إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس... آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    تركيا تقرع طبول الحرب العالمية الثالثة وتعلن أقوى تهديد في المنطقة    وطن المشردين والمجانين والكلاب الضالة!!    وزير النفط: محافظة شبوة آمنة ومشجعة لعودة عمل الشركات النفطية الأجنبية    البنك الدولي : منع الحوثي تداول العملة الجديدة 0دى إلى تفاقم أزمة الاقتصاد اليمني    بحضور اللجنة المشكلة..استلام وتسليم بين السلف والخلف لأدارة أمن طور الباحة    أمير سعودي يناقش نظام الحكم في تركيا ويتحدث عن الديمقراطية في المملكة    بن لادن شقيق صدام حسين يسجل الأهداف في البيرو    قطر في المركز الخامس عربيا وأسيويا والأولى خليجيا حسب تصنيف "فيفا" لكرة القدم    تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا تعز    السلطة المحلية بحضرموت تجدد تعاونها الكامل مع فريق الخبراء الدوليين    السعودية تطيح بشبكة خطيرة من للمحتالين    ممثل بريطانيا في مجلس الأمن: على الأطراف اليمنية الموافقة على مقترحات غريفيث وعلى المجلس أن يكون مستعدًا    "لا أريد امرأة مثقفة "    "كن يهوديا في بيتك وإنسانا خارجه"..هو نفس الشعار الذي يحتاجه المسلمون اليوم!    ندوة حول دور الشباب في وضع الخطط الاستراتيجية لتنمية المجتمع    أسماء الأوائل .. اعلان نتائج إختبارات الثانوية العامة بنسبة نجاح 84 %    معيار جديد يحدد المخالطين لمصابي كورونا    نقابة الصحفيين تدين الاعتداء على طاقم قناة اليمن الفضائية بتعز وتدعو المعنيين لمعاقبة المسؤول    الحوثي : لسنا راضين عن صفقة تبادل الأسرى والصفقة ضللت الناخب الأمريكي    الشرق الأوسط: مواجهات في الضالع واتهامات للحوثيين باختطاف جنود وإعدامهم    أهلي الغيل يلتقي شباب روكب وشعب حضرموت يواجه سمعون على كأس الشهر الوردي    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    الأوراق تتكشف.. سفارة إسرائيلية في دولة خليجية منذ 11 عام    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الصحة العالمية تزيح الستار عن السبب الرئيسي لانتشار فيروس كورونا    تعرف على ملخص الجولة الأولى وترتيب المجموعات بدوري أبطال أوروبا    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    في إطار حملتهم الطائفية... الحوثيون يصدرون قرارات جديدة لتغيير أسماء المدارس في حجة (الأسماء + وثيقة)    دكاكين الطب تنتشر في صنعاء في ظل غياب الرقيب... والضحية فيها هو المواطن (تفاصيل)    صنعاء تعلن انفراج أزمة البنزين    وزير التخطيط:الحرب تسببت بخسارة اقتصادية بلغت 88 مليار دولار وأدت إلى تدهور العملة بنسبة 180%    المتوردون فكرة وسلالة    من هو رجل حزب الله الثاني والأكثر خطورة في اليمن وسوريا والذي عرضت واشنطن 5ملايين دولار للأدلاء بمعلومات عنه    عاجل: نجاة رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري من محاولة اغتيال بعدن    شاهد بالفيديو آخر مستجدات الحريق الهائل المشتعل في تنومة عسير بالمملكة العربية السعودية    منظمة الصحة العالمية تشيد بجهود القطاع الصحي بوادي حضرموت في مجابهة كورونا    للبيع: توسان موديل 2011    شركة الغاز بتعز تؤكد اعتماد حصة أضافية لضمان توفر الغاز المنزلي    ناقوس الخطر يدق في مستشفيات القارة الأوروبية مهدداً بإنهيارها    الوصل يقترب من التعاقد مع مدرب الفيصلي    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    شراكة البناء والتنمية بين السلطة المحلية مديرية سباح والصندوق الاجتماعي للتنمية    تفاصيل ..مباحثات هي الأولى من نوعها بين أمين عام مجلس التعاون الخليجي ورئيس الحكومة اليمنية وبحث آخر المستجدات على الساحة اليمنية    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    وباء كورونا يسجل أكبر عدد يومي للإصابات منذ بدء الجائحة وتسجيل ارقام مخيفة للوفيات في هذه الدولة العربية    ورد للتو : كارثة تضرب طيران اليمنية وصدور بيان عاجل    الحرب من أجل السلام    «كورونا» يزيد ثروات أغنياء الصين 1.5 تريليون دولار    منتزة نشوان السياحي تقيم أول بطولة لراقصي الهيب هوب في عدن للمرحلة التانية (نصف النهائيات)    شركة النفط بعدن توقف تزويد طيران اليمنية بالوقود (وثيقة)    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    عن أحاديث الأيام    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شباب اليوم..بين ناري التطرف وجحيم الانحلال
نشر في الجمهورية يوم 12 - 11 - 2009

يظل أكثر الشباب اليوم يراجع نفسه ماذا أصنع أنا الآن..؟ هل الذي أقوم به حلال أم حرام..؟ وكم نجد ممن كانوا منحرفين عن طريق الهداية يعودون فجأة إلى الله، ولكن –للأسف- ولأنهم يعودون فجأة، نجد أنهم لا يفهمون شيئاً، ويسلمون أنفسهم لجنود الشيطان ممن يستغلون ضعفهم وقلة علمهم، فينقلونهم من تفلت كانوا به خائفين وضائعين إلى تطرّف يؤذون به أنفسهم أولاً ومجتمعهم ودينهم ثانياً.
ينساق الشاب اليوم وراء العديد من المؤثرات الخارجية التي تجعله أحياناً ينسلخ عن دينه الإسلامي وهويته العربية. ففي زمن العولمة وزمن اللا حدود واللا معقول صار كل شيء مباحا، فرضخنا لك ما قدّمه لنا الغرب من خير وشر. وحتى خيره سُيِّر للشر في كثير من الأوقات، فأوقع الشباب الذين ساروا خلفه في دوّامة التفلّت.
** من التفلت إلى التطرف..
وهناك من الشباب من رفض الفكر الغربي الذي يحل المحرم وابتعد عنه ونبذه، ولكن –للأسف- ابتعد أيضاً عن الوسطية في الإسلام، واستمع وسلّم عقله وقلبه لبشر حرّفوا الدين الإسلامي، واستغلوه لمصالحهم الشخصية، واستغلوا هؤلاء الشباب الذين رغبوا بالابتعاد عن الانحراف، فوجدوا انحرافا آخر قادهم إلى التطرّف.
** أكره تدخل الناس..
سهى (طالبة جامعية) تقول: "أنا لا أنكر أني أحب بعض مظاهر الحياة الغربية، بما تقدّم من حرية وتقَدّم، ولكني آخذ منها ما يناسبني ويناسب بيئتي وديني وتربيتي، وأترك ما لا يتماشى مع مبادئي وأخلاقي، وأرى فكرة أن الغرب غزونا، بما يقدّمون لنا، فكرة ناقصة".
وتضيف: "نعم الغرب قدّموا لنا ثقافة جديدة، وفكرا جديدا، وتقدّما واختراعات، لكن ليس معنى ذلك أنهم أرغمونا على التعامل معها، فنحن بحاجة لهم، ونحن من أرغمنا أنفسنا على التعامل مع ثقافتهم وتقدّمهم. وأريد أن أسال: نحن ماذا قدّمنا..؟ فنجد من يلومنا إن لبسنا مثلهم، فماذا نصنع نحن؟ ماذا صنع العرب لينافس جودتهم وأذواقنا"؟! ويلومنا إن رأينا برامجهم وأفلامهم أو قرأنا رواياتهم أو سمعنا أغانيهم!! كل هذه أشياء سطحيّة -من وجهة نظري. فليس كل من يسمع الأغاني الغربية أو يلبس على الموضة أصبح منحرفا وضائعا، فأنا في النهاية مسلمة، ولي علاقة خاصة بيني وبين ربي، ولا أحب أن يتدخل بها أحد، وينصب نفسه واعظا دون أن يكون -هو نفسه- فاهما لما يقول..!".
** الدين النصيحة..
"ن. و" (طالبة محافظة) تقول: "وجدت راحة كبيرة حين ابتعدت عن ملهيات الحياة ولبست النقاب، ورأيت أني أصبحت أركز كثيراً على ثقافتي وديني، ولكني لم أبتعد عن صديقاتي السابقات كثيراً، وأصبحت أقوم بوعظهن، ولكن بطريقة محببة وبسيطة، وأفرح حين يستمعون لي في بعض الأحيان".
وتضيف: "أعلم أن هناك فجوة تحدث بين من يسير خلف الموضة وبين من هم ملتزمون بالدين الإسلامي، ونجد صراعا بين الاثنين، وكل فريق يجد نفسه على حق. ولكني أرى أن جميعهم على حق، وأيضاً جميعهم مخطئون، لا شيء يمنع من أن نضحك ونتمتع بالحياة لكن بالحلال. ولا يجب أيضاً أن نحرّم ما أحل الله، ونتزمّت لدرجة تجعلنا في النهاية نخسر دنيانا وآخرتنا".
** تقليد ومحاكاة
رئيس قسم علم النفس في كلية الآداب، جامعة عدن د. وحيد سليمان يقول: "إن أكثر ما يدفع الشباب إلى تقليد الغرب بشكل أعمى هو قانون في عملية التنشئة الاجتماعية، التي يقوم بها الإنسان. وهو قانون التقليد أو المحاكاة، أو التقمّص لبعض الشخصيات والأشياء، فهذا التقليد يكون آليا (أعمى)، فالعالم أصبح اليوم قرية صغيرة، والغرب يوجه ثقافته نحو الشباب والأطفال في المجتمعات العربية والإسلامية، وبالتالي تأثيره يكون أقوى بالنسبة لهم؛ لأنهم يتشوّقون ويندفعون؛ لأن هذه المؤثرات الغربية تشبع حاجاتهم ورغباتهم، وليس موجودة في مجتمعاتهم. وبعض الشباب يعتبرها موضة ويقلّدها، بالرغم من أن بعضها تسيء إلى ثقافة مجتمعنا الإسلامي والعربي، وبعض التصرفات تكون غير مقبولة اجتماعياً".
ويضيف: "أما بالنسبة للشباب الذين يفهمون الدين الإسلامي بالشكل الخاطئ؛ فذلك لأن الدين فيه اجتهادات كثيرة وجماعات تستغل الدين لأجل مصالحها، وتجرفهم إلى الانخراط في الأعمال المعادية للدول. فبعض الشباب وعيهم قاصر، وهذه الجماعات تستغل هذا القصور، وهناك مفاهيم أخرى غريبة يستخدمونها تحل محل هذه النواقص، فيؤمنوا بها وتصبح جزءا من سلوكهم.. فيجب أن تكون لدى الشباب معلومات صحيحة وكاملة عن الدين، كدين إسلامي حنيف وقيّم".
** رقابة على المُدرسين
ويضيف د. سليمان: "أن للنظرة القاصرة الدينية والقانونية عوامل تؤدي بالشباب إلى الانحراف، ويحتاج أن يوضح لهم الوسطية، واقترح إعادة النظر في بعض المقررات الدراسية، لتشمل جميع جوانب الثقافة الدينية، فشبابنا يجدون تناقضا في توضيح معالم الدين، فمنهم من يحرّم ويحلل بدون علم أو دراية. كما أن بعض المُدرسين يتحيّزون أحياناً ولا يأخذون طابع التعليم، ويوصلون المنهج بشكل خاطئ. ولا يجب الاجتهاد بدون دراية، والشاب عقله غير ممتلئ، فهؤلاء يستغلون هذه المشاعر، ويغذونها بالتعصب الديني والعرقي".
واقترح أن تكون هناك رقابة على المدرسين الذين يدرسون التربية الإسلامية، بحيث تكون هناك إستراتيجية وطنية لمواجهة الإرهاب الذي يبدأ من داخل المدارس، وتكون هناك مساءلة قانونية لمن يتخطى الحدود.
** الشباب .. الثروة الحقيقية
إمام وخطيب جامع العيدروس - ورئيس جمعية علماء اليمن- الشيخ صادق عيدروس، يقول: "إن مرحلة الشباب من أخطر المراحل العُمرية، وهي مرحلة الحيوية والإنتاج، وهي القوة بين ضعفين، ومرحلة سيسأل الله تعالى عنها الإنسان يوم القيامة، لذلك يجب أن يهتم أولياء الأمور منذ الصغر بتربية أولادهم. فللأسف، نرى أن بعض الآباء يسرفون في تدليل أولادهم وإعطائهم المال وملء جيوبهم، ولا يهتمون بملء عقولهم، فنرى أنهم لا يسألون أولادهم مثلاً: هل صليتم فروضكم اليوم..؟ فكما قال رسول الله {كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته}، فتوفير المال أحياناً يكون سبباً في انحراف الأبناء دون أن يشعر الآباء..
** فراغ القلب.. أخطر
ويشير العيدروس إلى أن فراغ العقل والقلب والروح، وليس فقط فراغ الوقت، هو من أهم الأسباب التي تجعل الشباب ينساقون وراء جنود الشر؛ لذلك وجب عليهم أن يملأون وقت فراغهم بكل ما هو مفيد، بالدين والثقافة والرياضة.. كما يجب أن يكون للشباب أهداف حتى يعملوا عليها؛ لأن السير بدون هدف يجعل من السهل الانسياق وراء كل الملهيات الخارجية التي تؤثر عليهم. مضيفاً أن أعداء الإسلام كُثر، وهم يُركزون على الشباب، فيفسدوهم ويفسدوا بهم الأرض، فنرى الشاب يتجه إلى الخارج للدراسة أو العمل، فيضيع، ويتشبه بالغرب، ولا يستطيع العودة -إلا من رحم ربي- ومن لم يسافر يأتيه الغرب إلى حيث يوجد؛ ليبعده عن الطريق السليم.
وأكد أنه يجب على الشباب أن يفهموا مسؤولياتهم، فهُم المستقبل، قال ابن عباس {ما بعث الله نبيا إلا شاباً ولا أوتي العلم عالم إلا وهو شاب}.. وليس الشاب وحده مسؤولا بل الوالدان وخطباء المساجد والمدرسون ومنظمات المجتمع. المسؤولية تقع ويتحملها الجميع، ففي اليوم الحاضر، وفي هذه الظروف المجتمعية، نحن الآن في أمس الحاجة إلى الشباب القوي ليس في الجسمان بل قوي الإيمان، والحمد لله أن هذا النوع من الشباب ما زال موجودا في المجتمع.
** الدنيا والآخرة..
ليس هناك أي نص في القرآن الكريم والسنة النبوية يحرم التمتع بملذات الحياة التي وهبها الله لنا، ولكن بحدود المعقول، وبما لا يخرج عن إطار الدين الإسلامي الحنيف، الذي يدعو إلى التراحم والتلاحم، والذي ينبذ العدوان والكراهية وقتل النفس التي حرّم الله إلا بالحق، فمن غير الممكن أن نكون إما هكذا أو هكذا..! إما مسلمين نسوا إسلامهم ولهوا في الدنيا أو مسلمين لم يفهموا إسلامهم، واعتبروه أداة للإفساد في الأرض. الله خلق لنا العقل وميّزنا به عن الحيوانات؛ لنتفكر. والإسلام دين اليُسر.. وقد تكون مهمّة الشاب الذي اتبع الوسطية كبيرة، فهو القادر على فهم الأول والتحاور مع الثاني.
** توصيات
في دراسة بعنوان "ظاهرة التطرّف بين الشباب في المجتمع اليمني.. الأسباب والمعالجات" لمركز "سبأ" للدراسات الاستراتيجية، دعت سهير علي عاطف إلى العمل على رفع الوعي لدى الأفراد والجماعات وتحقيق ثقافة اجتماعية تنبذ العنف وتدعو إلى الانسجام والسلم والأمن الاجتماعي، وتفعيل دور الأسرة المسلمة؛ لتقوم بدورها في تحصين الأبناء ضد الفكر المتطرّف والمنحرف، والميول العدوانية، وأساليب التوافق غير السويّة، وذلك بنشر الوعي الأسري، وتنمية روح المسؤولية لدى الآباء والأمّهات نحو الأبناء، وتفعيل دور المؤسسات التربوية، ونشر الوعي بأهميّة شغل وقت الفراغ في حياة الناس، ونشر الوعي الديني الصحيح بين الأطفال والشباب والراشدين، وإجراء دراسة ميدانية لتقصّي المشكلات التي يواجهها الشباب في المجتمع، وكيفية حلُّها من وجهة نظر علمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.