غارات جوية وقصف صاروخي ومدفعي على مأرب والجوف وصعدة والحديدة    مشاركة النائب الاحمر في قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر بالرياض .. والكشف عن تفاصيها    هيئة رئاسة الانتقالي الجنوبي تحذّر من عملية التغيير الممنهج للتركيبة السكانية في دلتا أبين    خلاف جديد يضرب وحدة حكومة الحوثيين بصنعاء و"الشورى" يدخل على الخط    اختطاف رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك وزوجته    مصدر كويتي يكشف عن البديل للحكومة الشرعية الذي تم إنشائه بعد انطلاق "عاصفة الحزم"    قائد القوات الجوية الإماراتي يزور قاعدة بلماحيم الصهيونية    عدوان صهيونيّ جديد على سوريا    الدائرة الاجتماعية بأمانة العاصمة تسير قافلة للمرابطين في الجبهات    مستجدات عاجلة .. تحرك عسكري جديد للجيش لتحرير هذه الجبهة المهمة من قبضة المليشيات وسط تقدم كبير    ارخص سيارات تويوتا.. انطلاق سيارة عائلية اسطورة عالمية حديثة بمواصفات واسعار وامكانيات جبارة ينتظرها الجميع    178 خرقاً لقوى العدوان في الحديدة خلال 24 ساعة    مناقشة أهمية دور برلمان الأطفال في الحماية و الدفاع عن حقوقهم    مقتل وجرح 20 حوثياً في مواجهات مع الجيش الوطني غربي تعز    الأرصاد ينبه من أجواء باردة في المرتفعات الجبلية    منتخب اليمن الأولمبي يعلن عن تشكيلته أمام قطر    ريال مدريد يتغلب على برشلونة بهدفين مقابل هدف    أبرزها شبكة النجم.. البنك المركزي يصدر تعميماً بمنع التعامل مع عدد من شبكات الحوالات المالية    تشييع جثامين كوكبة من شهداء الوطن والقوات المسلحة    محافظ الحديدة ونائب وزير الاتصالات يفتتحان المرحلة الاولى لمشروع رصف وتشجير كورنيش الحديدة    احتفالية أكاديمية بذكرى المولد النبوي بصنعاء    أمانة العاصمة تقر تخصيص 50% من الميزانية لمشاريع الطرق    وزير الصحة يثمن جهود لجنة مشروع لقاح فيروس كورونا بعد أن وصل عدد الجرعات الموزعة إلى نصف مليون.    الاوقاف تشرع في مشروع قد ينهي أعمال السطو على أراضي الوقف    إتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ينعي الشاعرة فاطمة العشبي    مناقشة التنسيق بين وزارتي الصناعة والأشغال للحد من الحمولات الزائدة على الطرق    ندوة بصنعاء بعنوان "القيادة الربانية ووحدة المسلمين"    تفقد الاختبارات التكميلية والعملية التعليمية بذمار    مخاوف التضخم تدفع الذهب إلى فوق مستوى 1800 دولار    أول تعليق من رونالدو على الخسارة المذلة أمام ليفربول و"هاتريك" محمد صلاح    فريق أممي يطلع على الاحتياجات الانسانية في مديرية الجوبة بمأرب    مسام يعلن انتزاع 1557 لغماً حوثياً خلال اسبوع    البنك المركزي يوجه يمنع التعامل مع عدد من شبكات الحوالات المالية ويحذر المخالفين    مليشيا الحوثي تلجأ لآخر أسلحتها في مارب.. وهذا ما يحدث منذ الصباح    الوَحدةُ اليمنيةُ في احتفالات الشعب بالمولد النبوي الشريف    اليمانيون في المولد النبوي.. ضخامةُ الحشود ودقةُ التنظيم    وزير الإعلام: اقتحام المليشيا لسكن الجامعة امتداد لسلسلة التنكيل بحق نخبة المجتمع    التحالف ينفذ 88 استهداف للمليشيا وقتل 264 حوثياً وتدمير 36 آلية عسكرية في مأرب    أول تعليق من رونالدو بعد الخسارة المذلة من صلاح وزملائه    اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ينعي الشاعرة فاطمة العشبي    تاريخ الموسيقى العربية    بيع زوج من الأحذية الرياضية لمايكل جوردن ب1.5 مليون دولار    عاجل : اجتجاجات شعبية عارمة تجتاح المكلا عقب رفع سعر المشتقات النفطية    سان جيرمان ينجو بنقطة من جحيم مارسيليا    حملة أوروبية للمطالبة بإنهاء مشاركة السعودية في كرة القدم    ريال بيتيس يفوز على رايو فايكانو في الدوري الإسباني    مدير حصوين يترأس اجتماعاً للسلطة المحلية والشخصيات الاجتماعية لمناقشة أزمة الغاز المنزلي وآلية التوزيع    نتائج معركة ليلة امس اسفرت عن سيطرة كاملة على أخر اربع مديريات في مأرب    متمرد رغم الأفول.. وصايا    " وداعا لغازات البطن المحرجة " مشروب معجزة ينهي معاناتك للأبد يقضي على انتفاخ البطن نهائيا    قصة الإمام البخاري والألف دينار:    روايات البوكر.. رحلة الوريث الوحيد في "بيت حدد" لفادى عزام    اتحاد الكتاب والأدباء العرب ينعى عبد الباقي الهرماسى وزير الثقافة التونسي الأسبق    "يمنيي الجنسية" ...القبض على شخصين أتلفا "ماكينة صرافة" وحاولا سرقة الأموال منها بعسير السعودية    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الاثنين25 اكتوبر 2021م    لا تتجاهل هذه العلامة في فروة الرأس    الاحتفالات بالمولد النبوي اظهرت صورة مشرفة لليمن بين الأمم والشعوب    علماء يحذرون من الجائحة المقبلة.. والسبب حشرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نقاد عرب يتحلقون حول فضاءات القاصة الأردنية سناء الشعلان
نشر في 14 أكتوبر يوم 01 - 02 - 2012

يقول د. غنام محمد خضر في معرض حديثه عن كتاب (فضاءات التخييل مقاربات في التشكيل والرؤى والدلالة في إبداع سناء الشعلان القصصي): (كلما تعمقت علاقتي مع سناء الشعلان زاد إعجابي بما تكتبه؛ لأني لا أشعر بأي تناقض بين ما تكتب وما تعمل، وهذا ما يهمنا من الأديب، إذ نريده أن يكون فاعلاً في المجتمع حاملاً لهمومه مطبقاً للأفكار التي يدعو إليها من خلال ما يكتب، والشعلان من الأديبات القلائل اللواتي يكتبن في أكثر من جنس أدبي، فالتعرض لتجربة أديبة متعددة الكتابات أمر لا يخلو من المغامرة والمتعة؛ لأن هذه التعددية بلا شك تسهم في انفتاح كلّ جنس على ما حوله من أجناس أدبية أخرى، الأمر الذي يجعل النص عميقاً ومؤثراً، وإن كل جنس أدبي عند الأديب الذي تتعدد كتاباته الأدبية يكون محملاً بطاقات عالية من المعاني والأفكار، وأديبتنا من الأديبات اللواتي كتبن القصة والرواية والمسرحية وأدب الأطفال، وهذا التنوع جعل منها أديبة متمكنة فيما تكتب، ولعل التصدي لنوع أو جنس واحد من هذه التجربة يثير أسئلة كثيرة، فاختيارنا للقصة متناً لهذه الدراسة يثير تساؤلات عند المتلقي المهتم والمطلع على كتابات الشعلان، فلماذا القصة؟ وهل القصة عندها أفضل من الأجناس الأخرى؟ وهل وهل وهل... الخ).
ويضيف الأستاذ بجامعة تكريت بالعراق: (نقول إن اختيار القصة موضوعاً للدراسة في هذا الكتاب يأتي من عدد المجاميع القصصية التي أصدرتها أولاً، ولغنى هذه التجربة ثانياً، فضلاً عن أن هذا الكتاب هو الأول الذي يتكلم عن تجربة الأديبة سناء الشعلان القصصية، إذا استثنينا طبعاً الأطروحات الجامعية التي أعدت عنها لنيل درجة الماجستير أو الدكتوراه، وبما أنه الأول فكان لزاماً علينا أن نقف وقفة متأنية أمام تلك المجاميع القصصية، ولا نمر عليها مرور الكرام).
والكتاب الصادر عن مؤسسة الوراق للنشر والتوزيع في الأردن، يقع في ثلاثة فصول معقود تحتها الكثير من المحاور البحثية بأقلام نخبة من النقاد العرب؛ فالفصل الأول حمل عنوان (شعرية التشكيل السردي في قصص سناء الشعلان) في قصص سناء الشعلان). وكتب فيه د.سالم محمد ذنون (جمالية العنوان في قصص سناء الشعلان مجموعة (قافلة العطش) أنموذجاً)، وكتب د. صالح حمدان )التحليل الوظائفي والإجراءات الأسلوبية وأثرها في التضام النصي في (قافلة العطش) للدكتورة سناء الشعلان - رؤية نقدية، (وكتب د. غنام محمد خضر(كسر أفق التوقع في قصص سناء شعلان مجموعة الهروب إلى آخر الدنيا أنموذجاً)، وكتب خالد الباتلي (العالم القصصي عند الأديبة سناء الشعلان)، وكتب محمد إكويندي (شخصيات النص السردي في (أرض الحكايا) للقاصة سناء شعلان)، وكتب عمر تيسير شاهين (الخروج من سجن الحداثة قراءة للمجموعة القصصية (قافلة العطش))، وكتب عباس سليمان ( قافلة العطش ل سناء شعلان إستراتيجية التناغم بين العتبات والنص)، وكتب سمير الشريف (التنوع والثراء في قصص الجدار الزجاجي)، وكتب شاكر مجيد سيفو (القص الغرائبي في أرض الحكايا)، وكتب د. إبراهيم خليل (أرض الحكايا لسناء الشعلان)، وكتب محسن حسين عناد (الفزاعة.. بطولة مطلقة وفنطازيا حلمية ومتعة فنية في جسد لغوي يسبح في الزمان والمكان).
أما الفصل الثاني فجاء بعنوان (خطاب العشق والأنوثة في قصص سناء الشعلان) واحتوى على الأبحاث التالية( جدلية الحب والحرمان في المتخيلات السردية قراءة في مجموعة (ارض الحكايا) ل سناء شعلان )د. فيصل غازي محمد النعيمي، و(الأسطورة في إبداع الأنثى عوالم الحب والحرية دراسة في قصة عينا خضر لسناء شعلان) لوناسة كحيلي، و(ملحمة الحب والعطش لسناء شعلان) د. رشيد برهون، و(سرديات الحب وشفافية العوالم في مجموعة (الجدار الزجاجي)، د. محمد مصطفى علي حسانين، و(فضاء الحب والصحراء والبادية) في مجموعة (قافلة العطش) القصصية د. محمد عبدالرحمن يونس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.