السعودية : نتنياهو كذاب ونحن لن نطبع مع إسرائيل وملتزمون بالمبادرة العربية    290 فارق قيمة الريال أمام الدولار بين صنعاء وعدن.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم الجمعة    تحذير عالمي من كارثة تهدد الملايين من اليمنيين في الأشهر القادمة    الحوثي : رونالدو أكثر من سجل في دوري أبطال أوروبا ب132 هدف    سحر عبدالحق: الكرة النسائية أصبحت جاذبة للأندية    بريطانيا تعلن عن تقديم حزمة مساعدات جديدة لليمن وتدعو إلى تحرك دولي لمواجهة المجاعة القادمة    لماذا يعتبر تصنيف الحوثيين "جماعة إرهابية" خطأً؟ -ترجمة    عاجل : الان انفجارات عنيفة تهز معسكر تداوين في مأرب    المغتربون اليمنيون شريحة هامة في المجتمع اليمني    عن انضمام لواء من الجيش الوطني إلى مليشيا الحوثي بكامل عتاده    الإنتاج الحربي يتعاقد مع الفلسطيني بدر موسى    بطلة المصارعة الروسية تدخل سرا منطقة خطر العدوى لتصبح ممرضة    تأهل ميلان وليل إلى دور ال 32    أرسنال يقسو على رابيد النمساوي    الجيش الوطني يسيطر على الجبال المطلة على مدينة جعار وإنهيار كبير في صفوف مليشيا الإمارات    انطلاق ملتقى أريج الرقمي الأول بمشاركة عالمية واسعة    سواريز يتعافى من كورونا    تنديد حكومي بالمجزرة الحوثية بحق عمال مجمع إخوان ثابت في الحديدة    حقيقة وفاة يوسف القرضاوي في قطر.. واتحاد علماء المسلمين يغرد على تويتر    إدارة الأحوال المدنية في مديرية ميفعة بشبوة تسلم اول بطاقة الاصدار الآلي    تقهر كورونا في عمر ال99 سنة    في ظل انهيار متسارع للعملة المحلية إتحاد مقاولي أبناء محافظة المهرة يمهلون السلطة المحلية أسبوعا لتسليم مستحقاتهم المالية    مليشيا الحوثي تعلن نجاح صفقة للاتفاق مع الحكومة الشرعية بمأرب    بالفيديو : فتاة سعودية بمكة تروي كيف اكتشفت إصابتها بالإيدز .. وردة فعل والدتها حين تلقت الخبر    افتتاح مصنع للبلاستيك بانتاج شهري يصل إلى 350ألف كيلو في حضرموت    أوباما: سأُحقن بلقاح كورونا.. لأثبت للجميع أنه آمن    عاجل.. أكبر انهيار في تأريخ العملة اليمنية وبيان يعلن اغلاق كافة شركات ومحال الصرافة (أسعار الصرف)    علامات تدل على قرب حدوث نوبة قلبية    16 شهيداً وجريحاً.. مجزرة حوثية جديدة بحق عمال مجمع إخوان ثابت في الحديدة    بعد أنباء عن اقتراب انفراجة للأزمة الخليجية ... بيان رسمي من قطر    إيقاف تراخيص البناء وحفر الابار الجوفي والمحطات النفطية تعز    ابطال الجيش الوطني يدمروا مخزن أسلحة وعربات تابعة لميليشيا الحوثي في جبهة صرواح    تعرف على الغرامة المالية المفروضة على ميسي    خروقات قوى العدوان بلغت 210 خلال 24 ساعة    صحفيون اختطفوا لسنوات يقدمون شهادات عن التعذيب في سجون الحوثيين    ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار    سيد_النصر_والانصار    الموت يفجع الملك سلمان والديوان الملكي السعودي يصدر بيانا    نائب وزير المياه يؤكد أهمية ترسيخ العمل المؤسسي    30 فنان يمني يتدربون على إنتاج وإدارة المشاريع الثقافية    اكتشاف كنز من الذهب الخالص بمحافظة يمنية وشجار بين اخوة عثروا عليه يضعه على عتبة المجهول (صور)    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    واشنطن بوست: بومبيو قد يعلن الحوثيين " جماعة إرهابية" هذا الأسبوع    عقب تناولهم لمزيج طبي كارثي... شاهد 20 طفل إسباني يتحولون إلى غوريلا    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    إختفاء فتاتين بحوطة لحج في ظروف غامضة    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    هل تصدق.. قبضة يدك تحذرك من مشاكل صحية خطيرة    حِميَرٌ تغزو فارس    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    رائحَةُالخُبْزِ (المَدْهُور1)    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعارات القذرة
نشر في براقش نت يوم 12 - 07 - 2010


صُعقت حين سمعت أحد الغوغاء في فضائية ما
عبد الصمد القليسي
يسمى بالحراك يطلق شعارا مذهبيا كريها. وقلت لابد أن يكون هذا واحد من غوغاء 13 يناير 1986 ؛ أو من صلب أحد أولئك الذين بدؤوا بإطلاق شعارات الكراهية ضد رفاقهم وجميعهم من مذهب واحد، عاشوا حياتهم معا وناضلوا معا في شطر واحد وانتهى الأمر بهم إلى الذبح في الشوارع بالهوية المناطقية
.
إنما الذي أذهلني أكثر هو ما أطلقه الأخ عيدروس النقيب رئيس كتلة الاشتراكي في برنامج "ما وراء الخبر" الذي بثته قناة الجزيرة عشية الأربعاء الماضي؛ حيث قال إن من نتائج حرب 1994 أن المنتصرين فيها اعتبروا جنوب البلاد غنيمة حرب. ومثلما أنه يمكن تجاوز شعار قذر يطلقه أحد الغوغاء لجهله وعدم قدرته على رؤية أبعد من موضع قدمه، فإنه لا يمكن أن يُغفر لمن هم وراء تلك الفضائية التافهة. كما لا يمكن أن يمر المرء مرور الكرام على ما قاله الأخ النقيب على اعتبار أنه لا يمكن بالحساب السليم أن يُختار غوغائي أو جاهل على رأس كتلة برلمانية. فقد كان في أقواله قدر كبير من التضليل والتحريض والكلام غير المعقول، إلى الحد الذي قال في معرض الدفاع عن نفسه وعمن ارتكبوا جرائم القتل من أصحابه: إن عناصر من النظام هي التي تذبح الرجال والأطفال أمام أسرهم وتقطع أطرافهم لغرض إثارة الفتنة بين أبناء الجنوب، حسب قوله. وهي جرائم تتقزز لها الحيوانات فضلا عن بني الإنسان. وقد صدم هذا القول مقدمة البرنامج ما دفعها للقول: "طريقة الحوار هذه لا يمكن أن توصل البلاد إلى حلول".
وبطرح مقولة "إن الجنوب أصبح غنيمة حرب للمنتصرين" للفحص والتمحيص، سنكتشف أنه قول زائف، يفتقر إلى أبسط شروط النزاهة والأمانة. فلابد أنه على قدر ولو محدود من معرفة الحقائق، سواء في بلاد اليمن أم في أكثر من بلد عربي وغير عربي. فالحقيقة التي يراها ذوو البصيرة والضمير هي أن البلدان المذكورة لم تكن إلا غنيمة سياسات الانفتاح العشوائي لجماعات من المتنفذين واللصوص. وفي بلادنا فقد تم السطو على الأراضي في كل أنحاء الوطن بما في ذلك المنطقة المتهم أهلها بالسطو على أراضي المناطق الأخرى، إن كان لمن يطلقون الشعارات الانفصالية والمذهبية القذرة عيون ترى وعقول تعي، وهكذا حدث ويحدث في أكثر من بلد عربي.
فالاستيلاء على الأراضي والسمسرة فيها وحتى بيعها لغير أصحاب البلاد تجري على قدم وساق. وكذلك التصرف في القطاع العام كأملاك شخصية للحكام ومن يلوذ بهم تحت شعار الاستثمار. وكم من الجرائم ترتكب باسم الاستثمار! واعفوني من ذكر أسماء بعض تلك الدول حتى لا يقع كلامي تحت طائلة تهمة تخريب العلاقات مع البلدان الشقيقة والصديقة، فالناس تعرفها من تقارير منظمات الشفافية الدولية، وحتى من وسائل الإعلام المحلية، حيث يوجد هامش لحرية الكلام. ولنا أن نتخيل أن لبنان الذي كان أبرز المنفتحين والمتحررين قد أخذ نصيبه من الفساد بأوجهه المذكورة آنفا.
وإذاً فأوطاننا قد وقعت غنيمة في يد دهاقنة الانفتاح الذين لا تحدهم قبيلة ولا منطقة ولا مذهب ولا وطن، فهم أصحاب هوية واحدة من المحيط إلى الخليج. ونحن نقول في أمثالنا اليمنية "السرق إخوة". فلماذا يريد الغوغاء أن يحملوا الوحدة جريرة سياسات أخرى لا علاقة لها بالوحدة؟ ولأي هدف يسممون أجواء الوطن بالشعارات الكاذبة ويعبئون المشاعر بالأحقاد والكراهية؟ وإذا كان هؤلاء بمستوى من الجهل لا يسمح لهم برؤية أبعد من موقع أقدامهم، فما هو رأي عقلاء القوم في الداخل والخارج ممن يسمعون هذه الشعارات ويبررون لها وهم على اطلاع بكل ما يجري في المنطقة وفي العالم؟ وهل يدركون سوء عاقبة ما يفعل هؤلاء الغوغاء على الوطن والمواطن في الحاضر والمستقبل؟
ولابد لي بالمناسبة أن أذكر البعض بما آل إليه الاتحاد السوفييتي بعد تفككه وانفتاحه؛ لأنهم يعرفون تجربته وأوضاعه أكثر مما يعرفون عن وطنهم! لقد بنا الرفاق هناك -على مدى سبعين عاما- قاعدة ضخمة من الصناعات الثقيلة والخفيفة والتقنيات المتقدمة، وأسسوا المزارع الجماعية والتعاونية كملكية عامة للشعب، ثم لم يلبثوا بعد الانفتاح أن اشتروها لأنفسهم أو أنابوا عنهم من يشتريها لهم وله، سواء كان من أبناء الوطن أم من الأجانب. وهكذا أصبحوا بين عشية وضحاها من أصحاب المليارات بعدما كانوا جزءا من الطبقة الكادحة حسب شعارات تلك المرحلة.
لقد كان ذلك "هبرا" مركزا وفسادا لا سابق له ولن يكون له مثيل. ولم أورد المثل السابق تبريرا للفساد باعتباره ظاهرة عالمية يجب التسليم بها كما يحلو للبعض أن يزين القباحات أو يخفف من حدتها، وإنما أقول هذا القول من أجل الوطن حاضره ومستقبله ودماء أبنائه. ومثلما أن علينا الوقوف صفا واحدا ضد غوغاء الجهلة فإن علينا أيضا أن نقف صفا واحدا ضد العنجهيات والتعالي على المواطنين ونضع حدا للهبارين واللصوص ليكون الوطن ملكا لكل أبنائه وليس حكرا على حفنة من (المتحررين) من كل القيم الدينية والأخلاقية والقانونية والعرفية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.