مليشيا الحوثي تعتقل احد قياداتها بتهمة المشاركة في مقتل شقيق عبدالملك الحوثي ...تفاصيل    وقفة تضامنية مع أكاديمي يمني بسبب حكم ب "11" دية    قيادة القطاع الثامن حزام أمني تتفقد النقاط الأمنية بمديرية الشيخ عثمان    رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي يتوجه الى العاصمة السعودية الرياض    الرهوي يُهنئ رئيس المؤتمر بعيد 14 أكتوبر    رئيس وزراء جنوبي للحكومة الجديدة.. و(مكاوي) أبرز المرشحين    مقيمون بالمملكة يحفرون بئرا في بنجلادش صدقة على روح "الفغم"...فيديو    قطر تفوز على عمان بهدفين في تصفيات آسيا لكأس العالم    أكبر تحية لميناء الحاويات بعدن تعاونهم بسرعة تفريغ العشب الخاص لملعب الحبيشي    اسبانيا تحجز مقعدها في يورو 2020 بتعادل قاتل مع السويد    "وحي" "سروري" تفوز بجائزة عربية    مقتلة كبيرة «للحوثيين»في هذه الجبهة    البحرين يقهر إيران بلدغة الحردان    تدشين استلام الملفات للمتقدمات كمثقفات لمشروع الاستجابة الطارئة والتحويلات النقدية بمودية    أكاديميون: ثورة 14 أكتوبر تحكي قصة نضال وتلاحم شعبي في جنوب اليمن وشماله    جمعية الهلال الاحمر اليمني تقدم منحة مضخات غاطسة للمؤسسة العامة للمياه والصرف الصحي بحضرموت الوادي    بيان جديد لشركة النفط بصنعاء    "خادم الحرمين الشريفين" يستقبل رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية    القنصلية اليمنية في بومباي بالهند تحتفي بأعياد الثورة اليمنية    شركة "صافر" تستعد لاستئناف تصدير النفط الخام بكمية قدرها 5 آلاف برميل يومياً    حقيقة تدهور صحة الزعيم بشكل مفاجئ    هذا ماقاله النجم البرتغالي رونالدو عقب وصوله للهدف 700 في مسيرته    مؤتمر حضرموت الجامع مكتب الوادي والصحراء ينعي وفاة الشيخ مهدي بن محمد بن مسعود بارجاء    انحسار "التفاؤل التجاري" يدفع بالذهب للاستقرار    وكيل الوادي والصحراء يلتقي نائب رئيس هيئة النقل البري    تدشين إعمال سفلتة شارع الدكة بمديرية المعلا    عمران خان يزور السعودية ضمن "مبادرة للسلام" بالمنطقة    القوات الجوية المصرية تكشف عن قدراتها القتالية    قطر تكشف حقائق جديدة عن دعم الاخوان المسلمين ولماذا دعمت محمد مرسي .. ولماذا تدعم الدوحة نبع السلام.    إرتفاع مفاجئ لسعر الدقيق بعدن ومطالبات بتوضيح الاسباب...وثيقة    عرض الفيلم اليمني "عاصم" الذي يوثق المعاناة الانسانية في اليمن    شهدائنا سر النصر    منظمة الشهيد جار الله عمر تعزي الرفيق معاذ النظاري بوفاة نجله    نورس و شرف يضربان موعدا ناريا في نهائي فردي الشباب لبطولة عدن المفتوحة للتنس الارضي    لماذا تخطط واشنطن لسحب الأسلحة النووية من تركيا .. من المستفيد ولصالح من ؟    تقرير: برشلونة يعتزم التعاقد مع مهاجم ألماني    حقيقة أمرنا(شعر)    النواب يناقش تقرير لجنة التجارة والصناعة    الأوقاف تدشن التحضيرات للاحتفال بالمولد النبوي الشريف    مركز مجاني لعلاج "حمى الضنك" في تعز بجهود ذاتية    بعد صمت طويل... قطر تكشف مشكلتها مع السعودية    إنتشار كثيف للبعوض بمنطقة بئر أحمد في عدن ودعوات لمكافحته    المليشيا تنتصر للقاتل.. محكمة حوثية تفرج عن وحش بشري قتل إبنته وأحرق عين شقيقتها..!؟ - (أسماء وتفاصيل)    مهمشات على مشانق الحرمان    الأعشاب البحرية تحمي من أمراض القلب الخطيرة    مندوب حوثي في كل " أراضي زراعية".. حيلة حوثية جديدة لفرض اتاوات اضافية على المزارعين(وثيقة)    وصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتن إلى دولة الإمارات    محافظ حضرموت وجه بسرعة الانجاز وفق المواصفات الفنية المعتمدة لإعادة تأهيل شبكة الطرق والجسور    "بائع الماء".. الموهوب عمرو أحمد في مواجهة مع "والده" أمام القضاء بعد أن رفض تسفيره إلى لبنان    "داء الكلب" وباء آخر يضرب إب .. تسجيل 2000 حالة إصابة ووفاة حالتين    كليب أغنية أحمد الرباعي الجديدة "حكايتي أنا" يتخطَّى حاجز المليون بمجرد إطلاقه    تعرف على أسعار الصرف وبيع العملات أمام الريال اليمني اليوم بعدن    بهذه الطريقة تنهب ميليشيات الحوثي أموال البنوك التجارية    انجلترا تمطر شباك بلغاريا بسداسية    الإمام الهادي ويمن الهداية    بالوثيقة.. الحوثيون يستخرجون "مرسوماً" من خزانة "الإمام يحيى" ومشرفيهم يعممونه على المزارعين ويتوعدون من يخالف..!؟    اتفاق وشيك بين الشرعية وواشنطن    تدشين فعاليات الدورة التدريبية في الأسعافات الأولية للعاملين الصحيين بسيحوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤلف مسلسل "الجماعة" يفتح النار على "الإخوان"
نشر في براقش نت يوم 12 - 09 - 2010

فتح المؤلف والكاتب المصري، وحيد حامد، النار عل جماعة الإخوان المسلمين وذلك على خلفية الهجوم الذي تعرض له مسلسل "الجماعة" الذي ألفه حامد واذيع في شهر رمضان وأثار جدلا سياسيا واسعا، حيث هاجمه الإخوان المسلمون وحاولوا منعه وانتقده معارضوه على أساس أنه أثار التعاطف مع قائدهم التاريخى حسن البنا.
ونفى حامد في حوار له مع صحيفة "الشروق" المستقلة ندمه على كتابة المسلسل وفتح عليه أبواب جهنم وعرضه لكثير من الإهانات، وقال: "الإهانات والشتائم وكل ما يذكر على شبكة الانترنت لا أراه لأننى لا أتعامل مع التكنولوجيا الحديثة بصورة جيدة، مشيرا إلى أن الإخوان أعلنوا قبل عرض المسلسل عن تكوين فريق منهم أطلقوا عليه اسم "كتائب الردع" لمناهضة المسلسل وهو ما يعنى أن النية كانت مبيتة منذ البداية، فالإخوان فضلوا أن يلعبوا دور الغجرية فهنيئا لهم".
وقال: "كنت أظن أن الرد على ما لا يعجبهم بالمسلسل سوف يكون بإبراز الحقائق، وإذا كان العمل به شئ أضر بشخص أحد ما فبإمكانه الذهاب إلى القضاء هو الذى يفصل بينى وبينه أما إذا كانت وجهة النظر التى كتبت بها المسلسل لا تعجبهم فعليهم الرد بمسلسل آخر، هذه هى الحالات الثلاث التى كان المفروض أن يتبعوها بعيدا عن منطق الردح والشتائم والكذب الذى تعاملوا به مع المسلسل".

اضاف: "أصبحت مختلفا مع جماعة الإخوان على جميع المستويات بعد الهجوم الذي تعرضت له، لأننى اكتشفت أن مساحات الكذب والعدوانية لديهم لا حدود لها"، مشيرا الى ان "الشرارة التى جعلتنى أكتب هذا المسلسل هى خطأ الإخوان أنفسهم عندما قاموا بعمل العرض العسكرى فى جامعة الأزهر، وهى الواقعة التى أدانتها كل مصر على اختلاف انتماءاتها، ومن هنا قررت أن أبحث فى تاريخ الجماعة وأن أعرف أصل الحكاية وجذورها وعرفت أشياء كثيرة لم أكن أعرفها عن تاريخ الجماعة فقررت أن يعرفها الناس جميعا".

وتابع: "المزعج هو أن الإخوان يريدون كل شىء على هواهم وجرب أنت شخصيا هذه المسألة إذا كتبت شيئا ما يرضون عليه سوف يضعونك فى مكانة مهمة لديهم ولكن إذا كتبت شيئا ما يغضبهم سوف يدعون عليك ويفترون ويكذبونك".
وقال حامد: "لم أقدم مرشدا في المسلسل، الناس ظنت أننى قدمت شخصية المرشد محمد مهدى عاكف لكننى لم أقدمه على الإطلاق وأنا شخصيا احترم هذا الرجل لأنه عفوى وجاد وصريح.. وهذه الواقعة حدثت وهم يعرفون ذلك جيدا، إضافة إلى أننى لست صانع بسكويت أنا مؤلف ولى شخصيتى وهل المطلوب منى أن اكتب كما يريدون ليرضوا عنى.. أنا أريد أن أقول للإخوان اختشوا أفضل لكم".

وحول علاقة الملك ومؤسس الجماعة، حسن البنا، التى بنيت على المصلحة وتنازل فيها مرشد الجماعة عن مبادئ الجماعة من أجل المال ورضا الملك، قال المؤلف: "جميع ما ورد فى المسلسل يعتمد على مراجع موثوق فيها، وحسن البنا أراد أن يقوم بدور القوة المرجحة وكان يعرض خدماته على الملك بدليل المظاهرة التى خرجت من الإخوان لتؤكد إذا كان الشعب مع النحاس فالله مع الملك وكان الملك يستخدمه كأداة وهو كان راض بذلك وفى حوار جلى قال البنا لعلى ماهر «إحنا مستعدين نغض البصر عن أفعال الملك وأمه» فأين المبادئ والاسلام وهذا الكلام موثق ولهذا يجب عليهم أن يسكتوا وبلاش فضايح".

وحول إشارته الى أن الإخوان هم السبب فى انتشار الفكر الوهابى فى مصر، قال حامد: "أنا لم أقل الفكر الوهابى صراحة وقلت الفكر السلفى والشيخ حسن فى بداياته كان صوفيا، وفجأة حتى قرر ألا يصلى فى الحسين وأصبح متشددا ومع ذلك لم يكن حريصا كل الحرص على هذا التشدد فى كل الأوقات فمثلا هو يرفض شرب الشاى فى الفضة وقد حرم الذهب والفضة وفيما بعد عندما انضم للجماعة أحد الأثرياء وكان يرتدى خاتما من الذهب وأراد أحد أعضاء الجماعة أن يخلع هذا الثرى الخاتم رفض البنا وقال له ليس الآن".

"لن نرد على صانعي المسلسل"

وكان المرشد العام للإخوان المسلمين، الدكتور محمد بديع، قال خلال حفل إفطار نظمته الجماعة بقرية تزمنت الشرقية فى بنى سويف، إن الإخوان لا يريدون حكماً أو منصباً، إنما يريدون أن تحكم مصر بالشريعة الإسلامية.

واضاف إنه "شاهد حلقة واحدة فقط من مسلسل "الجماعة"، ولفت إلى أن الحلقة بها خطآن فى آيات القرآن الكريم، وإن صانعى المسلسل لم يكلفوا أنفسهم أن يجلسوا مع سيف الإسلام نجل الإمام الراحل، ليأخذوا منه صوره في صغره، أو يتحدثوا معه عن مآثر والده، كما فعل صانعو فيلمي السادات وجمال عبدالناصر".

وتابع: "لن نرد على صانعي المسلسل، حتى لا ندخل فى معارك جانبية، فأمامنا ما هو أهم، أمامنا فلسطين وقضايا أخرى تهم الأمة".

ويتتبع مسلسل "الجماعة" عمل وكيل نيابة مصري شاب يقرر استكشاف ماضي "الإخوان" بعدما استجوب بعض الطلاب الذين انضموا إلى الجماعة. وأظهر المسسلسل أعضاء الجماعة في أول 12 حلقة منه على أنهم يتسمون بالعنف ويستغلون الدين لتحقيق أهدافهم الشخصية ولا يكترثون كثيراً للشعب المصري.

وينظر الكثير من المصريين الى حسن البنا الذي أسس جماعة "الإخوان" عام 1928 وكان يعمل معلماً على أنه شخصية تقية وملهمة لكن شخصيته في المسلسل تظهره خبيثاً يلهث وراء السلطة.

وقال محسن راضي وهو نائب من جماعة "الإخوان" في مجلس الشعب المصري"البرلمان": "إن كاتب المسلسل وحيد حامد يريد أن يدمر الجماعة، لو كان محايداً لوضع الموضوع أمام الرأي العام لكنه يشوه فقط ويزور التاريخ الحديث والقديم. الكاتب يأخذ أوراقاً متناثرة ليتسلل الى ثغرات لتحقيق أهداف غير أخلاقية لتشويه صورة الجماعة".

وفي أحد مشاهد المسلسل يتفق قيادي في الجماعة مع رئيس تحرير صحيفة على أن يشتري 1000 نسخة من صحيفته كل شهر في مقابل خدمات. ويظهر المسلسل ضباط الشرطة وهم يعاملون أعضاء جماعة الإخوان المسلمين برفق ويعرضون عليهم الشاي والقهوة أثناء استجوابهم.

وقال قياديون في الجماعة ان مثل هذه المشاهد غير واقعية وكرروا اتهامات تنفيها الحكومة المصرية بتعرضهم لإساءة المعاملة أثناء فترة الاحتجاز. ويهون محللون من احتمال أن يكون للمسلسل أي تأثير سياسي.

"شعبية الجماعة"

في غضون ذلك، أظهر استفتاء أجراه الموقع الرسمى لجماعة الإخوان المسلمين، "إخوان أون لاين"، أن مسلسل "الجماعة" ساهم فى زيادة شعبية الإخوان بنسبة 64%، فيما اعتبر 16% من المشاركين أنه لم يكن له تأثير، ورأى 11% أنه نجح فى تشويه صورة الجماعة، وقال 9% إنهم لم يتابعوا المسلسل.

وعلق عبد الجليل الشرنوبى، رئيس تحرير الموقع، على نتيجة الاستفتاء بقوله إن المسلسل زاد من شعبية الجماعة، وإنه لم يحقق هدفه، معتبراً أن التليفزيون المصرى دفع ملايين الجنيهات لتشويه صورة الجماعة لكن النتيجة جاءت عكسية.

وقال الشرنوبى لصحيفة "المصرى اليوم" المستقلة: إن المسلسل فك الحظر المفروض من الدولة على الإخوان دراميا، وساهم فى إدخالهم كل البيوت المصرية على مدار 28 يوماً، وأصبحوا مادة للحديث فى كل المقاهى والشوارع، متوقعا أن يراجع النظام نفسه فى إنتاج الجزء الثانى من المسلسل.

وقال أحمد سيف الإسلام البنا، نجل حسن البنا، مؤسس الجماعة، ل "المصرى اليوم"، إن مسلسل الجماعة زاد من مبيعات كتب ومذكرات والده، خاصة "الرسائل"، بمعدل 10 أضعاف مما كان يباع من قبل، مشيراً إلى أن عدداً من أصحاب المكتبات أعادوا طبع الكتب والمذكرات من جديد لتلبية الإقبال على شرائها.

أضاف أن المسلسل شوّه صورة والده بدرجة كبيرة، لكن الجميع يعلم من هو حسن البنا جيداً، مشيراً إلى أنه وبمنتهى الموضوعية ليست لديه مؤشرات أو دلائل يستطيع بها إثبات زيادة شعبية والده من عدمها بعد انتهاء المسلسل.

وتابع سيف الإسلام، رداً على سؤال حول موقف القضية التى أقامها ضد السيناريست وحيد حامد، مؤلف المسلسل، والتليفزيون: "مازلت أنتظر فصل القضاء حول ما نسب لشخصية والدى فى المسلسل، وبناء عليه أستطيع التصرف حيال أسرة المسلسل".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.