مكاوي: الحرب الإرهابية أدواتها الإيرانية    وزير الاتصالات يفتتح مركز خدمات يمن موبايل في ميدان التحرير بألعاصمة صنعاء    تحت شعار " بحارنا موارد الحفاظ عليها واجب " مكتب بيئة أبين يدشن اليوم الوطني بفعالية رياضية وتوعوية    عدن.." الشعلة بطلا للكبار والتلال للشباب والناشئين " اختتام مميز لبطولة الاندية في لعبة رفع الاثقال    يواصل المعرض الختامي للفنون الجميلة للطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة استقبال زائرية    ما انعكاس سياسة إدارة بايدن على نفوذ الإمارات في المنطقة؟    الزري يلتقي بادارة نادي حسان ويناقش معهم سبل إعادة نشاط النادي    ورد للتو : التحالف يتحدث عن مكان إنطلاق الصواريخ الباليستية الحوثية    بالفيديو : شاهد أول تصريح لقائد قوات الأمن الخاصة بمأرب الجديد "السياغي" عقب تعيينه خلفا ل "شعلان"    كيف يمكن تمديد تأشيرة الزيارة العائلية إلكترونيا؟ ... الجوازات السعودية تجيب    إنتر يواصل التحليق في الصدارة بنقاط جنوى    الوزير المقدشي خلال تشييع الشهيد شعلان ورفاقه: دماء الشهداء لن تذهب هباء وسيتم تحرير اليمن من ميليشيا الحوثي الايرانية    أرسنال يقلب خسارته أمام ليستر إلى فوز    أول تعليق ل"القربي" على بيان أحمد علي عبدالله صالح بشان العقوبات وعلاقته بالرئيس "هادي"    بتمويل من منظمة الصحة العالمية..دورة تدريبية في مجال الترصد التغذوي تبدأ بمكتب وزارة الصحة بسيئون    الاعلان عن أفضل تسع محافظات يمنية مهيأة لفرص هطول الامطار خلال الاسبوع الجاري    الوزير كلشات المهري يترأس اجتماعا موسعا لمناقشة أوضاع الكهرباء والاستعدادات للصيف القادم في عدن    وفاة قيادي "نقابي" في صنعاء    وزير المياة يبحث مع الحوار الإنساني بجنيف اشكالية شحة الموارد المائية في اليمن    تفاصيل مكالمة بين أمير قطر مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان    مناقشة التدخلات الأنسانية للجنة الدولية للصليب الأحمر في مأرب    وفاة الفنان المصري الكبير يوسف شعبان    وفاة الفنان المصري "يوسف شعبان"    محافظة يمنية تنفرد بإصابات "كورونا"    لجنة الإغاثة والأعمال الإنسانية بالانتقالي تقر خطة عملها للعام 2021    الشهيد الحي.(الشعلان)    اشتراكي المخا يناقش مع المجلس المحلي انهيار القطاع التعليمي بالمديرية    مكتب مركز الملك سلمان للإغاثة بعدن يناقش مع اليونيسيف سير المشاريع المشتركة في اليمن    لجنة المديرية في اشتراكي تبن الغربية تعقد دورتها الاولى للعام 2021    "حمام دم" في أربع محافظات يمنية    الحوثيون يقولون إن الله يقاتل معهم    سؤال المقالح والسفر: ترحال روحيٌّ بين الأمكنة    الريال اليمني يستقر في أدنى مستوى له في صنعاء وعدن "أخر تحديث لأسعار الصرف مساء الأحد"    برلمانيون يطالبون بدعم مأرب ويحملون قيادة الشرعية نتائج أي انتكاسة(وثيقة)    النهار وأشياء تليق بك (خاطرة)    منظمة الصحة العالمية: اليمن يشهد تدهوراً في جميع مناحي الحياة    من عدن .. إطلاق أول تطبيق صيدلاني متخصص "فارمالاين"    فتح باب التقديم لوظائف الحرس الوطني السعودي، وهذه هي الشروط    الفنانة المصرية تكشف سر صمت أحمد مكي أمام الهجوم علية    شاهد بالفيديو.. كمامة جديدة تتمكن من اكتشاف الفايروس وقتله قبل أن يصل للجهاز التنفسي    تحليل سياسي: كيف ستنهي أمريكا الحرب في اليمن؟    صحيفة تكشف توجيهات ميسي بخصوص البقاء في برشلونة    ورد للتو : بيان هام وعاجل من وزارة التربية والتعليم وتشديد على التزام جميع مدراس الجمهورية (وثيقة)    وزارة الحج السعودية تبعث خبرا سارا    الدوري الايطالي... يوفنتوس يسقط في فخ التعادل وبولونيا يدك شباك لاتسيو بثنائية    اسعار الذهب في الأسواق اليمنية ليومنا هذا الأحد    دفاعات السعودية تعترض 7 تهديدات جوية من الحوثيين خلال ساعتين    تعرف على أسعار الخضروات والفواكه لصباح اليوم الأحد    ميسي يقود برشلونة لفوز ثمين في الليغا    تفاصيل..دول ومنظمات عربية وإسلامية تؤيد السعودية وترفض ما يمس سيادتها    ابتزاز بايدن للسعودية مرفوض عربيا وإسلاميا وعالميا    قضيتنا و قضيتكم    شعلان نسر الجمهورية السبئي    شرطة الشرقية بالسعودية تعلن القبض على صاحب فيديو التحرش المتداول بمواقع التواصل    حقيقة العملات المشفرة أو الرقمية ومدى الاستفادة منها    الكشف عن موعد دخول شهر رمضان ويوم عيد الفطر    إمام المسجد النبوي يدعو الى ضرورة الاستفادة من "دواء النسيان"    دعوة للعمل !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن تصنيف الحوثي وموقف المنظمات وطريق السلام الوحيد
نشر في نشوان نيوز يوم 16 - 01 - 2021

رياض الأحمدي يكتب عن تصنيف الحوثي وموقف المنظمات وطريق السلام الوحيد في اليمن
من يخوفون المواطنين في مناطق سيطرة الحوثيين، بأنهم سوف يتضررون من الحصار نتيجة أي تصنيف أمريكي لجماعة الحوثي.. لماذا لا يكون العكس هو الصحيح؟ ذلك أن أي ضغوط، من شأنها أن تحد من التوحش في مناطق سيطرته وتدفعه باتجاه حل سياسي.
إن وقوع عاصمة الدولة اليمنية والعديد من مدنها في قبضة جماعة مسلحة، لا تؤمن ولا تنطلق من أي القيم التي توصلت إليها البشرية، بل على الضد منها، وما تقوم به من ممارسات وحروب وتدمير ونهب وسطو، لهو أكبر نازلة نزلت على اليمنيين، وكل ما من شأنه الحد من توحش الحوثي ودفعه نحو تنازلات لازمة للسلام، يصب في خدمتهم، وحتى في خدمة الحوثيين أنفسهم، وبما يحقن دمائهم التي تزهق في معركة خاسرة لا محالة.
المنظمات الدولية هي الأخرى، والتي بات اليمنيون ينظرون إليها أو إلى جزء كبير منها، بوصفها جزءاً من إطالة أمد الحرب وتستثمر معاناتهم، وتسعى لإدامة الأزمة التي تمكنها من التغول والتغلغل واستجلاب مئات الملايين من الدولارات، لكنها وهي ترفع أصواتها ضد قرار الإدارة الأمريكية بتصنيف الحوثي في قائمة الجماعات الإرهابية، فإنها في الوقت نفسه، ستعمل على إعداد الخطط التي تجعلها تستثمر هذا التصنيف، بالضغط على الحوثي، وبأن تمن عليه بأنها ما تزال تتعامل معه، رغم هذا التصنيف.
ومبدأياً، تكاد تجمع جميع التحفظات الدولية، في المواقف الصادرة، بما في ذلك، عن المبعوث الأممي البريطاني مارتن غريفيث، أو عن الاتحاد الأوروبي، على أن مصدر التحفظ لا يأتي لكون الحوثي ليس إرهاباً، بل لمبررات وحجج تتخوف من الجانب الإنساني. الأمر بحد ذاته، يمثل إدانة بصيغة أخرى على الحوثي أن يفهمها جيداً.
وفي هذه النقطة على وجه التحديد، ومنذ اليوم الأول، كتبنا أن التصنيف الأمريكي، ما هو إلا فرصة للحوثي، ليتأكد بأن الطريق لا يسير حسب أوهامه بالحكم وب"الولاية" و"الحق الإلهي"، المفتريين، بل إنه حتى بالنسبة للدول التي تواطأت معه، وقدمت لها خدمات أثناء التوسع نحو صنعاء، وخلال الحرب الدائرة، إنما ترى في ذلك، مصالح آنية، لكنها حتماً مؤقتة، ولن تدفعها للاعتراف به.
وعلى ضوء ذلك، فإن طريق السلام الوحيد، هو دولة لكل اليمنيين، ولن تتحقق حالياً إلا بمعادلة ميدانية مختلفة، لأن الحوثي لن يتنازل ما دام ينظر لنفسه بموقع قوة وسيطرة.
إن ما يسوقه المبعوث الأممي مارتن غريفيث، ومعه العديد من المواقف الدولية، ليس صناعة السلام، بل خارطة إدامة الأزمات، وجميع اليمنيين بما في ذلك، الحوثيون، متضررون، ذلك، أن هذه الأهداف تقتضي أن يظلوا أداة عنف وابتزاز تضحي بالمغرر بهم من أتباعها، في سبيل هذه الأهداف، فيما العالم اليوم، يقول إنها مجرد جماعة إرهابية، سواء أيدوا التصنيف أو تحفظوا عليه لمبررات مؤقتة، قد تنتفي في أية لحظة.
طريق السلام في المنطق والواقع، هو تغير المعادلة السياسية والميدانية على النحو الكاف لإعادة الحوثي إلى النقطة التي تجبره على القبول بما يقتضيه السلام بالضرورة. حتى لمن يريد خدمة الحوثي، عليه الدفع بهذا الاتجاه. ذلك أن التعامي عن الحقائق والمسلمات، يمكن أن يخدع الناس، بعض الوقت، لكنه لن يغير من المآلات الحتمية. وكل المؤشرات والمعطيات، تقول إن الحوثي حارب وسطا على مدن واسعة في اليمن، لكنه لم يكسب أحداً، في الواقع.
هاتوا حزباً يمنياً، من الأحزاب المعتبرة رفضت هذا التصنيف. فقط المنظمات التي يعلم الحوثيون أنفسهم أنها تقتسم معهم ملفات فساد، وستبدأ بالتبرؤ، بمجرد مزيد من الانكشاف، كما حصل العام الماضي، عندما خرج برنامج الأغذية العالمي، ببيانات تتهم الحوثي ب"بسرقة الطعام من أفواه الجوعى".
عناوين ذات صلة:
العالم لا يغمض عينيه إلى ما لا نهاية
بين تجارة الإرهاب وصناعته
الأمم المتحدة والحوثي – معركة الوقت بدل الضائع!
المقاومة الوطنية: تصنيف الحوثي جماعة إرهابية أقل ما يمكن للعالم فعله
حيمة تعز وجرائم الحوثي.. إرهاب يستدعي التحرك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.