وزير الخارجية: أفعال وممارسات ميليشيات الحوثي تبرهن رفضها لفكرة السلام    قيادي حوثي لأهم الألوية يلقى مصرعه في جبهة جنوب مأرب    بريطانيا قتلت 300 أفغاني بينهم 86 طفلا    برشلونة يواصل نزيف النقاط في الدوري الإسباني    جامعة «الحكمة» تشارك في تنظم ندوة «مواجهة خطر الاقراص المخدرة.. بين تراكم المعوقات وحتمية الحلول»    السنيدار .. بالمختصر المفيد    الدولار يحقق رقم قياسي جديد مقابل الريال اليمني في تحديثات اسعار الصرف صباح الجمعة    "حريب مأرب" تحصد رأس إحدى القيادات الحوثية البارزة برفقة عدد من العناصر الإنقلابية    بنك مصر يحصل على أكبر قرض في تاريخه    مسئول حكومي: السعودية فقدت حاضنها الجنوبية بسبب أدواتها وفساد السفير المتفرغ لتويتر    الكشف عن طريقة بسيطة جداً لتقليل ضرر اللحوم الحمراء    هجوم حوثي جديد ضد السعودية.. وتحالف دعم الشرعية يعترضه    آخر تحديثات أسعار الذهب في صنعاء وعدن    مباشرة من الأسواق اليمنية... هذه هي أسعار الخضروات والفواكه في صنعاء وعدن    السعودية تنبه المواطنين والمقيمين في عسير و 4 مناطق أخرى    عن السياسة والفن!    بباقة ماجدة الرومي تعود الحياة لجرش وتخرج كورونا من ذاكرة عشاق الحياة    مديرية في صنعاء تحرم على العازبات مساحيق التجميل والهواتف الذكية" اللمس " والسبب صادم    خاميس: حضرت إلى قطر لتحقيق البطولات مع الريان    حقيقة انضمام نجل رئيس حزب "الإصلاح" بمأرب للحوثيين ووصوله إلى صنعاء    نعم يا عيدروس نؤيد كل ما جاء في خطابك المدروس    بينها مخطوطات عبرية ل"الشبزي".. استعادة عشرات القطع الأثرية المنهوبة من المتحف الوطني بتعز    شاهد بالفيديو..مشرف حوثي يهين باعة ويهددهم بالقتل بعد رفضهم دفع الضريبة    السقطري والدكسمي يستقبلان سفينة إغاثية إماراتية بميناء سقطرى    "مركزي الإمارات" يتخذ خطوات تشريعية استباقية لمكافحة تبييض الأموال    عاجل.."عدن نت" تعلن عن إنطلاقه جديدة بشكل أسرع وأوسع    عدن..خلاف حاد بين مسؤولين محليين بسبب "قص الشريط"!    مشهد صادم وسط صراخ الفتاة.. تحرش جماعي بفتاة سعودية في احتفالات اليوم الوطني السعودي (فيديو)    الدكتور بجنف يستلم المبنى المؤقت لكلية الطب بجامعة شبوة    عاجل : سقوط معسكر الخشينا بيد قوات الحوثي بمارب    الولايات المتحدة تعلن عن تقديم مساعدات إنسانية لليمن بأكثر من 290 مليون دولار    أول تعليق من حكيمى عقب الفوز القاتل على ميتز    الحقوق والحريات يجب ان تصان    "ليلة تاريخية".. أول عرض سينمائي في الصومال منذ ثلاثة عقود    هاني شاكر يهدّد محمد رمضان بشكل حاسم: لا أحد فوق القانون    مكتب أوقاف شبوة يعقد لقاء للدعاة لتوحيد الخطاب لمواجهة مليشيات الحوثي    بدعم إيطالي .. وزارة الصحة بعدن تتسلم دفعة من لقاح كورونا    شاهد.. مضاربة بين شابين وطعن بالسكاكين في قلب تجمع أثناء الاحتفال باليوم الوطني السعودي    حركة "النهضة" التونسية تحذر من مخاطر غير مسبوقة في تاريخ البلاد    يوفنتوس يتعرف على الشخص الذي وجه عبارات عنصرية لحارس ميلان    خبر في وكالة رسمية يديرها الحوثيون يثير سخرية واسعة في أوساط اليمنيين..ودبلوماسي يعلق: جنون مطلق! (صورة)    احذر الإفراط في تناول هذه الفاكهة    شاهد بالفيديو...شبان من صنعاء يعبثون بقنبلة فانفجرت بهم وأفقدت أحدهم بصره!    الحكومة اليمنية تعلن عن تقديم التسهيلات للمغتربين والمستثمرين اليمنيين في تركيا وحل جميع مشاكلهم    ميمي جمال تتراجع عن قرار الاعتزال    مكملات غذائية لا تعرفها لتقوية جهاز المناعة.. اعرفها    واشنطن تعلن تقديم مساعدات إنسانية لليمن بقيمة 291 مليون دولار    نابولي يكتسح سامبدوريا وينفرد بالصدارة    أغلى اللاعبين في العالم تعرف عليهم وما موقع رونالدو    تطورات الحالة الصحية للفنانة ماجدة الرومي    مارب تسجل أكثر الاصابات والوفيات.. إحصائية جديدة لحالات كورونا في سبع محافظات يمنية    الوليد بن عبد الملك يتولى الحكم.. ما يقوله التراث الإسلامي    رونالد في تصريح حزين:"رحيل ميسي أظهر كل مشاكل البارشا"    لماذا يجب عليك عدم النوم بعد صلاة الفجر ؟.. 7 أسرار لا تعرفها عنها    ميلان يحقق الفوز وينجح بمواصلة مطاردة جاره الانتر في صدارة الترتيب    وصية عبد الملك بن مروان قبل موته.. ما يقوله التراث الإسلامي    مناقشة الاستعدادات للاحتفال بذكرى المولد النبوي بالحديدة    صور رائعة عن الحياء:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحوافيش ليسوا اصحاب البسطات والمطاردين في عدن
نشر في التغيير يوم 12 - 12 - 2015

كانت عدن مأوى للمطاردين والمناضلين في السبيعينيات والثمانينيات عندما كان هناك رجال مخلصين لقضية الأمة وكان المطارد من تعز واب وصنعاء وذمار يصل إلى مجتمع مدني ودولة نظام تستقبله بالأحضان وتوفر له كل ما يجب توفيره دون ان يشعر بأنه غريب أو مطارد.
واليوم صار هناك شبح في أوساطهم حول بعضهم من مدنيين ألى متطرفين ومن أليفين إلى متوحشين.
لا ادري ما الحاصل بالضبط.؟
هل تغيرت فيسيولوجية المجتمعات وأنطمست أدميتهم.
أو أن هناك شبح يلاحقهم ويطارد أحلامهم إسمه صاحب بسطة او بوفيه أو مطارد من عفاش.
فمن يذهب عدن غالبيتهم من البسطاء والمطاردين أما الحوافيش فهواجسهم تلاحقهم ولا يستطيع أحدهم أن يتجاوز يريم.
أو أنه كلما حصل فشل في عدن يكون إلقاء اللوم على اصحاب البسطات والمطاردين.
صحيح ان الإحتراس الأمني ضروري والمخاوف جارية.
لكن بادروا بتكوين الأجهزة الأمنية واضبطوا الأمن وافرضوا الدولة فرئيس الجمهورية في عدن والحكومة في عدن وكل مسئولي الدولة في عدن فما العائق في ضبط الأمور وتشكيل الدولة.؟
فعدن تعتبر العاصمة المؤقته للحكومة الشرعية ومن كان موالي للشرعية فهي تمثله سواء كان شمالي او جنوبي ولا داعي للتعامل بتمايز وفوارق مناطقية وخصوصا" في هذه الظروف الظيقة كون من يذهب إلى عدن هم المواليين للشرعية المطاردين من الإنقلابيين.
و ما حصل اليوم في عدن من تصرف همجي تجاه الشماليين يعكس مدى هشاشة الدولة فيها.
وان كانت التعسفات وفق توجيهات عليا من مسئولي المحافظة كالمحافظ ومدير الأمن ومرؤسيهم فهذا تعامل عصابات لا رجال دولة.
لكن ما لاحظته إن المسئولين في عدن نفوا صلتهم بالتصرفات العنصرية واعتبروها تصرفات لا مسئولة ملقيين بالتهم على عفاش والحوثي وخلاياهم في عدن من ابناء الجنوب.
فإن كانت خلايا عفاش والحوثي من أبناء الجنوب هي من صنعت ذلك.
فلماذا لا تضبطوهم.؟
فهناك فرصة لضبطهم وتأديبهم طالما وهم مواليين لعفاش في عاصمة الشرعية وطالما والشرعية والمقاومة هي المسيطرة على الأراض في الجنوب.
فكيف تسمحوا لعفاش والحوثي يتصرفوا بإسم المقاومة والسلطة الشرعية ويشوهوا بها.
وكيف تقولوا ان الجنوب تحرر من الحوافيش وهو ينصب النقاط اليوم في كريتر و لا زال يختلق هذه الفوضى باسم المقاومة والشرعية تحت مرأء ومسمع من الناس.
يجب ان نكون صريحين.
هناك شماعه اسمها عفاش تحاول كل الأطراف ترمي بفشلها على هذه الشماعة.
رغم إننا لا ننكر إخطبوط عفاش وشبابيكه لكن لماذا لا تتحرك السلطات نحو تأهيل المقاومة والإسراع بتشكيل الأجهزة الأمنية وفرض الإستقرار وما ذنب أن يعاقب بساط او صاحب عربية او هارب في عدن من عفاش بسبب تصرفات عفاش.
فاذا لم يتوحد الشعور الجمعي نحو قضية واحدة تنهي الإنقلاب وتستعيد الشرعية ويتوقف التعامل المناطقي والعنصري وتموت الهواجس الإنتقامية حتى يدحر الحوافيش وتستعاد الدولة فلا الجنوبيين سيبنوا الجنوب بل إن الجنوبيين قد يتحولوا إلى أدوات لصالح الحوافيش ينخروا الجنوب والشمال.
فيا أبناء عدن من طاردنا وطاردكم ليس صاحب البسطة وانما منظمومة صالح والذي جزء كبير منها من الجنوب.
وأبناء الجنوب ضحايا كما ابناء الشمال ضحايا لسياسات خاطئة وعصابة تمثل كل المناطق اليمنية ولا أحد ينكر ذلك.
والأن حان دور الجميع للخروج من زاويته الضيقة وليتحد الكل من اجل هدف سامي يهدف الى بناء الدولة؛ دولة لليمنيين لا للنهابين لا للإماميين لا للحوافيش والعنصريين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.