عاصفة أهداف يمنية تمزق شباك سنغافورة    كيف نحتفي بيوم المعلم ونكرمه؟    ميسي يغيب عن لقاء ريمس في الدوري الفرنسي    أمريكا تستأنف مساعيها المساندة للأمم المتحدة بإعادة الهدنة في اليمن مميز    البروفيسور الترب يعزي آل أمان    ندوة علمية عن القلب والقسطرة في اب    فرع هيئة تنظيم النقل بصنعاء يحتفي بالمولد    منظمة الصحة العالمية تحذر من أدوية للسعال مصنعة في الهند اودت بحياة 66 طفل    أمين العاصمة يدعو للاحتشاد الكبير في المهرجان غدا بميدان السبعين    صادمة .. حروب في تويتر بين حسين العزي وفتحي بن لازرق    صنعاء:استكمال ترتيبات الفعالية المركزية النسوية للاحتفال بالمولد النبوي    ناشئو اليمن يسحقون سنغافورة ويضعون قدما في نهائيات آسيا    حركة 14 فبراير البحرينية تحمل مجلس الأمن مسؤولية عدم تجديد الهدنة في اليمن    واشنطن تفرض عقوبات مالية جديدة على مسؤولين إيرانيين    الكثيري ردا على باتيس: مشروعكم القميء ترفضه حضرموت بأسرها والأيام بيننا    تصريحات الولايات المتحدة شديدة اللهجة ضد الحوثيين حول رفضهم الهدنة .. وغارات جوية تستهدفهم في هذه المدن    - رئيس الوزراء يشارك طلبة دار رعاية وتأهيل الأيتام احتفالهم بالمولد النبوي براعية يمن م    تفاصيل مفرحة من مطار صنعاء الدولي تبهج جميع المواطنين    الامن الاردني يستعد لمحاكمة شخصيات نافذة    الجيش الأوكراني يعدم 16 شخصا بينهم نساء واطفال رميا بالرصاص    قتيل وأكثر من 100 جريح باحداث شغب خلال مباراة كرة قدم في الارجنتين    حافلة اشبه بالصاروخ تنقلك من دبي إلى أبوظبي في أقل من نصف ساعة    مهاجما التعاون يسجلان مفارقة جديدة على الدوري السعودي    السعودية : الشباب ينضم لإنجاز عمالقة الدوري    سيارة جورج كلوني الغريبة التي يبلغ سعرها 420 ألف دولار    بعد مرور ساعات من اندلاع اشتباكات عنيفة في شبوة صدور قرار مفاجئ لأول مرة! (تفاصيل)    ZTE تكشف عن هاتف أندرويد متطور وسعره منافس    الديمقراطيون يدعون لمعاقبة السعودية بعد قرار تخفيض انتاج النفط.. وهذا ما حدث !    تحت الضغط الاعلامي: أبوعوجا وطيمس يعيدون قاتلا إلى السجن    الإخوان في وادي وصحراء حضرموت    بنقلة الشيطان في عدن؟!!    "إمارة المكلا" وسطوة التطرف والإرهاب    وردنا الآن .. خسائر فادحة يتكبدها المجلس الانتقالي بعد إعلان معارك عنيفة في جنوب اليمن    د "عارف بامرحول" مديراً لمكتب صحة مديرية البريقة    منتدى شباب الصفوة يقيم مهرجان الزواج الجماعي الرابع ل 30 عريس وعروس في عدن    ارسنال يتخطى بودوغليمت بثلاثية    دي تشيليو يغيب عن مواجهة الميلان    صدور قرار سعودي شجاع وتاريخي .. الكرة في ملعب هؤلاء وعليهم الاختيار فمن هم؟    جامعةالعلوم والتكنولوجيا تنظم ورشة تطوير برنامج بكالوريوس الطب والجراحة    تنفيذاً لقرار الزبيدي.. المهندس معين الماس يلتقي مستثمري محطات الاوزان في لحج    إصلاح غرفة سيئون يحتفي بذكرى تأسيس الحزب وأعياد الثورة اليمنية    مطبخ فارغ وبطون خاوية وأسر تصارع الجوع.. مشهد يومي متكرر في اليمن مميز    أبو لحوم يضع حجر الأساس لمشاريع خدمية بجزيرة كمران ب 320 مليون ريال    الذهب يتراجع مع صعود الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية    صانعة كيك بدرجة مهندسة مدنية    الرئيس الزبيدي يطلع على مشاريع إستثمارية كبيرة لليابان في عدن    المتحف الحربي يفتح ابوابه السبت للمواطنين مجانا بمناسبة المولد    مصر تعلن عن رصيدها من الذهب    إعلان سار ومفاجئ: خبر يزفه مطار صنعاء الدولي قبل قليل يبهج جميع المواطنين في الداخل والخارج    منظمة الصحة العالمية تحذرمن أدوية مصنوعة في الهند بعد وفيات    الشيخ سعيد بن سيف السيابي    الدكتوره للباحثة ميادة الاغبري في الدراسات اللغوية من جامعة عدن    الشرح البيضاني تراث وفن اصيل    أبو لحوم يسلم السلطة المحلية بريمة المرحلة الأولى من دعم المبادرات المجتمعية    عاجل: خالد الرويشان يكشف عن بيع قطعة أثرية يمنية عمرها ألفين عام بهذه الدولة    فوائد ذهبية للتفاح الأخضر    فاكهة يحبها الجميع ولكن يجهلوا فوائدها في علاج أمراض كثيرة    ثلاث مواد غذائية تخفف مستوى التوتر والاكتئاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقرير فرنسي يتهم الحكومة اليمنية والانتقاليين بالفشل ..نص التقرير
نشر في التغيير يوم 11 - 12 - 2019

أتهمت وكاة فرنسية الحكومة اليمني والانتقاليين بالفشلفي الوفاء بالتزاماتهم بخصوص الموعد النهائي لتشكيل حكومة لتقاسم السلطة ، وعتبرت ان هذا إشارة مشؤومة بخصوص إمكانية التوصل إلى اتفاق أوسع لإنهاء سنوات الحرب.
نص التقرير:
فشلت الحكومة اليمنية والانفصاليين الجنوبيين في الوفاء بالتزاماتهم بخصوص الموعد النهائي لتشكيل حكومة لتقاسم السلطة ، وهي إشارة مشؤومة بخصوص إمكانية التوصل إلى اتفاق أوسع لإنهاء سنوات الحرب.
واندلع الصراع في اليمن ، الذي أودى بحياة عشرات الآلاف من الناس ودفع الملايين إلى شفا المجاعة ، في عام 2014 عندما أجبر المتمردون الحوثيون المتحالفون مع إيران الحكومة اليمنية على الخروج من العاصمة صنعاء ، مما أدى إلى تدخل عسكري بقيادة السعودية.
وفي أغسطس اندلعت النزاعات على جبهة منفصلة ، حيث سيطر الانفصاليون الجنوبيون على مدينة عدن ، العاصمة المؤقتة للحكومة المعترف بها دولياً.
ودربت الإمارات العربية المتحدة القوات الانفصالية وما تزال قريبة منها، مما يشير إلى حدوث خلافات داخل تحالف القوى الخليجية.
وفي محاولة لإنهاء "حرب أهلية داخل الحرب الأهلية" ، توسطت المملكة العربية السعودية في اتفاق لتقاسم السلطة مع المجلس الانتقالي الجنوبي الذي بموجبه ستعود الحكومة إلى عدن.
كما نص اتفاق الرياض الذي تم توقيعه في الخامس من نوفمبر على تشكيل حكومة جديدة مؤلفة من 24 عضوا في غضون 30 يومًا مع تمثيل متساوٍ بين الشمال والجنوب.
عاد رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك إلى المدينة الشهر الماضي ، لكن الحكومة الجديدة لم تتشكل بعد ، إلى جانب الإصلاحات الرئيسية الأخرى بما في ذلك دمج الانفصاليين في هيكل القيادة المركزية.
جدول زمني طموح
كان الجدول الزمني لاتفاق الرياض دائمًا طموحًا للغاية. وقالت اليزابيث كيندال ، الباحثة البارزة في جامعة أكسفورد والخبيرة بالشأن اليمني ، إنه ليس من المستغرب أن نرى المواعيد النهائية تتلاشى.
وأضافت: "السؤال الأكبر هو: هل سيتم ببساطة تأخير المواعيد ، أم أن الاتفاقية في النهاية غير قابلة للتحقيق؟"
ويقول الجانبان إنهما ملتزمان باتفاق الرياض لكنهما تبادلا الاتهامات بشأن من المسؤول عن الفشل في الوفاء بالموعد النهائي لتشكيل حكومة جديدة.
قال نزار هيثم ، الناطق بلسان المجلس الانتقالي الجنوبي ، يوم الخميس، إن الحكومة اليمنية "تحيد" عن الاتفاق وتحشد قواتها في الجنوب ، وهو اتهام نفته الحكومة.
لكن في الأيام الأخيرة صرح مسؤول من الانتقالي لوكالة الأنباء الفرنسية أن العمل على تنفيذ اتفاقية الرياض كان مستمرًا وأن هناك "تقدمًا كبيرًا" في تنفيذ الترتيبات العسكرية والأمنية.
وقال هذا المصدر في بيان مكتوب: "ابتداءاً من الأسبوع المقبل ، سنبدأ خطوات في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه".
ووفقًا للمتحدث الرسمي باسم الحكومة، راجح بادي ، فإن الانفصاليين هم الذين تخلفوا عن الالتزام بالمعاهدة.
وقال إن التحركات العسكرية الحكومية في الجنوب تتماشى مع اتفاق الرياض وبالتنسيق مع التحالف السعودي ، الذي يستمر في قيادة المعسكر المناهض للحوثيين الذي يضم كل من الحكومة والقوات الانفصالية.
لكن وعلى الرغم من أن الاشتباكات في الجنوب قد خفت حدتها إلى حد كبير ، إلا أن الوضع على الأرض لا يزال هشًا ، كما تقول كيندال.
وقالت: "هذه حالة كلاسيكية حيث يصبح من السهل توقيع اتفاق ولكن من المستحيل تنفيذه".
الأجزاء الأخرى من الصفقة ، بما في ذلك وضع جميع القوات تحت سلطة وزارة الدفاع والداخلية ، لم يتم إنجازها.
خيبة أمل ساحقة
تسببت الاضطرابات في الجنوب في صرف انتباه التحالف العسكري بقيادة السعودية عن معركته ضد المتمردين الحوثيين.
ويعد عدم إحراز تقدم ملموس منذ توقيع الصفقة بمثابة ضربة لأولئك الذين يشيدون بها باعتبارها نقطة انطلاق نحو إنهاء الصراع الأوسع ، الذي وصفته الأمم المتحدة بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
وقال نيل بارتريك ، محلل شؤون الشرق الأوسط ، لوكالة فرانس برس: "لقد نص اتفاق الرياض على مجموعة كاملة من المواعيد النهائية ، والتي تعتمد على الأطراف اليمنية المتخاصمة بشدة، وعلي صدق رغبتها في تقاسم السلطة في عدن".
يضيف: "لهذا فإن الجدول الزمني للتنفيذ مبالغ في تفاؤله".
يتابع: "وبالنظر إلى هذا الاتفاق كأساس لتقاسم السلطة في جميع أنحاء الجنوب ومن ثم السيطرة على الحوثيين في الشمال ، فربما لم يكن بالجدية المطلوبة".
وقال محمد باوزير ، أحد سكان عدن ، لوكالة فرانس برس إن هناك شعورًا كبيرًا بخيبة الأمل في المدينة.
وقال "لقد انقضت المواعيد النهائية ، وليس هناك تغيير على الأرض.. نحن فقط نرى الأمور تزداد سوءًا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.