المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيل الأخرى: رؤية من الداخل
نشر في براقش نت يوم 27 - 05 - 2009

الكتاب الراهن يحتوي على بعض الأفكار الهامة والمفيدة عن إسرائيل من الداخل، ولكنه وللأسف لا يرتقي إلى الوعود التي قطعها المؤلف على نفسه في مقدمة كتابه لسبب رئيسي هو ضعف منهج الكتاب نفسه.
فالكتاب الصادر عن الدار العربية للعلوم ومركز الجزيرة للدراسات في إبريل الماضي يبدأ بمقدمة في غاية الوضوح والأهمية تتحدث عن "فجوة كبيرة" في متابعة العرب لما يجري يوميا داخل إسرائيل، وأن العرب في حاجة إلى تخطي المعرفة "الإعلامية والصحافية" اليومية عن إسرائيل إلى "معرفة العمق والجوهر"، كما يقول "أن العالم العربي يفتقر إلى كثير من المعلومات المباشرة عن إسرائيل، فما هو متوفر إلى الآن ما هو إلا من باب العموميات".
فصل أول محبط
ولكن سرعان ما يصاب القارئ بقدر من خيبة الأمل خاصة بعد الانتهاء من قراءة الفصل الأول من الكتاب (الاقتصاد الإسرائيلي.. حاضرا ومستقبلا) والذي قد يدفع القارئ المتسرع إلى اتخاذ قرار بعدم إكمال الكتاب بسبب ضعف بنية هذا الفصل، والذي يقول أن الاقتصاد الإسرائيلي يعاني من ارتفاع تكاليف الأمن وزيادة نفقات الحرب، وأنه يتوجه منذ بداية التسعينيات بخطى سريعة نحو الخصخصة والتي زادت من الفجوة بين الغني والفقير في إسرائيل بشكل كبير يصب في غير صالح فلسطيني الداخل بشكل أساسي.
كما يقول أن إسرائيل "تعمل جاهدة إلى بسط سيطرتها بل هيمنتها على موارد وثروات المنطقة برمتها"، وذلك ضمن ما يسمى "بمشروع الشرق الأوسط الجديد"، وخير مثال على ذلك انتقال قطاعات صناعية من إسرائيل إلى الأردن - على رأسها قطاع الغزل والنسيج - وتنامي التجارة بين البلدين، لذا يحذر مؤلف الكتاب - جوني منصور - من أن إسرائيل اخترقت المقاطعة العربية الاقتصادية لها، وأن الاختراق سيتواصل إلى "أصغر مصلحة وورشة اقتصادية في العالم العربي" وهو تحذير يبدو خطابيا ومبالغا فيه بشكل واضح.
ثم يركز المؤلف – جوني منصور - في بقية الفصل على ظاهرة الفقر وتفاقمها في إسرائيل باعتبارها أزمة إسرائيل "الحقيقية" حيث وصلت معدلات الفقر في إسرائيل في عام 2006 إلى 20.2%، ويتناول بعض الخطط الحكومية لمعالجة الفقر من خلال تشجيع الإنتاج ومعالجة ظاهرة الفقر لدى فلسطيني الداخل واليهود المتدينين، وتقليص عدد العمال الأجانب بإسرائيل.
وللأسف يترك الفصل الأول قارئه بعدد من الأسئلة يفوق ما قدمه من إجابات، فهو لا يساعدك على معرفة حجم الاقتصاد الإسرائيلي أو طبيعة القطاعات الرئيسية المكونة له أو حتى حجم الناتج القومي الإسرائيلي ونصيب الفرد منه، وهي معلومة يؤجلها المؤلف - لسبب غير مفهوم – حتى الفصل الثاني عشر من الكتاب والذي يتحدث عن تراجع دولة "الرفاه" في إسرائيل.
ولا يمدك الفصل الأول كذلك بإحصاءات ضرورية عن وزن قطاعات الاقتصاد الإسرائيلي المختلفة ولا عن طبيعة النخب المسيطرة على تلك الصناعات وعلاقتها بالجيش والحروب التي يشير إليها المؤلف، كما لا يسعف القارئ أيضا بمعلومات عن طبيعة صناعة القرار الاقتصادي، فهل هو متروك كلية لرجال الأعمال؟ أم أنه يتم مناصفة بالتعاون مع الحكومة؟ أو غير ذلك من الأسئلة التي كنت تنتظر الإجابة عنها في دراسة علمية عن الاقتصاد الإسرائيلي.
وبسبب كثرة الأسئلة غير المجاب عليها قد يشعر القارئ بالإحباط ويتوقف عن قراءة الكتاب، ولكن القرار بالتوقف قد يحول بين القارئ وبين تقييم الكتاب تقييما أمينا، وقد يحرمه أيضا من بعض الأفكار المفيدة الواردة في الكتاب، والتي سوف نشير إليها تباعا.
مشكلة منهج
عموما مشاكل الفصل الأول تتكرر كثيرا عبر صفحات الكتاب (232 صفحة) وفصوله الأربعة عشر وتشعرك بأن المؤلف يقع في فخ "العموميات" الذي حذر منه في مقدمه كتابه، ومع الاستمرار في قراءة الكتاب تشعر بالحيرة لأنه يحتوي على أفكار جيدة عن إسرائيل من الداخل وموقع عرب 48 فيها وموقف الإسرائيليين منهم، ولكن للأسف تعاني تلك الأفكار من سوء العرض والتنظيم إذا صح التعبير.
فالكتاب يبدو وكأنه مجموعة من المقالات الطويلة نسبيا والتي تتمتع بقدر من العمق التحليلي الذي قد لا يتوافر في المقالات الصحفية بالضرورة نظرا لقصر الأخيرة النسبي، فالمقالات الطويلة التي يقوم عليها الكتاب تسمح لمؤلفه جوني منصور - وهو باحث متخصص في الشأن الفلسطيني - بأن يقدم قدرا كبيرا من الأفكار التحليلية المفيدة، ولكنه للأسف يقدمها بلا ناظم بحثي واضح.
فأنت تشعر أنك أمام مجموعة من المقالات المجمعة في كتاب وليس أمام بحث علمي بالمعنى المعروف والقادر على التعامل مع العمق والجوهر من منظور تحليلي كما توحي مقدمة الكتاب، وأبرز دليل على ذلك أن الكتاب لا يحتوي على خاتمة تلخص أهم نتائجه، كما أنه لا يحتوي على مقدمة منهجية توضح تقاسيم الكتاب البحثية وعلاقة فصوله بعضها ببعض.
أكثر من ذلك تبدو فصول الكتاب مبعثرة بعض الشيء، فالكتاب يبدأ بفصل أول عن الاقتصاد تتبعه فصول عديدة ذات طابع سياسي، ثم يعود الكتاب مرة أخرى في الفصلين الثاني عشر والثالث عشر وقبل الأخير من الكتاب ليتحدث عن دولة الرفاه وعن التعليم في إسرائيل، وكنت تتوقع أن يتم دمج الفصول الثلاثة المتعلقة بالاقتصاد والسياسات الاجتماعية والتعليم سويا، ولكن للأسف لا يحدث ذلك لسبب غير مفهوم.
كما كنت تتوقع أيضا أن يركز الكتاب بشكل مباشر وفي جزءه الأكبر على القضايا غير السياسية وغير الدولية المتعلقة بإسرائيل، وذلك مثل الاقتصاد والظروف الاجتماعية والتعليم والتطورات الدينية والثقافية داخل إسرائيل والتي قد تغيب عن القارئ العربي خارج إسرائيل بسبب التركيز الصحافي المتزايد على سياسات إسرائيل الخارجية تجاه الأطراف العربية المختلفة.
ولكن للأسف لا يقوم الكتاب بذلك بل يركز بالأساس على قضايا السياسة وعلى علاقة إسرائيل بالأطراف العربية المختلفة - والتي يجيد المؤلف الحديث عنها بوضوح كما يظهر خلال الكتاب، وفي الحقيقة هذا أمر لا يعد عيبا في حد ذاته، فالكاتب يتحدث عن هذه القضايا من منظور داخلي، يشعرك بأنه متابع لما يدور داخل إسرائيل ويعيش معاناة عرب ال 48، كما يشعرك أيضا بأنه قادر على تقديم الجديد بهذا الخصوص.
ويبدو في الواقع أن الكتاب يركز في ثلاثة أرباعه تقريبا على القضايا السياسية والخارجية في حين يدفعك عنوان الكتاب ومقدمته إلى أن تتوقع أن يعطي المؤلف مزيد من الاهتمام المباشر لقضايا داخلية كالاقتصاد والتعليم والثقافة والدين البعيدة نسبيا عن التغطية الصحفية اليومية لإسرائيل في الإعلام العربي.
أضف إلى ذلك مشكلة أخرى تتعلق بعملية صناعة القرار في إسرائيل، فكنت تتوقع أن يساعدك كتاب يتحدث عن إسرائيل من الداخل على فهم عملية صناعة القرار في إسرائيل وطبيعة النخب المسيطرة عليها والتفاصيل الدقيقة لذلك، أو أن يساعدك على معرفة أسماء نخب ومؤسسات هامة داخل إسرائيل تؤثر على تلك السياسات ولا يعرف عنها القارئ العربي الكثير، ولكن للأسف تدور أحدث الكتاب حول هيئات ومؤسسات معروفة مثل الحكومة وقيادات الجيش وتكتلات ضخمة مثل اليهود الغربيين واليهود الشرقيين واليهود المتدينين وعرب 48 والبدو وهي بدون شك هيئات وتجمعات هامة، ولكنها تشعرك أحيانا كثيرة بأنها كيانات معروفة ومتداول أسمائها.
المفارقة هنا هي أن الكتاب مليء بالإحالات والمراجع إلى أفكار مثقفين إسرائيليين ومراكز بحثية إسرائيلية وأطروحات لمفكرين إسرائيليين يقول المؤلف أنها هامة ومؤثرة، ولكن للأسف يتنقل المؤلف بين تلك المصادر بسرعة مفرطة ولا يتوقف ليشرح لك طبيعة هذا المركز البحثي أو سبب أهميته أو علاقته المباشرة بعملية صناعة القرار، فهو يكتفي غالبا بالقول بأن الأطروحات التي يتعامل معها هامة ومؤثرة، ولكنه لا يقول لماذا؟، وربما تلخص هذه النقطة مشكلة الكتاب الرئيسية، وهي غياب التقسيمات المنطقية التي تبنى عليها الدراسات البحثية.
فالكتاب يبدو وكأنه كتب كمجموعة مقالات متفرقة – لا تخلو من أفكار هامة - جمعت سويا في كتاب، وأنه يعاني بوضوح من غياب منهج جامع يقسم الكتاب إلى أبواب واضحة يوفر كل منها نظرة تحليلية مفصلة لطبيعة الظاهرة التي يتعامل معها المؤلف تربط بين الأصل والفرع وبين النتائج والمقدمات.
أفكار الكتاب الرئيسية
لذا تبدو أفكار الكتاب والتي لا تخلو من أهمية وجدية بدون رابط في كثير من الأحيان سوى كونها تدور حول عدد من الأفكار الكبرى الرئيسية والهامة التي يعنى بها المؤلف، حيث يرى جوني منصور أن اتفاقية أوسلو التي تقوم عليها عملية السلام الحالية أهملت عرب 48 ولم تضعهم على طاولة المفاوضات، في حين أن إسرائيل من الداخل تبحث عن تسوية شاملة تشمل عرب 48 والدول العربية المحيطة بها، فإسرائيل من الداخل تعيش مرحلة استقطاب متزايد بسبب نمو التيارات اليمينية العلمانية منها والمتدينة والتي تدفع البلد في اتجاه الفصل العنصري المقنن، وتأجج خوف الإسرائيليين الديمغرافي من عرب 48 لذا تبحث إسرائيل عن اتفاقية سلام تساعدها على التخلص من عرب 48 وتساعدها على تبادل الأراضي مع الدول العربية المحيطة بها.
فإسرائيل – كما يرى المؤلف – لن تتخلى عن أجزء من هضبة الجولان تسيطر على منابع المياه هناك، لذا فهي تسعى إلى اتفاقية سلام تسمح بتعويض دمشق عن بعض أراضي الجولان هضبة التي سوف تحتفظ بها إسرائيل في مقابل تنازل لبنان لسوريا عن بعض الأراضي ضمن تسوية شاملة مع إسرائيل تشمل أيضا تبادل أراضي بين الأردن وإسرائيل وسوريا والسلطة الوطنية الإسرائيلية.
وحتى يحدث هذا الأمر تعيش إسرائيل من الداخل حالة استقطاب طبقي متزايد وعنصري حاد ومتزايد، فالمجتمع الإسرائيلي مقسم بطبيعته لطبقات تستعلي على بعضها بعضا، فاليهود الغربيون يعتلون القمة يليهم اليهود الشرقيون واليهود المتدينون وفي أسف السلم يأتي عرب 48 ثم البدو.
وتبدو طبقية إسرائيل مدعومة بالسياسة والاقتصاد معا، فاليهود الغربيون يسيطرون سياسيا واقتصاديا على إسرائيل، واليهود الشرقيون يحاولون اكتساب مزيد من المزايا من الحكومة الإسرائيلية من خلال التشدد والتحرك نحو اليمين وهو أمر يأتي على حساب العرب بالأساس، وعلى حساب الطبقات الفقيرة كاليهود المتدينين والعرب والبدو.
والحكومات الإسرائيلية تبدو عاجزة عن التعامل مع الصراعات الطبقية في إسرائيل، فهي تعاني من عدم الاستقرار ومن قصر العمر ومن قضايا الفساد التي تلاحق السياسيين الإسرائيليين تباعا ومن الانشغال بقضايا الأمن والحرب، وهي أسباب تحول مجتمعة بين اتخاذ مواقف حاسمة ضد صراع النخب الإسرائيلية والاستقطاب الإسرائيلي المتزايد داخل إسرائيل.
الصهيونية الجديدة
الاستقطاب المتزايد أضعف الصهيونية التقليدية والتي يمثلها حزب العمل الإسرائيلي والتي كانت تدعو إلى بوتقة صهر إسرائيلية تذيب الفوارق بين الجماعات اليهودية المشكلة لإسرائيل بالأساس، وتسعى إلى السلام مع الفلسطينيين في دولة خاصة بهم مع رفض حق العودة إلى الأراضي التي تسيطر عليها إسرائيل حتى تبقى إسرائيل دولة يهودية.
ولكن بوتقة الصهر هذه فشلت أمام الصهيونية الجديدة والتي تميل إلى اليمين والتشدد والعنصرية، فقد تمسكت الجماعات اليهودية المختلفة المكونة لإسرائيل بخلفياتها الأخرى علمانية كانت أو دينية وعجزت عن الاتفاق على تعريف واحد للهوية اليهودية، كما رفضت الجماعات اليمينية المتشددة الاعتراف بوجود شعب فلسطيني يعيش في داخل أو خارج إسرائيل على الرغم من اقتراب الحكومات الإسرائيلية على الاعتراف بالشعب الفلسطيني وبدولة خاصة به.
في المقابل تقوم الصهيونية الجديدة المدعومة بتيارات يمينية أميركية وغربية على مبدأ القوة والقوة فقط من خلال التشدد داخليا ضد عرب 48 وتعبئة إسرائيل في اتجاه مواجهات خارجية متجددة، لذا يرى المؤلف أن الصهيونية الجديدة المسيطرة حاليا لن تقبل بأي تسوية مع الفلسطينيين، وإن اقتراب تلك التسوية يزيد من تشدد الصهيونية الجديدة ضد عرب الداخل لأنه يدفع اليمين الإسرائيلي إلى التفكير في أسئلة صعبة مثل مستقبل دولته والانصهار الفاشل بين الجماعات اليهودية المختلفة داخل إسرائيل ووضع عرب إسرائيل أنفسهم.
ويقول جوني منصور أن الضغوط التي يشعر بها الصهاينة الجدد تزيد لأسباب ديمغرافية نابعة من تراجع الهجرة اليهودية إلى إسرائيل حتى وصلت إلى هجرة سلبية (تاركة لإسرائيل) منذ عام 2005، وأن ذلك يعود لانصهار يهود الخارج في مجتمعاتهم الغربية لأسباب اجتماعية وثقافية، وتراجع أعداد اليهود الشرقيين بشكل كبير وكانوا في الماضي يشكلون مصدرا رئيسيا للهجرة إلى إسرائيل، في حين يتركز حاليا اليهود المقيمون خارج إسرائيل في الدول الغربية بالأساس، ونظرا لأن إسرائيل تميل ثقافيا إلى الغرب ولتفضيل اليهود المقيمون في إسرائيل الهجرة إلى الغرب ولكون اليهود الغربيون يمثلون رافدا مهما للدعم السياسي والمالي في إسرائيل فإن الهجرة العكسية من إسرائيل إلى الغرب تبدو وكأنها التوجه السائد في المستقبل.
أضف إلى ذلك التناحر الداخلي بين الجماعات اليهودية ذاتها والتي تغلب مصالحها الفئوية على المصلحة العامة وتعاني من تراث تاريخي يسوده الاستقطاب والتمييز المتبادل.
في ضوء ما سبق تزيد العنصرية الداخلية ضد عرب 48، حيث يرى المؤلف أن إسرائيل تتحرك ثقافيا وأيدلوجيا نحو لفظهم ورفض وجودهم خاصة وأن نسبتهم في إسرائيل يتوقع لها الزيادة من الخمس حاليا إلى الربع في عام 2025 كما يوضح الكتاب في فصله الرابع (المسألة الديمغرافية.. تهديد أم وهم)، وهو من أفضل فصول الكتاب وأكثرها تماسكا نظرا لما يحتوي عليه من إحصاءات واضحة عن أعداد عرب 48 وتطورهم والأفكار المطروحة ضدهم والتي تدور في مجملها على ضرورة التخلص منها ضمن أي تسوية سلمية مستقبلية شاملة بهدف الحفاظ على إسرائيل يهودية نقية، وذلك على الرغم من عدم الإعلان على أي خطط سياسية لتهجير عرب 48 من إسرائيل حتى الآن كما يوضح المؤلف.
إيران
على الساحة الخارجية يبدو تركيز إسرائيل الأساسي منصب على مواجهة إيران والتي تعتبرها إسرائيل الخطر الأكبر عليها في الوقت الراهن، وهنا يتنبأ المؤلف بنجاح أن تعجز إسرائيل على توجيه ضربة عسكرية لمنشئات إيران النووية في أواخر عهد حكومة الرئيس الأميركي السابق لأن حكومة بوش رفضت ذلك، ولكنه يتنبأ بأن توجه إسرائيل مثل تلك الضربة إلى إيران "في فترة قريبة"، أو في أوائل العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين كما يرى المؤلف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.