منة شلبي: كنا ننام على الأرض ونأكل وجبة واحدة في اليوم وتعاملنا ب"سادية"    الكاتب والقاضي العميد حسن الرصابي..في كتابه الجديد.. عظمة الموقف وجسامة المسؤولية .. صياغة مساقات الحاضر والمستقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماذا يجري في أروقة الجمعيات السكنية بعدن؟ (تقرير)
نشر في عدن الغد يوم 03 - 10 - 2020

ملف الجمعيات السكنية في العاصمة عدن، برز مؤخرا كأحد أهم الملفات الشائكة والمعقدة التي تواجه السلطة المحلية بعدن، حيث كانت ولا زالت الجمعيات السكنية منذ تأسيسها مطلع العام 90م، من أقوى الملفات والقضايا التي عجزت الإدارات السابقة على رفع الظلم القائم على أعضاء تلك الجمعيات السكنية من موظفي الدولة، وتمكينهم من الحصول على قطعة ارض كاستحقاق وليست هبة.
نشاءه الجمعيات السكنية:
وتعود فكرة إنشاء الجمعيات التعاونية السكنية ، بحسب اللوائح الداخلية للهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني ، إلى أن إنشاء الجمعيات التعاونية السكنية في محافظة عدن كحالة ملحة ومهمة مع اشتداد الأزمة السكنية بالمحافظة وزيادة طلبات المواطنين للحصول على أراضي لبناء مساكن شخصية مع الزيادة المطردة في عدد السكان المتزامن مع عدم تبني الدولة سياسة واضحة وملموسة لمجابهة تلك الطلبات واقتصارها على عدد محدود من الناس ، الأمر الذي أصبح لزاماً معالجة هذه الإشكالية عن طريق تصحيح أوضاع التعامل وتأمين توفير الأرض والسكن للجميع بوسائل وطرق جماعية تؤمن تقديم هذه الخدمة لكافة شرائح المجتمع باعتبارها أهم أسس وأركان الاستقرار الاجتماعي وبه يمكن تغيير مستوى المواطنة والمعيشة باعتباره لا يقل أهمية عن متطلبات العمل والتعليم والعلاج.
الجمعيات السكنية..دورها وجهودها:
تسعى قيادة اللجنة التعاونية السكنية وجهود قيادتها ممثلة برئيسها العميد احمد سلامة مبروك على تصحيح الكثير من الاعوجاجات وحلحلة الكثير من قضايا النهب التي صارت لبعض الجمعيات ، وذلك عبر وضع الكثير من الحلول العملية منها تعويض تلك الجمعيات السكنية التي همشت وحرم أعضائها من حصولهم على قطعة ارض منذ أكثر من (20) عام، ومن تلك الجمعيات التي تم تعويضها (جمعية موظفي الموانئ – جمعية المغتربين – جمعية موظفي التربية والتعليم).
وتكللت جهود قيادة اللجنة التعاونية بوقف النهب الممنهج أثناء فترة التهميش للجمعيات السكنية واستطاعت قيادة اللجنة بقيادة العميد أحمد سلامة مبروك رئيس اللجنة التعاونية للجمعيات السكنية من إعادة الأراضي بحسب القانون الذي أسست لها الجمعيات السكنية ولكن الجهود التي تبذل تتم بكل ما أوتيت لها من قوة وجهود حثيثة للتواصل مع الأخ احمد حامد لملس محافظ محافظة عدن وهيئة أراضي وعقارات الدولة ومكتب الشؤون الاجتماعية والعمل الذين أبدوا استعدادهم بعودة روح الجمعيات السكنية ونشاطها والتأكيد على العمل المشترك لما فيه من مصلحة عامة تحقق لهؤلاء الموظفين وتقديم لهم يد العون وتحقيق هذا المشروع.
التلاعب بأراضي الجمعيات السكنية:
وكشف رئيس لجنة التعاون السكني للجمعيات السكنية بعدن سلامة مبروك أنه منذ عام 1990م حتى 2020م لازال هناك من يعيقون إعطاء أعضاء الجمعيات السكنية لمرافق ومؤسسات الدولة بالجنوب مستحقاتهم القانونية والمتمثلة بعقود الأراضي الممنوحة لهم ، ما أدى إلى نفاد صبر قيادة وأعضاء الجمعيات السكنية وخاصة بعد تحرير عدن للمطالبة القانونية باستلام عقود أراضيهم السكنية ، وقد وجهت رسائل تتعلق بأوضاع الجمعيات والتلاعب والابتزاز بأراضي وعقود الأعضاء.
ولمح سلامة في تصريحات رسمية له إلى أن : "قيادة لجنة التعاون السكني للجمعيات السكنية بعدن ستكون سنداً قوياً لحصول كل منتسبي الجمعيات السكنية لمرافق الدول بعدن على العقود القانونية للأراضي الممنوحة لهم ، وليس لدينا أي استهداف شخصي لأحد وإنما حتماً القانون سيطال من تلاعبوا بأراضي وعقود الجمعيات السكنية".
جهود وإصلاحات مستمرة:
وقال سلامة: "إن هناك الكثير من الاختلالات والشكاوى ، ولدينا دليل على ذلك بالوثائق الرسمية سوف نظهرها في الوقت المناسب وكل ما نطلبه من الدولة ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية وقيادة هيئة الأراضي الممثلة بالأستاذ / أنيس باحارثة أن يتفهموا لما يدور في دهاليز الجمعيات حتى لا تتفاقم الأمور ، وإننا وضعنا بعض الحلول لمعالجة بعض القضايا الممكن حلها باللقاء معكم علماً أن قضية الجمعيات السكنية لا يستهان بها كونها تضمن أكبر شريحة من موظفي الدولة وأننا خلال هذه الفترة مستمرون بالنزول إلى مقار الجمعيات السكنية في مرافق الدولة، ونسعى من خلال نزولنا إلى الجمعيات إلى حل قضية جمعية المؤسسة العامة للكهرباء التي وصلت إلى نتائج طيبة وعودة أراضي الجمعية لأعضائها، ورغم كل تلك الجهود إلا أن قيادة اللجنة التعاونية وأعضاء مجلس الإدارة يواجهون حملة شعواء من قبل بعض الفاسدين والمتنفذين الذين فقدوا مصالحهم.
هجمة شرسة تستهدف قيادتها:
تتعرض قيادة اللجنة التعاونية وأعضاء مجلس إدارتها لحملة شرسة، من قبل بعض المسؤولين والمتنفذين ممن فقدوا مصالحهم.
وطالب المجلس في بلاغ صحفي الكشف عن كل المتسببين بضياع الحقوق المشروعة لذوي الدخل المحدود وحرمانهم منها.
وشدد المجتمعون على رئيس اللجنة الأنف الذكر بعدم التهاون في الكشف عن كل الفاسدين من أعلى سلطة في الجهاز الإداري ممثلة بهيئة أراضي و عقارات الدولة وتقديم المستندات والوثائق والأدلة القانونية للنائب العام.
وجدد المجلس تأكيده وحرصه أنه لن يألو جهداً للوقوف مع رئيس اللجنة الذي يتعرض اليوم لهجمة شرسة تستهدف المساس بمنتسبي الجمعيات السكنية بعدن والسلم الاجتماعي.
ودعوا إلى لقاء مع الأخ/ أحمد حامد لملس محافظ محافظة عدن للجلوس مع رئيس اللجنة التعاونية السكنية بالمحافظة لإعادة الأمور إلى نصابها وإعطاء أعضاء الجمعيات السكنية من ذوي الدخل المحدود حقهم الدستوري المشروع في السكن الذي ظل إلى يومنا هذا حلماً من أحلام اليقظة .
فهل ياترى شن تلك الحملات الشرسة ومدفوعة الأجر ضد قيادة اللجنة التعاونية السكنية تحمل صبغة المناطقية والعنصرية؟، أم لأن رئيس اللجنة من ابناء عدن وليس معه قبيلة تسنده وتحميه..؟ أم لأن المتنفذين والفاسدين ممن فقدوا مصالحهم يحاولون الإطاحة بقيادة اللجنة التي تحظى بحب واحترام جميع رؤساء واعضاء الجمعيات السكنية وقيادة السلطة المحلية بالمحافظة..؟
رؤساء جمعيات وموظفون يدلون بآرائهم :
أدلى عدد من رؤساء وأعضاء الجمعيات السكنية بآرائهم حول حلحلة عدد من القضايا العالقة والجهود التي يبذلها العميد احمد سلامة مبروك رئيس اللجنة التعاونية السكنية بعدن، حيث قالوا :
الأمين العام للجمعية السكنية بمستشفى الأمراض النفسية والعصبية زكي جواد همشري يقول: "لدينا اختلالات بالجمعية وطرحناها على رئيس لجنة التعاون السكني للجمعيات السكنية بعدن أحمد سلامة وتفهم الأمر مشكورا بوضع المعالجات واليوم نحن بوجوده نوزع ملفات وعقود الأعضاء.. ونناشد الجهات الرسمية في الإسكان ضرورة الإسراع في حل الإشكاليات أولاً بأول حتى لا تتفاقم الأمور ويتطلب وجود توجيهات رسمية وليس شفوية لحل معضلة الجمعيات السكنية".
مندوب الجمعية السكنية في التربية والتعليم عبدالله الناخبي قال: "نشكر رئيس لجنة التعاون السكني للجمعيات السكنية بعدن أحمد سلامة الذي حرك ملفات الجمعيات السكنية وأنصف أعضاء الجمعيات السكنية لكي يتحصلوا على ملفات عقودهم والوصول الى مواقع المساحات والأراضي الممنوحة لهم بعد أن كانت في مصير الضياع والتلاعب من قبل بعض المتنفذين الذين أرادوا طمس حقوق أعضاء الجمعيات، وعدد أعضاء الجمعية السكنية للتربية والتعليم الذين تحصلوا على عقود (1939) بينما (1160) عضوا لم يتحصلوا عليها ولازلنا نتابع صرفها مع الجهات المعنية".
الأستاذ هشام حسين سعيد موظف في مكتب التربية والتعليم م/عدن، قال حقيقة نحن نشكر جهود قيادة واعضاء اللجنة التعاونية للجمعيات السكنية وعلى رأسهم العميد احمد سلامة مبروك رئيس اللجنة على ما بذلوه من جهود جبارة نحو تمكين الموظفين أعضاء الجمعيات السكنية بعدن من حصولهم على الأراضي المصروفة لهم والتي هي استحقاق لهم وليس هبة، ونأمل منهم مواصلة تلك الجهود وتمكين باقي موظفي المرافق الحكومية من حصولهم على قطعة أرض سكنية تؤمن مستقبل أولادهم.
واختتم الأستاذ هشام حديثة بالقول: من غير المعقول ان تكون أحد أبناء هذه المحافظة وتكون خدمتك في السلك التربوي تتجاوز الثلاثين عاما وأنت لا تمتلك متر واحد في هذه المدينة، بينما هناك الكثير من المتنفذين من المحافظات الأخرى يمتلكون مئات الفدانات بعدن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.