عاجل : تجدد الغارات العنيفة على هذه المواقع في صنعاء    القوات المشتركة توجه ضربات موجعة واستراتيجية ل"الحوثيين" في هاتين المحافظتين    صنعاء .. غارات مكثفة لطيران التحالف السعودي    ما هي خيارات الإمارات و"انصار الله" بعد المُواجهات العسكريّة الأخيرة؟ هل ستنسحب "أبو ظبي" مجددًا أم تُواصل حربها "بالإنابة" التي عرّضتها للهُجوم الصّاروخي الانتقامي؟    رئيس الوزراء الإسرائيلي: مستعدون لدعم الامارات استخباريا وأمنيا    بعد هجمات الحوثي على أبو ظبي.. النفط يصعد لأعلى مستوى منذ أكثر من 7 سنوات    "أكثر فعالية من بعض الأدوية!".. "غذاء" يساهم في خفض الكوليسترول بنسبة 40٪!    بعملية فريدة.. فريق طبي سعودي ينجح في علاج مريضين يعانيان من ضعف بصري شديد    الهند.. مقتل 3 جنود بانفجار على متن سفينة تابعة للبحرية    بعد هجمات الحوثيين على "أبو ظبي".. الامارات توجه أول طلب رسمي ل"مجلس الامن الدولي"    الفريق بن عزيز: هناك بشائر كبيرة للشعب اليمني    تحول مفصلي في مسار معركة التحالف مع الحوثيين    تعرف على اسماء المحطات التي تم تموينها بالوقود في محافظات (لحج/أبين/الضالع)    هذه طرق يمكن أن يؤثر بها فيروس كورونا على الدماغ    الصوت الصادق والقلم الأمين وحامل البندقية    اهمية تشكيل لجنة الموازنة لعام 2022    ريال بيتيس يعزز مركزه الثالث في جدول الترتيب بفوزه الكبير امام ديبورتيفو الافيس    ليفاندوفيسكي ليس قلقا بشأن احتمالية تعاقد ناديه مع النرويجي إيرلينغ هالاند    لاعب ريال مدريد وراء تعثر تجديد ديمبلي    الاتحاد اليمني يهدد بشطب أهلي وشعب صنعاء    السيسي يدين الهجوم الحوثي ويؤكد مساندة مصر لإجراءات الإمارات في الدفاع عن أراضيها وشعبها    كتلة شبوة بالجمعية الوطنية الانتقالية تعقد اجتماعا لها في عاصمة المحافظة    الرئيس الزبيدي يعزي باستشهاد المناضل "بالليث" في سيئون    شيخ الأزهر: يدين الهجوم الحوثي الإرهابي على المنشآت المدنية بالأمارات    عاجل: التحالف يعلن بدء تنفيذ عملية عسكرية جديدة    المغرب يتعادل مع الجابون ويتصدر المجموعة الثالثة    PSGالفرنسي يعلن عودة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي للتدريبات بعد تعافيه من الإصابة    النوم أثناء مشاهدة التلفزيون.. ماذا يفعل بصحتك؟    المحافظ "بن ياسر" يترأس اللقاء التشاوري العام ويدعو للحفاظ على أمن المهرة ومحاسبة من يسيء لدور التحالف    تراجع الذهب مع ارتفاع الدولار    فعالية في الثورة بأمانة العاصمة بذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    اندلاع مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال في بيتا جنوب نابلس    إجتماع لأجهزة وزارة الأشغال يقر تنفيذ تدخلات عاجلة في شوارع العاصمة عدن    عروس تسمم زوجها بعد 5 أيام فقط من الزفاف .. ونهايتها كارثية    وزارة الدفاع الأمريكية تعلن موقفها من الهجوم الحوثي على أبوظبي    الزراعة تدشن مهام الوحدة المجتمعية لمكافحة الآفات النباتية في ذيبين بعمران    رئيس الوزراء يصدر قراراً بتشكيل لجنة إعداد الموازنة للعام 2022    عدن .. شركة النفط ترفع أسعار الوقود    هذا ما يتورط به قطاع من النسوية المتطرفة في اللحظة الراهنة !    ضبط كميات كبيرة من المبيدات الممنوعة قادمة من عدن    وكيل الوزارة والمدير التنفيذي لصندوق التراث يزوان الفنان الكبير عوض احمد في محافظة أبين    مجلس السيادة السوداني يشكل لجنة تقصي الحقائق حول أحداث 17 يناير    إعلان القائمة القصيرة من جائزة العالم العربى للرواية 2021    ندوة لمكتب الإرشاد بذمار في ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    وزارة الدفاع وهيئة الأركان تنعيان العميد الركن طيار عبدالله الجنيد    الزراعة تطالب الأمم المتحدة بالإفراج عن سفن الوقود    تحذيرات اميريكية من نشر شبكات الجيل الخامس قرب المطارات    الأوقاف تنظم فعالية بذكرى ميلاد فاطمة الزهراء عليها السلام    توزيع سلال غذائية لأسر فقيرة بأمانة العاصمة    فعالية تربوية بذكرى ميلاد الزهراء في بيت بوس بصنعاء    عالميا: 5 ملايين و561 ألف حالة وفاة بكورونا    ملكة العقيق اليماني تقتحم تجارة الانترنت    الصحاف: واشنطن ستسلم العراق قطعتين أثريتين تعودان لأكثر من 4000 سنة    ليفاندوفسكي يتوج بجائزة فيفا لأفضل لاعب في العالم 2021 متفوقا على صلاح وميسي    افتتاح قسم الإصدار الآلي للجوازات بسفارة اليمن في العاصمة القطرية الدوحة    الفنانة المصرية رانيا يوسف: أنا بطل ووحش وفنانة إغراء ومشواري الفني مثير    نجل نجيب سرور: حرقت جثمان أخي وسأدفن والدتي "الروسية" المسلمة في مصر    لماذا يجب إغلاق باب غرفة النوم ليلاً أثناء النوم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحج.. تحرُّر وانتصار كما أنه طاعة وانكسار
نشر في الجمهورية يوم 26 - 09 - 2013

أذّنّ إبراهيم عليه السلام في الناس بالحج ليلبّوا خالقهم ويتحرّروا من سواه، فهو نداء الحرية الأول الذي بلغ ما بلغه الليل والنهار.. فهرع الناس من كل فج عميق ملبين النداء وفي كل عام على صعيد واحد يتجدّد هذا النداء، فيلبون ليبقى حياً خالداًَ يصم آذان المتكبّرين ويشجي قلوب الموحّدين ؛ لأنه يحرّرهم من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ؛ ولأن الحرية فطرة الله التي فطر عليها الخلائق يهرع الملايين معلنين توحيدهم لله ورفضهم سواه من الأنداد والطغاة الذين يعبدون الناس لأنفسهم.فتقوم عليهم الثورات عبر العصور ويُطاح بهم من أجل الحرية.. فما أرسل موسى لفرعون إلا لأنه عبّد بني إسرائيل لنفسه وبغى عليهم.. فكل رسالات الرسل والمصلحين ثورة على الظلم والظلام.
...لبيك اللهم لبيك. لبيك لا شريك لك لبيك..إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك.
فالحج تحرّر من عبودية غير الله كما هو إعلان مقاومة لكل عدو بشتى الطرق سواء بالإستعاذة منه ومجاهدة أراجيفه أوما يتعداها إلى الرجم الذي يتمثل برمي الجمرات.. إشارة لمناهضة كل الأعداء الذين يَحُولون بين الناس ومعتقداتهم وقيمهم التي شرعتها أديان السماء وأقرّتها قوانين الأرض ، فكل من يمتهن هذا الحق الذي به تحفظ الكليات الخمس وبه قوام الدين, وجب علينا أن نتخذه عدواً سواء من شياطين الإنس أو الجن .. فرمي الجمرات تقرير لهذه الحقيقة.
الحج تجسيد لقيم العدل والمساواة وإعداد لتحمّل الشداد..
فالحجيج سواسية لا يتميز أحد على أحد ولا يحتاج هذا إلى تفصيل، كما أنه يرسم العدالة في أبهى صورها لايطغي أحد على أحد فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج، فإذا كان المباح محظوراًَ فمن باب أولى أن يُحظر سواه ..وهو كذلك إعداد لتحمل الشدائد وذلك بالجهد الذي يبذله الحاج في أدائه لمناسكه، فإذا أتمها خرج منتصراً كيوم ولدته أمه ليس عليه ذنب خرج متحرراً من كل أوهام الأرض وجواذبها.. منتصراً بقيمه على أعدائه، فهو تحرّر وانتصار.
وأما العبودية والانكسار فهي: غاية الحج ومقصده.
سئِل الإسلام عن الحكمة من المناسك فقال: تحقيق العبودية لله من خلال الامتثال والطاعة.
فالحج يجعل العبد خاضعاً منكسراً مستسلماً لربه الذي دعاه فلبّى له وحده لا شريك له.. فإن الطالب للحج يعلن ذلك من أول إحرامه إلى منتهاه بقوله (لبيك اللهم لبيك لبيك، لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك),توحيد وامتثال يظهر في جميع المناسك , فتقبيل الحجر الأسود ورمي الجمرات والمبيت بمزدلفة ومنى والحلق والطواف والسعي واستلام الركن اليماني والذبح وغيره من النسك لها فوائد وحكم متعددة يعلمها الله ليس بالضرورة أن يعرفها العبد بكل أبعادها, وإنما يؤديها امتثالاً للأمر.. فهو يُحقق مبدأ العبودية لله وحده بالامتثال والأداء, فالله يريد من عباده الطاعة ليكونوا عبيداً له وحده لا يشركون معه أحداً وهذا مقصد عظيم , فكل ما لم يأمر به الله ولا رسوله مما يعظّمه الناس أو يعبدونه مما لا يضر ولا ينفع يكون فعله شركاً وكفراً، لأن الله نهى عنه.. مثل تعظيم الحجارة والذبح لغير الله وعبادة الأصنام والأهواء وغيرها, وكل ما أمر الله به ورسوله .. يكون تعظيمه أو فعله عبودية وتوحيداً (ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب) وذلك بامتثال العبد لأمر ربه مع علمه أن هذه الحجارة لا تضر ولا تنفع, فالذبح وتقبيل الحجر الأسود ورمي الجمرات التي هي حجارة والطواف حول بيت من الحجارة لا تضر ولا تنفع عبودية لله لأنه هو الآمر بذلك.. فالامتثال لأمر الله والانتهاء بنهيه هو العبادة التي ينجو بها العبد عند ربه والتي أرادها الله من خلقه..قال تعالى:(وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ), فالحج كله خضوع وطاعة من بدايته حتى يعود الحاج إلى بلده , فلا ينفق نفقة ولا يطأ موطأً ولا يصيبه نصب ولا وصب إلا كتب له به عمل صالح . فكل أحواله منذ أن يخرج من بيته إلى أن يعود عبادة خالصة لله.
حنت لروض محمد صلواتي
واستبشرت بلقائه نبضاتي
وسرت بي الأشواق قبل مسيرتي
فغدوت والأشواق في عرفات
حُجّاج بيت الله من أوزارهم
غسلوا القلوب بأنهر العبرات
نادواإلهاًواحداً وجميعهم
حطّوا الرحال بساحة البركات
عرفات يحضنهم على عرصاته
وعلى المحيّا بسمة الوجنات
صلّى وسلم للملايين التي
لبّت، وصلّت سائر الفلواتِ
يوم مهيب باركته يد السماء
وتجلّت الأنوار في العرصات
عرفات يغشاه الجلال لأنه
حضن الوفود ومورد الرحمات
لله ما أحلى الوقوف بساحه
والقلب يشرق من ضياء النفحات
وترى الدموع على الخدود كأنها
سيل تفجّر من لظى الزفرات
تضفي على العبد المؤمّل راحة
ليذوق صفو حلاوة العبرات
تتزاحم الرحمات بين ضلوعه
وتفيض بالخطرات والآيات
رغم الحشود فكل قلب ناظر
لله مجموع بغير شتات
متبتلّاً متوجهاً لله من
كسراً يروم المحو للسوءات
فيعيش معنى القرب في لحظاته
لله ما أحلاكِ من لحظات
وإذا أفاض الناس بعد وقوفهم
نزلوا (بمزدلفٍ) على الساحات
ناموا على فرش الحصى فكأنها
من سُندس الفردوس والجنات
وتوجّهوا بعد المبيت إلى منى
زمراً على الأقدام والصهوات
نثروا دموع الشوق في محرابها
رفعوا الأكفّ بأطيب الدعوات
ذبحوا أطايب هديهم وتحلّلوا
من بعد رمي كبيرة الجمرات
لله ما أحلى لياليها مُنى
ووددت فيها لو أعيش حياتي
سأكون كالأملاك فوق ربوعها
وأذوق طعم الأنس في سجداتي
قلبي هناك معلّق بربوعها
يا ليت حول ربوعها سنواتي
طافوا الإفاضة والوداع وغادروا
البيت الحرام بموكب الحسنات
ليعود عبد الله بعد وقوفه
كالطفل مولوداً بلا زلاّت
حسناته قد أثقلت ميزانه
وعلت به في أرفع الدرجات
ملأت ببهجتها سماء فؤاده
فإذا به متوثّب العزمات
في همة موصولة بالله
لا يلوي على الأوزار والشهوات
ما عاد مثل الأمس ليس يهمّهُ
سير الليالي وانقضا اللحظات
بل همّهُ الأيام يعمرها التقى
والذكر عبر دقائق الأوقات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.