83ألف عامل ويرحلون بشكل نهائي خلال ثلاثة أشهر من هذه الدولة الخليجية    مصرع قائد حوثي بارز برصاص الجيش في الحديدة    النفط بأدنى مستوى في أسبوع مع صعود الدولار ومخاوف كورونا    السعودية : العفو عن مقيم يمني من القصاص برعاية أمير عسير والسفير السعودي يعلق    تعرف على أسعار الصرف في صنعاء وعدن صباح اليوم الإثنين    ترامب يناقش مستشاريه لإصدار عفو عن نفسه برفقة 100 آخرين    وزير السياحة يعلق على تدمير الحوثيين لقصر السُخنة التاريخي    أسعار الخضروات والفواكه في صنعاء وعدن ليومنا هذا    هدنة غير معلن عنها تسري في اليمن بين الحوثيين والحكومة الشرعية    ضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية بتعز    اعتقال مفوض نيو مكسيكو على خلفية اقتحام الكابيتول    4 أشياء هذه يجب عدم فعلها بعد تناول الطعام مباشرة..لماذا    دفاعات الجيش الجوية تسقط طائرة مسيرة حوثية في الصفراء بصعدة    اعضاء مجلس الشورى يؤيدون قرار رئيس الجمهورية بتعيين رئيس ونواب للمجلس    وزير حقوق الإنسان يتحدى المنظمات الدولية في اليمن بهذا الشأن    الحكومة الشرعية تفاجئ الجميع و تعلن الحرب على فساد المنافذ وسط تراجع كبير لسعر العملة    انطفأت الكهرباء أثناء إجرائهم العملية ... شاهد فريق طبي سعودي ينجح في انقاذ الموقف باليمن    الأرصاد اليمنية تحذر من أجواء شديدة البرودة في 12 محافظة    شاهد..."أتلتيك بيلباو" يسحق برشلونة بثلاثية ويتوج بالسوبر الأسباني .. وميسي يطرد في الدقيقة الأخيرة    تعرف عليها.. هذه هي اسباب الام الظهر وما أفضل الطرق لتخفيفه؟    اول تعليق اماراتي على بيان المجلس الانتقالي الجنوبي الرافض لقرارات الرئيس هادي    احدها يتعلق باليمن.. أول قرارات "بايدن" التي سيوقع عليها يوم التنصيب    استعداد امني واسع في امريكا لهذا السبب!!    تعرف عليها.. اول منطقة يمنية تحدد مهور الفتيات وتفرض عقوبات على المخالفين (وثيقة)    أتلتيك بلباو يتوج بكأس السوبر الإسباني    تسهيلات في تكاليف فحص كورونا لليمنيين المقيمين في مصر (وثيقة )    إنتر يوقف انتصارات يوفنتوس ويتجاوزه بثنائية    مانشستر سيتي يقسو على كريستال بالاس    14 عامًا على رحيله... هكذا غدرت أمريكا بصدام    وكيل محافظة المهرة لقطاع التعليم يتفقد سير العملية الامتحانية في جامعة العلوم والتكنولوجيا    المكلا_انترنيوز الدولية تختتم البرنامج التدريبي في بناء القدرات الاعلامية لثلاث اذاعات مجتمعية    عانت من صداع مدة 13 يوماً وكانت الصدمة    ماذا ينتظر الخطوط القطرية بعد فتح أجواء الخليج أمامها؟    أكثر من 10 غارات جوية على محافظة مأرب    حجة.. ميليشيات الحوثي تحول عمارتين لرجل أعمال الى سجن خاص    قتلى وجرحى برصاص الفوضى في محافظة إب    الأجهزة الأمنية في تعز تضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية    مليشيا الحوثي تهدم أقدم معلم تاريخي وأثري في الحديدة وتسوية بالأرض لصالح أحد مستثمريها (صور)    اكتشاف مقبرة أثرية بمديرية "دوعن" بحضرموت    رئيس المؤتمر يعزي بوفاة الشيخ عران سلمان العران    قال انها "شرياناً حقيقياً لدعم الاقتصاد".. "معين عبدالملك" يدشن معركته ضد الفساد من "المنافذ" ويكلف لجنة بالنزول الميداني    احتفاء واسع بأوساط المغتربين والسعوديين بعالم يمني كبير في "الرياض"    أمين العام الجالية اليمنية في ماليزيا يحصل على الجائزة العلمية( ScienceFather award ) في الصين    رويترز: فريق أممي يتوجه لتقييم ناقلة "صافر" أوائل فبراير المقبل    الكشف عن علاقة تجارية تربط تاجر الكهرباء عمر باجرش بالحوثيين عبر نجل مسؤول عماني رفيع    مليشيات الحوثي تفتعل أزمة وقود لتعزيز السوق السوداء وابتزاز الشرعية    الرئيس الفرنسي يرفض نقل رفات رامبو إلى مقبرة العظماء    ندوة علمية توصي بتعزيز إجراءات حماية الآثار بمأرب    تأهل المنتخب الروسي إلى الدور الثاني بكأس العالم لكرة اليد "مصر 2021"    تألق شتيجن يطمئن برشلونة في السوبر الإسباني    مفاجأت الكالشيو الايطالي تستمر.... سامبدوريا يقلب الطاولة امام اودينيزي وتورينو يسقط امام سبيزيا    الأوزبكي ماشاريبوف يوقع للنصر السعودي    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    المدن التاريخية والكنوزالأثرية في وسط اليمن    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    إصدار أول تأشيرة عمرة لمواطن يمني إيذانا بافتتاح الموسم الحالي    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفتر يدفع بآخر أوراقه للقتال في طرابلس.. المرتزقة الروس
نشر في مأرب برس يوم 28 - 09 - 2019

تتزايد الدلائل حول دفع اللواء المتقاعد خليفة حفتر بمرتزقة روس للقتال على جبهات العاصمة الليبية، في مسعى منه لإحداث تغيير جذري ميداني، يمكنه من دخول طرابلس، بعد أن سجلت قواته فشلا ذريعا في اقتحامها منذ انطلاق هجومه في الرابع من نيسان/ أبريل الماضي.
وبينما لم تعلن حكومة الوفاق رسميا عن حجم مشاركة المرتزقة وأعدادهم، قالت وسائل إعلام محلية إن عشرات المرتزقة من أوروبا الشرقية معظمهم من روسيا، شوهدوا على جبهات القتال المحيطة بالعاصمة طرابلس، لا سيما الجنوبية، مشيرة إلى أن حفتر يرسل قوافل وتعزيزات من هؤلاء المرتزقة بحافلات من مدينة بني وليد (180 كم جنوب شرقي طرابلس)، بعد أن يصلوا إليها جوا.
يأتي ذلك تأكيدا لما صرح به مصدر عسكري يتبع لحكومة الوفاق في طرابلس، قبل أيام ل"عربي21" كاشفا رصد مرتزقة روس يقاتلون إلى جانب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في محاور القتال جنوبي العاصمة.
ولفت المصدر إلى أنه جرى رصد بين 60 إلى 70 عنصرا من المرتزقة، ينفذون مهمات قتالية بدعم من حفتر، في محاور سوق الخميس، ووادي الربيع، خاصة منطقة مثلث الكهرباء، ومحور سوق السبت، ومحور مطار طرابلس العالمي، والسبيعة، جنوبي العاصمة طرابلس، لافتا إلى أنهم يتوزعون في هذه المحاور على شكل فرق صغيرة، مجهزة بشبكة اتصالات متطورة، وأجهزة للرصد والاستطلاع.
المصدر نفسه قال ل"عربي21" إن عناصر من المرتزقة الروس كانوا ضمن ثلاث كتائب تابعة لحفتر بينها كتيبة طارق بن زياد، حاولوا الأربعاء إعادة السيطرة على منطقة العزيزية (45 كيلومترا جنوبي طرابس)، إلا أنهم فشلوا بعد تصدي قوات بركان الغضب لهم مدعومة بطلعات للسلاح الجوي التابع للوفاق الذي استهدف غرفة عمليات تابعة لهم في محور السبيعة.
وشدد على أن عددا من المهاجمين قتلوا بينهم مرتزقة روس، جرى نقل جثثهم إلى مستشفى ترهونة الذي يخضع لقوات حفتر، فيما حصلت قوات بركان الغضب على وثائق كانت بحوزتهم.
ونشر نشطاء ليبيون صورا وتسجيلات فيديو تعود للمرتزقة الروس، فيما أكد الناطق باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لعملية "بركان الغضب" عبد المالك المدني في تصريح على صفحته ب"فيسبوك" أن الوثائق التي حصلت عليها قوات بركان الغضب تثبت وجود مرتزقة روس يقاتلون إلى جانب قوات حفتر، ناشرا صورا وجدت في هواتف بعضهم.
الخبير العسكري، عادل عبد الكافي قال إن لجوء حفتر إلى جلب مرتزقة يأتي في ظل الخسائر الكبيرة للقدرات القتالية والإمكانيات العسكرية التي مني بها على محاور القتال الواقعة في المنطقة الغربية وجنوب طرابلس.
ولفت في حديث ل"عربي21" أن حفتر جلب مرتزقة روسا، وسودانيين، وتشاديين، لسد العجز في صفوف مليشياته بعد هروب الكثير من عناصره الذين قدموا من المنطقة الشرقية، بفعل حجم القتلى في صفوفهم وهروب قياداته من المحاور، فضلا عن وقوع بعضهم أسرى في قبضة قوات حكومة الوفاق.
وأشار عبد الكافي وهو عقيد سابق في الجيش الليبي، إلى أن المرتزقة الروس تحديدا، يتمتعون بخبرة في القتال واستخدام الأسلحة الثقيلة كالمدافع الموجهة بالليزر، واستخدام الطيران المسير، واكتسبوا خبرة من خلال مشاركتهم في المعارك بسوريا، كاشفا أن الإمارات تعاقدت مع مرتزقة "فاغنر" لدعم قوات حفتر.
وأضاف: "استعانة حفتر بالمرتزقة ليست المرة الأولى، فلقد استعان بهم فى عملياته ببنغازي، ودرنة، وهذه استراتيجية يستخدمها حفتر الآن في المنطقة الغربية، لكن القدرات القتالية والإمكانيات العسكرية للجيش الليبي التابع للوفاق، والقوة المساندة، إلى جانب سلاح الجوى الليبي، تمكنت من تحطيم جزء كبير من هذه الاستراتيجية التي يراهن حفتر وداعموه عليها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.