أمطار غزيرة وعواصف رعدية بالساعات المقبلة    كورتوا يحافظ على نظافة شباكه للمباراة الثالثة تواليا    فيفا يتجاهل إسرائيل في صفحة مونديال قطر    التطبيع خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها    منتخب عدن المدرسي يلاقي شبوة في إفتتاح البطولة المدرسية    إعلان جدول مباريات كأس العرب للناشئين    الكشف عن طريقة بسيطة لمنع زيادة الوزن    المطر(البرَد) يدمر المحاصيل الزراعية في مديرية دمت شمال الضالع    العليمني يؤكد استقالته من المنصب الرئاسي    بشرى سارة ..البنك المركزي يعلن عن موعد ارسال الوديعة السعودية الإماراتية الى عدن    ناصري شبوة يدين اعمال العنف بعاصمة المحافظة ويدعو لاصلاحات جذرية ترسخ وجود مؤسسات الدولة    مصادر تكشف عن آخر تطورات المواجهات العنيفة في شبوة    مصادر : حشود كبيرة تتوافد على مدينة عتق للدفاع عنها وقوات العمالقة ودفاع شبوة تنصب نقاط تفتيش وحملة اعتقالات بالبطاقة    عدة طرق لحماية هاتفك من الاختراق بعد أنتشار الابتزار الالكتروني    فاكهة معروفة تقاوم أثار الشيخوخة وتعيد لك شبابك عن طريق تجديد العضلات    تخلص من الحموضة بدون أدوية في دقائق معدودة والشعور براحة سريعة    وداعاً لاوجاع الظهر والكثير من الأمراض فوائد عظيمة ومدهشة بتناولك القليل من البقدونس ستحول حياتك    19 قتيلا و مفقودا جراء الفيضانات في كوريا الجنوبية    تفقد سير أعمال الطوارئ بأمانة العاصمة    تعطل لا يذكر في خدمة غوغل يفضح اعتماد العالم المطلق على شركة تقنية واحدة    أبو لحوم يؤكد على أهمية أتمتة العمل الضريبي    ندوة للاستفادة من حصاد المياه في ذمار والبيضاء    البروفيسور الترب: لا شرعية للخونة والعملاء    لمرضى القلب.. ابتعد عن هذه المشروبات فوراًّ فقد تكون قاتلة    انتشال جثة شاب غرق في الرضمة    المنتخب الوطني للطاولة يفوز على طاجيكستان    الريال يتوج بكأس السوبر الأوروبي    ارتفاع مفاجئ لسعر صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني    الانتقالي يدعم جهود تحرير #شبوة من إرهاب الإخوان    أحداث شبوة وفضائح الإعلام الإخواني.. الكذب في وضح النهار    الحوثيون: دعمنا "لعكب" باسلحة متطورة.    بيريز يبدي رأيه بصفقات برشلونة الجديدة    الأمم المتحدة: عشرة آلاف داعشي ينشطون بين سورية والعراق !    مهرجان أغنية الشعبي الجزائري يعود بعد غياب سبع سنوات    كروس ... اينتراخت بدا المباراة بشكل جيد    روسيا تطلب عقد جلسة لمجلس الأمن بشأن محطة زابوروجية النووية الاوكرانية    ريال مدريد بطلاً لكأس السوبر الأوروبية    تحذير من قلب عدن يتحدث عن انهيار العملة وتفاقم الأزمة الاقتصادية ونفاذ المخزون الغذائي    وزير الثقافة يوجه بسرعة ترميم منازل صنعاء القديمة قبل تهدمها من الامطار    الوزير يدشن توزيع عيادات متنقلة بتمويل ياباني    الإصلاح والإمارات ... صراع من أجل السيطرة على مصادر الثروة    إصلاح واقع الأمة.. أبرز أهداف ثورة الإمام الحسين (ع)    لقاء يجمع وزير الاشغال العامة بعميد كلية الهندسة جامعة عدن    اجتماع برئاسة مقبولي يناقش الأضرار الناجمة عن السيول بالأمانة والمحافظات    إصلاح المحويت.. برحيل الدغبشي فقدنا واحداً من خيرة رجال اليمن    رئيس الهيئة التنفيذية لانتقالي شبوة يطمان على المصابين من حرب التمرد    العكبري يفتتح قاعات مركز البحوث والتطوير التربوي بعدن    فرسان السلطان    الإعلان عن دعم «أمريكي» جديد ل «اليمن» بمبلغ 444 مليون دولار    ذكرى عاشوراء.. كيف انتصر الدم على السيف؟    «أيام شامية» كان أول الغيث    الحمامات البخارية في صنعاء القديمة    نص كلمة السيد عبدالملك في ذكرى عاشوراء 1444    هذا ما كشفته السيول في الجوف    ضابط بريطاني متقاعد يكتب عن منطقة ابين الجنوبية    لبيك يا حسين    عاشورا والفقه المغلوط وعقلية القطيع    الفجرُ الإسرائيلي الكاذبُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نعمان :(3500) طالب يمني في ماليزيا والفيزا والسرقة ابرز المشاكل التي تواجههم
نشر في المؤتمر نت يوم 22 - 11 - 2008

قد تكون رحلته العلمية الأولى الى تلك البلد أو ذاك وربما أيضاً هي المرة الأولى التي يغادر فيها وطنه الأول ليغامر في أشرف أهداف الحياة الا وهو العلم , ولهذا قد يصل الطالب الى بلد طموحه العلمي , وهو لا يدري عن نظامه وتقافته إلا القليل ظناً منه أنه لا يختلف كثيرا عن ثقافة ونظام موطنه الأول الذي غادره . وهنا تبدأ الصعوبات والمخاطر تطفو على السطح وتوقع بشباكها طالب العلم الجديد في بلد الإغتراب و الدراسة. حري بنا وعبر السلطه الرابعه ان نأخذ بيديه لتعريفه بما يجب ومالا يجب فعله حرصاُ على سلامته و أحتراماً لنظام الدوله التي أستضافتنا وحرصاً منا ايضاً على عكس صورة طيبه لبلدنا وهذا كله لن يكون إلا بالتوجه الى المؤسسة الجسورة التي تمثل حلقة الوصل الهامه بين كل الأطراف وهي سفاره اليمن في كوالالمبور.
المؤتمرنت التقى بالمستشار / أحمد سعيد نعمان المسؤل عن الشؤن القنصلية في السفارة اليمنية في ماليزيا للتعرف على طبيعة إجراءات السفارة في التعاطي مع قضايا رعاياها نظراً للتزايد المضطرد للطلاب اليمنيين الدارسيين في الجامعات و المعاهد الماليزية و فيما يلي نص الحوار.
• في نظرك ماهي أبرز المشاكل التي تواجه الطلاب اليمنيين في ماليزيا ؟
لعل أبرز القضايا التي تكرر وصولها الى السفارة اليمنية عبر بلاغات رسمية هي إحتجاز الشرطة الماليزية لمواطن او طالب يمني أنتهت فترة إقامته (الفيزا) في ماليزيا دون تجديدها,بالاضافة الى تعرض طلاب للسرقة والضرب أثناء تجولهم في الشوارع الماليزية او في مقر سكنهم من قبل أشخاص ذو جنسيات غير ماليزية أو لعدم معرفة الطلاب بقوانيين و أنظمة ماليزيا كقيادة السيارة دون رخصة قيادة دولية أو ماليزية أضافة الى سوء تعامل الطلاب مع الأخرين وهذا قد لا يكون الا نادراً.
• هناك طلاب يتذمرون من عدم تجاوب السفارة في حل مشاكلهم فمنهم من قضئ أسبوعين في السجن دون علم السفارة فما هي إجراءات السفارة القانونية في التعامل مع مثل هذا النوع من القضايا ؟
اولاً وقبل كل شيء أريد أوضح نقطة هامة بأن السفارة اليمنية في كوالالمبور لا تملك عصا سحريه كي تحل جميع المشاكل فور تلقيها بلاغ من أحد الطلاب لأن السفارة ليست جهة تنفيذية فطبيعة عملنا الدبلوماسي يتم عبر مخاطبة قنوات رسمية أبتدأ من وزارة الخارجية الماليزية بمذكرة رسمية من السفارة تشرح المشكلة و بعدها توجه الخارجية الماليزية مذكرة الى الجهة المعنية بالقضية مع متابعة السفارة لتلك الجهة.
أما بالنسبة لتأخر معرفة السفارة اليمنية بالمشكلة التي يتعرض لها الطالب يرجع الى تقصير الطالب في سرعة الإبلاغ فبعض الطلاب يخرج من المنزل دون أخذ جواز سفره او بطاقة الإقامة و يتعرض للمسائلة القانونية والتوقيف كونه لا يملك إثبات هوية و هذا يؤخر في عملية معرفتنا بالحوادث. ومن أجل ذلك تم الإتفاق الأسبوع الماضي مع الجهات الأمنية الماليزية بسرعة إبلاغ السفارة اليمنية عن أي حادثة او حالة توقيف لأي طالب يمني و تم تحديد أرقام خاصة لتلك الجهات للتواصل مع السفارة على مدار الساعة.
• كيف تقييم مستوى تعاون الجهات الرسمية الماليزية في مثل هذة الحالات؟
أستطيع أن أصف مستوى التعاون بالممتاز و أشكر الجهات الرسمية الماليزية على تعاونها و على رأسها وزارتي الخارجية و الداخلية الماليزية و هناك إتصالات ولقاءات مباشرة يجريها سعادة السفير عبدالله المنتصر مع كبار المسؤلين الماليزيين لحل مثل هذة القضايا كان أخرها لقائه بوزير الداخلية الماليزي الخاص بحادثة إعتداء تعرض له أحد الطلاب اليمنيين في ولاية ملاكا دخل على إثرها المستشفى والذي وجه الوزير الجهات المختصة بالتحقيق و رفع تقرير مباشر لكشف ملابسات الحادث حيث أعرب السيد الوزير عن أسفة الشديد لما حدث.
• ماذا عن خطوات السفارة العملية لحماية الطلاب من الوقوع في مثل هذه المشاكل بأعتباركم جهة دبلوماسية مسؤلة عن الجالية اليمنية في مملكة ماليزيا ؟
بالطبع هناك العديد من المعالجات:
الطلاب الجدد:
بالنسبة للطلاب القادميين من اليمن بالتعاون مع الملحقية الثقافية سينسق لهؤلاء الطلاب في جامعات معتمدة ورسمية لضمان حصولهم على تأشيرة دخول من السفارة الماليزية في صنعاء بموجب قبول الجامعة إضافة عند وصولهم الى مطار كوالالمبور يحضر مندوبون من الملحقية الثقافية و من الجامعة لإستقبال الطلاب و إستكمال إجراءات دخولهم للأراضي الماليزية بفيزا لمدة ثلاثة أشهر و أخيراً تسلم جوازات الطلاب الى الجامعة او المعهد لإصدار فيزا طلابية وعلى أن يستلم الطالب سندا رسميا من الجامعة بإستلام الجواز.
الطلاب المتواجدين:
إجمالي الطلاب اليمنيين الدارسين في ماليزيا يقدر ب 3500 طالب و طالبة بمختلف مستوياتهم الدراسية سننفذ بالتعاون مع الملحقية الثقافية برنامجا تعريفيا لجميع الطلاب بالنزول للجامعات عبر طلاب الدراسات العليا و الكيانات الطلابية بهدف تعريف الطلاب بالثقافة والقوانيين و اللوائح الماليزية و الإرشادات التعليمية كون أن الماليزيين يحترمون القوانين و سألخص أهمها لتصل الى أكبر عدد ممكن من الطلاب اليمنيين في ماليزيا عبر صحيفة المؤتمرنت التي تولي إهتمام خاص بأخبار السفارة و الجالية اليمنية في ماليزيا و هي كالتالي:
- على الطلاب او السياح اليمنيين القادمين الى ماليزيا التاكد من فترة صلاحية الجواز وفترة سريان الفيزا بالنسبة للطلاب و تجديدها قبل إنتهاء موعدها بشهر. حيث تشترط الجهات الماليزية عند إصدار أو تجديد الفيزا ان يكون جواز السفر صالح لأكثر من عام و إلا سيتعرض الطالب او السائح اليمني الى التوقيف و المسائلة القانونية في مطار كوالالمبور بسبب قرب فترة إنتهاء صلاحية الجواز.
- عند تعرض أي مواطن يمني لحادث سرقة او إعتداء عليه سرعة إبلاغ الشرطة وعمل تقرير رسمي بذلك و أخذ صور من تقرير الشرطة و المستشفى كي يتسنى للسفارة متابعة تلك القضايا بحسب التقارير الرسمية.
- يقدم الطالب او أحد زملائه بلاغ مكتوب للسفارة اليمنية عن الحادث كي يتم مخاطبة و متابعة الجهات المختصة فاحيانا يتنازل بعض من الطلاب عن القضايا دون علم السفارة او نتلقى احيانا بلاغات كاذبة.
- عدم قيادة السيارة دون رخصة قيادة دولية او ماليزية او ممارسة مهنة تأجير السيارات تفادياً للمسائلة القانونية.
- إلتزام الطالب او الطالبة بأخذ جواز السفر او بطاقة الإقامة عند الخروج او التنقل بين الولايات الماليزية و عدم أخذ مبالغ مالية كبيرة معهم أثناء تنقالاتهم.
- على الطلاب و الطالبات المقيميين خارج سكن الجامعة العيش في مجمعات سكنية اّمنه وليست شعبية.
- عدم تسليم جواز السفر لأي مكاتب تسهيلات او خدمات عامة و على الطلاب تسليمه لجامعة او معهد رسمي لغرض الحصول على فيزا.
• نشرت أحدى الصحف المحلية في اليمن منذ ثلاثة أشهر مناشدة بسبب إحتجاز طالب يمني في أحد السجون الماليزية مما أثار القلق بين اوساط الطلاب اليمنين فما تعليقكم على هذا ؟
أثناء إجراءات المغادره من مطار كوالا لمبور تم اكتشاف أن فيزا هذا الطالب التي أعطيت له الى سنغافورا كان مشكوك في أمرها. ولهذا تم إحتجازه في مطار كوالا لمبور أثناء مغادرته ماليزيا متوجهاً الى اليمن. القضيه بالفعل يجب ان يتنبه لها كل طالب فهي ليست بالسهلة فيزا مزورة وأرسل بسببها الطالب الى السجن ليقضي فيه 14 يوما. وبفضل تعاون وتفهم وزارة الداخلية الماليزيه ومساعينا تم إخراج الطالب من هذا المأزق كونه ضحية أحد مكاتب السفريات غير المعتمدة. لهذا نشدد على الطلاب عدم تسليم جواز السفر إلا لجهات رسميه من أجل الحصول على الفيزا تفادياً من الوقوع بمثل هذه المواقف.
• ماذا عن مشروع إنشاء وحدة إصدار جوازات السفر من السفارة اليمنية في كوالالمبور ؟
صدرت توجيهات الأخ/ رئيس الجمهورية بفتح مراكز لإصدار جوازات سفر ضمن هيكل بعض السفارات اليمنية في الخارج بسبب كثافة الجالية اليمنية في تلك الدول ومن بينها ماليزيا و قد قطعت السفارة اليمنية في كوالالمبور شوطاً كبيراً في التنسيق مع الجهات المختصة في الداخل من أجل ترجمة توجيهات الرئيس على أرض الواقع و سيتم الإعلان الرسمي عن إفتتاح هذة الوحدة بسفارتنا في المستقبل القريب.
• كلمة أخيرة ؟
أشكر سعادة السفير/ عبدالله المنتصر على جهوده الدبلوماسية القيمة في خدمة يمننا الحبيب و إهتمامه بشؤن الجالية اليمنية و على وجه الخصوص قضايا الطلاب في ماليزيا إضافة الى زملاء العمل في السفارة اليمنية و أخص بالشكر طاقم الملحقية الثقافية على حماسه الدائم في خدمة الطلاب و نزوله الميداني لإستقبالهم في مطار كوالالمبور و تعريفهم بالإجراءت القانونية لهذا البلد. و لا أغفل دور الطلاب اليمنيين المتعاونيين مع السفارة في متابعة قضايا زملائهم أثناء حدوث المشاكل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.