الحديدة: اشتباكات في الدريهمي والتحيتا والمشتركة تعلن إحباط تحركات للحوثيين    رئيس انتقالي ابين يلتقي بعدد من القيادات العسكرية في مكتبه ويناقش تعزيز اليقظة الامنية    الاتحاد الدولي للصحفيين يرحب بالإفراج عن 5 صحفيين ويشدد على الافراج عن البقية    الحوثيون يشكون من "هجوم عنيف" لأسراب من الجراد قادم من مأرب وشبوة    الحكومة الإماراتية توافق على تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني    قرار ملكي بتعيين امرأة حازت ثقة الملك سلمان في أرفع مناصب المملكة    ميسي ينافس 9 أساطير في تاريخ كرة القدم لدخول فريق الأحلام    مركز الملك سلمان يواصل تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي بمديرية الخوخة    هولندا تسجل 8 آلاف اصابة جديدة بكورونا    صحفي:على إدارة الأمن الدفاع عن مصداقيتها طالما أسرة عبير بدر مصرة على أنها مختطفة    السلطة المحلية بذمار تحتفي بالمحررين من سجون مليشيا الحوثي    وحدة عدن يفوز بلقب بطولة 14 اكتوبر بعدن    النقد الدولي: انكماش اقتصادات الشرق الأوسط 5 بالمئة خلال 2020    توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة عدن وجامعة أبين في المجالات الأكاديمية والعلمية والبحثية وبرامج التدريب    بالفيديو – اليمن يسعى لاستعادة تمثال أثري ظهر بحوزة أمير قطري    انطلاق المرحلة الثانية من استئناف العمرة والزيارة ب75% من الطاقة الاستيعابية    ثلاثي مخيف يدفع باليمن الى حافة المجاعة    أمين عام الاشتراكي يعزي في رحيل الرفيق المناضل عباس يحيى جابر    البنك المركزي يواصل عمليات المصارفة لمستوردي المشتقات النفطية    حكايتي مع الزمان 9 «مراحل السنين بين الماضي والحاضر»    ما فضحته رسائل هيلاري كلينتون السرية    أنثى دب يعادل وزنها ثمانية رجال تفوز بلقب أسمن دب في ألاسكا    ميليشيا الحوثي تحذف أسماء بعض عناصرها من قائمة تبادل الأسرى وتضيف أخرين مقابل مبالغ مالية كبيرة    تصعيد عسكري متواصل لقوى العدوان بالحديدة    مدير تربية الوضيع يتفقد عدد من مدارس المديرية    ارتفاع أسعار الذهب بفعل المخاوف من كورونا    وزارة الصحة السعودية تعلن عن انخفاض في عدد الوفيات وتسجل مئات الحالات الجديدة بكورونا    برعاية وزير الصحة المركز الوطني يدشن دورة تدريبية لمدربين من محافظات ( عدن ؛ الضالع )    جدل واسع في اليمن بعد صفقة امريكية حوثية مثيرة    مدير مكتب الصحة بشبوة : وضعنا خطة إستراتيجية لمكافحة البعوض الناقل لحمى الضنك والأمراض    السفير الإيراني لدى الحوثيين يطلب إجراء تغييرات كبيرة في الحرب منها تعزيز جبهات الحدود (تفاصيل)    اتحاد ألعاب القوى بعدن يقر بطولة الضاحية نهاية أكتوبر الجاري    أطفال نازحون في اليمن يتحولون إلى مكافحين..منعهم من إكمال دراستهم الحرب والنزوح    السعودية : الإعلان عن افتتاح أكبر دار للسينما في المملكة    إشارات "حسن نيّة" إيرانية إقليميّة إلى الرئيس الأميركي المقبل    وضوح النهار    بعد مرور شهر ونصف على بدء العام الدراسي... ألف طالب وطالبة يحتجون في مأرب لهذا السبب    السويد: مستعدون لاستضافة أي مشاورات يمنية جديدة    في نسختها الثانية.. اختتام بطولة المؤسسات الحكومية لكرة القدم بشبوة    إستمرار أرتفاع أسعار الذهب لدى الصاغة في صنعاء وعدن اليوم الإثنين    تعرف على فارق أسعار الخضروات بين صنعاء وعدن للكيلو الواحد اليوم الإثنين    انتشار مخيف للمرضى النفسيين في المجتمع اليمني وسط إهمال حوثي متعمد لقطاع الطب النفسي    مخصصات أبين المنهوبة    طفلة في الثالثة من عمرها تقتل والدها برصاصة في رأسه    مدير عام خورمكسر يتفقد أعمال تشجير وتزيين عدد من الحدائق والجولات في المديرية    وست هام يقلب خسارته أمام توتنهام إلى تعادل ثمين    عادل إمام ينعى محمود ياسين بكلمات مؤثرة    أبناء أبين ضد هذا المشاريع المُرضيّة    بعد أن ضربها وهددها بالقتل وحبسها في المنزل .. محكمة سعودية تنتصر لأم أجنبية وتجلب زوجها بالقوة    الحوثي | بين من يتحرك مع الشعب ويعتمد عليه .. وبين من يتحرك ويعتمد على واشنطن هناك فرق    الاتحاد العراقي يعزي في وفاة الحكم طارق احمد    الهلال السعودي يقترب من ضم النجم الفنزويلي سوتيلدو    ميلادُ نصر يرسمُ البُشرى    لأسرانا نرفع التحايا    عاد الأسود    من بدأ بتغيير نفسه بدأ في تغيير المجتمع    بعد غياب    هل بينك وبين ربك سر !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غوغائيون من رحم الفوضى
نشر في حشد يوم 13 - 01 - 2013

الغوغائيون،مصطلح يستخدم في وصف جماعة من الناس يعملون على الدفاع عن آرائهم بطريقة تفتقر لأبسط مقومات التفكير العقلاني،وينظرون للأمور والأحداث بطريقة بعيدة كل البعد عما هو حقيقي،ويخيل للفرد الذي يفكر بهذه الطريقة أنه قادر على أبداء الرأي في كل شيء تقريبا،من دون تكليف نفسه عناء البحث والقراءة والتقصي عن الأحداث،هذه البلدان المنكوبة وأهلها لا تفتقر إلى الوعي،لكن الذي يمكن تصوّره وإثباته أن هذه البلدان سقطت في يد الغوغائيين،بحيث لم يعد يستطيع أحد فتح فمه بكلمة،إذ يرتعد الوعي خوفاً لمجرد رؤية الغوغاء،فهو عنيف ومتوحش ووقح ولا تهمه النتائج،وكلما تدخّل الغوغائيون في الأوضاع،سحبت جماعة \"الوعي\" يدها،إذ لا يمكن لمن لديه وعي أن يضع يده في شيء يضع الغوغائي يده فيه،حتى لو كان شأناً عاماً،والأفراد الذين لديهم وعي ليس أمامهم إلا البقاء في منازلهم ومشاهدة الغوغائيين من خلال شاشات التلفزيون وهم يأخذ ون الوطن اليمني إلى المجهول،فاليمن يعاني من تدهور التعليم ومن شحت المياه ومشكلة الطاقة الكهربائية ومن الجوع والفقر وانتشار البطالة ولأمراض وسؤ التخطيط وقلة الرواتب للموظفين ومن مشكلة إرهاب القاعدة وألإنفلات ألأمني طول البلاد وعرضها،والأوضاع تسير من سيئ إلى أسوء،ومنذ مدة طويلة تعقد الندوات والمؤتمرات وتصدر قرارات وتوصيات لحل تلك المشاكل،ويظل حالنا كما هو علية،فالأحزاب مشغولة في عملية تقسيم الكعكة وتوظيف عناصرهم،وبرأينا أن كل من يتصدرون واجهة التغيير في اليمن(الغوغاء)سينتهون حتماً إلى الفشل،وستدرك الجماهير اليمنية أن هؤلاء الديماغوجيين ليسوا إلا غثاء كغثاء السيل،لن يلبث إلا وينتهي إلى لا شيء،وعندما عمت الفوضى والغوغائية في اليمن أصبح مألوفة وشيء عادي أن تشاهد وتسمع أن هناك في الوزارات والمؤسسات والهيئات والمعسكرات والمدارس والجامعات،احتجاجات وإضرابات فئوية ومطالبات بإقالة ورحيل كل المسئولين المؤتمريين والمستقلين من وظائفهم تحت شعار الشعب يريد تغيير النظام،فحق الاختلاف والاعتراض على أية ممارسات خاطئة والمطالبة بإصلاحات مكفول للجميع وفقا لآليات وطرق قانونية مشروعة،لكنه يبقى مستعصيا على الفهم حدوث عمليات ألإقصاء وألإستبعاد للآخرين باسم الثورة والتغيير،والتي سوف تكون لها تداعياتها الخطيرة على مصداقية إقامة الدولة المدنية الحديثة ولفترة طويلة مقبلة،وبالرغم أنة قد تم تغيير جميع أولاد وأنساب وأقرباء الرئيس السابق،وتم انتخاب رئيس جديد وتشكيل حكومة الوفاق من جميع ألأحزاب،وبدأت أعمال الهيكلة في الجيش والأمن وتم ألإعداد لمؤتمر الحوار الوطني،إلا أن المعتصمين باقيين بالشوارع والميادين،فهل بقاء المعتصمين من لزوم استمرار الدعم القطري؟أم أن الطبع غلب التطبع،يحكموا ويعارضون بنفس الوقت،هذا السلوك الغوغائي،من أحزابا سياسية كنا نعول عليهم نشر ثقافة التسامح والمحبة بين أبناء اليمن الواحد،تحولوا إلى وسيلة لبث الفوضى الخلاقة وزرع الأحقاد والضغينة بين صفوفه،وتدفع بهذا الوطن إلى مهاوي الضياع والخسران.
فلولا الغوغائيين الذين التفوا حول هتلر وهتفوا له إلى أن أصبح زعيماً بلا منازع،لما وقعت الحرب العالمية الثانية،وحين نعود إلى الفتنة الكبرى،سنجد الغوغائيين هم الذين تسبّبوا في كل ما جرى بين المسلمين منذ1400 سنة،فقد حاصر الغوغائيون بيت الخليفة عثمان وقتلوه وهو يقرأ كتاب الله،والغريب أن الحكماء والعلماء الذين مرّوا على الأمة الإسلامية منذ الفتنة الكبرى وإلى يومنا هذا،لم يستطيعوا مداواة الجرح الذي تسبّب الغوغائيون في إحداثه في لحظة من لحظات التاريخ وقد تستمر نتائج فعلتهم إلى أن تقوم الساعة،فغوغائية الدين سيناريو لا يختلف ولا يتبدل في جميع الأديان والبلدان عبر الأزمان،فكذبة الصيرفة الإسلامية والاقتصاد الإسلامي وحش متولد من الفكر السياسي الشيعي والإخوني،الذي سلوه ليدغدغوا به عواطف المسلمين لأغراض سياسية،والمظاهرات الغوغائية وشعار الموت لأمريكا وإسرائيل هي من سيوف الفكر الشيعي،وهاهو اليوم يعود السيف على الحوثيين والإخوان،وسيثخن فيهم الجراح ويعرقلهم عن تحقيق طموحاتهم الحزبية والشخصية،فاليمن لازالت دولة للفوضى عند كل الناس وفي كل مكان رغم مرور عاما من الفترة ألانتقالية،وفي اليمن يمكنك أن تفعل فيها ماتريد،أن تقطع التيار الكهربائي على المواطنين،وأن تحتجز القاطرات المحملة بالبترول والديزل والغاز وتنهب محتوياتها بدون حسيب ولا رقيب،وباليمن فقط يمكنك التبرز والتبول في الشارع العام وحول المساجد وبجوار النصب التذكاري في ميدان السبعين وفي الحدائق والمتنزهات وفي ملاعب كرة القدم،والفساد باليمن امتداد بحجم الوطن من الشمال حتى الجنوب ومن الشرق حتى الغرب،إخطبوط ممتد في كل الجهات أينما وليت وجهك فثم وجه الفساد بارزا بأنيابه الحادة،إياك أن تحاول اكتشافه أو الاقتراب منه أوحتى تعرف بدايته ونهايته،تغييرات وزارية،ووزراء جدد مثقلون بأوزار الوطن،أدمنوا الفراغ والملل وصناعة الفشل والمجازر،والموت الخفي الذي يتسلل إلى أرواحنا ليلتقط الأنفاس عن طريق سيارة مفخخة بالمتفجرات أو بواسطة موتور سيكل ومسدس تركي كاتم للصوت،والشيخ وأبن الشيخ ونسب الشيخ وصهر الشيخ يتجولون بالشوارع مع بلاطجتهم المدججين بكل أنواع ألأسلحة ،وبالمقابلات التلفزيونية نسمعهم يبشرون الشعب اليمني الطيب بسعيهم الدءوب لقيام الدولة المدنية الحديثة وتحقيق العدالة ألاجتماعية والمواطنة المتساوية،لذلك فعلينا كشعب وأمة أن لا نستبدل الدكتاتوريين بالغوغائيين باعتبارهم وجهان لعملة واحدة،وأن ما ينفع الناس فسيأتي حتما لا محالة،عندما يتنحى الغوغائيين،ويتقدم العقلاء،وتقوم الدولة المستقرة،وكما يقول التاريخ فإن الثورات في بداياتها يلتقط زمام قيادتها الديماغوجيون،فيصعّدون ويبيعون الناس الشعارات والأحلام والأوهام،وفي النهاية يبوؤون بالفشل الذر يع،ليأتي من بعدهم،من لديه القدرة على بناء الدول،وإقامة جسور العبور من الثورة وغوغائيتها إلى الدولة المستقرة بالمفهوم المعاصر للاستقرار.والله من وراء القصد والسبيل.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.