المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حروب الانتقالي.. تجريف الجنوب وخنجر جديد في خاصرة الخليج
نشر في مأرب برس يوم 26 - 08 - 2019

كل حرب تضاعف جروح الجغرافيا اليمنية وتفتح بؤر جديدة للفوضى في خارطتها، مباشرة تتمدد وتلقي بظلالها على الطوق الخليجي بكامله، بطريقة مباشرة وغير مباشرة ومن نواحٍ عديدة، وتلك حتمية تاريخية تفرضها مقتضيات الجغرافيا والروابط الجيوسياسية بين الخليج والدولة الرابضة على شطه الجنوبي، ولا يمكن التملص من تداعيات أي فوضى تحدث في البلد اليمني، مهما كانت التدابير الخليجية الداخلية للوقاية منها.
والحال هذا، فإن ما يحدث في جنوب البلاد من فوضى متعمدة ومفتعلة، يقوم بها فصيل معين، بغرض السطو على جغرافيا الجنوب، بأسلوب قسري وأدوات مليشاوية عنيفة، تهدف للاستحواذ على مصير الجنوب تحت دعاوى مضللة ودونما تفويض من أحد، كل هذا يفتح باب الجحيم في جنوب البلاد، وآثار ما يحدث لن تقتصر على حدود الدولة اليمنية شمالا وجنوبًا فحسب، بل ستتجاوزها لتشكل فضاءً ملتهبًا ينخر الأمن القومي الخليجي ويفتح الباب أمام خصوم الخليج ليتسللوا من هذه النافذة ويواصلوا مكرهم في تقويض الأمن الخليجي وتطويقه من كل الاتجاهات.
في هذه الوقفة سنحاول الحديث عن تداعيات الفوضى التي يشعلها المجلس الانتقالي في جنوب البلاد وخطورتها على حياة الناس هناك والنسيج الاجتماعي جنوبًا وشمالا، لجانب انعكاساتها على جيران اليمن بشكل عام والخدمة المجانية التي تقدمها لخصومهم.
- بعبع الوحدة وشماعة الانفصال
الوحدة والانفصال، خيارات سياسية شعبية يقررها الناس وفقًا للآليات الرسمية والمعتبرة لفرز الميولات الشعبية وتحديد رغبة الناس في شكل النظام الذي يرغبون بالعيش في ظلاله، وهذا أمر لا يمكن حسمه سوى بطريقة واحدة توافقت عليها البشرية كلها وهي طريقة الاستفتاء الشعبي الحر في أجواء هادئة ومستقرة ومناخ كامل التهيئة يتيح للناس التعبير عن رأيهم دونما أي تأثيرات فوقية تجبرهم على تقرير واقع متوافق مع رغبة هذا الطرف أو ذاك.
من هذا المنطلق، فإن النهج الذي يتبعه المجلس الانتقالي في الجنوب، وأجواء الترهيب التي يبثها هناك والخطاب الشمولي الذي يعمل لتعميمه على الجماهير الجنوبية منذ فترة، بالتزامن مع تحركاته العسكرية الأخيرة لتقويض الشرعية في مدن الجنوب، كل هذه السلوكيات تقع على النقيض من الوسائل المفترض اتباعها لتحقيق هدف القضية التي يرفعها الانتقالي والمتمثلة في تقرير المصير.
إذ لا يمكن تحقيق هدف كهذا، بتلك الطرق الغوغائية العنيفة وإغلاق الفضاء العام ومصادرة حق الآخرين في التعبير عن موقفهم. فسلوك كهذا يكشف أن شعارات الانتقالي ليست سوى لافتات للمتاجرة بقضايا الناس، أكثر من كونها أهداف صادقة لتحقيق تطلعاتهم، فلا يمكن تصديق شعارات كهذه، من تيار يدعي تمثيل الناس وفي نفس الوقت يعمل على ترهيبهم ويمنعهم من الإفصاح عن مواقفهم من القضية التي يقول بأنه حاملها التأريخي الأوحد.
وأمام تعامل مكشوف كهذا، يتأكد لنا أننا إزاء فصيل يفتقد للثقة بشعبيته ومتوجس من ولاء غالبية الجماهير له، ولهذا يفضل اتباع حيل التفافية تعفيه من خوض امتحان الولاء الشعبي وتختصر له طريق الوصول لهدفه دونما مرور بالمختبر الجماهيري لتقرير ولاء الناس له من عدمه. وهذه هي أقصى درجات اللصوصية والتجريف العلني للقضايا العادلة على أيدي التجار السياسيين في تأريخ الأوطان.
- حروب الانتقالي.. استفتاح دورات العنف

من الواضح جدا أن الطريقة التي تنتهجها مليشيات المجلس الانتقالي لا يمكن أن تفضي لدولة حقيقية بقدر ما تؤسس لدورات عنف متتالية وتستدعي ثأرات عديدة، قبلية وجهوية وسياسية، وتلك نتيجة طبيعية ومتوقعة بالنظر للوسائل المتبعة في منهجية الانتقالي وسلوكياته الباعثة لكل الأمراض المجتمعية والمولدة لكل أسباب الصراعات المستديمة في أي مجتمع يتلقى هذا الكم من التحريض والغوغائية والعنف المفتوح منذ سنوات.
بناء على هذا، فإن ما يقوم به الانتقالي هو افتتاح مرحلة تأريخية من العنف والعنف المضاد، ستحول الجنوب لساحة صراع مفتوح يتقاتل فيها أبناء البلد الواحد على طواحين الهواء، وهذه ليست تكهنات خيالية أو تخويفات استباقية، بقدر ما هي بديهيات معروفة يكشف عنها التأريخ القريب للجنوب، وتركيبته المجتمعية ذات القابلية البنيوية للتكتلات العصبوية والاستقطابات السياسية الصانعة للعنف بشكل يجعل شعارات الدولة سرابًا بعيد المنال، وحلمًا مضرجًا بدم الأخوة الأعداء.
- لمصلحة من تمزيق البلاد؟
إن يمنًا قويًّا متماسكًا ومستقرًا قبل أن يكون هدفًا عامًا وحلمًا تأريخيًا لأبنائه جنوبًا وشمالا، هو أيضًا إضافة جيدة لأشقائه ورصيدًا تأمينيًا للأمن القومي العربي والخليجي على وجه التحديد. بمقابل هذا فإن أي تشظيات جغرافية تصيب البلاد وتنهك عناصر قوتها، فإن الأمر خسارة معممة على الجميع، لاسيما لو حدث ذلك عبر طرق بدائية تهدف لفرض واقع جبري بأكثر الأساليب عنفًا وتكلفة.
بهذه الحالة، فإننا نكون أمام تفخيخ جديد يستهدف إنهاك عوامل القوة الذاتية في اليمن ويفقدها ذخيرتها التأريخية الحية وعوامل نهوضها، الأمر الذي يطيل زمن عطالتها ويجعلها أرضًا خصبة لتصدير عوامل الفوضى لمحيطها، لجانب إتاحة فرص كثيرة لأعداء كثر ومنهم إيران في أن يضاعفوا من أوراق قوتهم ومنافذ تسللهم لخنق الخليج واللعب على وتر التناقضات الداخلية في البلد اليمني واستغلال التوترات الحاصلة فيه لمواصلة استهداف الأمن القومي الخليجي، انطلاقًا من شمال اليمن إضافة لجنوبه، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار العلاقة التأريخية الوطيدة بين قيادات الحراك الانفصالي وإيران، والتي تكشفت منذ فترة طويلة، عن طريق تقارير صحفية تحدثت بوضوح عن عمق العلاقات الراسخة بين الطرفين والزيارات المتواصلة لقيادات الحراك لضاحية لبنان، وتلقي الدعم والتدريب والتنسيق لعناصر الحراك بواسطة ذراع إيران الرئيسي في المنطقة (حزب الله في لبنان).
الخلاصة، نحن أمام مغامرة تأريخية خطيرة يقوم بها ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي، وهو في حقيقته تجمع لشخصيات جنوبية محدودة، لا تتمتع بثقل تأريخي كاف ولا يمكنها ادعاء حق تمثيل الجنوب حصرا، لكن ظروفا زمنية عديدة تقاطعت ومنحتهم فرصة للاحتشاد وتكوين تشكيلات مسلحة بدعم من دولة خارجية لديها أطماعها التوسعية في اليمن وتسعى لتعزيز نفوذها الإقليمي وضمان مصالحها عن طريق تمكين فصيل يدين بالولاء الكلي لها ومستعد لمقايضتها على كل شيء، طالما وفرت له التموين والإسناد الكاف لتحقيق رغبته في استملاك مصير الجنوبيين بطريقة قسرية ودونما اكتراث لتبعات ما يمكن أن يحدث نتاج هذه المغامرة الكارثية، على مستوى الداخل والخارج.
الأمر الذي يجعلنا أمام حالة تأريخية صادمة، ومهزلة انقلابية جديدة لا تختلف مطلقًا عن مهزلة انقلاب المليشيات الحوثية في صنعاء على الدولة اليمنية وما خلفته من كوارث متتالية ما زلنا نعيش تداعياتها حتى اللحظة، وتلك هي نتائج المغامرات المليشاوية التي تعتقد أن اختطاف إرادة الناس بالقوة يمكن أن يفضي لواقع مستقر، يتمكن فيه اللصوص من استملاك مصائر الشعوب بهذه السهولة ويذعن لهم الناس دونما أي ردة فعل مناهضة لهذا السلوك البدائي في إخضاع الأمم وتجريف تأريخها تبعًا لمزاجية عصابة بلا عقل ولا مشروعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.