موجة قطبية شديدة البرودة تضرب مناطق السعودية اليوم وهذا هو موعد وصولها إلى الرياض    تعرف على مستجدات دوري الامير محمد بن سلمان عقب نهاية الجولة14    استقار نسبي في أسعار الصرف بصنعاء وعدن صباح اليوم الخميس    في يومنا هذا الخميس... تعرف على أسعار الخضروات والفواكه مباشرة من الأسواق    تعرف على أسعار الذهب في صنعاء وعدن ليومنا هذا    بايدن في أول ساعات له بالبيت الأبيض يصدر قرارات تنسف تاريخ ترامب..تفاصيل    927 أكاديمي في جامعة عدن يبدأون إضراباً مفتوحاً    في أول إجتماع تاريخي لها بعدن ..الحكومة الشرعية تزف بشائر الخير وتعلن عن برنامج واقعي يحقق الإستقرار وينهي الإنقلاب    ودية للغاية.. بايدن يتحدث عن الرسالة التي تركها له ترامب    بدعم من الاتحاد السعودي .. دانية عقيل تتطلع لرالي داكار 2022    قبل ساعة من تنصيب بايدن.. دولة خليجية توقع اتفاقا لشراء هذا العدد الهائل من مقاتلات "إف 35"    دراسة تكشف ارتباط الأطعمة المقلية بأمراض خطيرة قد تكون قاتلة    رئيس الأركان الإيراني يهدد امريكا وهذه الدول ب"رد سريع ومدمر" (تفاصيل)    ما علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟    كأس الملك : ريال مدريد يسقط بثنائية امام فريق الدرجة الثالثة ألكويانو ويودع المسابقة    كورونا.. فيتامين يقلل احتمالية الموت فما هو؟    تحذيير علامات على الأظافر تشير الى مشكلات صحية خطيرة اذا ظهرت عليك اذهب للطبيب باسرع    رونالدو الأكثر تسجيلاً في تاريخ كرة القدم    رئيس هذه الدولة العربية يجري عملية جراحية بألمانيا وهكذا كانت النهاية    مانشستر سيتي يتصدر الدوري الإنجليزي    مسؤولون وشخصيات اجتماعية وبرلمانية ورجال مال وأعمال وقيادات عسكرية وحزبية وادباء وناشطون اعلاميون وحقوقيون يتحدثون عن الفقيد الراحل عبدالكريم الأرحبي وماذا يمثل رحيله من خسارة على الوطن ..!!    لاول مره ...مدير امن عدن يظهر بالزي العسكري ويثير سخط الكثير بسبب هذا الامر    بايدن يعين قائمين بأعمال الخارجية والاستخبارات    مناقشة اول رسالة ماجستير بمحافظة المهرة للباحث عبدالله يحي صغير مطهر    بعد دقائق من مغادرة ترامب.. الصين تفرض عقوبات على 28 شخصا سابقين في إدارته    منظمة حقوقية ترصد أكثر من 4 آلاف انتهاك حوثي في إب خلال العام 2020    غزوة أصنام شارع هائل بصنعاء    القاء قنبلة يدوية على عدد من المواطنين في الشارع العام بمدينة رداع (تفاصيل)    آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا في اليمن    الشمس تتناول القهوة في صنعاء القديمة (شعر)    وزير المياه يفتتح دورة تدريبية خاصة بتأهيل مأموري الضبط القضائي    إعلان عقوبة ميسي بعد طرده من نهائي كأس السوبر    تعادل أتالانتا مع أودينيزي بالدوري الإيطالي    وفاة الفنان اليمني الكبير " علي العطاس"    في وداع الأستاذ عبدالكريم الأرحبي    تحركات سرية مكثفة وتحالف جديد يتشكل للانقلاب على الرئيس "هادي" (تفاصيل)    الحكومة: أولويتنا استكمال معركة إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وتحقيق الاستقرار    الأسهم الأميركية تصعد مع تنصيب بايدن    الكشف عن القائد الجديد للهلال السعودي إلى 2025    مركز اليمن يناقش مع قيادة امن عدن تنفيذ مشروع داعم للسلام والامن المحلي    اجتماع أمني في سيئون لتعزيز العمل الأمني    البيضاء.. قتلى وجرحى من الحوثيين بقصف مدفعي وفي كمين بناطع    الرئيس هادي يناقش مع مجلس التعاون الخليجي تطورات الأوضاع في اليمن    الذهب يواصل تحقيق الأرباح    إمرأة بالف رجل!    خسارة على الوطن.. الرئيس هادي والجنرال الأحمر ينعيان وفاة مسؤول حكومي بارز    عدن تعاني أزمة مشتقات نفطية خانقة لليوم الرابع على التوالي (تفاصيل)    عاجل وخطير.. اكتشاف عشرات الحالات المصابة بالإيدز في هذه المحافظة اليمنية    مصدر يحسم جدل قفز محمد رمضان من برج القاهرة    "مراد علمدار" يعود في موسم جديد من "وادي الذئاب" في هذا الموعد    فيلم «وقفة رجالة» يتصدر الإيرادات    نانسي عجرم تصدر بيان لمتابعيها    وفاء عامر تستنكر تصريحات نائب مسيئة للفن    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن التطبيع والصحراء.. هذه الهدية الإماراتية جاءت في الوقت المناسب لترامب وللإمارات
نشر في المشهد اليمني يوم 13 - 08 - 2020

احتفى ترامب بتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل. ترامب بحاجة إلى مادة انتخابية، الاستطلاعات ليست لصالحه، أدار أزمة كورونا بطريقة عشوائية جرحت كل ما يعرفه ويتوهمه الأميركي عن نفسه، كما هوى الاقتصاد بمعدل يصل إلى 40%. وفوق هذا جلس الأميركي ونظر إلى نفسه فاكتشف لأول مرة حقيقة أنه لم يعد منقذا ولا ينتظره أحد. لقد نقل ترامب شعبه من الحقيقة الروائية/ السينمائية إلى الحقيقة الواقعية، ففقد الشعب إحساسه بالأمن على نحو غير مسبوق (ثمة بيانات علمية كثيرة حول هذه المسألة)..
هذه الهدية الإماراتية جاءت في الوقت المناسب لترامب وللإمارات.
لكن ما جرى أيضا هو إعلان رسمي عن وفاة "صفقة القرن". انهارت العملية العظمى، التي أريد لها أن تكون خبر القرن السياسي، إلى مجرد علاقة سياسية بين دولة إسرائيل ودولة عربية بلا شعب.
خرج ترامب من كل صفقة القرن بإكرامية وحيدة من دولة سبق لها أن وقعت عقودا وعلاقات مع عشرات التنظيمات الإرهابية، النظم الفاشية، ولصوص المال في كل العالم.
انهارت صفقة القرن بفضل الصمود الفلسطيني، وفي المقدمة بفضل صمود الساسة في رام الله. ثم ها هو ترامب يبحث عن مجرد "فقرة" في تلك الصفقة، فقرة لا تصلح لأن تكون خبر الشهر، ناهيك عن صفقة القرن.
إسرائيل دولة ديموقراطية من الداخل وفاشية في الخارج. بل لا يمكنها التخلي عن فاشيتها تجاه مواطنيها من اليهود غير الأوروبيين داخليا. وهي، وفقا لمعايير كثيرة، ترقى لمستوى منظمة إرهابية. الموقف من التطبيع معها هو موقف من الحق ومن العدل. إن دولة إسرائيل، وليس اليهود، تمثل عدوانا ضد ما كل ما نعرفه عن العدل وعن العيش المشترك وحتى عن التاريخ. فلا يزال ملايين الفلسطينين يعيشون في هوامش مدن الدنيا لقاء أن تعيش دولة إسرائيل متنعمة بمنظر المتوسط وبرائحة الأحياء المقدسة. لقد قامت الدولة، حرفيا، على حساب واحد من أقدم شعوب العالم.
هي بهذه المقايسات صديق جيد للإمارات التي تعتقد أن بمقدورها حماية نظامها من الديموقراطية ومن الحريات بحشد أكبر عدد من التنظيمات والنظم الفاشية خلفها. فهي مثلا لا تحارب الاسلام السياسي بل الاسلام السياسي الذي لا يخدمها، ولا تهجر كل القضايا العربية انطلاقا من دوافع ليبرالية بل لتوفر غطاء لسلوكها غير الشرعي في مسارح العالم الثالث. وهي مسؤولة بشكل مباشر عن زعزعة الاستقرار الاجتماعي والسياسي في حوالي عشر دول عربية. فعل يتفوق بكقير على "الأثر الصهيوني" في الشرق الأدنى. غير أن الأثر الصهيوني يستند إلى نظرية وكتاب، بينما تجري الإمارات وراء طيشها، مخلصة كل الإخلاص لحقيقة أنها ابنة الصحراء بكل طيشها وضغائنها. سيعيش الكتاب الصهيوني قرونا، وستتلاشى مكيدة الصحراء..
ترامب كنز استراتيجي للإمارات، هذا الكنز يستحق البذل، أما "محرقو الأعلام" العرب فسينسون في الغد الأسباب التي دفعتهم للغضب هذا اليوم. سيبتلع المثقفون العرب ألسنتهم، فلم تعد قضية حق وحرية الشعب في فلسطين تعنيهم، إذ تخلوا عن تلك القضايا في بلدانهم. أخطر من ذلك فحاكم أبو ظبي يملك في قبضته الجوائز الأدبية كلها، وبمستطاعه أن يحول كاتبا عظيما إلى شحاذ ومريض بلا علاج. لا تخشى الإمارات كثيرا على سمعتها فقد نجحت في تحويل قضية فلسطين إلى "مسألة قطرية بحتة"، كما فعلت مع الحرية والثورة والحكم الرشيد. ووجدت عربا بالملايين يركضون خلف القول إن كل ذلك لا يهم، لا الحرية ولا الحكم الرشيد ولا أرض فلسطين. وما الذي يهم؟ لا شيء، لا شيء على الإطلاق غير الضجيج والعشوائية المجانية والتقافز بين الله والشيطان جيئة وذهابا بلا قرار..
م.غ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.