رئيس الوزراء : حريصون على كسر إحتكار المشتقات النفطية ومنع مليشيا الحوثي من المتاجرة بمعاناة الشعب    الإمارات تعلن اعتراض صاروخين بالستيين أطلقتهما جماعة الحوثي    عاجل.. شاهد الفيديو الدفاع الإماراتية تعلن عن إعتراض صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثي    الجيش الوطني يسيطر على مواقع حاكمة عقب عملية عسكرية واسعة اطلقها في محافظة تعز    الحوثيون يقصفون أبوظبي مجددا والدفاع الإماراتية تعلن عن اعتراض صاروخين    محلل سياسي: أنصار علي محسن سيخسرون أي معركة دفاع عنه    المنطقة العسكرية الثانية بالمكلا تفشل مخطط تخريبي يقوده "بن حريز"    الانتقالي الجنوبي يبارك انتصارات قوات العمالقة الجنوبية في عين وحريب    السماح لليمنيين الحاصلين على اللقاح الدخول الى مصر دون فحص ( PCR)    ما النتائج المحتملة لتصنيف الحوثيين على لوائح الإرهاب الدولي؟ .. العرشي : تصنيفها يستدعي تدخلاً دولياً عسكرياً لهزيمتها    أمريكا .. مقتل 4 أشخاص وإصابة آخر بإطلاق نار في لوس انجلوس    نسور قرطاج يتأهلون على حساب منتخب نيجريا الى دور الثمانية بهدف المسيكيني " النمس "    اليمن .. ألغام الحوثي تحصد أروح اليمنيين، مقتل وإصابة 6 مدنيين بينهم أطفال    البحرية الأمريكية تعلن ضبط سفينة تهريب سلاح للحوثيين في خليج عُمان وتسلم طاقمها لليمن    بعد انقطاع الانترنت في اليمن .. مغتربون يمنييون يلجئون الى استخدام برامج تسمح بالاتصال بدون نت (تفاصيل)    الكشف عن خلية استخبارات حوثية في الجامعات اليمنية    مركز الملك سلمان يوقع ثلاث اتفاقيات مع الصحة العالمية لدعم القطاع الصحي باليمن    بيان مشفر من تيليمن حول انقطاع الانترنت .. تفاصيل    معتوق تبحث مع رئيس محكمة الأحداث الابتدائية أوضاع نزلاء دار رعاية الأحداث بالعاصمة عدن    اليمن : يضم 800 مخبر.. تقرير سري يكشف عن تنظيم حوثي يتجسس على طلاب الجامعات وساهم في إعتقال 200 طالب    الجامعة العربية تطالب كافة الدول بتصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية وتؤيد    بملبغ 15 مليون مركز سلمان يوقع اتفاقيات مع منظمة الصحة العالمية لدعم القطاع الصحي اليمني    وزير يمني يخاطب حركة حماس والجهاد : خسرتوا قلوب اليمنين.. وهل يرد الجميل هكذا!    المالية تصدر قرار بتشكيل لجنة فنية لموازنة الحكومة لعام 2022    وزير الداخلية يعزي بوفاة والد القائد خالد مسعد    مصر تصطدم بالسنغال والجزائر مع الكاميرون في قرعة المونديال    أستراليا المفتوحة.. نادال إلى ربع النهائي وشابوفالوف يطيح بزفيريف    رئيس الزمالك يعاقب لاعبي فريقه ومدربهم ويعرض لاعبين للبيع بعد الخسارة بثلاثية    جدول مواعيد أول مباراتين في ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا    كلية العلوم التطبيقية تمنح الباحث ماجد عبده محمد صالح الماجسير بامتياز    السيرة الذاتية لسفير اليمن الجديد لدى الصين الدكتور محمد الميتمي    أبناء السبعين بالأمانة يحملون الأمم المتحدة تداعيات استمرار احتجاز تحالف العدوان لسفن الوقود    مراحيض قرفصاء عامة للنساء في الصين تصدم السياح!    مأساة في بلد عربي...أخرج روحها بدل "الجن"!    الإحصائية اليومية لعدد إصابات فيروس كورونا في السعودية    كتاب يفضح قصة هروب ابنة محمد بن راشد من جحيم دبي    وزارة الاتصالات بصنعاء تكشف اخر مستجدات انقطاع الانترنت في اليمن    الإمارات ترد على إدانه مجلس الأمن للغارات الأخيرة في اليمن    مخرجة أردنية محذرة: قد يستغل الحوثيون انقطاع الإنترنت لارتكاب جرائم جديدة    تفاصيل لقاء الرئيس الزُبيدي والمبعوث الأمريكي    حالته الصحية حرجة.. نقل رضيع من سقطرى إلى الإمارات لإنقاذ حياته    انتصار إماراتي.. مجلس الأمن يلف حبل الإدانة حول رقبة الحوثي    السماح لليمنيين الحاصلين على اللقاح الدخول الى مصر دون فحص ( PCR)    الصبيحي : تحذر من استغلال الحوثي انقطاع الانترنت لارتكاب جرائم حرب    الرئيس الزبيدي يوجه بعلاج الفنان الكبير عوض أحمد    تقرير : التاريخ يعقد مهمة تونس أمام نيجيريا    مفتي مصر، يكشف الحالة التي يكون فيها الطلاق بين الزوجين باطلا    الموت يغيب مخرج مسلسل "باب الحارة"    ارتفاع في الحالات الحرجة .. الإحصائية اليومية لإصابات فيروس كورونا في السعودية    شاهد.. مشهد منى زكي وهي تخلع ملابسها الداخلية يثير ضجة ويعرضها لانتقادات لاذعة!    اليوم قرعة الدور الحاسم من تصفيات إفريقيا لكأس العالم    بيع رواية لبوشكين ب13الف دولار    "مدعي النبوة" اللبناني كان يعمل طبالا (صورة)    العلامة عبد الرحمن المعلمي عبقري اليمن المغمور    مهرجان احتفالي للهيئة النسائية في سنحان بذكرى مولد الزهراء    ندوة ثقافية للجنة الوطنية للمرأة بذمار احتفاء بميلاد الزهراء    فعالية احتفالية بذكرى ميلاد الزهراء في بلاد الروس    قُدوةُ النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصوم.. وآثاره النفسية
نشر في الجمهورية يوم 12 - 08 - 2010

الصوم مدرسة تربوية غايتها تحقيق مرتبة التقوى كما قال سبحانه: (يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون) (سورة البقرة 183)
وفي الصوم سر عجيب يجعل الإنسان يتحرر من قبضة الطين, ويحلق في سماء الروح, يقول (توم برنز) من مدرسة كولومبيا للصحافة:
(إنني أعتبر الصوم تجربة روحية عميقة أكثر من جسدية, فعلى الرغم من أنني بدأت الصوم بهدف تخليص جسدي من الوزن الزائد إلا أنني أدركت أن الصوم نافع جداً لتوقد الذهن, فهو يساعد على الرؤية بوضوح أكبر, وكذلك على استنباط الأفكار الجديدة وتركيز المشاعر, فلم تكد تمضي عدة أيام من صيامي في منتجع (بولنج) الصحي حتى شعر أني أمر بتجربة سمو روحي هائلة.. إنني عندما أصوم يختفي شوقي تماماً إلى الطعام, ويشعر جسمي براحة كبيرة, وأشعر بانصراف ذاتي عن النزوات والعواطف السلبية كالحسد والغيرة وحب التسلط, كما تنصرف نفسي عن أمور علقت بها مثل الخوف والارتباك والشعور بالملل, كل هذا لا أجد له أثراً مع الصيام, إنني أشعر بتجاوب رائع مع سائر الناس أثناء الصيام, ولعل كل ما قلته هو السبب الذي جعل المسلمين, وكما رأيتهم في تركيا وسوريا والقدس يحتفلون بصيامهم لمدة شهر في السنة احتفالاً جذاباً روحانيا لم أجد له مثيلاً في أي مكان آخر في العالم)
إن الصوم يمثل – في واقع الأمر – تدريباً يومياً على ضبط السلوك والتحكم في الإرادة, والضبط الذاتي الذي يمارسه الصائم لابد أن يمنحه في نهاية المطاف قدراً من التوازن والصفاء النفسي, وهذا يختلف باختلاف ممارسات الصائمين للصوم, لكن كلما كان الصائم يستشعر التسامي عن الغرائز والشهوات, ويمنح نفسه فرصة للخلوة والتأمل الذهني, فإنه بذلك يعطي للصوم فرصة أكثر في غرس معاني التجرد والبساطة والصفاء والتسامح في نفسه.
وهنا نستحضر ما قاله الإمام الغزالي في الإحياء حيث جعل الصيام على ثلاث مراتب: المرتبة الأولى: صيام العموم: وهو كف البطن والفرج عن قضاء الشهوة (الأكل والشرب والجماع).
المرتبة الثاني: صوم الخصوص وهو كف السمع والبصر واللسان واليد والرجل وسائر الجوارح عن الآثام.
المرتبة الثالثة: صوم خصوص الخصوص وهو صوم القلب عن الهمم الدنية والأفكار الدنيوية وكفه عما سوى الله عز وجل بالكلية.
وفي المرتبة الثالثة يؤتي الصيام ثماره كما يجب وينبغي, لأنه يكون صوماً جوهرياً باطنياً, لا صوماً ظاهرياً شكلياً, والتغيير الحقيقي إنما يبدأ من تغيير ما بالأنفس كما قال تعالى: (إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم) (سورة الرعد:11)
والصوم فرصة لإحداث التغيير داخل النفس الإنسانية, والرسول صلى الله عليه وسلم يخبرنا أنه بقدوم رمضان تحصل تغيرات في عالم الغيب ومن ذلك: تصفيد مردة الشياطين, وفتح أبواب الجنة, وغلق أبواب النار, وهذه التغيرات التي تحدث في عالم الغيب لكأنها توحي بامتداد أثر الصوم إلى أعماق وغيوب النفس الإنسانية!.
وحدوث التغيير داخل النفس الإنسانية لابد وأن ينعكس في السلوك الظاهر كما يفهم من قول النبي صلى الله عليه وسلم): إذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث, ولايجهل, فإن سابه أحد أو شاتمه فليقل إني صائم) رواه أحمد وابن ماجه.
وفي دراسات نفسية حديثة يقول علماء النفس إن الصيام مع الخلوة والتأمل يساعد الفرد على الخروج من دوامة التوتر, وإهدار طاقته النفسية والذهنية في الصراعات اليومية, وبالتالي إصدار أوامر للعقل بالعفو والتسامح مع الآخرين والنبي صلى الله عليه وسلم يخبرنا أن للصيام أثراً في إذهاب الحسد والبغضاء من النفس, حيث يقول:( صيام شهر الصبر (رمضان), وثلاثة أيام من كل شهر يذهب وحر الصدر) رواه أحمد والنسائي والطبراني.
وفي شرح أثر الصيام في تربية وتهذيب النفس, يقول العلامة ابن القيم – رحمة الله -:
لما كان المقصود من الصيام حبس النفس عن الشهوات, وفطامها عن المألوفات وتعديل قوتها الشهوانية لتستعد لطلب مافيه غاية سعادتها ونعيمها, وقبول ماتزكو به مما فيه حياتها الأبدية, ويكسر الجوع والظمأ من حدتها وسورتها, ويذكرها بحال الأكباد الجائعة من المساكين, وتضيق مجاري الشيطان من العبد بتضييق مجاري الطعام والشراب, وتحبس قوى الأعضاء عن استرسالها لحكم الطبيعة فيما يضرها في معاشها ومعادها, ويسكن كل عضو منها وكل قوة عن جماحة, وتلجم بلجامه, فهو لجام المتقين, وجنة المحاربين ورياضة الأبرار والمقربين, وهو لرب العالمين من بين سائر الأعمال, فإن الصائم لايفعل شيئا وإنما يترك شهوته وطعامه وشرابه من أجل معبوده, فهو ترك محبوبات النفس وتلذذاتها إيثاراً لمحبة الله ومرضاته, وهو سر بين العبد وربه لايطلع عليه سواه, والعباد قد يطلعون منه على ترك المفطرات الظاهرة, وأما كونه ترك طعامه وشرابه وشهوته من أجل معبوده فهو أمر لايطلع عليه بشر, وذلك حقيقة الصوم.
وللصوم تأثير عجيب في حفظ الجوارح الظاهرة والقوى الباطنة, وحميتها عن التخليط الجالب لها المواد الفاسدة, التي إذا استولت عليها أفسدتها, واستفراغ المواد الرديئة المانعة لها من صحتها, فالصوم يحفظ على القلب والجوارح صحتها, ويعيد إليها مااستلبته منها أي الشهوات فهو من أكر العون على التقوى كما قال تعالي: [ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون] (البقرة:158)
وقال النبي صلى الله عليه وسلم (الصوم جنة) وأمر من اشتدت عليه شهوة النكاح ولاقدرة له عليه بالصياح وجعله وجاء هذه الشهوة.
والمقصود: أن مصالح الصوم لما كانت مشهودة بالعقول السليمة والفطر المستقيمة شرعه الله لعبادة رحمة بهم وإحسانا إليهم وحمية لهم وجنة) زاد المعاد 2/27.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.