ورد للتو : مقتل 3 قادة كبار في "الشرعية" بالجوف والعكيمي يناشد لإسعافه بمقاتلين بعد إصابة نجله قعشل (أسماء القادة القتلى)    قيادي حوثي سابق يكشف معلومات سرية عن سفير إيران لدى مليشيات الحوثي وعن اسمه الحركي وماذا كان يعمل قبل تعيينه حاكما عسكريا لصنعاء    بطريقة ابداعية.. صندوق الطرق يدشن أعمال خطوط المشاة ثلاثية الأبعاد في العاصمة عدن    عاجل: إصابة ثلاثة مواطنين برصاص مسلحين مجهولين في منطقة زهرة خليل    شاهد أول صورة لقائد السيارة التي اقتحمت ساحات الحرم الخارجية لحظة القبض عليه    بعد حادثة نيس...الشرطة الفرنسية تقبض على رجل هدد ضباطا بسكينين في باريس    ورد للتو : إعلامي بقناة المسيرة يكشف ما سيحدث قريباً جداً في المدينة المنورة ومكة إستجابةً لدعوة عبدالملك الحوثي (تفاصيل)    إصلاح تعز والجوف: الشيخ "مدهش" كان من المناضلين الكبار في الدفاع عن قيم الوطنية    بإشراف وسام معاوية... قيراط يعمل على إعادة تشغيل الانارة لعدة احياء في المديرية    منة شلبي بفستان أسود كلاسيكي في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم السبت 31 أكتوبر 2020م    رئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الوزراء يعزون في وفاة الشيخ مهيوب النقيب    الحوثية وأكذوبة مولد النبي.. مناقشات وأحكام    14قتيل ومئات المصابين في تركيا واليونان جراء "زلزال إيجة"    ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا    نجاة امرأه من رصاص راجع في المكلا    مدير تربية لودر يعزي آل الجعدني    إصابات كورونا في العالم تتجاوز 44.88 مليوناً    مصادر تكشف أسماء مرشحي حزب المؤتمر للحقائب الوزارية بالحكومة الجديدة (الأسماء)    شاهد لحظة إعطاء مخالفات لعدم لبس الكمامة وارتداء ثوب النوم في الأماكن العامة    "يمنيان" يحرزا "ذهبية" و"برونزية" في بطولة البرازيل    الكشف عن 3 عمليات عسكرية سرية نفذتها الاستخبارات الأمريكية في اليمن خلال العام الجاري إحداهن تمت في قلب العاصمة صنعاء (تفاصيل)    مصرع قيادي ميداني حوثي ومرافقيه شمال الضالع    من جانب اجله ومن جانب تبيع    أمين عام الإصلاح يعزي في وفاة الشيخ مهيوب سعيد مدهش    مفاجأة.. مسؤول دولي رفيع المستوى يظهر في العاصمة صنعاء وسط إجراءات أمنية مشددة (فيديو)    مقتل 44 صحفيا في اليمن خلال 10 سنوات    في تطور جديد. لماذا حصلت 3 تطبيقات إلكترونية كويتية على تمويل ب17 مليون دولار ومن يقف وراءها    المقدشي: محاولات مليشيا الحوثي احراز تقدمات تبوء بالفشل واليمنيون أكثر اصرارا على استعادة دولتهم    باكرمان ينجح في الوصول لمرحلة من التقييم الفني للفريق الكروي الأول لنادي المكلا الرياضي    بريطانيا: حان وقت التسوية السياسية في اليمن    أسماء الأطفال ومعانيها 2021    إحالة ملف المتهمين بجريمة مقتل الطفلة وجدان سويلم لنيابة شبوة    مات الرجل المدهش    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الجمعة.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    الوادي يطيح بفريق الشعب ويتأهل للنصف النهائي في دوري المحفد    انتهى الاحتفال وغادر الناس وانطفأت المدينة!    المديح النبوي في المتخيل الشعري العربي    الحوثي والاستدلال بالقرآن لمعرفة النبي    المولد الحوثي.. لفتة دينية وتاريخية    صعدة.. إحتفاء جماهيري حاشد بذكرى المولد النبوي الشريف    القضاء السويسري يبرئ الخليفي من تهم الفساد    بكلفة بلغت أكثر من 47 مليون ريال .. مدير عام المنصورة يفتتح صالة " أحمد صالح الحيدري " الرياضية بالمديرية    وعلى شواطئ عدن طاب لقاؤنا في ليلة وضاءة قمراء    طفرة مواقع التواصل الاجتماعي تعيد الحياة إلى القصة القصيرة اليمنية    مشكلة قريش والحوثي مع الرسول    مدير عام زنجبار يتابع اعمال سفلتة طريق الشارع الرئيسي بالمديرية    النصر السعودي يتعاقد مع الاسباني كامريرو    لأول مرة منذ بداية الوباء.. أمريكا تسجل هذا العدد من إصابات كورونا خلال 24 ساعة    في ذكرى مولد النبي    تراجع أسعار الخضروات في الأسواق اليمنية صباح اليوم..مقارنة لسعر الكيلو الواحد بين صنعاء وعدن    وزارة الزراعة تحتفل يوم امس بمناسبتي يوم الغذاء العالمي واليوم العالمي للمرأة الريفية    تعرف عليها.. 10 أعراض تشير إلى أن صحتك في خطر    نائب كويتي سابق يُطالب بجلد الوافدين علناً في ساحة الصفاة حتى يكونوا "عبرة"!    الحكم بالسجن 6 أشهر على الجزائري ملالي    لهذا السبب.منع إقامة المولد النبوي في حضرموت    إعمار اليمن السعودي يوقع مع مجلي اتفاقية لدعم قطاع الزراعة    تدشين اول مشروع الياف ضوئية في مدينة درة عدن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أيها اليمنيون: أفيقوا
نشر في الخبر يوم 02 - 04 - 2014

في أكثر من مقال كتبته وعلى مدى الأشهر الماضية نبهت إلى أن اليمن يسير نحو الهاوية عبر سياسات ممنهجه يمارسها من يحكمه حالياً وهو عبد ربه منصور هادي ونظامه المناطقي،نبهت كثيراً إلى أن الرجل يبحث عن البقاء في الحكم لأطول فترة ممكنة عبر الأزمات والصراعات وقلت أنه بعد تدمير البلد سيترك اليمن واليمنيين يتصارعون وسيذهب مع فريقه المناطقي الذي يدير به البلد إلى خارج اليمن للاستمتاع بما لذ وطاب من غنائم مغارة علي بابا التي حصدت دون رقيب مذ وصلوا إلى السلطة صدفةً في نهاية عام 2011م صحا بعض اليمنيين من سباتهم ولازال الأغلبية نيام في العسل يحلمون ويتمنون ويظنون أن الأماني يمكن أن تصنع شيئاً ، يدفنون رؤؤسهم في الرمل متعامين عن كل الأدلة التي تثبت أن الرجل ليس له من حسنه سوى بيع الوهم في سوق من يزيد وصار بلا منافس بطلاً لرواية عالمية جديدة اسمها (بائع الوهم) هو بطلها الأول ويكتبها وينتجها مبعوثه لدى الأمم المتحدة جمال بن عمر ويخرجها أحمد بن مبارك!!!.
بداية الأسبوع الماضي وتنفيذاً عملياً لسياسة الرجل الذي (فاق كل التوقعات) بحسب عبارته التي لا ينفك عن تردادها ، قام بتحكيم مليشيا الحوثي التي تقاتل الجيش ، شكل الرجل لجنة أسماها رئاسية وأسماها اليمنيون باللهجة المحلية (روئاسية) أي مسببة لوجع الرأس!!اللجنة ليست الأولى بل هي إحدى إعجازاته العلمية التي يمارس بها بناء اليمن الجديد ، اللجنة سبقتها لجنة أخرى قامت بتسليم ميليشات في حضرموت ما يزيد قيمته مليار ريال يمني (قرابة 5مليون دولار) مكافأة لها لأنها تفجر أنابيب النفط في حضرموت وتحاصر الجيش وتطارد الجنود وتقتلهم وتحاصر الشركات النفطية ، وفي عمران سبق أن تم تشكيل لجان رئاسية لتحكيم مسلحي مليشيا تحاصر تسعة ألوية للجيش اليمني في صعدة بحسب عبدربه منصور نفسه في لقاء له قبل شهور، وقبل أيام تم إرسال المحكمين الذين وصلوا تنفيذاً للتكليف الرئاسي لمراضاة من يحاولون اقتحام مدينة عمران والسيطرة عليها بزعم التظاهر ، قتلت المليشيات المسلحة التي يراضيها الرئيس جندياً من محافظة إب تم دفنه دون أي حساب أو عقاب لمن قتله بل ربما يتم محاسبة أسرته ومعاقبتهم وملاحقة العهدة التي كانت بحوزة الجندي الذي قتلته مليشيا الحوثي في مدخل مدينة عمران الشمالي !!!.
قبل أسابيع التقيت بمشايخ من مدينة عمران بعد أن قابلوا عبد ربه منصور وقرءوا عليه بياناً لمطالبته بما يفترض أنه أهم واجباته أي فرض سيطرة الدولة في محافظة عمران وعدم السماح لأياً كان أن يمارس عمل الدولة وبالذات مليشيات الحوثي ، رد الرجل جاء كعادته كلاماً معسولاً قائلاً أنه سيعامل الحوثيين بأحد خيارين إما التحول إلى حزب سياسي وتسليم أسلحتهم أو مقاتلة الدولة لهم وقال ما لفظه(لا فرق بين الحوثيين وبين تنظيم القاعدة) خرج المشايخ سعيدين متوهمين أن الرجل صادق فيما يقوله ، حذرتهم عند لقائي بهم بعد سويعات من لقائهم بالرجل قلت لهم (كذب عليكم وهو كذوب) باع لكم الوهم كما يبيعه منذ سنتين لكل اليمنيين ، ستتوسع المليشيات بعد كلامه وسأقابلكم بعد أسابيع وأنتم مشايخ لعمران لكن نازحين في صنعاء كلاً في حارة من حارات صنعاء لا حول له ولا قوة ، مرت أسابيع قليله جداً ،اقتربت المليشيات من مدينة صنعاء وحاصرت مدينة عمران منذ أسبوعين في محاولة لاقتحامها وارتكاب مجزرة في أكبر المدن شمال العاصمة ولا تزال محاصرة حتى اليوم للمدينة رغم ما قام به هادي من مراضاة لهم تأكيداً منه لمقولة (أنهم سواء كالقاعدة) !!!!.
سبق للرجل أن سمح بتهجير سلفيي دماج في محافظة صعدة وسلفيي كتاف وهما أخر منطقتين لم يسيطر عليهما الحوثيين في المحافظة ،وسبق له أن سكت على سقوط مديرية قفلة عذر بعمران قبل سنة بيد الحوثيين وحلفائهم ، وسبق له أن سكت على سقوط مديرية العشة بعمران قبل شهور ، ثم سكت على سقوط مديرية حوث بيد الحوثيين ،ثم سكت على استباحة الحوثيين لمديرية همدان لصيقة العاصمة وتفجيرهم لمدارس ومنازل فيها،وحالياً يتمنى أن يسيطر الحوثيون على مدينة عمران عاصمة المحافظة رغم فارق المجزرة التي ستحدث في عمران فهي مدينة مليئة بالسكان وليست قرية بها جبال سيتنقل فيها المسلحون من تبه إلى تبه ، يصبح الرجل بالتالي مصاص دماء لليمنيين يتلذذ برؤية دمائهم تسيل وهو يقهقه سعادة ونشوة خصوصاً أنه لا يجد من يعارضه –ولو على استحياء- أو يتهمه بالمسئولية الكاملة عما يحدث لأنه رئيس الدولة التوافقي دون منافس ورئيس السلطة التنفيذية دون نائب فعلياً أو شريك عملياً وقائد الجيش دون مزاحم ورئيس اللجنة العسكرية المكلفة بالأمن والاستقرار ورئيس مؤتمر الحوار الذي قرر نزع سلاح المليشيات والنائب الأول وأمين عام الحزب الأكبر في اليمن ، وصاحب الصلاحيات التي لا وجود لأي قيد دستوري أو قانوني عليها في التاريخ اليمني ومع ذلك لا يلومه أحد ، أفلا يحق له القهقهة التي يسمع صداها كل ساكني قصره إذاً!!!
وا حرًّ قلبي أنه لا يزال هنالك متعاطفون مع الرجل وهو يدمر اليمن كل يوم مثني وثلاث ورباع، وا حرَّ قلبي أن البعض لازال يحلم ببقاء وطن يراد تقسيمه إلى أقاليم ستكون هي المعجزة التي فاقت التوقعات والتي وقف العالم مشدوهاً بها بحسب أكاذيب الرجل، هل يفكر اليمنيون أنه يمكن أن نتحرك ولو مليمتراً واحداً إلى الأمام ونحن نعيش الصراعات والحروب كل دقيقة ونشهد تحول ما كان هشاً من ملامح الدولة إلى سراب بقيعة يحسبه الضمئان ماءً حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً!!!!.
ترى متى تصحو الأحزاب اليمنية من سباتها وتترك ذكريات 2011 وراء ظهورها متى يدرك الإصلاح أن المؤتمر الشعبي العام يمكن أن يتم التحالف معه عكس عبد ربه منصور هادي ورفاقه الجنوبيين ؟؟!! متى يدرك الإصلاح أن مراهنته على الرجل جعلت كل قواعده في مهب الريح على يد الحوثيين؟؟؟!!
متى يدرك أولاد الأحمر النازحين حالياً في صنعاء أن على عبدالله صالح بكل أخطاءه ومساوئه خيرٌ لهم من دولة السيد عبدربه منصور الحوثي؟؟!!
متى يفهم المؤتمر الشعبي العام أن سكوتهم على مشروع الحوثي سعادةً بهزيمة الإصلاح وأولاد الأحمر ستنهي مستقبلهم السياسي أيضاً فمشروع الحوثي مشروع دولة إماميه على النهج الإيراني مع خليط من دولة الإمامة السابقة في اليمن ومع قبح غير موجود في النظامين ناتج عن حقد طائفي وعنصري ورواسب هزائم حروب ، مشروعٌ انتقامي يتلذذ بارتكاب جرائم التفجير للمنازل والمدارس وزرع الألغام لقتل الناس ، وكل هذا يجعل من سابع المستحيلات أن تكون هناك أرضية حوار مشتركة بين المؤتمر الشعبي وبين الحوثيين مهما تلون الحوثيون بألوان التقية ، فالتحالفات السياسية لا تكون بين الفرقاء الذين لا نقاط التقاء بينهم بل تكون بين الفرقاء الذين تجمعهم ولو نقاط يسيرة من نقاط الاتفاق ، ولا أظن أي متابع للشأن السياسي اليمني لا يفهم أن مشروع الحوثي هو مشروع خاص عنصري قائم على غير الحق الإلهي وألفاظ السيد والعبد والقنديل والزنبيل ، وهذا ليس له مكان في أدبيات الحزب السياسي المؤتمر الشعبي العام أي الميثاق الوطني!!.
إن تاريخ اليمن القديم حكا بوضوح أن الأئمة منذ عهد الهادي القادم من جبل الرس وحتى أخر إمام سيطر على اليمن كاملاً وهو الإمام يحيى حميد الدين لم يسيطر فيه أولئك الأئمة على زمام الأمور إلا بسبب السلبية والسكوت من بعض فصائل اليمنيين على قتال الأئمة لفصيل أخر ، قبيلة تسكت تشفياً في قبيلة يقاتلها الاماميون وبعد فترة يصل الاماميون للقبيلة الساكتة ولم يصحا اليمنيون وينجحوا إلا حين فهموا أهمية الالتقاء على الحد الأدنى من نقاط الاتفاق فكانوا يقاتلون أي مشروع خاص لا يقترب منهم كباحثين عن مشروع الدولة اليمنية القوية الباسطة نفوذها على جميع الأراضي وعلى جميع اليمنيين فاليمن لا يستقر إلا حين يطبق أبناءه شعار :كونوا جميعاً يا بنيَّ إذا أعترى … خطبٌ ولا تتفرقوا أحادا… تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسراً….وإذا افترقن تكسرت أحادا
إن حقيقة مشكلتنا في اليمن ليست الحوثيين كجماعة وليست القاعدة كجماعة مشكلتنا في اليمن هي الرئيس عبد ربه منصور وشلته كجماعة ، فالرجل يبعدنا يومياً عن التفكير بالاستقرار من خلال إدارته للصراعات والأزمات وبيعه للوهم ليلاً ونهاراً لكل من يطلب منه كشف حساب ، إن الملامة دائماً لا تكون إلا على من يتولى زمام الدولة فهو المسئول وكما تقول إحدى أهم القواعد القانونية شهرةً((لا عبرة بالباعث)) بمعنى أنه لا عبرة حال كان الرجل وشلته في الحكم من أبين حسنوا النية عاجزون عن العمل ،أو كانوا سيئي النية متعمدين للصراعات ،فما يعني المواطن اليمني أن يحكمه من يرعى مصالحه ويحافظ عليها ويمنع أي مظاهر انتقاص لما تبقى من مظاهر الدولة الهشة أًصلاً ، ولو ظللنا في دوامة العواطف التي ترى في عبد ربه منصور هادي مجرد شخصية ضعيفة لا قدرة لها على الإنجاز بسبب صعوبات تواجه الرجل فإننا بالتالي نقدم أكبر خدمة لكل المشاريع التي تهدم أحلام التغيير نحو أي خطوة للأفضل في بناء يمن جديد ، فما دخل المواطن العادي بكلام لاعقي أحذية النظام التي تبرر أخطاء الرئيس التوافقي ونظامه فإن كان الرجل عاجزاً فالاستقالة أشرف له وأفضل لليمنيين وليس فيها أي خوف من المجهول فلليمن ربٌ يحميه ،وإن كان متعمداً للإساءة ولانتهاج طريقة الصراعات وسيلة للبقاء في الحكم- وهو ما تدل عليه الشواهد الكثيرة – فإن الانتفاضة عليه وعلى نظامه وإشعال ثورة تغيير جديدة هو أوجب الواجبات على اليمنيين جميعاً وبالذات الخصوم السياسيين ، فأن تصحو مبكراً وتقبل بالتنازل لأجل بقاءك وبقاء حياتك خيرٌ من التفرج والتشفي بأخيك فيأتي الذئب ليأكلك بعد أن أكل أخيك ، تذكروا أخيراً ليس لنا من خصم غير عبد ربه منصور هادي ونظامه المناطقي الفاشل الفاسد الذي يريد جعل الجيش مجرد ديكور عرض عسكري، خصمنا إدارته المناطقية التي تسعد بتمزق شمال اليمن وتنتقم من الشماليين الذين منحوا الرجل أصواتهم في انتخابات 2012 في حين لم يمنحه أبناء مديرية الوضيع (مسقط رأسه) أي أصوات فكان جزاء الشماليين جزاء سنمار من الرجل الذي فرّ هارباً إليهم في عام 1986 من حكم إعدامه في الجنوب!!!إن الحل في متناول الجميع وبالذات الأحزاب السياسية الرئيسية المؤتمر والإصلاح فليقولوا بصوتٍ عالي ((خصمنا جميعاً هو أنت أيها الرئيس المناطقي ووزير دفاعك فإما أن تكون رئيساً لليمن كله أو فلتذهب لأبين لتكون رئيسها ، إما أن يتم التعامل بمعيار واحد مع أي مسيطر على أي محافظة من المليشيات المسلحة سواءً كانت القاعدة التي سيطرت على محافظة عبدربه أبين أو الحوثيين الذين يسيطرون على محافظة صعدة ومديريات في محافظة عمران ما لم فإننا ننسحب من العملية السياسة ونرفع الغطاء عنك كرئيس لليمن خصوصاً وفترة الرجل الرئاسية انتهت في فبراير))) فإن تخلف المؤتمر والإصلاح عن دورهما مناكفة فسوف يأتي الله بقوم اخرين يفيقون وينتفضون ثائرين لإسقاط رئيس نظام حماية أبين وتعيين أبناء أبين واستبداله بمن يتعامل مع اليمن بميزان واحد بعيداً عن التعيينات المناطقية وحماية المنطقة التي جاء منها .
أيها اليمنيون جميعاً:أنتم من ستفقدون وطنكم حروباً متفرقة ودماءً متناثرة كل يوم وسكوتكم يجعلكم أول الخاسرين ولاينفع حينها الندم…أيها الجيش اليمني أيها الضباط أيها الجنود أنتم من تخسرون حياتكم يومياً اغتيالاً أو تفجيراً أو تحكيماً على يد نظام عبد ربه منصور هادي القاتل لكم فعلاً سلبياً فماذا أنتم فاعلون !!!.
أيها اليمنيون جميعاً: قوموا من تحت الردم…إن الثورة تولد من رحم الأحزان …
وليكن شعارنا جميعاً وبصوت يسمعه العالم:
سقط القناع عن القناع …
قد أخسر الدنيا نعم..
لكني أقول الآن لا..
يا أخر الطلقات لا..
يا ما تبقى من هواء الأرض لا …
ما تبقى من حطام الروح لا..
حاصر حصارك لا مفرُ…
اضرب عدوك لا مفرُ..
فأنت الآن حرُ وحرٌ وحرُ…
حاصر حصارك بالجنون ..
وبالجنون .. بالجنون…
فأما أن تكون أو لا تكون ))).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.